أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

أشكال الجماع الفموي هي الأوضاع التي يمكن أن يمارس من خلالها الزوجان الجنس الفموي.

والجماع الفموي أحد الممارسات الجنسية غير التقليدية التي يحاول الزوجان عن طريقها الوصول إلى النشوة الجنسية بوسائل مختلفة عن الإيلاج.

ورغم أن البعض يرفض فكرة ممارسة الجنس عن طريق الفم، فإن البعض الآخر يجد في التجربة بديلًا مناسبًا ليس فقط للوصول إلى هزة الجماع ولكن تفاديًا للملل الذي يتطرق إلى الحياة الزوجية.

وتظلّ أشكال الجماع الفموي مثار نقاش طويل بين مؤيد ومعارض، فهماك من يرفضها بعض تجربة سلبية، وهناك من يرفضها لأسباب صحية.

أمّا الذين يدافعون عن الجنس الفموي فيؤكدون أنه تجربة متميزة ومختلفة، وأنه لا غنى عنه في الحياة الزوجية.

أشكال الجماع الفموي

  • النوم على الوجه
  • وضع 69
  • الجلوس على الوجه
  • وضعية المشبك
  • على حافة السرير
  • الوضع التقليدي

أشكال الجماع الفموي بالتفصيل

في هذا الجزء من المقال عن أشكال الجماع الفموي نتحدث بالتفصيل عن أفضل وضعيات ممارسة الجنس الفموي بين الزوجين.

توفر هذه الوضعيات قدرًا كبيرًا من التنوع الذي يساعد الزوجين على الاختيار وفقًا لظروفهما المكانية وأوضاعهما الجسدية.

تصلح أوضاع الجماع لأن يقوم بها الزوج أو تقوم بها الزوجة، وهناك وضعية وحيدة تشاركية يقوم بها الزوجان معًا عي وضعية 69 المعروفة.

النوم على الوجه

النوم على الوجه من أشكال الجماع الفموي التي يمكن أن يقوم فيها الزوج أو الزوجة بدور ’’المانح‘‘ أي الشخصية الذي يمنح ’’المتعة‘‘ لشريكه.

وفي هذه الوضعية يجلس المتلقي على يديه وركبتيه في هيئة تشبه الإيلاج الخلفي أو Doggy Style.

سيمنح هذا الوضع المتلقي القدرة على التحكم في الضغط والزاوية بسبب القدرة على الانحناء إلى وجه المانح.

أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

يمكنك للمتلقي الاستمرار بالانحناء معتمدًا على يديه وركبتيه أو الاستلقاء مع فرد الساقين ، وفقًا لما يشعره بالراحة.

يمكن للمانح إضافة العديد من حركات المداعبة الجنسية أثناء وضعية النوم على الوجه مثل مداعبة النهدين أو الردفين إذا كام الزوج هو المانح.

وكذلك مداعبة صدر الزوج وفروة شعره اللتين تعتبرًا من المناطق التي تثير الرجال لأقصى درجة إذا كانت الزوجة هي المانحة والزوج هو المتلقي.

وضع 69

وضع 69 هي الوضعية التشاركية الوحيدة في الجنس الفموي، وفيها يصبح كلًا من الزوجة والزوجة مانحًا ومتلقيًا في نفس الوقت.

وربما لهذا السبب فإن هذا الشكل من أشكال الجماع الفموي هو الأكثر شهرة وشيوعًا بين المتزوجين.

إذ أنّه يشبه إلى حد كبير الجماع التقليدي الذي يحصل فيه الزوجان على النشوة الجنسية في وقت متزامن.

يمكن تطبيق وضعية 69 للجنس الفموي بأكثر من طريقة:

الطريقة الأولى

في هذه الوضعية ينام أحد الزوجين على ظهره، ثم يأتي الطرف الآخر لينام فوه بطريقة عكسية.

فإذا افترضا أن الزوج هو من سينام بالأسفل ورأسه ناحية الوسادة أو ظهر الفراش، فإن على الزوجة أن تنام فوقه ووجها ناحية حافة الفراش بينما قدميها ناحية وجهه.

أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

بهذه الكيفية وبضبط الوضع حسب أطوال الزوجين سيتمكن كل منهما من مداعبة الأعضاء الجنسية للطرف الآخر باستخدام الفم أو اللسان أو الشفتين في نفس التوقيت.

الطريقة الثانية

الطريقة الثانية لتنفيذ وضعية 69 للجماع الفموي هي الأنسب في حال ما إذا كانت هنام عوارض تمنع الزوجين من أن ينام أحدهما فوق الآخر مثل زيادة الوزن مثلًا.

وفي هذه الوضعية ينام كلًا من الزوج والزوجة على جنبهما ولكن بطريقة معكوسة كذلك كما في الصورة.

أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

يضع الزوج رأسه بين ساقي الزوجة التي سيكون عليها أن تعتمد على وسادة أو نحو ذلك ليكون فمها في نفس مستوى العضو الذكري لزوجها.

يمكن للزوجين استخدام أيديهما الحرة في إضفاء المزيد من الإثارة على اوضع 69 وذلك بمداعبة الأرداف أو صفعها أو مداعبة الظهر.

بالطبع هنا هيئات أخرى يمكن من خلالها تنفيذ وضعية 69 القابلة للتشكيل والتجديد لكن أغلب هذه الهيئات يصعب تنفيذه أو يحتاج إلى مرونة عالية من الزوجين.

من هذه الهيئات تحويل وضع ’’راعية البقر‘‘ أو ’’الفارسة‘‘ الذي تعتلي فيه المرأة زوجها ووجهها نحوه من وضع جماعي تقليدي إلى وضعية 69 مبتكرة.

وذلك بأن تجلس الزوجة على صدر زوجها، حتى يكون فرجها في متناول فمه، ثم تميل بجذعها إلى الخلف معتمدة على كفيها لتلتقط قضيب الزوج باتجاه عكسي.

ربما عليكما تجربة هذه الهيئة المجنونة يومًا ما!

الجلوس على الوجه

يعد الجلوس على الوجه من أفضل أشكال الجماع الفموي خاصة للزوجات لأنه يصل بهن إلى رعشة الجماع أكثر من مرة وفي وقت قصير جدًا مقارنة بالجماع التقليدي.

طريقة تنفيذ وضعية الجلوس على الوجه سهلة لكنها لا تناسب إلى حد كبير الزوج أو الزوجة الذي يعاني من مشكلة دهون البطن.

في هذه الهيئة ينام الطرف المانح على ظهره، ثم يصعد الطرف المتلقي ليجلس على وجهه تمامًا، واضعًا رأسه وركبتيه على جانبي رأس المانح.

أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

يقبض المانح على أعلى فخذي المتلقي بكفيه، ويبدأ في الجنس الفموي مستخدمًا لسانه وشفتيه.

وفي نفس الوقت يمكن للمتلقي أن يحرك فرجه بالقوة والسرعة المناسبتين للوصول إلى هزة الجماع للمرأة أو القذف للرجل.

بالطبع هناك فرصة جيدة لتبديل وضع الكفين وإعادة استخدامهما في أنشطة جنسية أخرى مثل القبض على الصدر أو النهدين أو صفع المؤخرة لإضافة المزيد من النشوة الجنسية للوضع.

إذا شعر الطرف المانح بعدم الراحة بسبب ثقل الطرف المتلقي فوق وجهه، فيمكن للمتلقي الاعتماد على حافة ظهر الفراش لرفع جسده قليلًا.

كما يمكن تنفيذ نفس هذا الوضع بطريقة عكسية، فيجلس الطرق المتلقي بظهره على وجه الطرف المانح حيث يمكنه الحصول على متعة الجنس الفموي في نفس الوقت الذي يقدم فيه بعض المداعبات باليد لشريكه.

وضعية المشبك

وضعية المشبك من أشكال الجمال الرائعة التي تضيف إلى الحياة الجنسية المزيد من الإثارة والحيوية.

في هذه الطريقة يسند المتلقي ظهره على الحائط أو الباب. ويأتي المانح ويجلس على ركبتيه أمام المتلقي.

إذا كان الأمر مريحًا ، فضع قدمًا أو ساقًا على كتف شريكك لمنحه مزيدًا من القدرة على الوصول إلى البظر أو القضيب.

أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

يمكن تعديل وضع المانح ليكون أكثر راح بجلوسه على وسادة بدلًا من الركوع على ركبتيه.

يتيح هذا الوضع للمتلقي أن يتحكم في قوة المداعبات الفموية بتوجيه بالقبض على رأس المانح وتوجيهها بالطريقة التي تحقق له النشوة.

على حافة السرير

إذا كنت ترغي في القيام بدور المانح الذي لا يصل بشريكه إلى ذروة الإثارة الجنسية ولكن يدلله أيضًا فربما عليك تجربة هذا الوضع.

في هذا الوضع من أوضاع الجنس الفموي يجلس المتلقي على حافة الفراش أو ينام بنصفه الأعلى تاركًا نصفه الأسفل حرًا خارج الفراش.

هذه الوضعية الجنسية تتيح  للفم للوصول إلى الفرج بالكامل حيث تقع منطقة المهبل في محاذاة المانح الذي يكون راكعًا على الأرض في مواجهة الفرج.

يمكن للمانح وضع وسادة تحت ركبتيه للحصول على حشوة إضافية. إذا أردت ، يمكن للمستقبل وضع أقدامه على أكتاف المانح لمزيد من التوازن ، أو يمكنهم ترك أرجلهم تتدلى. هذا الموقف الجنسي عن طريق الفم يحرر يدي المانح من أجل بعض الاختراق أو تحفيز الحلمة أو ممارسة الجنس باللسان.

الوضع التقليدي

يظل الوضع التقليدي أحد أشكال الجماع الفموي الأكثر تنفيذًا وذلك لأنه الأسهل والأكثر تحقيقًا للذة من عدة نواحٍ.

فمن ناحية تتيح هذه الوضعية هيئة شديدة الراحة لكل من المانح والمتلقي، إذ يكون كلاهما مستلق على الفراش دون وجود حركات غير عادية أو تحتاج إلى مجهود بدني.

ومن ناحية أخرى فإن كلًا من المانح والمتلقي يتمتعان بحرية حركة اليدين مما يجعلهما أكثر قدرة على إضافة المزيد من حركات المداعبة لمناطق أخرى في الجسد مثل الصدر أو باطن الفخذين.

ومن ناحية ثالثة فإن هذه الوضعية تسمح باستخدام جميع أجزاء الفم كالشفتين واللسان والأسنان في مداعبة المتلقي، وهي بالنسبة للنساء من الوضعيات المفضلة لأنها تتيح للرجل مداعبة البظر بكل سهوة وكذلك بقية أجزاء المهبل مثل العانة والشفرين.

أشكال الجماع الفموي وأوضاعه الجديدة بالصور

وبالنسبة للرجال فهي وضعية مفضلة كذلك لأنها تتيح للزوجة الوصول إلى منطقة العجان وكيس الصفن بالإضافة إلى جميع أجزاء القضيب التي هي أعلى مناطق الاستثارة عند الرجل.

وهكذا فيما يبدو أن الوضع التقليدي يظلّ وضعًا مثاليًا لممارسة الجنس الفموي سواء كنت متلقيًا أو مانحًا.

طريقة تنفيذ الوضع التقليدي سهلة للغاية، إذ يستلقي المتلقي على ظهره على الفراش فاتحًا ما بين ساقيه للمانح.

يمكن للمانح أن يستلقي بدوره على الفراش واضعًا رأسه بين ساقي المتلقي ويبدأ في ممارسة الإثارة التدريجية لهذه المنطقة من الأجزاء الأقل إثارة إلى الأجزاء الأكثر إثارة.

بالطبع تعزز ممارسات الشريك المتلقي من سخونة هذا الشكل من اشكال الجماع خاصة عند شد شعر رأس المانح ودفعه نحو أعضائه التناسلية أو وضع ساقيه على كتفه وظهره.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى