لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟

لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟ سؤال يطرح بكثرة في منتديات الرجال بحثًا عن الأسباب الحقيقية التي تدعو الزوجة لهجر العلاقة الحميمة بشكل منتظم، أو تحول اللقاء الجنسي إلى أمر عابر لا يحدث إلا في المناسبات المتباعدة.

توجد العديد من الإجابات عن سؤال لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟ بعضها يتعلق بالزوج نفسه، حيث من المتوقع أن يكون الرجل قد ارتكب العديد من الأخطاء في تعامله الجنسي مع زوجته جعلها تنفر من العلاقة الحميمة.

وهنا أسباب أخرى تتعلق بظروف دائمة أو طارئة تقف وراء عدم رغبة الزوجة في ممارسة الجنس في أغلب الأوقات.

لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟

  • زوجتك امرأة لا جنسية
  • أداؤك الجنسي سيء
  • توقفك عن إغوائها بطرق جذابه
  • تغييرات سلبية في مظهرك
  • لا تمارس الجنس بالطرق التي تحبها زوجتك
  • تتجاهل مقدمات الجماع
  • شخصيتك ضعيفة أمام شخصيتها
  • هي رومانسية وأنت شهواني أو العكس

لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي بالتفصيل

حاولنا في الإجابة عن سؤال لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي تقديم شريحة واسعة من الإجابات المحتملة.

ومع ذلك فإن كلّ حالة زواج حالة خاصة، وقد تكون للزوجة أسبابها الفريدة، أو هناك في علاقتها مع زوجها ما يجعلها ترفض مشاركته الفراش.

بشكل عام يمكن لأغلب الأزواج العثور على إجابة واحدة على الأقل، عن سؤالهم أو ربما تلميحًا يقودهم إلى اكتشاف الإجابة الخاصة بهم عن سؤال لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟.

زوجتك امرأة لا جنسية

في كثير من الأحيان لا توجد أسباب حقيقية وراء رفض الزوجة للقاء الجنسي مع زوجها سوى أنها امرأة ’’لا جنسية‘‘.

والمرأة الجنسية هي التي لا تشهر بالشهوة الجنسية بالدرجة الكافية لتجعلها تطلب الجماع.

وفقًا للدراسات، فإن حوالي 1 ٪ من البشر لا جنسيون، و70 ٪ من هؤلاء الأشخاص من النساء!!

وللأسف المرأة الجنسية لن تحمل أي مواصفات ظاهرية يمكن من خلالها التعرف على مشكلتها، فهي قد تكون فاتنة الجمال، ولها جسم جذاب للغاية، بما يوحي للرجل أنها امرأة حارة لكنها في الواقع على العكس من ذلك.

يقبل هذا النوع من النساء على الزواج إمّا بسبب ضغوطات العائلة والمجتمع، وإمّا لجهلها بطبيعة دورها الجنسي، ورغبتها في أداء دور الأم فقط.

أغلب حالات النساء غير الجنسيات لا يمكن علاجها، وتبقى المرأة على حالتها من البرود تجاه العلاقة الحميمة، وعندئذٍ سيكون على الزوج أن يختار قرارًا صعبًا، إمّا بالاستمرار معها أو الزواج عليها أو طلاقها.

ومع ذلك فإنّه ينصح التريث قبل اتخاذ هذه القرار، وتجربة أشياء أخرى مثل الكشف الطبيّ، أو تنويع الممارسات الجنسية، إذ ربما يكون السبب في رفضها الجنس أمورًا أخرى.

لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟

أداؤك الجنسي سيء

إذا كنت تبحث عن إجابة صادقة عن سؤال لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟ – فلا بد أن تتخلّى عن بعض الاعتداد بنفسك، وتقبل مناقشة كل الإجابات المحتملة.

هل دار بعقلك أن السبب قد يكون سوء أدائك على الفراش؟، أنك لا تمنحها ما يشعر بالشبع الجنسي؟، كم مرة أوصلت زوجتك لمرحلة الصراخ من النشوة الجنسية؟، هل تجعلها تصل إلى هزّة الجماع في كلّ مرة؟، هل تتأكد قبل نزع قيبك منها أنها قد أنزلت سوائلها؟.

ما هو الوقت الذي تبقي فيه عضو الذكري داخلها؟، هل يكفيها بالفعل أم تحتاج وقتًا أطول لكنّك لا تستطيع ذلك بسبب سرعة القذف أو ضعف الانتصاب؟!

هناك عشرات الأسئلة التي يفضل أن تجيب عنها بنفسك، بأمانة وصراحة قبل أن تتهم زوجتك بأنها لا تحب معاشرتك.

ربما هي تحبّ الجنس أكثر منك، لكنّها لا تستمتع معك بالعلاقة الحميمة، ومن شدة خجلها وحيائها ترفض مصارحتك بالأسباب الحقيقية.

عليك قبل أن تفكر في الأسباب الخارجية أن تناقش مع نفسك أداءك الجنسي على الفراش، وأن تطوّر ثقافتك الجنسية، خاصة ما يتعلق بفنون إثارة المرأة وإشباعها جنسيًا.

سوف تجد في موقعنا العديد من المقالات المتخصصة عالية الجودة، حول طرق إرضاء النساء جنسيًا، نرشح لك منها:

وهناك عشرات المقالات الأخرى التي يمكنك من خلال الاطلاع عليها من موقعنا – للرجال فقط – اكتشاف وسائل جديدة لتحسين أداءك الجنسي وتطويره.

توقفت عن إغوائها بطرق جذابه

شكوى زوجتي لا تحب معاشرتي شكوى مكررة وليست حالات فردية، وهي تظهر غالبًا بعد السنوات الثلاث الأولى من الزواج، وترتبط بشكل وثيق بإنجاب الطفل الأول!

في هذه المرحلة يستشعر الزوج أنه قد امتلك زوجته بشكل نهائي، وأنها تحولت من رتبة الحبيبة أو الزوجة إلى رتبة الأم التي ستعطي أولويات التربية ورعاية الأطفال مقدمة اهتماماتها.

ومن هنا فإن الرجل يتوقف عن بذل الجهد لخلق حياة رومانسية أو جنسية جذابة لزوجته.

إنه ينظر إليها كامرأة ’’مضمونة‘‘، سيجدها متى طلبها، فيبدأ في التصرف باسترخاء وإهمال.

بكلمات أخرى يوّجه الرجل جهده إلى مجالات قتال أخرى مثل التنافس المهني أو الربح المالي أو محاولة التأثير على نساء أخريات.

إذا كان الرجل يعتقد أن رغبة المرأة في إغوائها لممارسة الجنس تتوقف عندما ترتبط في علاقة الزواج أو بعد أن تنجب، فإنه اعتقاد خاطئ تمامًا.

تريد النساء أن يغوين من قبل الرجال وهذه الرغبة لا تختفي بطريقة سحرية بمجرد الزواج أو الإنجاب، لأنها رغبة فطرية، وأحد المحفزات الأساسية لرغبة المرأة للجنس.

لذلك إذا كنت تشكو من أن زوجتك لا تحب معاشرتك، فأغلب الظنّ أنك توقفت عن منحها الشعور بأنها مرغوبة ومثيرة ومطلوبة دائمًا إلى الفراش.

ربما فعلت ذلك بطرق غير مباشرة مثل تثبيت أيام روتينية لممارسة الجنس، أو تتوقف ممارستكما الجنسية على الجماع فقط!!

إذا شعرت أن هذا هو السبب وراء شكواك ’’زوجتي لا تحب معاشرتي‘‘، فربما عليك البدء في إصلاح الأمور فورًا.

وهذا يبدأ بتغيير قناعتك في أنها امرأة سهلة ومضمونة، وأن تعتقد يقينًا وأن الإغواء لا ينتهي أبدًا وتصرف وفقًا لهذا الاعتقاد.

تذكر المرة الأولى التي مارست فيها الجنس معها، وأول مرة نظرت في عينيها بينما تخبرها أنك تحبها.

افعل ما فعلته في شهور الزواج الأولى؛ امدحها، واحتفظ بها بين ذراعيك، وقبلها بشغف، وأخبرها أنك تحبها وتداعب جسدها بالكامل كما لو أن كل ثانية تلمسها ستمنحك هزة الجماع.

امنحها الشغف والإثارة والحب الذي تحتاجه وستكون أكثر من راغبة في منحك ما تريد.

تغييرات سلبية في مظهرك

مع توالي سنين الزواج يهمل الرجل مظهره الخارجي سواء من ناحية الوزن الزائد أو ارتداء الملابس الملائمة في البيت.

يتخلّى الرجل بالتدريج عن الصورة المثالية عن ذاته، ويقدم لزوجته أسوأ صورة يمكن أن تراها المرأة عن رجل.

وبينما تطالع الزوجة الرجال الأكثر أناقة في التلفاز وفي عملها وفي نطاق العائلة وحتى في الشوارع والمحلات التجارية، تصدك كل ليلة بمظهر زوجها الباعث على النفور والازدراء.

فكّر قليلًا في أن زوجتك إنسانه في النهاية، ومهما كان حجم حبها لك، ودرجة أخلاقها العالية، فإنها قد تتعرض إلى لحظات ضعف لا سيما عندما ترى رجالًا أكثر اهتمامًا بمظهرهم منك.

قف أمام المرآة واسأل نفسك هل هذا ’’الكرش‘‘ والجسد المتهدّل وكميات الدهون في الصدر والوجه يقنعان أي امرأة بممارسة الجنس؟

هل الملابس المنزلية البالية والمتسخة والممزقة التي تراها زوجتك عليك كل ليلة، ستكون عاملًا محفزًا لها للبقاء بجوارك أو في أحضانك؟

لا يحتاج الحصول على مظهر جيد أكثر من الرغبة الجادة والبدء في خطوات عملية تعكس تقديرك للمرأة التي تعيش معك.

تخلص من الدهون الزائدة في جسمك، اهتم بنظافتك الشخصية، ارتدي ملابس مناسبة للمنزل، ضع عطرًا فواحًا، وتأكد أنك ستلحظ الفارق في المعاملة.

اهتمامك بمظهرك في البيت أن تذهب لإجراء عمليات تجميلية ولكن أن تظهر لها أفضل نسخة من نفسك.

أن ترى الزوجة أنك تهتم بوزنك ونظافتك الشخصية وملابسك في البيت من أجلها هي فقط.

إذا كنت تشكو من أن زوجتك نفسها تهمل في نفسها ومظهرها الخارجي، فلم لا تكون ملهمًا لها للحصول على إطلالة جديدة جذابة؟!

لا تمارس الجنس بالطرق التي تحبها زوجتك

من ضمن الإجابات الدقيقة عن سؤال لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟ هو اختلاف ذوق الزوج الجنسي عن ذوق زوجته.

يشبّه خبراء العلاقات الزوجية الممارسات الجنسية المختلفة بأنواع الفاكهة، رغم أنها لذيذة كلّها، فإن الإنسان قد يفضل نوعًا على نوع، أو يخشى أن يتناول صنفًا لأنه يصيبه بعسر الهضم.

ففي كثير من الأحيان يطلب الزوج طرقًا معينة من الممارسات الجنسية لا تستسيغها الزوجة، وربما أشهر هذه الممارسات الجنس الفموي الذي تقبله بعض النساء، ويرفضنه البعض الآخر.

إصرار الزوج على تنفيذ زوجته ممارسات لا تحبها أو تنفر منها أو تسبب تقززها، سيكون سببًا مباشرًا في محاولتها التهرب كلّ مرة من المعاشرة والعلاقة الحميمة.

الجنس الفموي ليس مقصودًا لذاته وإنما مجرد مثال تشكو كثير من الزوجات من فرضه عليهن بالقوة، في الحقيقة قد تنفر المرأة من أشياء أخرى أكثر بساطة وتلقائية.

فبعض النساء لا يفضلن التقبيل في الفمّ، وبعضهن ينزعجن من مداعبة حلمتي الصدر، والبعض الثالث يتألم من مداعبة البظر، إلخ.

علاج هذه الحالة أن تكتشف ما تحبه زوجتك.

ومهمتك هي معرفة ما يثيرها لا ما يثيرك.

فالمرأة ما إن تعلم أن النوم معك سيؤدي إلى كل الأنشطة والمشاعر الممتعة التي تستمتع بها كثيرًا، فلن تقول لا بعد الآن.

أفضل شيء هو أنك لست بحاجة إلى برنامج تجسس أو جهاز كشف الكذب لمعرفة ما تحبه.

ما عليك سوى أن تسألها وأن تجري محادثة صادقة حول الميول الجنسية والتفضيلات الخاصة بها.

في البداية، قد تكون المحادثة محرجة بعض الشيء، خاصةً عندما لا تكونا تتحدثان قط عن هذه الأشياء، ولكن في النهاية ستتحسن علاقتكما الجنسية كثيرًا.

بمجرد أن يعرف كل منكما كلَّ شيء عن التفضيلات الجنسية لبعضكما، يمكنك تحديد أيهما يعجبكما معًا، والبدء في ممارسته.

مع انجذاب الزوجة إلى العلاقة الجنسية سيكون من السهل لاحقًا التحدث معها عن تجربة أشياء جديدة ومختلفة.

تتجاهل مقدمات الجماع

إذا سألت أي امرأة حول العالم عن أكثر فقرات الجماع التي تحبّها، فسيخبرنك دون تردد مداعبات ما قبل الإيلاج!

وهذا ليس غريبًا على من يفهم سيكولوجية العملية الجنسية عند النساء ودوافعها.

فالمرأة تشعر بالرغبة الجنسية المختلطة بالمشاعر العاطفية، وهي تفضل أن تمارس الجنس مع الرجل الذي تحبّه حتى لو كان أقل تميّزًا عن رجال آخرين.

على عكس أغلب الرجال الذين لديهم الاستعداد لإقامة علاقة جنسية مع أي امرأة ودون وجود مشاعر عاطفية نحوها.

ومن هنا فإن فترة مداعبات ما قبل الجماع تمثل للمرأة صورة من صور المشاعر العاطفية بينها وبين زوجها، ترى فيها دليلًا على الحبّ والقبول بها كحبيبة وعشيقة وليس كأداة لتصريف شهوة الزوج.

هذا التصور يهيئ ذهن المرأة للقاء الجنسي، ويجعلها أكثر تفاعلًا واندماجًا مع ممارسات الزوج.

أمّا حين يتجاهل الرجل هذه المرحلة أو يقلل وقتها للوصول إلى لحظة الإيلاج التي يقذف فيها سائله ويفرغ شهوته فإنه يحرم زوجته من التهيئة النفسية والذهنية، ومن ثم يكون أدائها مخيبًا له.

تقول دراسات حديثة أن الزوجة تحتاج نحو 18 دقيقة على الأقل من مداعبات ما قبل الجماع كي تشبع لديها ما يعرف بجوع الجلد، وهو رغبة المرأة في التلامس والاحتضان من رجل.

إذا كانت مداعباتك الجنسية أقل من 18 دقيقة في المتوسط، فربما هذه هي إجابة سؤالك لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟

من ناحية أخرى تلعب مقدمات الجماع الدور الأكبر في تهيئة جسد المرأة للنشوة الجنسية.

تشير إحدى الدراسات الأمريكية أن نحو 30% فقط من النساء يصلن إلى رعشة الجماع من إيلاج القضيب في المهبل دون مداعبات سابقة، بينما ترتفع النسبة بشكل كبير عندما يسبق الإيلاج فترة مداعبات كافية.

تعمل مقدمات الجماع مثل التقبيل والاحتضان وملاعبة صدر الزوجة، ومداعبات منطقة المهبل،  وغير ذلك على زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء الحساسة في جسد المرأة.

ومن ثم تصبح أكثر استثارة ورغبة في الجماع، هذا بالإضافة إلى ما تحدثه من ترطيب وبلل في المهبل يزيد من سهولة ومتعة الإيلاج.

إذا كانت الدراسات العلمية تشير إلى أن الحدّ الأدنى للإيلاج (بقاء القضيب في المهبل) لا يجب أن يقل عن 3 دقائق، فإن طول مدة المداعبة يساعد الرجل على الوصول بزوجته إلى ذروتها في أقل وقت ممكن.

وهكذا يمكن لطول مدة مداعبات ما قبل الجماع أن يكون حلًا مناسبًا للرجال الذين يعانون من سرعة القذف، إذ يمكن للرجل فضلًا عن تحقيق عدة رعشات قبل الإيلاج أن يشبع زوجته في أقل وقت ممكن.

من زاوية نفسية يجب أن تقدر دوافع المرأة الجنسية، فإذا علمت زوجتك أنك رجل أناني يسعى لإرضاء نفسه بوضع قضيبه في مهبلها والوصول إلى لحظة القذف، فإن ذلك لا إراديًا سوف يجعل دافعها للعلاقة الحميمة منخفضًا للغاية.

والعكس بالعكس عندما تشعر الزوجة أنك تفعل الكثير من أجل تحقيق النشوة الجنسية لها في غير لحظة القذف، فسوف تمنحك بدورها الكثير.

تعلم المزيد عن فنون مقدمات الجماع مثل طرق مداعبة الفرج، وطرق مداعبة البظر، وكيف تجعل زوجتك تصل إلى نشوتها، والعديد من المقالات الأخرى المميزة من موقعنا.

شخصيتك ضعيفة أمام شخصيتها

دعنا لا نتجاهل بعض الحقائق الصادمة، هناك إجابات مؤلمة عن سؤال لماذا زوجتي لا تحب معاشرتي؟ يجب عليك مواجهتها.

المرأة بطبيعتها تفضل الرجل الحاسم، قوي الشخصية، الذي يشعرها بالأمان، ويستحق ثقتها.

وفي نفس الوقت – ومهما كانت شخصيتها قوية – تكره الرجل ضعيف الشخصية، سهل الانقياد، عديم التأثير في حياتها.

وتنعكس هذه الرؤية على العلاقة الزوجية بشكل مباشر، فعندما يكون الرجل مسلوب الإرادة في شؤون الحياة العامة أمام زوجته، فإنه سيكون مسلوب الإرادة كذلك في شأن الجنس!

عندما تنجح المرأة في فرض سطوتها، وشخصيتها على تفاصيل الحياة اليومية، فإنه من السهل جدًا أن تفرضها لاحقًا على العلاقة الحميمة، فتحدد لها شروطًا، وأوقاتًا، وأساليب ترضيها هي فقط.

تحب المرأة أن تكون تحت رجل قوي الشخصية، له صفات القائد داخل منزله، يترك لها حرية إبداء الرأي لكنه يحتفظ لنفسه بحق اتخاذ القرار.

لا تنجذب النساء إلى الرجال التابعين، وإنما ينجذبن إلى أصحاب الصفات القيادية.

فإذا كنت من هؤلاء الذين سمحوا لزوجاتهم بتولي دفة قيادة الحياة الزوجية، واتخاذ القرارات المصيرية المتعلقة بالأسرة، فلن يكون لديها الرغبة في ممارسة الجنس معك.

هكذا الأمور ببساطة!!

كن صريحًا مع نفسك وأجب عن هذه الأسئلة: هل تقوم زوجتك بمهامك ووظائفك كربّ الأسرة؟، هل تركت لها زمان التحكم؟، من صاحب القرار الأخير فعليًا في البيت؟.

إذا جاءت إجاباتك في صالح الزوجة فلا تلومن سوى نفسك على نفورها من فراشك وممارسة الجنس معك.

كيف تتصرف؟

كل ما تحتاجه الآن أن تعيد الأمور إلى نصابها بخطوات جادة ومنتظمة، أن تستعيد حقك في الإدارة واتخاذ القرار، ولو استتبع ذلك بعض المواجهات القاسية.

في اللحظة التي ستستعيد فيها صفات الرجولة التي منحتها لزوجتك عن طواعية، سوف تفكر هي جديًا في العودة إلى فراشك، والنوم بين أحضانك.

ستحتاج أن تكون صلبًا، لأنها لن تقبل بسهولة أن تعيد لك المميزات التي تركتها لها منذ سنوات، لكنه طريقك الوحيد لاستعادة رجولتك.

لا يتطلب الأمر عنفًا أو شدة (وإن كانت بعض النساء تفضل ذلك)، وإنما يتطلب الأمر حزمًا وتصميمًا على وضع الأمور في نصابها الصحيح، الرجل رجل والمرأة امرأة.

هي رومانسية وأنت شهواني أو العكس

في كثير من الأوقات يلعب اختلاف الطبائع بين الزوجين دورًا كبيرًا في زيادة الفجوة الجنسية بينهما.

فبينما تكون الزوجة رومانسية حالمة ترغب أن تصل إلى لحطة الجماع عبر مجموعة من التصرفات العاطفية الخالصة من الزوج مثل تقديم الورود أو الهدايا أو كلمات الحبّ والغزل، قد يكون الزوج شهوانيًا أو عقلانيًا ولا يجول بخاطره كل هذه الرغبات المكبوتة عند زوجته.

وفي الوقت الذي يعاشر فيه الزوج زوجته كوحش كاسر، ضاربًا مهبلها بقضيب قوي، وفحولة لا جدال فيها، ظانًا أنه بذلك يحقق لها السعادة، تشعر المرأة بالانكسار وتسيح دموعها حزنًا وسط دهشة الرجل وعدم فهمه!

وقد يحدث العكس.

أن يتزوج رجل رومانسي، رقيق، يريد أن يمارس الجنس على سرير مفروش بالورود، بإمراه شهوانية تريد رجلًا يصرعها تحته دون رحمة، يمارس معها الجنس بوحشية وقسوة، يشتمها، ويصفع مؤخرتها، ويجذبها من شعرها!!

ماذا تفعل؟

إذا كنت في منتصف زواج وليس ثمة طريق للتغيير فإن أفضل ما يجب أن تفعله أن تفتح حوارًا صادقًا وهادئًا مع زوجتك حول الطريقة التي تفضلها هي للجماع.

أن تتلقى ملاحظاتها السلبية، وشكواها دون تعليق أو غضب أو تبادل للاتهامات.

حاول أن تفهم طبيعة زوجتك، بتشجيعها على المصارحة، أخبرها أنك تحبها وتريد إسعادها، وتجربة الأمر من وجهة نظرها.

إذا نجحت في إجراء هذا الحوار مع زوجتك فستكون قد قطعت نصف الطريق نحو العلاج.

ساعتها سيكون عليك أن تعوضها على السنوات السابقة من الممارسة الجنسية غير المرغوبة عندها.

مارس الجنس بطريقتها كي تثبت لها صدق عاطفتك، وبعد مدّة اطرح عليها إدخال أفكار جديدة في العلاقة، وسوف تجد منها ترحيبًا.

كلمة أخيرة حول مشكلة زوجتي لا تحب معاشرتي

إذا لم تكن هناك أسباب طبية تنفر الزوجة من العلاقة الحميمة، مثل وجود مشكلات صحية تؤدي إلى شعورها بالألم من ممارسة الجنس، فإن السبب – غالبًا – يرجع إلى أمور خاصة بعلاقتها مع الزوج.

قد تكون أخطاء ارتكبها الرجل في علاقته الجنسية مع زوجته، أو علاقتهما الزوجية وتفاصيل حياتهما اليومية.

وما يحتاجه الزوج لإصلاح هذه المشكلة، أن يعيد البحث بحيادية في هذه الأسباب، وأن يجد لزوجته عذرًا.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى