تجاهل الزوجة لزوجها .. الأسباب والعلاج

تتعدد أسباب تجاهل الزوجة لزوجها ومن ثمّ تختلف طرق العلاج، ومع ذلك يبقى تجاهل المرأة أحد أكثر السلوكيات قسوة لأنه يصطدم بكرامة الرجل وتقديره لذاته.

إذا تجاهلتك زوجتك ، فلا شك أنك تشعر بالضياع والغضب وعدم الارتياح، لكن من المهم بالنسبة لك أن تدرك أن هذا التجاهل قد يكون في الواقع عرضًا لشيء آخر.

أسباب تجاهل الزوجة لزوجها

  • تجاهل الزوج لحاجاتها
  • التواصل مع الزوج يؤذيها
  • الانغماس في أنشطة أكثر جاذبية
  • المشكلات الزوجية
  • فقدت الشغف بالعلاقة الزوجية
  • الخيانة الزوجية

أسباب تجاهل الزوجة لزوجها بالتفصيل

غالبًا ما يكون السبب الكامن وراء تجاهل زوجتك لك أمرًا مفاجئًا.

هناك أيضًا أنواع مختلفة من السلوكيات التي يجب مراعاتها ، مثل ما إذا كانت زوجتك تتجاهلك جنسيًا ، أو تتجنب الاتصال الجسدي ، أو تتوقف عن التحدث إليك ، أو تتظاهر أنك غير موجود.

تجاهل الزوجة لزوجها يتخذ أشكالًا مختلفة تبعًا لطبيعة المرأة، والرجل والعلاقة بينهما.

في كل الأحوال تبقى معرفة أسباب التجاهل الخطوة الأولى نحو العلاج.

وهذا ما سنحاول أن نقدمه في تفصيل بعض الأسباب المحتملة لتجاهل الزوجة لزوجها.

تجاهل الزوج لحاجاتها

لا دهشة إن اكتشفنا أن أهم أسباب تجاهل الزوجة لزوجها هو تجاهل حاجاتها.

فهذه ردة فعل طبيعية جدًا لامرأة تشعر أنها مهملة كأنثى وزوجة وحبيبة.

إذا اعتقدت زوجتك أنك تراها في المقام الأول كخادمة أو مربية للأطفال ، فلن تميل إلى معاملتك كما اعتادت.

تجاهل الزوج عمدًا أو سهوًا لرغبات زوجته المعلنة والمكتومة يترك في نفسها جرحًا معنويًا كبيرًا.

ويجعل المرأة ترغب في الانتقام بطريقة مماثلة كي يشعر الزوج بنفس مشاعرها المؤلمة.

فكّر في جميع المرات التي حاولت زوجتك أن تلفت انتباهك إلى حاجاتها النفسية أو المادية أو الجسدية، وكيف تعاملت مع هذه التلميحات.

إذا كنت ممن يؤخرون الاستجابة أو يتجاهلونها أو يقللون من شأن هذه الحاجات، فعليك أن تتوقع أن تتخذ زوجتك هذا الطريق الصعب بتجاهلك تمامًا كما تجاهلتها.

ولأن النساء يختلفن فيما بينهن، فإن طريقتهن في التعبير عن حاجاتهن تختلف كذلك.

فبينما يميل البعض منهن إلى التصريح بما يردن سواء كان تواصلًا عاطفيًا أو عطاء ماديًا، يميل البعض الآخر إلى التلميح والإشارة، ويفضل البعض الثالث الكتمان.

عليك كزوج أن تكون خبيرًا بزوجتك، وبطريقتها في التعبير عن حاجاتها، وأن تتفاعل معها بجدية وتقدير.

ماذا عليك أن تفعل؟

عليك أن تفتح معها مناقشة صريحة حول تقييمها للفترة الماضية من علاقتكما الزوجية.

دعها تتحدث بحرية وأمان دون تعليق منك أو ردّ للاتهامات حتى وإن كانت اتهامات غير صحيحة أو مبالغ فيها.

فالهدف من هذه المناقشة أن تعيد ’’تسليك‘‘ قناة الاتصال مع زوجتك، أن تسمح لمشاعرها بالتدفق، ولرغباتها بالخروج من مخبأها مرة أخرى.

قدم وعدًا أنك ستفكر فيما قالته بجدية، وأنك ستسعى إلى فعل ما يجعلها سعيدة في علاقتكما معًا.

بعد عدة أيام ابدأ في الاستجابة لبعض حاجاتها التي تشعر أنك تجاهلتها طويلًا، قدم لها ما رغبت دائمًا فيه، وستجد أنها عادت للازدهار كزوجة وحبيبة وأنثى.

التواصل مع الزوج يؤذيها

في بعض الحالات يكون تجاهل الزوجة لزوجها وسيلة حماية نفسية يلجأ إليها العقل لا إراديًا.

ويحدث هذا الأمر عندما يكون التواصل مع الزوج مؤذيًا بدنيًا أو نفسيًا للزوجة.

كأن يكون الزوج قاس أو يتسبب للزوجة في ضرر جسدي أو نفسي عند التواصل معه بالحديث أو غيره.

يصبح التجاهل بمثابة شرنقة تختبئ فيها المرأة من عنف الرجل، مجرد حيلة نفسية تجنبها الضرر والإيذاء.

إنها تريد بمنتهى الوضوح أن تحمي نفسها من الآثار المحتملة لتواصلها مع الزوج.

كما يمكن شرح الأمر بكلمات أخرى أنها وصلت إلى مرحلة الاكتفاء من المعاملة السيئة، لم يعد لديها مساحة فارغة لاستقبال المزيد من الإساءات النفسية أو البدنية.

وهذه مرحلة خطيرة في أي علاقة إنسانية وليس فقط علاقة الزوج بالزوجة.

فالأبناء الذين يتجاهلون آباءهم يعلنون بشكل ضمني أنهم اكتفوا من المعاملة القاسية التي تترك آثارًا سلبية على نفوسهم أو أبدانهم.

والزوجات اللاتي يتجاهلن أزواجهن يعلنونها بطريقة غير مباشرة أن الكيل قد طفح وليس هناك محال للمزيد.

أخطر ما في هذه المرحلة أنها قد تكون سابقة لإيقاع الزوجة الضرر بنفسها، فتحاول الانتحار أو حتى بزوجها وأولادها.

إذًا عندما يكون سبب تجاهل الزوجة لزوجها المعاملة القاسية فإنه يفسر على أنه محاولة منها لتجنب المزيد من الألم.

إنها تبتعد إلى ركن مظلم بعيد في العلاقة كي لا يصل إليها الرجل بتصرفاته المؤذية.

ماذا عليك أن تفعل؟

كما قلنا سابقًا فإن هذا السبب من أخطر أسباب تجاهل الزوجة لزوجها لأنه نابع من تضرر نفسي كبير.

ومن ثمّ إذا أدركت أنه السبب الحقيقي وراء تجاهل زوجتك لك فعليك أن تتوقف فورًا عن هذه الممارسات الضارة التي تتلف نفسيتها أو جسدها.

ليس هذا فحسب.

فأنت تدين لزوجتك باعتذار صريح وواضح عمّا صدر منك في الفترة الماضية، ووعد حقيقي بعدم العودة لذلك أبدًا، مع تعويضها نفسيًا بالشكل الذي تجده هي مناسبًا.

الانغماس في أنشطة أكثر جاذبية

لا يمكننا لوم الزوج في كل الحالات التي تتجاهل فيه المرأة رجلها!

فأحيانًا تفعل المرأة ذلك لأنها وجدت خارج إطار الحياة الزوجية مجالات أكثر جذبًا لها.

قد تكون الزوجة من النوع الذي يسعى وراء تحقيق الذات بالعمل أو الاستثمار في موهبتها.

كما قد تكون ضحية مجموعات الأصدقاء والأقارب الذين يصورون لها أن اهتمامها بنفسها وسعيها وراء رغباتها مقدم على قيم الحياة الزوجية.

وربما تكون الزوجة قد وجدت مجالًا للنجاح المهني أو الوظيفي شغلها بصورة مؤقتة عن زوجها.

بعض هذه الاحتمالات وغيرها مما يمكن للزوج أن يكتشفه بنفسه عن طريق معرفته بزوجته والحياة التي يعيشونها يمكن إصلاحه والبعض لا تجدي معه المحاولة.

فانشغال الزوجة عن زوجها بأنشطة خارجية قد يكون مؤقتًا أو طارئًا أو نتيجة دوافع مرحلية، ولكن البعض الآخر قد يكون متأصلًا في شخصيتها أو أن قوة جذبه أكبر من قوة جذب علاقة الزواج.

ماذا عليك أن تفعل؟

ننصح دائمًا أن يكون كلا الزوجين داعمًا للآخر داخل وخارج البيت.

فإذا صادف أن أمام الزوجة فرصة لتحقيق أهدافها دون أن يخلّ ذلك بواجباتها نحو زوجها وأولادها، فلماذا لا يدعمها الزوج؟، ألم تكن لتفعل هي نفس الشيء معه؟

عندما يظهر الزوج نفسه في حياة زوجته بصورة الداعم لتطورها ونموها المهني أو الوظيفي والاجتماعي فإنه يؤسس لوجود مختلف في حياتها.

بمعنى أنه ينقل نفسه من خانة المنافس إلى خانة الشريك.

وهذا ما يدفع الزوجة إلى أن تسعى لتحقيق التوازن بين حياتها الخارجية والداخلية من تلقاء نفسها.

دقق في أنشطة زوجتك الخارجية لتعرف ما إذا كانت أنشطة وقتية يمكن الصبر عليها حتى تنتهي وتعود زوجتك كما كانت من حيث الرعاية والاهتمام، أم أنها أنشطة دائمة تحتاج منك استراتيجية مختلفة في التعامل معها.

المشكلات الزوجية

تجاهل زوجتك قد يعني فقط أنها غاضبة ومستاءة منك بسبب مشاكل زوجية لم يتم حلها.

أو لأنك لم تناقش هذه القضايا معها أبدًا، أو ربما كانت تحاول تركيز انتباهك على بعض القضايا العالقة في زواجك عدة مرات ، لكن لم يكن لديك الوقت للاستماع إليها وسيكون هذا سببًا أيضًا ، فهي تبدأ في تجاهلك لتجنب كل هذا.

كثيرة هي مشكلات الحياة الزوجية سواء ما يتعلق بالنفقة والماديات، أو اختلاف أساليب تربية الأبناء، أو العلاقات مع العائلتين، أو غير ذلك.

وفي كثير من الأوقات يلجأ الأزواج إلى تمرير المشكلة، أو محاولة التعامي عن وجودها معتقدين أن الزمن كفيل بحلّها، إلا أن ما يحدث هو العكس، إذ يقوم الزمن بتعقيدها أكثر وأكثر.

جميع الأزمات الحياتية المعلقة بين الرجل والمرأة قد تكون من أسباب تجاهل الزوجة لزوجها.

ومهما كانت هذه الأزمات بسيطة من وجهة نظر الزوج، فإنها قد تكون معضلة كبرى بالنسبة للزوجة.

وهكذا فإن بقاء الجروح مفتوحة دون علاج، والمشكلات معلقة دون حل، والأزمات قائمة دون تعامل واضح معها يقود إلى أن تصبح الزوجة ما هي عليه حاليًا.

ماذا عليك أن تفعل؟

أفضل ما يمكن للرجل أن يفعله أن يكون شجاعًا في مواجهة مشكلاته الحياتية.

أن يواجه التحديات الطبيعية في كلّ زواج، محاولًا وضع إطار عام لحلّ أي مشكلة مع زوجته.

قد يكون هذا الإطار النقاش المفتوح، وقد يكون التغاضي عن بعض حقوقه، أو تحكيم طرف ثالث يتفق عليه الزوجان.

لا يهم كيف ستحلّ أزمات حياتك الزوجية، المهم أن تتعامل معها بفورية وشجاعة، وألا تتركها تكبر وتتمدد حتى تخنق الفراغ بينك وبين زوجتك.

راجع ما دأبت زوجتك على إثارته من موضوعات تستحق النقاش، وأوجد لها حلولًا عادلة قائمة على التفاهم المشترك، وسوف تنهي زوجتك تجاهلها.

فقدت الشغف بالعلاقة الزوجية

يمثل الزواج بالنسبة لأغلب الفتيات الحياة الثانية التي تحلم بها.

الحياة المثالية التي ستعالج جميع مشكلاتها السابقة، وتوفر لها ما حرمت منه، وتحقق أحلامها الوردية.

وعندما تصدم الفتاة بحياة زوجية أقل من توقعاتها تفقد شغفها يومًا بعد يوم حتى تصل إلى مرحلة تجاهل الزوج، كأحد أشكال التعبير عن رفضها للواقع.

في كثير من الأحيان يكون الزوج مسؤولًا بشكل أو بآخر ع إحساس فقد الشغف الذي تعاني منه زوجته.

فالمرأة حينما ترى زوجها يعتبر الزواج نهاية الرحلة، فيرضى بواقعه، ويتوقف طموحه المهني، أو يهمل في شكله وهيئته تنطفئ بسببه.

وإذا أضفنا إلى ذلك أن أغلب الرجال يتوقفون ليس فقط عن الاهتمام بأنفسهم وحياتهم المهنية بعد الزواج، وإنما يتوقفون أيضًا عن الاهتمام بزوجاتهم سنفهم لماذا تصل المرأة إلى حالة تجاهل الحياة برمتها.

إذا أدركت زوجتك أنه ليس لديك أي تقدير لمشاعرها وعواطفها ، فقد تشعر أنه لم يتبق شرارة في حياتها الزوجية. وربما بسبب هذا بدأت تتجاهلك أيضًا.

وحينما تدرك أنك توقفت عن التفكير في مستقبلكما، تتوقف هي الأخرى عن التفكير في الزواج كعلاقة نامية.

ماذا عليك أن تفعل؟

لا تتوقف، وإن توقفت أعدّ الشغف إلى حياتك!

هكذا الأمر ببساطة.

اجعل لنفسك أهدافًا متجددة تكون زوجتك شريكًا فيها، طوّر من حياتك الشخصية، والمهنية، ومظهرك، وحياتك العاطفية ما دامت حيًا.

وضع الزوجة في حالة من التحدي أمام الحياة، والفوز بهذا التحدي مرة والخسارة مرة أفضل من جمود الحياة بعد الزواج.

كن دائمًا الرجل الذي تمنته في طفولتها وصباها.

كن نسخة أفضل من نفسك كل يوم من أجل نفسك ومن أجلها.

الخيانة الزوجية

لم يبق من أسباب تجاهل الزوجة لزوجها سوى وقوعها في الخيانة الزوجية، أو وقوع الزوج بها.

من المنطقي أن تفقد الزوجة اهتمامها بالزوج إذا دخل إلى حياتها رجل آخر.

رجل جديد بتحديات جديدة، ومغازلات جديدة تحيي الأنثى التي دفنتها سنوات الزواج الجافة.

يمكن للزوج أن يلاحظ بعض علامات الخيانة الأكيدة للزوجة والتي سيعدّ التجاهل أحدها بالطبع، ومع ذلك فكثيرًا ما تنجح النساء في إخفاء الأمر لسنوات.

لذلك على الرجل أن يكون منتبها إلى بعض الإشارات المبكرة مثل تخيّل الزوجة لرجل آخر أثناء الجماع، أو ظهور علامات كراهية الزوج.

وكما قد يكون دخول رجل آخر سببًا في إفساد الحياة الزوجية، فإن دخول امرأة إلى حياة الزوج قد يكون من أسباب تجاهل الزوجة لزوجها!!

فعندها تفقد المرأة ليس الثقة في الزوج وحسب وإنما الثقة في نفسها كأنثى وزوجة.

فتتخذ الحل الأكثر هدوءً بالانسحاب من حياة الرجل حفاظًا على بيتها أو أولادها، أو حتى حفاظًا على العلاقة معه.

الخيانة الزوجية سبب محتمل يمكن أن يزيد المسافة بينك وبين زوجتك. لكن من الخطأ التوصل إلى أي استنتاج ما لم يكن لديك دليل على ذلك.

علاج تجاهل الزوجة لزوجها

هناك بعض السلوكيات العامة التي تساعد الرجل على علاج كثير من مشكلات الحياة الزوجية ومنها بالطبع تجاهل الزوجة لزوجها.

فالمرأة في الأساس كائن عاطفي، يسهل إدارته متى نجح الرجل في فهمها وتقدير حاجياتها ورغباتها.

وهذه بعض التوصيات الإرشادية التي يمكن للرجل أن يأخذ منها ما يناسب ظروفه وطبيعة زوجته.

تجاهل الزوجة لزوجها .. الأسباب والعلاج

كن لطيفًا

أول شيء يمكنك القيام به في هذه الحالة هو التلطيف.

عقلنا جزء مهم من جسدنا، فهو يتحكم في كل ما يصدر عنّا من سلوكيات بل إن بعض التصرفات اللاإرادية منبعها التفكير العميق أيضًا.

فكلّ ما صدر من زوجتك من كلمات جارحة، أو لغة جسد تعبر عن تجاهلها لك، أو أفعال مست كرامتك هي نتيجة ضغط الأفكار في دماغها.

لذا عليك أن تدخل فورًا إلى هذا العقل الساخن الملتهب وتحاول تلطيف ما فيه من أفكار وأوهام أو تصورات عير صحيحة.

لا تجعل من تجاهل زوجتك سببًا لفورانك أنت أيضًا، كن لطيفًا ولينًا وودودًا كي تبرد الأجزاء الملتهبة داخلها، وتطفئ غضبها.

كن إيجابيًا

تعرف زوجتك جيدًا أنها تتعمد معاملتك بطريقة سلبية وباردة ؛ ولكن عندما تلاحظ أنك ما زلت تحاول أن تظل إيجابيًا سواء كنت توافقها أم لا ، فإنها ستولي لك مزيدًا من الاهتمام والتقدير عاجلاً أم آجلاً.

من الطرق الجيدة للرد على معاملتها الصامتة أن تظل لطيفًا وأن تظل إيجابيًا.

حاول أن تفعل شيئًا مختلفًا لها دون أن تتوقع أي شيء في المقابل.

استمر في إظهار عاطفتك ورعايتك لها دون أن تطلب المقابل.

أجعلها تشعر أنك تحبها في جميع حالاتها حتى السيء منها، وأنك تقدرها لدرجة صبرك على سلوكها النشاز.

هذه واحدة من أفضل الطرق للتعامل مع النساء، أن تشعرهنّ بمكانتهن رغم كل ما يبدينهن من اعوجاج.

تقبل حقيقة أنها تشعر أحيانًا بالملل والتعب من الزواج عندما يزعجها شيء يتعلق بالعائلة أو الأطفال أو التوازن بين العمل والحياة.

تفهم أن بعض سلوكيات المرأة المنفرة الدافع ورائها عاطفة الحب، ورغبتها في لفت انتباهك إليها، أو دعوتك إلى منحها المزيد والمزيد من الاهتمام والعاطفة.

احترم شخصية زوجتك

على الرغم من أننا قد ننسى في بعض الأحيان ، تتطلب العلاقات احترامًا عميقًا لاختلافات بعضنا البعض.

من المهم بنفس القدر ملاحظة أن وجود اختلافات في الآراء لا يعني أن أحدهما على صواب والآخر على خطأ.

إذا كانت زوجتك تتجاهلك ، فحاول احترام اختلافها. حتى لو كنت لا توافق على رأيها ولكن بدلاً من المجادلة استثمر الوقت في محاولة فهم ما تريد قوله بالضبط.

لن يؤدي النقاش حول آرائها إلا إلى دفعها بعيدًا، لأنها ستشعر أنك تهاجمها.

تجنب الرد على اتهاماتها، وأظهر لها عوضًا عن ذلك تفهمك للأسباب التي دفعتها لهذا الفهم.

قل لها مثلًا ’’أفهم لماذا وصلتك هذه الصورة عني‘‘، ’’قد تكونين على حق في هذا الانطباع‘‘، ’’أعرف أن لديك أسبابًا قوية وراء هذا الاتهام‘‘.

هذه الجمل تقطع الطريق على اشتعال الموقف، وتصبح بمثابة الماء الذي يخمد الحريق قبل أن ينشب.

امنحها الوقت

قد يكون من أسباب تجاهل الزوجة لزوجها غضبها منه أو أنها تمر ببساطة بشيء صعب في حياتها ليس الزوج طرفًا فيه بأي شكل من.

وكل ما تحتاجه – في هذا الوقت تحديدًا –  مساحة لكنها لن تطلب منك ذلك، وإنما ستعمد إلى تجاهلك ببساطة لتخلق لنفسها هذا الفراغ.

امنحها الوقت، بمعنى آخر ، تجاهلها بحكمة.

قد تمر زوجتك بمرحلة تتطلب بعض الوقت بمفردها، أو في عزلة أو بعيدًا عن التداخلات اليومية.

عليك أن تدرك أنه من الأسهل تركها تعود بهدوء بدلاً من المطالبة بعودتها بغضب.

كما سيمنحك هذا الوقت فرصة للتفكير في مشاعركما.

وتذكر ألا تجبرها على التحدث حتى تصبح جاهزة.

في كثير من الأحيان ، عندما يكون الزوج منزعجًا من تجاهل الزوجة ، فقد يبدأ في مطاردتها. ولسوء الحظ ، هذا فقط يجعل الوضع أسوأ.

إذا كنت تطارد زوجتك في بعض الأحيان بعد أن أوضحت أنها تريد مساحة للعزلة ، فمن المحتمل أنها ستبتعد أكثر وأكثر.

بدلًا من ذلك ، احترم أن زوجتك تحتاج إلى بعض الوقت بمفردها ولا تلاحقها.

انتبه إلى حاجاتها

لا تتجاهل أبدًا احتياجاتها لأنه ربما هذا هو السبب في أنها بدأت في تجاهلك أيضًا.

في كثير من الأحيان يكون الأزواج مشغولين جدًا بعملهم لدرجة أنهم لا يهتمون بالزوجة.

وربما يرتاح الزواج إلى تسليم كل مسؤولية الأسرة إلى الزوجة. لكن في بعض القضايا تحتاج الزوجة إلى الزوج بفاعلية، فبعض الأمور أثقل من أن تتحملها المرأة وحدها.

راجع في عقلك المرات التي تهربت فيها من مسؤولياتك، وأنت مطمئن إلى أن زوجتك تستطيع القيام بهذا الأمر وحدها، ستجد أنها كانت كثيرة إلى الدرجة التي دفعت زوجتك إلى الشعور بأنها وحيدة تمامًا أمام وطأة هذه المشكلات.

افهم تقلباتها المزاجية

المرأة ليست كالرجل.

فنظامها العقلي والحسي يعمل دائمًا تحت تأثير تقلب الهرمونات طوال حياتها.

فمزاج المرأة قبل بدء دورتها الشهرية، ليس هو أثناء الدورة وليس هو بعدها.

وحالتها النفسية أثناء الحمل تختلف تمامًا عن حالتها قبل أو بعد الولادة.

المرأة كائن محكوم بتغير مستوى الهرمونات منذ المراهقة وحتى الوصول إلى سنّ اليأس.

وفي كل مرحلة من مراحل حياتها بل في كل يوم من أيامها تحتاج إلى تفهم من الرجل.

إذا كانت زوجتك تمرّ بظروف أدت إلى تغير مزاجهاـ فعليك أن تصبر وتتفهم وتلين لها.

تواصل بذكاء

ولأننا في موقع – للرجال فقط – نشجع دائمًا على التواصل بين الزوجين، وحتى في أكثر المواقف قسوة.

فإننا ندعوك إلى البقاء متواصلًا مع زوجتك حتى في تلك الفترات التي تتجاهلك فيها.

ونذكرك أنك تستطيع عن طريق التواصل الذكي أن ترسل رسائلك إليها دون لوم أو تجريح أو اتهام .. وهذا ضروري جدًا.

عليك في هذه الفترة تجنب الجمل التي تحمل لها اتهامًا صريحًا بالتقصير أو الإهمال في حقك.

الجمل مثل “أنت لا تولي اهتماما كافيا لي”، سوف تزيد الأمر سوءًا لأنها تحمل نبرة اتهام ولوم صريح.

استخدم جملًا مثل ’’أفتقدك‘‘، ’’أشعر أننا ابتعدنا عن بعضنا‘‘، ’’أشعر بالحنين لأيام كنا فيها أكثر قربًا‘‘.

وبمجرد أن تتحدث زوجتك، اجعلها تشعر أنك تستمع إليها بعناية شديدة. سيساعدك الاستماع إلى جانبها من المحادثة على فهم ما يحدث معها. بمجرد أن يكون لديك فهم أفضل لما يجري في العلاقة ، يمكنك البدء في اتخاذ خطوات للتغلب عليها

 

 

 

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى