طريقة تأخير القذف ساعه أو أكثر

توجد أكثر من طريقة يمكن اللجوء إليها عند الرغبة في طريقة تأخير القذف ساعه أو أكثر. تعتمد أكثر هذه الطرق على التدريب والتكرار اللذين يجعلان الرجل في النهاية قادرًا على التحكم في لحظة وصوله إلى الذروة.

من الضروري أن يعرف الرجل أن سرعة القذف أمر شائع بين الرجال في جميع المراحل العمرية.

ومع ذلك فإنه مع الإصرار على تخطي الأمر والتدريب على أكثر من طريق لتأخير القذف ساعة أو أقل أو أكثر سينجح الرجل في الوصول إلى مستوى عالٍ من القدرة والتحكم وإدارة القذف ذهنيًا.

ما هو القذف المبكر؟

يعتبر القذف المبكر مشكلة شائعة جدًا حيث يستمر الجماع بشكل عام أقل من دقيقتين قبل وصول الرجل إلى النشوة الجنسية.

يعد المجيء بسرعة كبيرة أحد أكثر المخاوف الجنسية شيوعًا التي يعاني منها الرجال، ولكن لحسن الحظ هناك عدد من طرق تأخير القذف ساعه أو أكثر لتجنب مخاطر وأضرار عدم إشباع الزوجة جنسيًا.

معظم الرجال ليس لديهم أدنى فكرة عن أن متوسط مدة القذف عند الأغلبية هي دقيقتين من الإيلاج ، والبعض منهم يدوم أربع دقائق فقط.

طرق تأخير القذف ساعه

  • اكتشاف وضعيات الجماع التي تؤخر القذف
  • اكتشاف الأسباب التي تؤدي إلى التوتر الجنسي
  • السيطرة على لحظة النشوة
  • استعمال الواقي الذكري
  • الاستمناء قبل العلاقة الحميمة
  • إطالة مدة مداعبات ما قبل الجماع

طرق تأخير القذف ساعه بالتفصيل

لا شك أن أغلب الأسباب وراء مشكلة سرعة القذف عند الرجال تعود إلى أسباب فسيولوجية أو نفسية.

فقد تكون سرعة القذف مجرد عرض جانبي لأشياء أخرى مثل ضعف الانتصاب، أو الخوف والقلق أو ضعف العلاقة العاطفية بين الزوجين.

كما قد تكون العادات الخاطئة التي يمارسها الزوجان قبل وأثناء العلاقة الحميمة سببًا مباشرًا في سرعة القذف.

قبل اللجوء إلى إحدى طرق تأخير القذف ساعة المقترحة في هذا المقال، ندعوك إلى التعرف على الأسباب المحتملة التي تؤدي إلى سرعة القذف والمعدلات الطبيعية.

اكتشاف وضعيات الجماع التي تؤخر القذف

اكتشاف وضعيات الجماع التي تؤخر القذف قد يكون من أسهل طرق تأخير القذف ساعه أو أقل من ذلك.

فبعض الوضعيات الجنسية المستخدمة في الجماع تسمح بتأخير وصول الرجل إلى النشوة عن طريق تقليل حساسية العضو الذكري للرجل مما يضعف استجابته للاحتكاك بمهبل المرأة ومن ثمّ تأخر القذف بشكل طبيعي.

كما تعتمد كثير من وضعيات الجماع التي تساعد على تأخير القذف على تقنيات تغيير وضع القضيب ليكون في وضع معاكس لوضع خروج السائل المنوي.

تعرف بالتفصيل على أكثر من 5 أوضاع جماع تساعد على إطالة مدة العلاقة الحميمة وتأخير القذف مع الصور الموضحة.

اكتشاف الأسباب التي تؤدي إلى التوتر الجنسي

ينظر الأطباء إلى مشكلة سرعة القذف عند الرجال على أنها مشكلة مركبة.

بمعنى وجود مزيج مختلف من الأسباب المؤدية إليها، وبعض هذه الأسباب قد يكون بيولوجيا مثل انخفاض أو ارتفاع مستويات بعض الهرمونات في جسم الرجل.

وكذلك تضرر النواقل العصبية في الدماغ وهي مواد كيميائية مسؤولة عن نقل الإشارات العصبية.

مع احتمالات أخرى مثل الإصابة ببعض أنواع العدوى أو أمراض الجهاز التناسلي مثل عدوى البروستاتا أو الإحليل أو غيرها.

كما يرجح بعض الأطباء أن سبب مشكلة سرعة القذف عند الرجال قد يكون مرجعه إلى خلل في الجينات المتوارثة.

هذا من الناحية الفسيولوجية التي تتطلب بالطبع توقيع الكشف الطبي وعمل التحاليل والإشاعات اللازمة للتوصل إلى السبب الحقيقي.

من ناحية أخرى يرى بعض الأطباء أن العوامل النفسية المحيطة بالرجل تقود بشكل مباشر للتأثير سلبًا أو إيجابًا في أدائه على الفراش.

ويرون أن الخبرات الجنسية السابقة مثل العنف الجنسي لا سيما ما كان في مرحلة عمرية مبكرة، مع التربية والنشأة الثقافة التي تحقر من شأن الجنس أو تحرمه قد تكون وراء فشل الرجل في التحكم في القذف.

هذا ليس كلّ شيء.

فهناك من يرى أن ظروف الحياة المحيطة بالرجل التي تضعه في حالة مزاجية سيئة، وفي وضعية التوتر والقلق والاكتئاب تؤدي صراحة إلى ضعف أدائه الجنسي مهما كانت حالته الفسيولوجية سليمة.

ويذهب البعض أن القلق من سرعة القذف يؤدي إلى تفاقم المشكلة، وأن البحث المستمر عن علامات رضا الزوجة عن العلاقة الحميمة يوتر الرجل ويدفعه دفعًا إلى ضعف الانتصاب وسرعة القذف.

طريقة تأخير القذف ساعه أو أكثر

السيطرة على لحظة النشوة

السيطرة على لحظة النشوة من الحركات المجربة.

والتي أفاد عدد كبير من الرجال بأنها إحدى طرق تأخير القذف لساعه التي يمكن وصفها بالناجحة.

ومع ذلك فقد أوضح هؤلاء الرجال أن إتقان هذه الحركة يحتاج إلى كثير من التدريب والصبر وتعاون الزوجة.

وتعتمد هذه التقنية على أن يحدد الرجل لنفسه نقطة ’’اللاعودة‘‘ التي لا يستطيع بعدها أن يتحكم في نفسه، ومن ثمّ يحاول عدم الوصول إليها أو تجنبها.

القيام بذلك بانتظام يسمح للرجال بالتحكم بشكل أفضل في هزة الجماع والاستمرار في الفراش لفترة أطول.

تعلّم طريقة السيطرة على النشوة

  • اكتشف نقطة اللاعودة وهي النقطة التي إذا استمر فيها التحفيز الجنسي ، فأنت متأكد تمامًا من أنك ستقذف.
  • راقب هذه النقطة أثناء الجماع المتكرر، وانتبه إلى الإشارات التي تسبقها مثل سرعة التنفس، التعرق، الارتعاش، إلخ
  • عندما تقرر تنفيذ هذه الطريقة ما عليك سوى تجنب الوصول إلى هذه النقطة بالقيام بأمر يقطع التحفيز الجنسي ذهنيًا وبدنيًا.
  • مثل التوقف عن تحريك القضيب، إخراج العضو من المهبل، الضغط على الذكر بواسطة يد الزوجة أو عضلات المهبل، إلخ
  • مع تكرار هذا الأمر ستزيد المحاولات الناجحة وسيتعود العقل تدريجيًا على تأخير القذف قبل الوصول لهذه النقطة.

استعمال الواقي الذكري

من طرق تأخير القذف ساعه المؤقتة استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.

هناك العديد من فوائد استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع للرجال والنساء على السواء، ويعد تأخير القذف واحدًا منها.

وتعتمد فكرة استخدام الكاندوم أو الواقي لتأخير القذف على أن القذف المبكر قد يكون نتيجة فرط حساسية جلد القضيب.

وبذلك يشكل الواقي الذكري حاجزًا حول القضيب مما يضعف الإحساس وقد يؤدي إلى تأخير القذف.

الاستمناء قبل العلاقة الحميمة

يحذر الأطباء من أن الاستمناء قبل العلاقة الحميمة قد يكون سلاحًا مزدوجًا، فكما قد يؤخر القذف، فقد يتسبب في ضعف الانتصاب.

ومع ذلك فإنهم يدعون إلى تجربة هذه الطريقة قبل الحكم عليها بالنجاح أو الفشل.

بعض الرجال الذي يتمتعون بوقت مقاومة قليل، ويستطيعون الحصول على انتصاب جديد في وقت قصير بعد القذف يعتبرون الاستمناء قبل العلاقة الحميمة ناجح جدًا في إطالة مدة اللقاء الجنسي.

وعلى العكس من ذلك فإن الرجال الذي يعانون من ضعف الانتصاب أو طول مدة العودة (الفترة بين انتصابين) يرون أن الانتصاب للمرة الثانية لن تكون بنفس القوة.

يمكن للرجل أن يجرب الاستمناء قبل العلاقة الحميمة بأكثر من مدة زمنية للتوصل إلى المدة التي تحقق له الأمرين (تأخير القذف والحفاظ على انتصاب قوي).

فالبعض قد يلجأ إلى الاستمناء قبل 24 ساعة أو أكثر من اللقاء الحميم مع زوجته.

والبعض يرى أن الاستمناء من ساعة واحدة إلى 5 ساعات كافٍ لينجز الأمر.

في النهاية تبقى التجربة شخصية جدًا ولا يمكن تعميم توقيت واحد لجميع الرجال.

عليك أن تجرب وتكتشف بنفسك.

إطالة مدة مداعبات ما قبل الجماع

من طرق تأخير القذف ساعه أو أكثر التي لا تكلف الرجل شيئًا.

بل على العكس سوف يكون لها مردود إيجابي على حياته العاطفية والجنسية فهو الاهتمام بإطالة مدة مداعبات ما قبل الجماع.

فعلى عكس ما يظن كثير من الرجال حول نظرة المرأة للجنس، فإن الأغلبية منهن تفضل زيادة مدة المداعبات الجنسية عن زيادة مدة الإيلاج.

وهذا مفهوم إذا تعرفنا على الطبيعة العاطفية والتشريحية للمرأة.

فمن ناحية تحب المرأة أن تشعر بالحب والرغبة من زوجها، وترى أن اهتمام الرجل بجسدها إحدى صور التعبير المباشر عن رضاه على العلاقة الحميمة معها.

ومن ناحية تشريحية فإن هزة الجماع عند النساء ليست قاصرة على هزة الجماع المهبلية!

إذ تستطيع المرأة أن تصل إلى هزة الجماع بطرق أخرى من أهمها وأفضلها لدى أغلب النساء هزة الجماع البظرية.

أي الرعشة عن طريق مداعبات البظر الذي يعد أكثر الأماكن حساسية لدى المرأة ويحتوي بمفرده نحو 8000 نهاية عصبية، أي ما يوازي ضعف ما في جلد قضيب الرجل!!

إذًا يمكنك التركيز الآن على منح زوجتك شكلًا مختلفًا من أشكال النشوة الجنسية عن طريق إطالة مدة المداعبات الجنسية قبل الإيلاج والتي لا يجب أن تقل عن 18 دقيقة تقريبًا.

لمعرفة ما يمكنك فعله في هذه المدة، ندعوك إلى قراءة هذه الموضوعات من موقعنا:

ما جاء في هذه المقالة عن طرق تأخير القذف ساعة أو أكثر أو أقل، يحتاج إلى تدريب للحصول على نتائج حقيقية.

امنح نفسك الوقت الكافي لتجربة هذه الوسائل غير العلاجية قبل اللجوء إلى العقاقير والأدوية.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى