متى تشعر الأنثى بالرغبة في ممارسة الجنس؟

متى تشعر الأنثى بالرغبة في ممارسة الجنس؟ من الأسئلة الضرورية لفهم دورة الشهوة الجنسية عند النساء والتي تخضع لعوامل متعدة يمكن أن تؤثر فيها زيادة أو نقصانًا.

الإجابة القصيرة عن سؤال متى تشعر الأنثى بالرغبة في ممارسة الجنس؟ هي أن شهوة المرأة للجنس قد تتغير على مدار الشهر نفسه بسبب تغير هرمونات الجسم.

كما قد تتغير من يوم إلى آخر داخل الأسبوع الواحد نتيجة بعض العوامل التي تتعلق بمزاج المرأة وحالتها النفسية.

الأغرب من ذلك أن الدراسات قد كشفت أن رغبة المرأة الجنسية قد تزداد في أوقات محددة من اليوم وتنخفض في أوقات أخرى!!

وسوف نحاول أن نجيب عن سؤال متى تشعر الأنثى بالرغبة في ممارسة الجنس؟ بشيء من التفصيل، ذاكرين الأوقات التي تزداد وتنقص فيها شهوتها الجنسية.

متى تشعر الأنثى بالرغبة؟

  • عند الإباضة
  • الثلث الثاني من الحمل
  • في الإجازات والمناسبات

متى تشعر الأنثى بالرغبة في ممارسة الجنس بالتفصيل؟

بشكل عام يمكننا أن نعتبر الدورة الشهرية التي تصاب بها المرأة بشكل دوري، أحد العوامل الرئيسية التي تتحكم في شهوتها لممارسة العلاقة الحميمة.

فالرغبة الجنسية لدى النساء تتصاعد أو تقل نتيجة تغير الهرمونات المرتبطة بموعد الطمث.

كما قد تعاني بعض النساء من تقلبات في الرغبة الجنسية طوال فترة الحمل أيضًا.

وقد تلعب البيئة أيضًا دورًا في التأثير على الرغبة الجنسية، حيث تشعر بعض السيدات بمزيد من القلق خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وهكذا يمكن أن تتغير الدوافع الجنسية عند المرأة طوال الشهر أو خلال الأسبوع أو في اليوم الواحد نتيجة أسباب عدة منها:

الإباضة

أشارت بعض الدراسات العلمية الحديثة التي ترجع إلى عام 2015 أن إجابة سؤال متى تشعر الأنثى بالرغبة؟ يكاد تكون كلمة واحدة هي ’’فترة الإباضة‘‘!

لاحظ مؤلفو الدراسة أن الإناث تميل إلى ممارسة الجنس أكثر أو تبدي اهتمامًا أكبر بالجنس قبل الإباضة مباشرة.

وقدروا أن ذروة منتصف الدورة في الإستروجين تحدث بعد حوالي 24 ساعة من الإباضة.

ووفقًا لنفس الدراسة، يعتقد العلماء أن استراديول ، أحد الأنواع الثلاثة لهرمون الاستروجين ، يزيد من الإثارة الجنسية عند الإناث.

وربما يؤكد هذه الفرضية حقيقة أن الإناث بعد سن اليأس اللائي يبلغن عن نقص في الرغبة الجنسية لديهن مستويات أقل كمية من الاستراديول المنتشر في دمائهن.

الثلث الثاني من الحمل

كما توصل فريق آخر من العلماء إلى إجابة جديدة عن سؤال متى تشعر الأنثى بالرغبة أكثر لممارسة الجنس؟ وهي أن تذبذب مستويات الهرمونات أثناء الحمل، يؤدي بالضرورة إلى تذبذب رغبة المرأة الجنسية صعودًا وهبوطًا.

ووفقًا لدراسة أجريت عام 2020، فإن بعض التغيرات الهرمونية قد تجعل النساء يرغبون في مزيد من الاهتمام والمودة من أزواجهن في المراحل الأولى من الحمل.

ومع ذلك، هذا لا يعني بالضرورة أن لديهم دافعًا جنسيًا متزايدًا، حيث قد يعانين من الغثيان ومضايقات أخرى من الحمل المبكر.

أمّا في الثلث الثاني من الحمل تحديدًا، لاحظ العلماء أن الرغبة الجنسية قد تزداد عندما تعتاد المرأة على حملها وتشعر بمزيد من الراحة.

عادة، مع تطور الحمل ووصوله إلى الثلث الثالث، يعود ​​الدافع الجنسي إلى الانخفاض بسرعة.

اقرأ من موقعنا مقالات ذات صلة

في الإجازات والمناسبات

في إجابة جديدة عن سؤال متى تشعر الأنثى بالرغبة الجنسية؟ قال باحثون أن التوقيت يمكن أن يكون عاملاً مهمًا في تحديد متى يشعر المرأة بالرغبة.

وحسب الدراسة فإن متوسط ​​احتمال ممارسة أنثى للجنس 22٪ في أيام عطلة نهاية الأسبوع مقابل 9٪ في أيام أخرى.

وهذا يفهم منه أن تفرغ الزوج أو وجود أيام عطلات من العمل يعزز فرص زيادة الرغبة الجنسية عند النساء نتيجة التوقع أو التخطيط لممارسة الجنس.

متى تشعر الأنثى بالرغبة في ممارسة الجنس؟

علاقة الدورة الشهرية بزيادة الرغبة الجنسية

يعرف الأطباء كما تعرف كثير من النساء أن الإثارة الجنسية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمستويات الهرمونات، خاصةً الهرمونات المتعلقة بالدورة الشهرية.

دورة الطمث

يبدأ الطمث في اليوم الأول من الدورة الشهرية ويتكون من مرحلتين رئيسيتين: المرحلة الجرابية والمرحلة الأصفرية.

المرحلة الجرابية

النصف الأول من الدورة يسمى المرحلة الجرابية، وخلال هذه المرحلة، تكون مستويات هرمون الاستروجين أعلى من مستويات البروجسترون.

وتميل الإناث إلى الشعور بمزيد من الإثارة الجنسية في نهاية المرحلة الجرابية عندما يكون هناك زيادة في الهرمون اللوتيني (LH).

تشير هذه النقطة في الدورة إلى بداية الإباضة وهي الوقت الذي من المرجح أن يحدث فيه الحمل.

المرحلة الأصفرية

المرحلة الثانية من الدورة، بعد الإباضة، هي المرحلة الأصفرية. في هذا الجزء من الدورة، تبدأ مستويات البروجسترون في تجاوز مستويات هرمون الاستروجين.

ومع ذلك  يبدأ كلاهما في الانخفاض مع نهاية الدورة للسماح بالحيض، مما يشير إلى بداية دورة جديدة.

بالإضافة إلى الشعور بقلة الشهوة خلال هذا الجزء من الدورة، قد تعاني الإناث أيضًا المشاعر بشكل مختلف.

فقد وجدت دراسة أجريت عام 2018 أنه في المرحلة الأصفرية المتأخرة، تكون الإناث أكثر حزنًا ويملن إلى أشياء أخرى أكثر من الذكور.

التقبيل والدورة الشهرية

ولأن التقبيل جزء لا يتجزأ من العملية الجنسية، حاول العلماء دراسة مزاج المرأة العام تجاه التقبيل أثناء الدورة الشهرية، وهل تجيب دراستهم عن سؤال متى تشعر الأنثى بالرغبة؟

وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن المواقف تجاه التقبيل الرومانسي تختلف باختلاف الدورة الشهرية.

صنفت الإناث في المرحلة الجرابية أهمية التقبيل في المراحل الأولى من العلاقة بدرجة أعلى من الإناث في المرحلة الأصفرية.

ونظرًا لأن المرحلة الجرابية المتأخرة تحدث قبل الإباضة مباشرة، فإن هذا يشير إلى أن الإناث تقدر التقبيل وتقبل به، وذلك عندما تكون فرص الحمل في أعلى مستوياتها.

من ناحية أخرى ، تحدث المرحلة الأصفرية بعد الإباضة ، عندما تبدأ احتمالية الحمل في الانخفاض.

هل يزيد هرمون التستوستيرون من الشهوة الجنسية عند الإناث؟

تظهر الأبحاث أن كلاً من هرمون التستوستيرون والإستراديول قد يؤثران على مدى شعور المرأة بالإثارة الجنسية.

ومع ذلك من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد التأثير الكامل لهرمون التستوستيرون على الإثارة الجنسية عند الإناث.

في دراسة أجريت عام 2013، قاس الباحثون مستويات هرمون التستوستيرون ، والإستراديول ، والبروجسترون على مدار دورة أو دورتين من دورات الطمث لدى الفتيات الشابات عن طريق جمع عينات يومية من اللعاب.

وأظهرت النتائج أن مستويات هرمون البروجسترون تنبأت سلبًا بالرغبة الجنسية، في حين أن مستويات هرمون الاستراديول تنبأت بها بشكل إيجابي. بينما لم يتنبأ التستوستيرون بأي سلوك جنسي.

ساعة الرغبة الجنسية بين الرجل والمرأة

أظهر مسح مفاجئ أجرته إحدى شركات المنتجات الجنسية  أن الرجال والنساء يشعرون بالنشاط الجنسي في أوقات مختلفة تمامًا من اليوم. فإذا كنت تشعر أنك وزوجتك تمارسان الجنس أقل مما تريد ولا تفهمان السبب وراء ذلك، فقد يكون التوقيت هو ما يجب إلقاء اللوم عليه.

ووفقًا لهذا الاستبيان يشعر الرجال والنساء بالإثارة في ساعات مختلفة من اليوم، وهو ما قد يكون السبب وراء فقدان الاتصال.

شمل الاستطلاع الذي أجرته الشركة 2300 بالغ. من النساء والرجال.

قال ما يقرب من 70 في المائة من النساء إن رغباتهن الجنسية غير متوافقة بشكل كبير مع أزواجهن، بسبب اختلاف الساعة الجنسية لكل منهم.

فبينما أفاد الرجال أنهم يحبون بدء يومهم بممارسة الجنس بين الساعة 6 صباحًا و 9 صباحًا، فضلت النساء ممارسة الجنس بين الساعة 11 مساءً و 2 صباحًا!!

وربما يرجع التفسير العلمي في ذلك إلى أن الرجال يشعرون بأقصى درجات انتصاب القضيب في الساعة 7:54 صباحًا، بينما تشعر النساء بالرغبة الجنسية في الساعة 11:21 مساءً.

ويعرف المختصون أن هرمون التستوستيرون لدى الرجال يكون في  أعلى مستوياته في الصباح.

بينما تزداد مستويات التستوستيرون لدى النساء بشكل طفيف على مدار اليوم.

على الرغم من أن مستويات هرمون التستوستيرون لدى النساء قد تختلف أثناء النهار بناءً على الدورة الشهرية، إلا أنها تكون في أعلى مستوياتها أثناء الإباضة كما ذكرنا سابقًا.

ومع ذلك لا ينصح خبراء الحياة الزوجية أن يكون اللقاء الحميم بين الزوجين وفقًا لجداول معدة سلفًا.

فقد تكون الجداول الزمنية والتفضيلات المختلفة بمثابة ضربة قاضية لحياتك الجنسية. يقول الخبراء إن المرأة بارعة في المرونة ، في حين أن رغبة الرجل أكثر مباشرة. يمكن أن يتأثر الدافع الجنسي للمرأة بالعديد من العوامل وليس الوقت فقط.

وأن الغريزة الجنسية للمرأة معقدة للغاية، معظمها نفسية خاصة بالمرأة أكثر من كونها متعلقة بزوجها.

إن شهوة المرأة تتعلق أيضًا بما تشعر به تجاه نفسها وحياتها الجنسية. فإذا شعرت بالثقة والرضا عن نفسها، فستكون أكثر انفتاحًا على الجنس. ومن المرجح أن يكون لديها فرصة أفضل في بلوغ رعشة الجماع، بغض النظر عن الوقت.

 

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى