علامات شبع الزوجة جنسيًا – علامات رضا الزوجة في الفراش

علامات شبع الزوجة جنسيًا أو علامات رضا الزوجة في الفراش مجموعة مؤشرات بدنية وسلوكية يمكن أن يكتشف منها الزوج ما إذا كانت سعيدة من الممارسة الجنسية أم لا.

تعد علامات شبع الزوجة من الجنس من الأمور الضرورية التي يجب أن يتعلمها الرجال، وذلك لأن المرأة في كثير من الأوقات لا تتحدث بصراحة عن تقييمها للعملية الجنسية.

فأحيانًا تمتنع عن الحديث بدعوى الخجل، وأحيانًا أخرى تخشى أن تسبب حرجًا للزوج، مما يدفعها إلى اللجوء إلى وسائل ذاتية لإشباع نفسها جنسيًا مثل ممارسة العادة السرية.

ومن هنا فإننا في موقع للرجال فقط نجيب على هذا السؤال الهام: ما هي علامات شبع المرأة من الجماع؟ بالتفصيل، ذاكرين العلامات البدنية السلوكية.

لماذا شبع الزوجة جنسيًا ضروري؟

يخطئ الرجل عندما يفصل بين العلاقة الحميمة مع زوجته وبين بقية الأمور التي تحدث في الحياة الزوجية.

ولأن المرأة كائن عاطفي حساس، يلعب الإشباع العاطفي والجنسي دورًا هامًا في توجيه تصرفاتها.

فالجنس بالنسبة للزوجة تعبير عن الحبّ، والأمان، ووسيلة دعم للمرأة في مواجهة ضغوطات الحياة اليومية.

عندما يفشل الرجل في منح المرأة حاجتها من الإشباع الجنسي على الفراش تتأثر بقية جوانب الحياة الأخرى، فيظهر تبرم الزوجة من تأخر الزوج، أو قلة الموارد المالية، أو مشكلات الأهل، ويكثر الجدال والمناقشات الصاخبة، ويسود الحياة الزوجية التوتر والقلق.

لذلك وصول المرأة إلى الشبع الجنسي قد يكون بداية جيدة لوضع الحياة الزوجية على قضبان حديدية صلبة، تضمن سيرها إلى المحطات الآمنة.

علامات شبع الزوجة البدنية

توجد بعض الإشارات التي يمكن وصفها بأنها صادقة ولا يمكن للمرأة أن تتحكم فيها، وتوضح هذه الإشارات ما إذا كانت الزوجة قد وصلت إلى درجة الإشباع الجنسي أم لا.

  • الأصوات القسرية

عندما تصل المرأة إلى حالة النشوة الجنسية تفقد السيطرة على بعض العمليات الحيوية في الجسم.

من أبرز الأصوات اللاإرادية التي تعتبر من علامات شبع الزوجة من الجنس التنفس الثقيل، الذي يخرج بصوت مسموع وكأنها كانت تقطع سباق جري على الفراش.

  • الأنين والتأوه

ربما يعد الأنين من علامات رضا الزوجة في الفراش المعروفة والمشهورة بين الأزواج.

فالمرأة في حالة اللذة الجنسية خاصة أثناء الإيلاج تصدر عنها أصوات توجع مثيرة، وكأنها تئن أو تتأوه ويلحظ الزوج أن صوت المرأة في هذه المرحلة يختلف عن صوتها الطبيعي، وذلك أنه يصبح أكثر أنوثة.

  • احمرار منطقة الصدر

كما قلنا سابقًا فإن بعض علامات شبع المرأة الجنسية لا إرادية وتتعلق بالتغييرات التي تحدث في الجسم.

وذلك فإن من أشهر هذه العلامات احمرار منطقة الصدر والعنق، وتحول لونهما إلى اللون الوردي.

ويرجع هذا الأمر إلى سرعة وقوة تدفق الدم إلى المناطق ذات الأعصاب الحسية عالية الاستثارة فيظهر في شكل بقع حمراء في هذه المناطق.

  • تقوس الظهر

تظهر علامة رفع الظهر إلى أعلى أو ما يعرف بالظهر المقوس عند وصول المرأة إلى درجة من الشبع الجنسي لم تصل إليه من قبل.

ويعتقد كثير من المهتمين بدراسات الجنس أن تقوس ظهر الزوجة أثناء الجماع يصنفها في خانة المرأة الشهوانية أو المرأة الحارة جنسيًا.

  • ثني أصابع القدمين

من علامات شبع الزوجة من الجماع أنها تحاول شدّ أعصاب جسدها بقوة، ويظهر ذلك في حركة أصابع القدمين.

فيمكن للزوج أن يلاحظ أن زوجنه تثني أصابع قدميها بقوة وتشدّ ساقيها في نفس الوقت.

  • التواصل البصري

من علامات استمتاع الزوجة الجنسية أنها تتواصل بصريًا مع الزوج وتحاول أن تقرأ في عيونه أن هذه الإشباع الجنسي أكثر من مجرد رغبة جسدية وأنه قائم على الحبّ.

إذا لاحظ الزوج أن زوجته تحرص في لحظات الإيلاج وعند اقترابها من انزال شهوتها أن تنظر في عينيه مباشرة فهذا دليل جيد على أنها في مرعبة رضا عن العلاقة.

أمّا إذا أشاحت الزوجة بوجهها بعيدًا عن وجه الزوج، ونظرت إلى الجانبين أو وضعت ذراعها على وجهها، أو غطت عينيها فربما يكون هذا دليلًا سيئًا يشير إلى نفورها من العلاقة الجنسية.

  • التجاوب

يعرف الأزواج تجاوب الزوجة على الفراش بأنّه تبادل الفعل وردة الفعل بينهما.

فعندما يلامس الرجل نقاط ضعف الزوجة الجسدية يصدر عنها استجابات وردود فعل تختلف بالطبع من امرأة إلى أخرى لكنها تبقى دائمًا استجابات إيجابية.

أمّا إذا لم تظهر الزوجة هذا التجاوب، وبدت صامتة أو ساكنة أو في هيئة التمثال الذي لا تؤثر فيها مداعبات الزوج فهذه إشارة مؤكدة على عدم رضاها عن العلاقة الحميمة.

تختلف درجة تجاوب النساء مع الرضا الجنسي فبعضهن يعبرن عن ذلك بعلامات متطرفة جدًا مثل الصراخ الشديد أو البكاء أو الضحك الهستيري!

وبعضهن في مرحلة متوسطة ويتجاوبن بتبادل الكلمات الجنسية أو الغزل مع الزوج أو العض أو الضرب الخفيف.

والنوع الثالث يبدو أكثر هدوءً فيكتفين بابتسامة أو يظهرهن الخجل مما يحدث لهن.

  • تفضل النوم بعد الجماع

ممارسة الجنس المشبع للمرأة يعني وصولها إلى عدد كبير من رعشات الجماع التي تتسبب لها في انقباضات جسدية مرهقة.

لذا فإن المرأة التي تصل إلى درجة الشبع الجنسي عن طريق هزات الجماع تفضل النوم بعد الجماع تمامًا مثل الرجل.

وعلى هذا فإن المرأة إذا نهضت من الفراش بعد العلاقة الحميمة لتمارس أعمالها الروتينية المعهودة، فإن هذا يدلّ أنها لم تحصل على هزات الجماع، ومن ثم فلم تشبع بالقدر الكافي.

يرتبط هذا الأمر بالتأكيد بانهيار الجسد بسبب الاهتزاز الذي يصيب أعصاب الساقين.

وكلّ هذه الأمور تجعل المرأة تفضل البقاء في السرير بعض الوقت كي تستجمع قواها من جديد.

 علامات شبع الزوجة السلوكية

كما أن للجسد استجابات لا إرادية مثل اللهاث واحمرار الوجه وذوبان المرأة وتقوس الظهر وغير ذلك.

فإن هناك أيضًا استجابات واعية تصدر عن الزوجة كإشارات عن استمتاعها بالعلاقة الجنسية مع الرجل.

علامات شبع الزوجة جنسيًا

  • تبدأك بالمغازلة

من علامات شبع الزوجة السلوكية أنها عندما تشعر بالرضا من نتائج العلاقة الحميمة تبادر في المرات التالية بالمغازلة وتهيئة المناخ لممارسة جنسية أطول.

إذا شعرت أن زوجتك تتودد إليك لتمارس الجنس معها، ولا تجد حرجًا في أن تعبر عن هذه الرغبة فهذه إشارة رائعة إلى أنك تشبعها تمامًا على الفراش.

والعكس بالعكس.

فعندما تتهرب الزوجة من العلاقة الحميمة، ويكون الزوج دائمًا هو من يطلب فلا شك أن هذا مؤشر سلبي ربما يشير إلى ضعف أداء الزوج على الفراش.

  • تبقى معك في الفراش

من علامات رضا الزوجة في الفراش أنها لا تنهض مباشرة عقب انتهاء الجماع ولكنها تفضل البقاء في أحضان الزوج أو بجواره.

فالتلامس البدني العاطفي بعد ممارسة الجنس له أهمية كبيرة عند النساء، ويرغبن دائمًا في الحصول على الحضن الرومانسي بعد العلاقة الشهوانية.

أمّا إذا لاحظت أن زوجتك تنهض مباشرة بعد انتهاء الجماع لتدير التلفاز أو لتتصل بصديقة أو لتتصفح الإنترنت أو غير ذلك، فهذه إشارة مؤكدة على أنها غير راضية تمامًا من أدائك الجنسي.

  • تطلب الجنس بطرق محددة

بعض سنوات من الجماع يصل الزوج والزوجة إلى منطقة الخبرة بأفضل الأوضاع الجنسية التي يحبها الرجل، وأفضل الحركات التي تحبها المرأة على الفراش.

وعندما تشعر الزوجة بالإشباع الزوجي نتيجة ممارسة الجنس بوضعية جماع معينة، أو بسبب حركات استثارة ومداعبة يفعلها الزوج فإنها تطلب منه أن يكرر هذه الأوضاع والحركات.

هذا ليس مؤشرًا سيئًا كما يظنّ البعض!!

فهذه إشارة إلى أن الزوج نجح في المرات السابقة عندما استخدم هذه الطرق في الوصول بزوجته إلى هزة الجماع التي أشبعتها، ومن ثمّ فهي تطلب تكراراها.

  • لا ترفض الجنس الارتجالي

يقصد بالجنس الارتجالي أن يمارس الزوجان الجنس دون تخطيط مسبق سواء بوضع جدول زمني أو التقيّد بمكان محدد.

والملاحظ أن الزوجة التي ترحب بممارسة هذا النوع من الجماع تكون راضية عن حياتها الجنسية وتشعر بالرغبة المتجددة.

أمّا الزوجة التي تصرّ أن يكون الجماع مجدولًا وفي غرفة النوم أو يكون بعدد محدد من المرات في الأسبوع فهي تعبر للرجل عن عدم ترحيبها بالعلاقة الحميمة.

  • تتسامح معك في الأمور الأخرى

من علامات شبع الزوجة جنسيًا وعاطفيًا أنها تقبل بعض هفوات الزوج وسلبياته أو تتغاضى عن نقاط الضعف وكأنها لا تراها.

فالمرأة التي تحصل على القدر الكافي من مرات الجماع التي تصل بها إلى الأورجازم لا تمانع أن تنهض بأعباء البيت بمفردها أو تشارك في المصاريف الشهرية أو تتسوق البقالة بينما أنت تشاهد التلفاز.

وعلى العكس!!

عندما يعجز الرجل عن إشباع زوجته جنسيًا تتضخم أصغر وأتفه المشكلات الحياتية.

وتصبح المرأة أكثر قابلية للغضب والتعصب حول أمور كانت في السابق تعد مقبولة.

  • تعبر عن رضاها بممارسات جريئة

العلامة الأخيرة التي يمكن أن نعتبرها من علامات رضا الزوجة في الفراش أنها تحاول التعبير عن رضاها بردّ الجميل للزوج بنفس الطريقة.

فتحاول الزوجة أن تبدو منفتحة لتجربة أوضاع جنسية جديدة، أو منح الرجل الجنس الفموي إذا كان يطلبه، أو المبادرة بحركات مثيرة على السرير تعبر عن امتنانها.

هل علامات شبع الزوجة تتشابه عند كلّ النساء؟

لكل زوجة طريقتها الفريدة في التعبير عن رضاها عن العلاقة الحميمةـ لكن ما ذكرناه بالأعلى يمثل أكثر علامات شبع الزوجة جنسيًا شيوعًا.

 

يمكنك دعمنا ماديًا للاستمرار في تقديم محتوى يليق بك من خلال بايبال من هـنـا

 
X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى