اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش

اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش تنقسم إلى أضرار بدنية وأضرار جسدية، وتظهر هذه الأضرار في سلبية تعاطي الزوجة مع وظائفها الحياتية، وقد يمتد التأثير إلى علاقتها بمن حولها خاصة الزوج والأبناء.

فممارسة الجنس ليست مجرد شهوة أو حاجة غريزية تحتاج المرأة إلى إشباعها بالجماع وحسب، ولكن ينظر العلماء إلى العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة على أنها شكل من أشكال التواصل الإنساني.

وحسب ما يذهب إليه متخصصون في الصحة الجنسية فإن ممارسة الجنس تتضمن شقين؛ شق جسدي وشق عقلي.

فعندما يمارس الناس الجنس فإنهم عادة ما يكونون على اتصال مباشر من الجلد ، وهذا النوع من الاتصال هو الطريقة البدائية الأولى التي نشعر فيها بالراحة [كأطفال مع أمهاتنا].

والعملية الجنسية وما يصاحبها من مداعبات قبل الجماع وبعده يمنح الزوجين الكثير من المداعبة واللمس من الجلد إلى الجلد، ويمكن أن يساعد في تنظيم الحالة المزاجية لبعضهم البعض، من خلال إطلاق هرمون الأوكسيتوسين الذي يصنع شعورًا بالسعادة.

لذلك فإن الجنس بشكل عام يمكن أن يساعد في تعزيز معنوياتك من خلال الإندورفين الذي يحسن المزاج. ومن دون الاستفادة من عمليات الانتعاش الطبيعية هذه، قد تكون الزوجة عرضة للشعور بالإحباط – لكن هذا لا يعني أنها ستصاب بالاكتئاب المرضيّ.

على الرغم من أن الدراسات أظهرت أن الاكتئاب ونقص الجنس مرتبطان، إلا أن هذا يعكس ارتباطًا وليس سببًا ونتيجة.

اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش جسديًا

  • فقدان الرغبة الجنسية أو زيادتها بإفراط
  • ضعف جدران المهبل
  • زيادة تقلصات وآلام الدورة الشهرية
  • ضعف الذاكرة والعمليات العقلية
  • انخفاض المناعة

اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش جسديًا بالتفصيل

في هذا الجزء من المقال نتحدث بالتفصيل عن اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش جسديًا، لإظهار المشكلات الصحية التي قد تنتج عن قلة عدد مرات الممارسة الجنسية بين الزوج وزوجته أو عدم قدرة الرجل على الوصول إلى الوقت المشبع للمرأة جنسيًا في العلاقة الحميمة.

فقدان الرغبة الجنسية أو زيادتها بإفراط

تختلف استجابة النساء لقلة ممارسة الجنس أو عدم اكتفائها من العلاقة الحميمة بسبب سرعة قذف الرجل أو ضعف الانتصاب الذي يجعله غير قادر على التحمل حتى تظهر زوجته علامات الشبع والرضا الجنسي.

وتحدد الكثير من العوامل طريقة استجابة المرأة ومنها عمرها، وحالتها الصحية، وجودة الجنس الذي اعتادت عليه.

فبعض النساء يستجبن بطريقة سلبية، ويظهر ذلك في شكل فقدان الرغبة الجنسية جزئيًا أو كاملة.

ويظهر ذلك في خمول الزوجة، وانخفاض شهوتها، وانسحابها من المظاهر التي تدل على رغبتها في ممارسة الجنس، مثل الاهتمام بجسدها أو أعضائها الجنسية.

وتتخذ الاستجابة شكلًا مختلفًا عن البعض الآخر من النساء اللاتي يؤدي قلة حصولهن على جرعات مشبعة من الجنس إلى ما يطلق عليه ’’الجوع الجنسي‘‘.

وهنا يشغل التفكير في الجنس وممارسته حجمًا أكبر في تفكيرها من الحجم الطبيعي، وتصبح أكثر قابلية للاستثارة الجنسية، وأكثر شهوة لكل ما يتعلق بالعملية الجنسية.

ضعف جدران المهبل

من اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش ضعف جدران مهبل المرأة خاصة في فترات العمر المتقدمة.

بدون تكرار الجماع بانتظام لا سيما مع تقدم السن تصبح جدران المهبل ضعيفة ويمكن أن تصبح ممارسة الجنس مؤلمة إذا كانت على فترات متباعدة.

ويرى الأطباء أن الجنس المنتظم خاصة بعد سن اليأس مهم لصحة المهبل، لذلك فإن النساء الأكبر سنًا اللاتي لا يمارسن الجماع هم أكثر عرضة للإصابة بترقق الأنسجة وجفافها.

زيادة تقلصات وآلام الدورة الشهرية

من اضرار عدم إشباع الزوجة جنسيًا التي لا ينتبه إليها كثيرًا رغم أهميتها الفائقة، أن قلة عدد مرات ممارسة الجنس أو انقطاعه تمامًا سوف يزيد من التقلصات والآلام المصاحبة للدورة الشهرية.

ويفسر الأطباء هذا الأمر بأن الرحم عبارة عن عضلة والعديد من النساء سوف يحدث لهنّ بالفعل تقلصات في  الرحم عند وصولهن إلى النشوة الجنسية، مما يؤدي إلى خروج الدم بسرعة أكبر، مما يؤدي بدوره إلى تقليل تقلصات الدورة الشهرية.

كما تلعب زيادة الإندورفين الذي يفرز أثناء ممارسة الجنس على تقليل شعور المرأة بالألم أثناء الطمث.

ضعف الذاكرة والعمليات العقلية

من الاكتشافات الحديثة عن أهمية ممارسة الجنس المشبع للمرأة أن النساء اللاتي يمارسن الجنس بانتظام يحصلن على ترتيب متقدم في الاختبارات التي تقيس المهارات اللفظية والمكانية مقارنة بالنساء اللاتي لا يحصلن على جرعات جنسية منتظمة.

ويعتقد الباحثون أن تعزيز الدماغ قد يكون له علاقة بالهرمونات التي يتم إطلاقها أثناء ممارسة الجنس.

كما أشارت بعض الأبحاث التمهيدية في هذا المجال أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس غالبًا ما يكونون أفضل في استدعاء الذكريات. وهناك علامات على أن الجنس يمكن أن يساعد العقل على نمو الخلايا العصبية والعمل بشكل أفضل بشكل عام.

انخفاض المناعة

كشفت الدراسات مؤخرًا أن ممارسة الجنس بانتظام يساعد الجسم على تعزيز جهازه المناعي، مما يجعله أكثر قدرة على مقاومة الأمراض.

والعكس بالعكس.

لذا فإن التقليل منه قد يؤدي إلى مزيد من نزلات البرد وما شابه. وفي إحدى الدراسات الأمريكية تبين الذين مارسوا الجنس مرة أو مرتين في الأسبوع لديهم مستويات أعلى من جسم مضاد معين (يسمى الغلوبولين المناعي أ) يلعب دورًا مهمًا في جهاز المناعة لدى الإنسان.

اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش نفسيًا

  • زيادة التوتر والشعور بالضغط
  • ضعف العلاقة العاطفية مع الزوج
  • اضطرابات النوم والأرق
  • الشعور بالإحباط وفقدان الثقة في النفس

اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش نفسيًا بالتفصيل

ممارسة الجنس ليست موضوعًا ثانويًا في حياة الإنسان على عكس ما يظنّ البعض، فالأمر يتعدى إشباع شهوة الجسد، إلى الحصول على وجبة كاملة من العواطف والأحاسيس الإنسانية.

وعندما يكون الامتناع عن ممارسة الجنس لا إراديًا، فقد تشعر بعض النساء بآثار سلبية على صحتهنّ العقلية.

إن عدم ممارسة الجنس أثناء العلاقة الزوجية يمكن أن يجعل المرأة تشعر بعدم الأمان أو القلق.

وبالنسبة لبعض النساء، يمكن للجنس أن يحسن التواصل والشعور بالتقارب. قد تشعر الزوجات اللاتي لا يمارسن الجنس الكافي بالقلق من وجود خطأ ما في علاقتهم أو يخشن من أن زوجهم لم يعد ينجذب إليهنّ.

اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش

زيادة التوتر والشعور بالضغط

من أشهر اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش زيادة شعورها بالتوتر والقلق، وعدم القدرة على التعامل مع الضغوط اليومية المعتادة بنفس الكفاءة التلقائية للنساء اللاتي يحصلن على جنس كاف.

وإذ كان الجنس عند الكثيرات من النساء من وسائل التخلص من التوتر والشد اليومي والشعور بالإرهاق الذهني أو العقلي، فإن قلة ممارسة الجنس قد تكون سببًا في زيادة هذه المشاعر.

فحسب بعض الأطباء فإن ممارسة الجنس تطلق موادًا كيميائية جيدة في الدماغ مثل الأوكسيتوسين والسيروتونين ، مما يحسن المزاج  ويرفع المعنويات.

ولأن الجسم لا ينتج هذه المواد الكيميائية في الدماغ بنفس الكميات، فإن الإنسان يحتاج إلى الجنس المشبع بانتظام.

ضعف العلاقة العاطفية مع الزوج

كما ذكرنا فإن اللقاء الجنسي بين الزوجين لا يجب أن يقتصر فقط على إفراغ الشهوة الجنسية، وإنما يجب أن يكون وسيلة للتواصل البدني واللفظي والعاطفي بين الزوجين.

وهذا ما ذهب إليه إخصائيو الصحة النفسية مؤخرًا الذين طالبوا الأزواج والزوجات بالتواصل المباشر (الجلد على الجلد) قدر الإمكان تجنبًا لما أطلقوا عليه (جوع الجلد)!!

وظاهرة جوع الجلد تشير إلى ردة فعل رد فعل جسم الإنسان على قلة اللمس على المدى الطويل.

فالتلامس الجلدي يحد من التوتر ويحسن احترام الذات، وربما يعزز نظام المناعة لدى الإنسان.

اضطرابات النوم والأرق

يساعد هرمون السيروتونين الذي يطلقه الجسم أثناء ممارسة الجنس على الشعور بالاسترخاء والراحة.

ولهذا السبب يرغب الكثيرون في النوم مباشرة بعد الجماع، وعند غياب هذا الهرمون عن الجسم نتيجة ضعف ممارسة العلاقة الحميمة، فقد تحدث بعض اضطرابات النوم أو الأرق.

الشعور بالإحباط وفقدان الثقة في النفس

من اضرار عدم إشباع الزوجة في الفراش تذبذب صورتها الذهنية عن نفسها، وشعورها بفقدان الثقة في النفس، ومن ثم دخولها في نوبات من الإحباط والشك.

وممارسة الجنس داخل إطار الزوج يشعر الزوجة بأنها مقبولة وتحتفظ بمكانتها كامرأة مرغوبة وما تزال قادرة على جذب الرجل.

أمّا عندما لا يطلب الرجل زوجته إلى الفراش فإن المشاعر السلبية التي تدور حول صورة جسدها، وقدراتها كأنثى تصبح محلّ شك، مما قد يسبب لها ما يشبه الاكتئاب وضعف الثقة في النفس والقابلية للاستهواء.

علامات تدل على حاجة المرأة إلى ممارسة الجنس

  • – العصبية الزائدة
  • – حالات طويلة من القلق غير المبرر والصداع النصفي
  • – ضغوط دائمة
  • – قلة الشهية للطعام
  • – عدم الحاجة للنوم
  • – مشاعر متناقضة تجاه بعض الأشخاص
  • – كثرة التخيلات الجنسية خاصة أثناء الليل.

كما يمكن أت تظهر بعض الأعراض المرضية غير الملاحظة مثل حكة في الجلد، والارتعاش وغير ذلك.

قد يهمك أيضًا

* تأثير القهوة على العلاقة الحميمة عند الرجال والنساء

** طرق تكبير الذكر المتاحة حاليًا

* فوائد البصل الأبيض للجنس 

** أكلات تزيد الخصوبة للرجال

* أكلات تقوي الانتصاب

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى