علامات عدم حب الزوجة لزوجها .. أوضحها رفض العلاقة الحميمة

علامات عدم حب الزوجة لزوجها قد تظهر في كلامها وقد تظهر في تصرفاتها كما قد تظهر في ردود أفعالها غير الإرادية.

فلا شيء أصعب من إخفائه مثل عدم الحب أو النفور بين الزوجين، ومهما كانت المرأة قادرة على التحكم في ردود أفعالها وتصرفاتها، فإنها لا بد ستترك لمشاعرها العنان يومًا، مما سيجعل الرجل يكتشف خبيئة نفسها.

بعض النساء ينجحن في إخفاء علامات عدم حب الزوجة لزوجها ليس لؤمًا منهن، وإنما رغبة في دفع عجلة الحياة إلى الأمام، وتمرير الوقت بعيدًا عن المشكلات.

والبعض منهن يفضل المواجهة، فيظهرهن هذه العلامات بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كي تصل رسالتهن إلى الأزواج والتي مفادها ’’عفوًا قد نفد رصيدكم‘‘.

ومع ذلك فإن بعض علامات عدم حب الزوجة لزوجها قد تتشابه مع علامات أخرى ليس للزوج علاقة بها.

ففهم نفسية المرأة والتغييرات الهرمونية التي تمر بها في جميع مراحل حياتها، يجبر الزوج أن يكون دقيقًا وحريصًا جدًا في تفسير هذه العلامات.

فالمرأة في لحظات تغير المزاج قبل وأثناء الدورة الشهرية أو أثناء شهور الحمل أو بعد الولادة أو عند الاقتراب من سن اليأس قد تأتي بتصرفات تقبل التأويل على أنها من علامات عدم حب الزوجة لزوجها لكنها ليست كذلك!!

علامات عدم حب الزوجة لزوجها

  • لا تقدم الدعم المعنوي لزوجها
  • تستخدم لغة التهديد مع كلّ خصومة
  • تنعزل عن عائلة الزوج
  • تتجاهل التواصل مع الزوج خلال اليوم
  • توجه سهام النقد إلى الزوج طوال الوقت
  • ترفض العلاقة الحميمة أو تتهرب منها
  • لا تهتم بآراء الزوج فيها أو فيما تفعله
  • لا تعتذر عن أخطائها
  • تتوقف عن فعل الأشياء التي تعرف أن زوجها يحبها
  • تفضل البقاء بمفردها بعيدًا عن الزوج
  • التحدث عن الزوج بالسوء
  • الخرس الزوجي

علامات عدم حب الزوجة لزوجها بالتفصيل

من المهم أن تتذكر أنه لا يجب أن تفترض أبدًا أنك تعرف ما تشعر به زوجتك ، حتى لو بدا أن زوجتك لا تحبك.

يمكن أن يكون ما يلي علامات على أن زوجتك لم تعد تحبك بعد الآن ، ولكن لا توجد طريقة يمكنك من خلالها معرفة أن هذا هو ما تشعر به في الواقع ما لم تسمعه منها.

لذا لا تعتمد على هذه العلامات كإشارات مؤكدة على توقف حب زوجتك لك.

وإنما عليك أن تفتح معها نقاشًا هادئًا حول رؤيتها لمستقبل العلاقة بينكما، ففقط ما ستقوله الزوجة بنفسها يمكن أن تعتمد عليه.

لا تقدم الدعم المعنوي لزوجها

من علامات عدم حب الزوجة لزوجها أن تتوقف عن مساندته معنويًا في أمور حياته.

فالزوجة التي يطلق عليها شريكة الحياة يجب أن تكون الداعم الأول لزوجها في أمور حياته المهنية أو الشخصية.

إنها من يعود إليها الرجل آخر اليوم ليجد عندها المؤازرة والتأييد حتى لو خذله العالم أجمع.

وربما كانت زوجتك هي أفضل رفيق لك من قبل ، ومستعدة دائمًا للتدخل من أجلك كلما دخلت في خلاف أو شجار أو تحدٍ ولكن في هذه الأيام ، وعندما يكون ظهرك إلى الحائط وتشعر وكأن العالم كله ضدك ، فإنك تفتقد إلى تشجيعها ومناصرتها.

إنها لا تدعمك وحسب ، بل إنها تبدو أحيانًا وكأنها تتحد مع الآخرين ضدك!

ورغم أنه يفترض أن تكون زوجتك معك “في السراء والضراء” ، كما يقال، فإنها حينما تتوقف عن حبك ، توقفت أيضًا عن الاهتمام بك دون قيد أو شرط.

وهي أكثر من مستعدة لرؤيتك تتعرض للإحباط ، حتى لو لم تكن لديها الشجاعة (حتى الآن) للقيام بذلك بنفسها.

اقرأ من موقعنا

تستخدم لغة التهديد مع كلّ خصومة

الشجار أمر طبيعي في العلاقة الزوجية.

وستكون هناك دائمًا مجادلات ومشاحنات ، خاصة بعد انتهاء سنوات أو شهور العسل الأولى.

وبين الحين والآخر قد يتبادل الزوجان التهديدات “الأكثر خطورة” ، مثل التهديد بإنهاء العلاقة ، أو الطلاق ، أو أي شيء آخر.

ومع ذلك فإن كلًا منهما يعرف جيدًا أنها مجرد تهديدات جوفاء، انطلقت في لحظة غضب ثم انطفأت في نفس اللحظة.

أما في حالة الوصول إلى مرحلة عدم الحب بين الوجي فإن التهديدات تصبح أكثر تكررًا، وأكثر جدية.

مما يجعل حتى المعارك الصغيرة العابرة التي تحدث لأسباب يمكن وصفها بالتافهة، قد تقود إلى طلب الطلاق بشكل مباشر.

إنها لا تهدد بالطلاق فحسب ، ولكنها توجه تهديدات بشأن ما ستفعله بك ، وكيف ستفعل ذلك ، ومدى سعادتها للتخلص منك أخيرًا.

عندما يبدأ هذا في الحدوث ، فهذا يعني أنها فكرت حقًا في الأمر طويلًا وبالتفصيل!

وأن هذه الأفكار لا تظهر فقط كرد فعل على الشجار ، ولكن كوسيلة لإعلامك أخيرًا بما كانت تفكر فيه.

تنعزل عن عائلة الزوج

لا تكون عائلة الزوج الصحبة المفضلة للزوجة غالبًا، ورغم ذلك فإنها في الأوقات العادية تبذل جهدًا كبيرًا لتحصل على حبهم أو حتى احترامهم فقط دون حبّ.

وهي حين تفعل ذلك إنما تفعله من أجل إبقاء علاقتها من زوجها صحية وسليمة لا تؤثر عليها العلاقات الأخرى السلبية.

وفي سبيل ذلك تمرر الزوجة أمورًا كثيرة تحدث – فقط – حتى نتمكن من الحفاظ على السلام لأنه لا يوجد شيء أكثر أهمية من الحفاظ على قدسية وسعادة الزواج.

وبغض النظر عن المدى الذي قد يذهب إليه والداك أو أقاربك الآخرون ، كانت زوجتك دائمًا على استعداد للابتسام.

لكنها في هذه الأيام ، لم تعد تهتم كثيرًا بالتعامل مع ميول عائلتك العدوانية السلبية.

إنها تستعيد عافيتها وتعاملهم بنفس الشراسة والعدوانية ، ففكرة عن “السلام” قد طارت من النافذة منذ فترة طويلة.

لقد وصلت أخيرًا إلى نهاية صبرها ، وهي تعلم أن هذه قد تكون آخر مرة (أو قريبة من آخر مرة) سيتعين عليها فيها التعامل معهم مرة أخرى.

تتجاهل التواصل مع الزوج خلال اليوم

أحد المؤشرات الرئيسية للحب هو عندما تفكر في شخص ما حتى عندما لا يكون معك في نفس المكان.

والمحب يفكر فيما يفعله محبوبه ، هل تناول طعامه أم لا.؟ ، هل يشعر بالتعب الآن بعد مضي ساعات في العمل؟، هل يرغب في تجهيز وجبة معينة عند عودته؟.

وهذا هو السبب في أن السمة المميزة لمعظم العلاقات القوية هي قيام الزوجين بالرسائل النصية أو المراسلة بشكل عشوائي على مدار اليوم.

علامات عدم حب الزوجة لزوجها .. أوضحها رفض العلاقة الحميمة

فإذا كانت زوجتك تحب فعل هذا معك – اللحاق بك في نقاط عشوائية على مدار اليوم ، والسؤال عن العمل ، وتذكيرك بهذا أو ذاك ، وما إلى ذلك.

فإنها ما تزال تحبك!!

أمّا إذا توقفت عن فعل ذلك، ولم يعد يعنيها أن تتبع خطواتك أو تعرف خط سيرك، أو لماذا تأخرت في العودة، أو لماذا تبكر في الذهاب فقد تكون هذه من علامات عدم حب الزوجة لزوجها.

توجه سهام النقد إلى الزوج طوال الوقت

نعم، لا أحد كامل. لدينا جميعًا عيوبنا ومشكلاتنا، ونقاط ضعفنا التي يعرفها الجميع ؛ وجميعنا قد فعل أشياء في السابق يندم عليها الآن.

ومن أدوار الزوجة المحبة أن تحاول رفع الحرج عن زوجها في الأوقات التي يخطي فيها، فتهون من شأن الخطأ، وتعلي من قدرة الزوج على إصلاحه أو تجاوزه.

أما الزوجة التي لم تعد تحب زوجها فستفعل العكس!!

ستكون أكثر انتقادًا لزوجها من أي شخص آخر، ستشير إلى الخطأ وتسلط عليه الضوء ليظن الجميع أن جميع أفعالك بهذا المستوى ، حتى الأشياء التي لن يفكر فيها الآخرون أنك قد تفعلها ستدلهم الزوجة عليها.

ستلاحظ عزيزي الزوج أن معظم معاركك ناتجة عن عدم إعجابها بشيء فعلته ، حتى لو لم يكن لديك نية خبيثة على الإطلاق.

لقد وجدت زوجتك طرقًا جديدة لتقليل ثقتك بنفسك ومهاجمتك ، ويبدو أنها تستمتع بفرصة انتقادك كلما سنحت لها الفرصة.

يمكننا القول ببساطة أن زوجتك تخلت عن دورها كملاكك الحارس، وستلعب منذ اليوم دورًا مختلفًا.

دورًا شريرًا يهتم بملاحقة سقطاتك وأخطائك والتركيز عليها، وإشهارها بين الآخرين.

ترفض العلاقة الحميمة أو تتهرب منها

كما ذكرنا في عنوان المقال فإن من أوضح علامات عدم حب الزوجة لزوجها تهربها أو رفضها الصريح للعلاقة الحميمة!!

من الطبيعي أن تبدأ الحياة الجنسية للزوجين لفترة طويلة في الانهيار بمرور الوقت ، خاصة بعد قضاء سنوات أو عقود معًا.

لكن لا يجب أن تخلط بين التهدئة الجنسية الطبيعية للعلاقة مع عدم اهتمام زوجتك التام بممارسة الحب معك. إذ أن كلاهما يختلف عن الآخر!!

بغض النظر عن المدة التي قضيتماها معًا ، فإن العلاقة الصحية هي علاقة لا يزال كلا الزوجين يحب فيها الشعور بأجساد بعضهما البعض.

قد يكون ذلك من خلال القبلات والعناق وحتى اللمسات البريئة ولكن الحميمة هنا وهناك طوال اليوم.

ويتجلّى هذا الأمر في مدى إقبالها على العلاقة الجسدية أو نفورها منها.

عليك أن تسأل نفسك، متى بادرت زوجتك برغبتها في إقامة علاقة حميمة معك؟

كيف تصف تجاوبها معك على الفراش في آخر 5 مرات؟

كم عدد مرات الرفض الصريح في آخر 3 أشهر؟

وهكذا يمكنك أن تضع يدك على مؤشرات قوية حول سخونة أو برودة عاطفتها نحوك.

لا تقارن بين حرارة العلاقة الحميمة في أول سنوات الزواج وما وصلت إليه الآن، فحتمًا سوف تجد تغيرًا ما.

وإنما عليك أن تتساءل هل ما زال كلاكما يحرص على البقاء في حضن الآخر؟، هل تحتفلان بالذكريات السعيدة في شكل ليلة جنسية صاخبة؟.

إذا كنتما لا تزالان تنظران إلى العلاقة الحميمة كمكافأة لكما بعد أيام العمل الشاق، أو عند إحياء المناسبات العاطفية، فعلاقتكما بخير مهما بدا غير ذلك.

أمّا إذا تحول طلبك لها للفراش، أو محاولتك التقرب منها جسديًا إلى نوع آخر من الشجار أو الصراع فأنتما وعلاقة زواجكما في خطر!

لا تهتم بآراء الزوج فيها أو فيما تفعله

في علاقات الزواج الصحية يكون كلا الزوجين حساس جدًا تجاه رأي الطرف الآخر فيه.

والملاحظات السلبية قد تكون شديدة التأثير على الشخص، خاصة الزوجة التي تخشى أن تكون كلمة قالتها أو تصرف فعلته قد أثر في حبّ الزوج لها.

وهذا ما يجعل الكثير من الأزواج يتراجعون سريعًا عن قراراتهم الغاضبة بحق زوجاتهم، حينما يرون الدموع في أعينهن أو نظرات الأسف والندم.

ما يراه الزوج في عين زوجته من ألم، وما يلاحظه في نبرة صوتها من اعتذار كفيل بأن يستعيد الحب والعاطفة نحوها.

أما في العلاقة الزوجية غير الصحية فإن الزوجة لا تبالي كيف يراها الزوج، أو كيف يؤول كلامها وتصرفاتها.

ما يحدث أن الزوجة تستبدل نظرات الاعتذار والندم، بنظرات التحدي والغضب والرغبة المتعمدة في إشعال الصراع مع زوجها.

وبدلًا من استعمال الكلمات التي تطفئ الحريق الذي ينشب في قلب وعقل الزوج، تتعمد استعمال الكلمات التي تزيد من جنونه وتدفعه إلى التصرف بتهور.

حتى ما يعلق به الرجل على هيئتها أو شكلها لا تتقبله كتهديد أو رسالة تحذير من الزوج، وإنما تتعامل معه بازدراء وإهمال لتكون رسالتها إليه أنها لا تبالي برأيه ولا يهمها كيف يقيمها.

إذا شعرت أن المرأة انتقلت من مرحلة محاولة إطفاء الحرائق بينكما إلى مرحلة اللامبالاة فلا شك أنها قد تكون من علامات عدم حب الزوجة لزوجها.

لا تعتذر عن أخطائها

الاعتذار عن الخطأ فضيلة ليس فقط بين الأزواج ولكن مع جميع الناس.

فالاعتذار يعني أنك تعترف بالخطأ، أو أن الشخص الذي تعتذر إليه في مرتبة مميزة عندك حتى أنك تقر أمامه بخطأ لم ترتكبه.

والناس لا يتركون الاعتذار إلا عندما تسقط مكانة الأشخاص من قلوبهم، إنهم يرون اعتذارهم أكثر قيمة من مشاعر الشخص الذي يعتذرون إليه.

هل تتذكر متى اعتذرت زوجتك عن تصرف خاطئ أو كلمة جارحة؟

متى كانت آخر مرة أبدت فيها أي نوع من الندم على إيذاء مشاعرك أو إهانتك أو التقليل من شأنك؟

إن توقفها عن الاعتذار يعني صراحة عدم اهتمامها لشأنك، كما أنها لا تجد بأسًا في أن يستمر الصراع بينكما للأبد.

لقد تحولت زوجتك إلى منافس في الصراع على قيادة الحياة الزوجية، لم تعد ترى نفسها المرأة التي تستظل بشجرة الزوج المحب، أو المرأة التي تحرص على أن تبقى حبلًا ممدودًا للعودة يومًا.

تعاليها عن الاعتذار وتكبرها عن الرجوع عن الخطأ يعني أنها تميل إلى العناد والتصلب في موقفها.

وهذا ليس لأنها تعتقد أنها على صواب، وإنما لأنها تعتقد أنك ظلمتها كثيرًا، وليس لديها متسع للتقبل المزيد حتى لو كانت بالفعل مخطئة.

تتوقف عن فعل الأشياء التي تعرف أن زوجها يحبها

من أشهر علامات عدم حب الزوجة لزوجها توقفها عن فعل كل ما تعرف أنه يدخل السرور إلى قلبه.

هل تتذكر المفاجآت العشوائية على مدار اليوم – الهدايا الصغيرة للمكتب ، ووجبة الغداء المفضلة لديك، والعشاء الرائع على أضواء الشموع؟

في الماضي اعتبرت الزوجة سعادتك إحدى مسؤولياتها ، وليست التزامًا لمجرد أنها تزوجتك.

لذلك حرصت أن تهتم بك بصدق، وأن تفعل الأشياء التي تجعلك تبتسم وسط زحام الحياة ومصاعبها.

لكن هذه الأشياء توقفت ، أليس كذلك؟

إنها بالكاد تنظر في عينيك عندما تضطر إلى المغادرة للذهاب إلى العمل ، ولا تهتم كثيرًا بما إذا كنت قد حظيت بيوم جيد أو ما إذا كنت تشعر بالتوتر أو الإرهاق.

أنت تشعر كأنك عبء عليها الآن ، وقد تعودت على فعل كل شيء لنفسك ، حتى دون إخبارها.

في السابق لم يكن عليك أن تذكرها برغبتك في شيء ما وجبة خاصة مثلًا، أو أن ترتدي لك ملابس بعينها، أو حتى أن تتوقف عن فعل أمر لأنه يضايقك.

كانت تفعل ذلك من تلقاء نفسها، ودون الحاجة إلى أي توجيه منك، لأنها كانت تفعله مدفوعة بغريزة الحب والرغبة في إسعادك.

لكنها الآن لا تهتم لسعادتك، ولا تجهد عقلها في التفكير فيك فضلًا عن التفكير في الأمور التي تبهجك.

لقد توقفت ببساطة عن حبك!!

تفضل البقاء بمفردها بعيدًا عن الزوج

الانفصال الروحي يقود دائمًا إلى الانفصال الجسدي.

وفي حالات العزلة العاطفية تفضل المرأة أن تنكمش على نفسها خاصة إذا كان الزوج مصدر إيذاء نفسي لها.

إنها تفضل البقاء في غرفة وحدها منعزلة عن نشاطات الأسرة أو الزوج كي تحمي ذاتها من المشاعر السلبية المحتملة.

هذه العزلة مؤشر خطير يدل على المستوى المتدني الذي وصلت إليه علاقة الزواج.

فالزوجة التي تفضل أن تبقى في شرنقة وكأنها حبيسة سجن، لا شك أنها قد هربت مما هو أقسى من الوحدة والعزلة.

وفي الغالب تكون تصرفات الزوج العنيفة نفسيًا أو بدنيًا السبب وراء لجوء الزوجات إلى الانعزال الجسدي.

التحدث عن الزوج بالسوء

إذا سمعت عن مشكلات بيتك من أشخاص آخرين كأفراد العائلة أو الجيران أو زملاء العمل، وتأكدت أن من نقل هذه الأخبار هي زوجتك فهذه إشارة واضحة إلى أنها تسعى لنقل المعركة بينكما إلى ميدان أوسع.

لا شك أن بعض الزوجات يشعرن بالعجز عند التعامل مع المشكلات الأسرية، فيطلبن المشورة من قريب أو جار، لكن هذا النوع يكون حريصًا جدًا أن يتكلم عن الزوج باحترام وتقدير.

أمّا الزوجة التي تنقل مشكلات البيت إلى الخارج مع تكييل الاتهامات إلى الزوج ووصفه بأشنع الأوصاف وأكثرها بشاعة فهي تنتقم منه بطريق غير مباشر.

وربما هذا ما يساعد الزوج على التمييز بين الزوجة التي بحثت عن المشورة خارج جدران البيت بحثًا عن حلٍ حقيقي للمشكلات الزوجية، وبين الأخرى التي تنشر المشكلات لتشوية سمعة زوجها.

الخرس الزوجي

الخرس الزوجي علامة أخرى من علامات عدم حب الزوجة لزوجها.

فكما هو معروف فإن النساء أكثر ثرثرة من الرجال، والكلام طريقتهن المألوفة للتعبير عن الكثير مما يدور في أذهانهن.

فالمرأة عندما تكون خائفة تتحدث، وعندما تحب تتحدث، وإذا توترت تتحدث، وهكذا يؤدي التحدث للمرأة العديد من الوظائف.

وما لم تكن الزوجة صموتة بطبعها، فإن توقفها عن الحديث مع الزوج إشارة حمراء يجب عليه الانتباه لها.

الخرس الزوجي دائمًا ما يعني الخطر خاصة إذا ارتبط باللحظات الحميمية مثل ممارسة الجنس بين الزوجين.

إنه رسالة قوية ترسلها الزوجة إلى زوجها، رسالة تحمل معاني الرفض والغضب وفقدان المشاعر.

وغالباً ما يكون خرس الزوجة وتفضيلها عدم مبادلة الزوج الحديث مرحلة متأخرة في انهيار العلاقة الزوجية.

إنها المرحلة التي تشعر فيها المرأة باليأس من إصلاح الزوج أو استكمال العلاقة، لذلك تفضل أن تصمت تمامًا وكأنها مجرد شيء في المنزل وليس إنسان.

كيف تتصرف إذا أظهرت الزوجة عدم حبها لك؟

بعد أن استعرضنا مجموعة واسعة من علامات عدم حب الزوجة لزوجها يجب أن نذكر:

أنها تبقى مجرد احتمالات مفتوحة للتأويل على أكثر من سبب آخر.

ونقترح أن تجرب هذه الخطوات قبل الحكم على علاقة الزواج:

لا تضع افتراضات

إذا كنت تعتقد أن زوجتك لم تعد تحبك بعد الآن ، فإن أول ما عليك فعله هو التحدث معها حول هذا الموضوع.

فمن السهل أن تسيء فهم المشاعر وتفترض أنك تعرف ما يفكر فيه شخص آخر ، لكنك لا تعرف حقًا.

هذا هو السبب في أنه لا يجب عليك وضع افتراضات عندما يتعلق الأمر بفهم مشاعر زوجتك.

ابحث عن وسائل لتؤكد لها حبك

إذا كنت تفكر في أن “زوجتي لم تعد تحبني” ، فيمكنك البدء في وسائل جديدة تؤكد بها حبك لها.

ابحث عن الأسلوب واللغة المفضلة لدى زوجتك مثل اللمس الجسدي ، وكلمات الحب ، وتفريغ الوقت لها ، والهدايا ، والقيام بالأعمال الشاقة عنها.

قد لا تشعر زوجتك بالحب لأنك لا تفعل الأشياء الصحيحة التي تجعلها تشعر بالحب. إذا كانت زوجتك لا تعرف لغة الحب الخاصة بك ، فقد لا تتمكن من جعلك تشعر أنك محبوب أيضًا.

 

 

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى