أسباب سرعة القذف ومعدل سرعة القذف الطبيعي

توجد العديد من الأمور النفسية والبدنية التي يمكن أن تعد من أسباب سرعة القذف عند الرجال، وسوف نعرض لها بالتفصيل في هذا المقال مع توضيح معدل القذف الطبيعي كما يقول الطبّ.

ما هي سرعة القذف عند الرجال؟

يحدث القذف المبكر عندما يقذف الرجل سائله المنوي أثناء الجماع في وقت أقرب مما يرغب هو أو زوجته.

يعتبر القذف المبكر شكوى جنسية شائعة. ورغم اختلاف التقديرات العلمية حول نسبة انتشاره فإن أغلب الأبحاث تشير إلى أن نحو رجل واحد من كل 3 رجال يقول إنهم يواجهون هذه المشكلة في وقت ما.

ويقول الأطباء أن القذف المبكر إذا كان يحدث بشكل غير متكرر ، فهو ليس مدعاة للقلق. ومع ذلك ، قد يتم تشخيص إصابتك بسرعة القذف إذا كنت:

  • تقذف دائمًا أو غالبًا في غضون دقيقة واحدة من الإيلاج
  • غير قادر على تأخير القذف أثناء الجماع طول الوقت أو أغلبه

وعلى الرغم من أن العديد من الرجال يشعرون بالحرج من الحديث عن القذف المبكر ، فإن سرعة القذف حالة شائعة ويمكن علاجها.

يمكن أن تساعد الأدوية والاستشارات والأساليب الجنسية التي تؤخر القذف – أو مزيج منها – في تحسين العلاقة الجنسية لك ولزوجتك.

أعراض القذف المبكر عند الرجال

قبل ذكر أسباب سرعة القذف من الضروري أن يعرف الرجل الأعراض الصحيحة للقذف المبكر ليكون متأكدًا أن ما يشكو منه هو سرعة القذف وليس أي شيئًا آخر.

يتمثل العرض الرئيسي لسرعة القذف في عدم القدرة على تأخير القذف لأكثر من دقيقة واحدة بعد الإيلاج.

ومع ذلك، قد تحدث المشكلة في جميع المواقف الجنسية، حتى أثناء ممارسة العادة السرية.

يمكن تصنيف سرعة القذف على النحو التالي:

  • مدى الحياة (طبيعي): يحدث القذف المبكر مدى الحياة في كل الوقت أو تقريبًا كل الوقت بدءًا من اللقاءات الجنسية الأولى.
  • مكتسبة (عرضي): تحدث سرعة القذف المكتسبة بعد أن خضت تجارب جنسية سابقة دون مشاكل في القذف.

يشعر الكثير من الرجال أن لديهم أعراض سرعة القذف ، لكن الأعراض ليست دليلًا كافيًا على التشخيص.

لأنه قد يعاني هؤلاء الرجال من سرعة القذف المتغيرة ، والتي تشمل فترات من القذف السريع بالإضافة إلى فترات القذف الطبيعي.

أسباب سرعة القذف عند الرجال

لا يُعرف السبب الدقيق لسرعة القذف. فبينما كان يُعتقد في السابق أنها مجرد أسباب نفسيو، يعرف الأطباء الآن أن سرعة القذف تنطوي على تفاعل معقد من العوامل النفسية والبيولوجية.

أسباب سرعة القذف النفسية

  • تجارب الجنسية سلبية مبكرة
  • التعرض للعنف الجنسي
  • وجود صورة سلبية عن الذات أو الجسم
  • الاكتئاب
  • القلق بشأن سرعة القذف
  • الشعور بالذنب الذي يزيد من ميلك إلى الاندفاع خلال اللقاءات الجنسية

كما توجد عوامل أخرى يمكن أن تعد من أسباب سرعة القذف النفسية منها:

الضعف الجنسي لدى الرجال: عندما يتعرض الرجل إلى حالة من القلق على قوة الانتصاب أو القدرة على الحفاظ عليه أثناء الجماع فإن ذلك قد يتسلل في  القذف المبكر، والذي يكون من الصعب تغييره.

القلق: يعاني العديد من الرجال الذين يعانون من سرعة القذف أيضًا من مشاكل القلق – إما على وجه التحديد بشأن الأداء الجنسي أو المتعلقة بمشكلات حياتية أخرى.

مشاكل العلاقة الزوجية: يؤثر عدم التفاهم بين الزوجين أو عدم المصارحة حول العلاقة الحميمة أو مشكلات الحياة اليومية، أو النظرة السلبية لأحد الزوجين تجاه الآخر على سرعة القذف.

أسباب سرعة القذف البيولوجية

  • مستويات الهرمون غير الطبيعية
  • مستويات غير طبيعية من المواد الكيميائية في الدماغ تسمى النواقل العصبية
  • التهاب وعدوى البروستاتا أو الإحليل
  • الصفات الموروثة (الجينات)

كما قد تفاقم بعض العوامل الأخرى مشكلة القذف المبكر عند الرجال مما يؤدي إلى تعقيدها ومن هذه العوامل:

الضعف الجنسي لدى الرجال: قد تكون في خطر متزايد للإصابة بسرعة القذف إذا كنت تعاني من حين لآخر أو باستمرار صعوبة في الانتصاب أو الحفاظ عليه.

قد يؤدي الخوف من فقدان الانتصاب إلى الإسراع بوعي أو بغير وعي للقذف خلال اللقاءات الجنسية.

الإجهاد: يمكن أن يلعب الإجهاد العاطفي أو العقلي في أي مجال من مجالات حياتك دورًا في سرعة القذف ، مما يحد من قدرتك على الاسترخاء والتركيز أثناء اللقاءات الجنسية.

علاج سرعة القذف في المنزل

تشمل خيارات العلاج الشائعة لسرعة القذف التقنيات السلوكية والتخدير الموضعي والأدوية والاستشارة.

مع الوضع في الاعتبار أن الأمر قد يستغرق وقتًا للعثور على العلاج أو مجموعة العلاجات التي تناسب كل شخص. وقد يكون العلاج السلوكي بالإضافة إلى العلاج الدوائي هو المسار الأكثر فعالية.

التقنيات السلوكية

في بعض الحالات قد يتضمن علاج سرعة القذف اتخاذ خطوات بسيطة مثل ممارسة العادة السرية قبل الجماع بساعة أو ساعتين حتى تتمكن من تأخير القذف أثناء الجماع، وإن كان لا ينصح بهذا الاقتراح للأشخاص الذين يعانون من ضعف الانتصاب.

قد يوصي طبيبك أيضًا بتجنب الجماع لفترة من الوقت والتركيز على أنواع أخرى من الممارسات الجنسية حتى يتم التخلص من ضغط اللقاءات الجنسية.

تمارين قاع الحوض

قد تُضعف عضلات قاع الحوض الضعيفة قدرتك على تأخير القذف. يمكن أن تساعد تمارين قاع الحوض (تمارين كيجل) في تقوية هذه العضلات.

كيف تؤدي تمارين كيجل؟

ابحث عن العضلات المناسبة: لتحديد عضلات قاع الحوض توقف عن التبول في منتصف الطريق أو شد العضلات التي تمنعك من إخراج الغازات. تستخدم هذه العمليات الحيوية عضلات قاع حوضك بشكل طبيعي وسوف تساعدك على التعرف على مكان العضلات الصحيح.

بمجرد تحديد عضلات قاع الحوض يمكنك أداء التمارين في أي وضع ، على الرغم من أنك قد تجد أنه من الأسهل القيام بها مستلقيًا في البداية.

تنفيذ التمارين: شد عضلات قاع الحوض  واستمر في الانقباض لمدة ثلاث ثوانٍ ثم استرخ لمدة ثلاث ثوانٍ.

جربها عدة مرات متتالية عندما تصبح عضلاتك أقوى حاول القيام بتمارين كيجل أثناء الجلوس أو الوقوف أو المشي.

حافظ على تركيزك: للحصول على أفضل النتائج  ركز على شد عضلات قاع الحوض فقط. احرص على عدم ثني عضلات البطن أو الفخذين أو الأرداف. تجنب حبس أنفاسك. بدلاً من ذلك ، تنفس بحرية أثناء التمارين.

كرر 3 مرات في اليوم: استهدف ما لا يقل عن ثلاث مجموعات من 10 مرات في اليوم.

أسباب سرعة القذف ومعدل سرعة القذف الطبيعي

تقنية التوقف والضغط

قد يوجه بعض الأطباء المرضى بسرعة القذف إلى الاستعانة بزوجاتهم في استخدام طريقة تسمى تقنية الإيقاف المؤقت ولضغط.، وتعمل هذه الطريقة على النحو التالي:

  • ابدأ النشاط الجنسي كالمعتاد بما في ذلك تحفيز القضيب حتى تشعر أنك جاهز تقريبًا للقذف.
  • اطلب من زوجتك أن تضغط على نهاية القضيب عند النقطة التي يلتقي فيها الرأس (الحشفة) بالجسم ، وتستمر في الضغط لعدة ثوانٍ ، حتى تمر الرغبة في القذف.
  • كرر عملية الضغط حسب الضرورة.

إذا تسببت تقنية التوقف والضغط في الشعور بالألم أو عدم الراحة فهناك أسلوب آخر يتمثل في إيقاف التحفيز الجنسي قبل القذف مباشرة والانتظار حتى يتضاءل مستوى الإثارة ثم ابدأ مرة أخرى. يُعرف هذا النهج باسم أسلوب التوقف والبدء.

الواقي الذكري

قد يقلل الواقي الذكري من حساسية القضيب مما قد يساعد في تأخير القذف.

تتوفر الواقيات الذكرية “Climax Control” بدون وصفة طبية وتحتوي هذه الواقيات الذكرية على عوامل مخدرة مثل البنزوكائين أو الليدوكائين أو مصنوعة من اللاتكس السميك لتأخير القذف.

ما هو معدل سرعة القذف الطبيعية؟

لا توجد معايير علمية دقيقة تحدد المعدل الطبيعي لسرعة القذف عند الرجال.

ووفقًا لدراسة أجريت على 500 زوج من 5 دول مختلفة فأن متوسط ​​الوقت الذي يستغرقه القذف أثناء الجماع كان حوالي 5 دقائق ونصف. ومع ذل فإن الأمر متروك لكل زوجين ليقرروا ما إذا كانوا سعداء بالوقت المستغرق – فلا يوجد تعريف للمدة التي يجب أن يستمر فيها الجنس.

اقرأ من موقعنا

وحسب الشائع بين الباحثين في مجال العلاقات الزوجية عادة ما يستمر الجنس المهبلي (الجماع الكامل) من ثلاث إلى سبع دقائق ، وفقًا لاستطلاع أجرته جمعية العلاج الجنسي والبحث في عام 2005.

وفقًا للدراسة فإن الجنس المهبلي الذي يستمر من دقيقة إلى دقيقتين “قصير جدًا”. كما يعتبر الجنس المهبلي الذي يستمر من 10 إلى 30 دقيقة “طويلًا جدًا”.

ويقول أخصائيو العلاج الجنسي الذين شملهم الاستطلاع أن من 7 إلى 13 دقيقة “مرغوب فيه” جدًا من قبل النساء.

من المهم ملاحظة أن هذه الأرقام تنطبق فقط على الجماع بين المهبل والعضو الذكري (الإيلاج). أي إنهم لا يأخذون في الحسبان أشياء مثل المداعبة ولا يمثلون أنواعًا أخرى من الجنس.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى