مقدمات الجماع التي تشعل شهوة المرأة

مداعبات ما قبل الجماع

مقدمات الجماع أو مداعبات ما قبل الجماع مرحلة ضرورية وأساسية في العلاقة الحميمة بين الزوجين للرجل وللمرأة على السواء.

يحلو للبعض أن يشبه مقدمات الجماع بأنها فاتح الشهية الذي يجب أن يتناوله الجميع قبل البدء في تناول الطبق الرئيسي (الإيلاج).

ورغم أن هذا التشبيه صحيح إلى درجة كبيرة فيما يخص الرجال، فإنه ليس كذلك بالنسبة للنساء!!

إذا ترى المرأة أن مقدمات الجماع أو المداعبات هي الوجبة الرئيسية الحقيقية بينما الإيلاج ليس سوى التحلية.

ويرجع السبب في ذلك إلى أن نحو 30% فقط من النساء يصلن إلى النشوة الجنسية من إيلاج القضيب في المهبل دون مقدمات، في حين ترتفع هذه النسبة كثيرًا عند خضوعهن لمدة مداعبات جنسية مناسبة قبل الإيلاج.

بمعنى أن حركات المداعبة التي تسبق الإيلاج مثل التقبيل واللمس ومداعبة نقاط الضعف في جسد الزوجة هي المسؤولة واقعيًا عن وصولها إلى النشوة الجنسية.

وهكذا تتضح أهمية حصول المرأة على وقت كافٍ ومشبع من مقدمات الجماع كي تتهيأ جسديًا وذهنيًا لخطوة الإيلاج.

وقد أشرنا في مقال سابق عن الوقت الذي يجب أن يقضيه الزوجان في مداعبات ما قبل الجماع والذي لا يجب أن يقلّ في المتوسط عن 18 دقيقة حسب بعض الدراسات الحديثة.

ما هي مقدمات الجماع؟

مداعبات ما قبل الجماع هي الحركات التي تؤدي إلى الإثارة الذهنية للرجل والمرأة مما يترتب عليه دفق المزيد من الدماء إلى الأعضاء الجنسية لكليهما.

تدفق الدماء بغزارة إلى الأعضاء الجنسية يساعد على الشعور بالنشوة ويهيئ عضوي الجماع القضيب والمهبل للقيام بوظيفتهما، فيحدث الانتصاب للعضو الذكري للرجل، وتفرز السوائل المرطبة للمهبل.

وكما هو معروف فإنه الشهوة الجنسية للمرأة تختلف عن شهوة الرجل، إذ تتميز بأنها متدرجة وكأن المرأة تصعد على سلّم الإثارة درجة بعد درجة.

لذلك لا تفضل النساء أن الجنس المباشر، أو الإيلاج دون مداعبات، ولا يحقق لها الإيلاج دون مداعبات الوصول إلى الرعشة الجنسية.

ولذلك فإن أفضل الطرق لوصول المرأة إلى قمة اللذة الجنسية أثناء العلاقة الحميمة أن تحصل على قدر كافٍ من المداعبات البدنية والنفسية والذهنية حيث تمثل كل مداعبة ناجحة صعود درجة من الدرجات سلم الإثارة حتى تصل المرأة إلى الإيلاج فيكون أعلى درجة في السلم.

مقدمات الجماع التي تشعل شهوة المرأة

  • الاستهداف المبكر
  • ابدأ من أعلى إلى أسفل ومن الداخل إلى الخارج
  • استخدم حواسك الخمس
  • الترويض والتدليل

مقدمات الجماع بالتفصيل

يجب أن يعطي الرجل على وجه الخصوص أهمية قصوى لمداعبات ما قبل الجماع ليس فقط لأنها الطريقة الوحيدة لحصول المرأة على وجبة جنسية مشبعة ولكن لأنها مقدمات الجماع فرصة ذهبية للتقارب العاطفي والنفسي بين الزوجين.

يمكن القول بصراحة شديدة أنه إذا كان الإيلاج الهدف الأول لأي من الزوجين من اللقاء الجنسي فهذا مؤشر على ضعف العلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة.

وهنا يتحول كلٌ منهما إلى مجرد أداة لتفريغ الشهوة الجنسية وليس كشريك حياة وعاشق أو حبيب.

وهذ يعني أنّ الرجل والمرأة يقومان يؤديان وظيفة يمكن أن يؤديها غيرهما.

العلاقة الحميمة هي تلك اللحظات التي يجتمع فيها الزوجان على الفراش للمغازلة والفكاهة والمرح والتحرر من ضغوط الحياة اليومية بالتلامس والشعور بالعاطفة وتنتهي بعملية جنسية تامة.

وكلما طالت مدة بقاء الجنس معًا على الفراش قبل الممارسة وبعدها، وكلما زادت مساحة الحديث بينهما عن مجرد الأفعال الجنسية كان ذلك دليلًا على قوة العلاقة العاطفية وتوهجها.

الاستهداف المبكر

من مقدمات الجماع الضرورية التي يجب أن يتقنها الرجل ما يعرف باستراتيجية الاستهداف المبكر.

ويقصد به وضع الزوجة في مزاج جنسي قبل الممارسة بوقت كاف، كأن يبدأ معها منذ صباح ليلة العلاقة الحميمة.

توجد العديد من الطرق والأساليب التي يمكن أن يستخدمها الزوج في مرحلة الاستهداف المبكر، سواء كانت طرقًا ذهنية أو بدنية.

من وسائل الاستهداف المبكر أن تراسل الزوجة على الهاتف بعبارات إطراء أو غزل أو إلى ارسال الرسائل النصية على الهاتف التي تحمل دلالات جنسية مثل الجمل الصريحة أو النكات الجنسية.

وهناك البعض الذي يفضل الاتصال الهاتفي، وإحماء الزوجة مباشرة بمكالمة جنسية ساخنة.

كما يشمل الاستهداف المبكر فتح البوابة العاطفية للمرأة التي تعد المعبر الذهبي إلى جسدها والمفتاح السحري لإشعال شهوتها الجنسية.

دعها تكتشف بهدية بسيطة تحت وسادتها، مثل رسالة حب صغيرة؟

أرسل لها باقة من الورد وأنت في العمل، ابدأ الليلة بنزهة أو دعوة على العشاء في مطعم أو شاهدا فيلما سينمائيًا معًا.

مقدمات الجماع التي تشعل شهوة المرأة

ابدأ من أعلى إلى أسفل ومن الخارج إلى الداخل

مقدمات الجماع الناجحة هي المداعبات التي تنجح في إثارة المرأة بطريقة بطيئة حدّ الإغاظة أو التعذيب أحيانًا.

فرغم أن خريطة جسد المرأة تضم نقاطًا جنسية لا يمكن حصرها، فإنها تتوقع دائمًا أن يبدأ الرجل من النقاط شديدة الاهتياج سريعة الاستثارة مثل الحلمتين أو البظر.

وغالبًا ما يفعل الرجال ذلك مضيعين على أنفسهم وعلى زوجاتهم متعة الاستثارة المتصاعدة.

نقول القاعدة العامة أن الرجل يجب أن يبدأ مداعبات ما قبل الجماع من الخارج إلى الداخل ومن أعلى إلى أسفل.

فالنقاط الجنسية التي توجد على الأطراف عند المرأة أقل حساسية من النقاط الداخلية، وكذلك النقاط التي توجد في أعلى الجسم أقل تحسسًا نسبيًا من نقاط النصف الأسفل.

ولذلك يفضل أن يبدأ الزوج مقدمات الجماع بمداعبة أماكن مثل:

  • عظمة الترقوة
  • الإبط
  • أطراف الأصابع
  • باطن الكوع
  • الجبهة
  • الرسغ

ثم ينتقل بعد ذلك إلى مداعبة النقاط الجنسية الأكثر استجابة للاستثارة الجنسية في النصف الأعلى من الجسد مثل:

  • الشفتين
  • العنق
  • الأذنين
  • الصدر
  • الحلمتين
  • المعدة

ثم ينتقل لاحقًا إلى النقاط الأقل حساسية في النصف الأسفل من جسد المرأة مثل:

  • أصابع القدم
  • باطن القدم
  • كعب القدم
  • المؤخرة
  • باطن الركبة
  • أسفل الظهر

وفي النهاية سيجد الأعضاء الأكثر تحسسًا في وضع استعداد تام وسوف تنهار مقاومة المرأة بعد ثوانٍ معدودة مثل:

  • قبة العانة
  • باطن الفخذين
  • الشفرتين الداخليتين في المهبل
  • منطقة العجان (بين المهبل وفتحة الشرج)
  • حول فتحة الشرج
  • جدار المهبل الأمامي
  • منطقة جي سبوت
  • فتحة المهبل + البظر

إذن عليك تذكر هذه  القاعدة الذهبية في فنّ استثارة المرأة جنسيًا كلما رغبت في الجماع:

 ’’ابدأ من الأضعف إلى الأقوى، ومن الخارج إلى الداخل، ومن أعلى إلى أسفل‘‘.

استخدم حواسك الخمس

إيلاج القضيب في المهبل المحطة الأخيرة في العلاقة الجنسية لذلك لا يجب أن يكون الإيلاج مساويًا للمتعة الجنسية، فالمتعة الحقيقة في التجربة والرحلة التي قام بها الزوجان معًا على الفراش.

ولن تشعر بلذة التجربة ما لم تنغمس بجميع حواسك في اللقاء الجنسي، أن تمنحه ليس فقط جسدك ولكن تركيزك وانتباهك وحواسك.

وهنا يأتي دور استعمال الحواس الخمس للإنسان:

  • اللمس
  • النظر
  • الشمّ
  • التذوق
  • السمع

أولًا: اللمس

لا شك أن اللمس هو الحاسة الأكثر استعمالًا في مداعبات ما قبل الجماع، فالرجل حين يداعب المناطق الساخنة في جسد المرأة يمرر يديه على بشرتها ويتلذذ بملمسها.

وربما من المفيد أن نذكر كذلك أن للمس درجات متباينة فهناك بعض المناطق تحتاج إلى لمس خفيف مثل العنق، تحت الإبط، الرسغ من الداخل، خلف الركبة.

كما أن هناك مناطق أخرى تحتاج إلى لمس أقوى قليلًا كي تستثار بفاعلية مثل البطن والقبة العانة والفخذين والصدر.

وبالمثل فهناك أماكن سوف تحتاج إلى لمس أقوى وربما إلى ممارسات أكثر قسوة وتعتبر المؤخرة من أشهر هذه الأماكن التي تفضل المرأة أن يتعامل معها الرجل بقليل من العنف أحيانًا.

وأنت تضع في ضمن أهدافك أن تتمتع بملمس زوجك ومفاتنها المثيرة عليك أن تفكر كذلك في كيفية إسعادها وإثارتها بتنوع درجات اللمس.

ولذلك ننصح أن تستخدم لهذا الهدف أدوات مختلفة غير اليدين، فجرب أن تلامس المناطق المثيرة في جسد المرأة بالقضيب مثلًا أو اللسان أو ببطن القدم وسوف تجعل زوجتك تختبر مع كل ملامسة بعضو جديد من جسدك شعورًا مختلفًا ومتميزًا.

ثانيًا: النظر

عندما يصف خبراء الجنس الرجال فإنهم يعرفونهم ككائنات بصرية تشعلها الرؤية والمشاهدة.

لذلك يحتل النظر مرتبة متقدمة جدًا عند الرجال ضمن المثيرات الجنسية لهم، وهذا الأمر يجب أن يستغله الرجل في إيقاظ شهوته وزيادة إثارته لدفع أكبر كمية من الدماء إلى أعضائه الجنسية من أجل زيادة الانتصاب واستمراره أطول وقت ممكن.

اطلب من زوجتك ألا تتعرى مرة واحدة معك على الفراش، لجعلها تتدرج في إثارة نظرك كأن ترتدي في أول الليلة ملابس ضيقة تبرز مفاتنها دون أن تعريها، ثم تتخفف من هذه الملابس فترتدي اللانجيري الذي يكشف قليلًا من جسدها، وهكذا حتى تصل إلى اللحظة التي تعريها فيها بيديك.

وكما أنك تستمتع بالنظر فإن من مقدمات الجماع الناجحة في إثارة شهوة المرأة أن تجعلها ترى فيك يثيرها.

اهتمامك بحالة جسدك البدنية والتخلص من دهون البطن وتنمية عضلات الصدر والكتفين والذراعين والساقين من أهم ما يلفت انتباه المرأة في جسد الرجل.

قد يهمك: الصفات الجسدية التي تحبها المرأة في الرجل

ارتدي دائمًا ملابس داخلية سفلية ضيقة لتبرز حجم القضيب بشكل مضاعف أثناء الانتصاب مما يعزز من هياج الزوجة ويزيد من رغبتها.

عندما يصل قضيبك إلى درجة مناسبة من الانتصاب، دع زوجتك تراه وتلمسه بيديها، فكما كشفت أسرار حب المرأة للعضو الذكري فإن انتصاب القضيب وتناسق شكله ونظافته كحفز قوي لرغبتها الجنسية.

ثالثًا: الشمّ

يفرز الجسم العديد من الروائح في مواقف الحياة المختلفة فهناك رائحة للخوف وهناك رائحة للحب وهناك رائحة للشهوة كذلك.

ما يجعلنا غير متفاعلين من هذه الروائح الطبيعية أن هناك روائح أخرى أقوى تطغى عليها.

لذلك ننصح أن يكون الذهاب إلى الفراش لممارسة الجنس عقب حمام دافئ يتخلص فيه الرجل من روائح العرق والضغط العصبي وغيرها من الروائح المنفرة.

وهكذا سيطلق جسده رائحة الرغبة الجنسية بمجرد بدء مقدمات الجماع، وسيكون سهلًا على الزوجة أن يلتقط أنفها بشكل غريزي هذه الرائحة وتتفاعل معها.

ربما سيكون عليك تجربة الأمر مع زوجتك بنفس الطريقة فتطلب منها الاستحمام بماء وصابون غير معطر وعدم استعمال أي نوع من العطور المصنعة للاستمتاع بروائح الغريزة فقط.

رابعًا: التذوق

إذا كان هناك حاسة بشرية مظلومة في العلاقات الجنسية فلا شك ستكون حاسة التذوق!

فنحن لا نعرف ماذا سنتذوق في المرأة بالتحديد؟ وماذا سيكون مذاقه؟

ومع ذلك فإن هناك العديد من الأماكن التي عليك كرجل أن تذوقها في زوجتك، فالشفتين مثلًا لهما مذاق، ولكل امرأة مذاق يختلف عن غيرها، ومن الشفتين يمكنك أن تسحب لسان المرأة إلى داخل فمك لتلهو به قليلًا، فتعضه أو تمصه أو تبلعه، ثم تمنح زوجتك فرصة لتفعل لك مثلما فعلت بها.

من المناطق الأخرى التي يجب أن تذوقها في جسد المرأة الرقبة، استخدم لسانك في هذا الجزء شديد الحساسية للمرأة، اصنع دوائر صغيرة بلسانك عند التقاء عنقها بالكتف وانتظر سعارها غير المتوقع.

أمّا ذوق الصدر والحلمتين فهو شائع ويعرفه الجميع ولا يحتاج منّا سوى التذكير بأهميته ضمن مرحلة مقدمات الجماع، كما يشمل ذلك الأمر لعق البظر الذي يحتوي وحده على نحو 8.000 طرف عصبي قادرين أن يحولوا أي امرأة إلى امرأة حارة في ثوان قليلة.

خامسًا: السمع

أرى دائمًا أن الجنس الأخرس إشارة حمراء خطيرة على ضعف الحياة العاطفية للزوجين.

فعندما تتحول هذه اللحظة عالية الحميمية إلى ما يشبه أداء الماكينات في المصنع يفهم مباشرة أن لدى الزوجين أو أحدهما مشكلات في التواصل.

الكلام أثناء العلاقة الحميمة مكون أساسي من مكوناتها، فالمرأة تحب أن تسمع أثناء الجماع والمداعبات التي تسبقه وتليه أنها مرغوبة ومحبوبة ومشتهاة.

تريد المرأة أن تعرف ما إذا كنت تجامعها لتفرغ شهوتك وحسب أم أنك تجامعها لأنها حبيبتك القادرة على استفزاز رجولتك ورغبتك.

الكلمات التي يقولها الرجل للمرأة على الفراش لا تنسى!

الكلمات الإيجابية يمكنها أن تصلح كثيرًا من مشكلات المرأة السلوكية وتحسن علاقتها مع الزوج، أما الكلمات السلبية فتضعف ثقة المرأة في نفسها وتخلق فراغًا عاطفيًا ينتظر رجلًا آخر ليملأه.

  • املأ أذني زوجتك بالثناء على جسدها كي تعزز ثقتها في نفسها
  • تغزل فيها كي تسد الطريق على أي شخص يحاول الدخول إليها من هذا الطريق
  • شجعها على تبادل الحوار معك بحرية عن التجربة الجنسية وما أحبته أو ما أزعجها
  • استخدم النكات والمزح الجنسية على الفراش دائمًا ليتحول الجنس إلى تجربة محببة للزوجة
  • استخدم الكلمات الإباحية على الفراش وامنح زوجتك فرصة للتحرر معك كي لا تبحث عنها بعيدًا عنك
  • بعض الكلمات البذيئة التي يستخدمها الأزواج تنشط قشرة المخ المسؤولة عن النشاط الجنسي عند الرجل والمرأة

الترويض والتدليل

من المهارات الرائعة التي يجب أن يتقنها الزوج في مداعبات ما قبل الجماع فنون الترويض والتدليل.

ولا شك أن الكلمتين متناقضتان فالترويض يحمل معاني العنف أو القسوة أو استخدام القوة لإخضاع المرأة، والتدليل عكس ذلك ويعني استخدام ممارسات لطيفة وعاطفية.

لماذا هذا التناقض؟

يأتي هذا التناقض لأن شخصية المرأة من الداخل متناقضة كذلك! فالمرأة لا ترغب أن تعامل بنمطية طوال الوقت.

عقلها يذهب في كثير من الأوقات إلى أفكار على حافة الجنون فيما يتعلق بالجنس، إنها وببساطة تتمنى أن تكون بين يدي رجل قوي مسيطر ومتحكم في بعض الوقت، وعاشق رومانسي في بعض الوقت.

هذه المرأة بتناقضاتها التي يجب أن يفها الزوج ويتعامل معها.

عندما ينجح الرجل أن يقدم لزوجته النموذجين المختلفين في غرفة النوم، فإنه يشبعها نفسيًا قبل أم يشبعها جسديًا.

اولًا: الترويض

رغم ما تزعمه الحركات النسوية والفيمنست من مزاعم حول استقلالية المرأة وشخصيتها، فإن الواقع والتجربة والخبرة تؤكد جميعها أن المرأة – على الفراش – تحديدًا وفي الحياة عامة تفضل أن تكون بين أحضان رجل قوي يتحكم فيها على أن تكون بين يدي رجل ضعيف.

ولمّا كانت العلاقة الجنسية بين الزوجين قائمة في الأساس على عاطفة الحب، فإن مزج بعض العاطفة بمظاهر القوة سيكون مفيدًا جدًا.

جرّب بعض الألعاب الزوجية التي تتضمن تهديدات جنسية للزوجة إن أخفقت مثل صفعها على مؤخرتها إن لم تقم بأمر ما في اللعبة.

حاول أن تفاجئها يومًا بأنك ستجامعها في وضعية الاغتصاب وليس الوضعية العادية وقيد يديها وقدميها.

ثانيًا: التدليل

طرق تدليل الزوجة على الفراش كثيرة جدًا تعرضنا لبعضها في هذا المقال وذكرنا البعض الآخر في مقالات مثل: ماذا يقول الزوج لزوجته في الفراش ، حركات جنسية تحبها المرأة من الرجل في أي وقت.

 

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى