علامات ندم الزوج بعد الخيانة وبكاء الزوج بعد الخيانة؟

علامات ندم الزوج بعد الخيانة تختلف عن علامات شعور الزوج بالذنب بعد ارتباطه بامرأة أخرى عاطفيًا أو إقامته علاقة جنسية معها.

بمعنى آخر فإن الندم يعني أن الزوج عازم بالفعل عن هجر المرأة الأخرى والعودة إلى حياته الزوجية بإخلاص وتفان أصدق مما سبق.

أمّا الشعور بالذنب الذي يحس به الزوج فمصدره ما تظهريه من الألم والصدمة، لكن ذلك لا يعني أنّه صادق في ترك العلاقات النسائية الأخرى.

عندما يدرك الزوج أن أفعاله كانت خاطئة ويظهر ندمًا على ذلك، فمن المرجح أنه سيتوقف عن هذا السلوك ويتعلم منه.

وعلى ذلك فإن الزوج الذي يشعر بالذنب سيطلب منك التوقف عن جعله يشعر بالسوء، بينما الشخص الذي يشعر بالندم يطلب منك العفو عنه.

علامات ندم الزوج بعد الخيانة

  • يتكيف مع متطلباتك
  • يقطع علاقته مع المرأة الأخرى
  • يسعى لاستعادة ثقتك من جديد
  • يعتذر كثيرًا… وبصراحة
  • يلاحظ الأصدقاء تغير أسلوبه معك
  • يصبح أكثر انفتاحًا معك

علامات ندم الزوج بعد الخيانة بالتفصيل

الخيانة الزوجية لا تغفر بسهولة، والمرأة قد تنسى جميع أنواع الإساءات من الرجل إلا الخيانة، فإنها تطلّ برأسها بين الحين والآخر، لتزرع بذور الشك.

ولطالما قالت النساء لأنفسهنّ: ’’من خان مرّة، سيخون مرة ومرة‘‘، ومع ذلك فإن خيانة الزوج قد تكون مجرد نزوة عابرة في حياته، يندم عليها حقيقية ويعزم بصدق على عدم تكراراها.

ويظهر هذا فيما نسميه علامات ندم الزوج بعد الخيانة لا سيما إذا اعتذر الزوج بشكل صريح ومباشر عن هذه النزوة، وأظهر تغيرًا ملموسًا في سلوكياته وتصرفاته.

في هذا الجزء من مقال علامات ندم الزوج بعد الخيانة نعرض بشيء من التفصيل لأهم الإشارات التي تكشف صدق ندم الزوج عن فعل الخيانة، والأمور التي ترجح رغبته الجادة في عدم تكرارها.

يتكيف مع متطلباتك

عندما يبدي الزوج استعدادًا للتكيف مع متطلبات زوجته بعد الخيانة فلا شك أن ذلك دليل على صدق نيته في التوقف عن أفعال الخيانة الزوجية.

وما نقصده هنا بمتطلبات الزوجة ليس حاجاتها المادية أو رغباتها أو شاء الأشياء لها!

وإنما نقصد أن يظهر الزوج مرونة فيما تضعه الزوجة حوله من قيود، تمثل لها الحدّ الأدنى من الطمأنينة.

فقد تكون متطلبات الزوجة من زوجها الذي اعترف بخيانته أن يمتنع عن المبيت خارج البيت مهما كانت الأسباب، أو أن يترك هاتفه في المنزل دون كلمة مرور، أو أن يمنحها حق الولوج إلى برامج التواصل على الهاتف أو الحاسوب الشخصي.

هذه المتطلبات وغيرها مما تراه الزوجة وسيلة لإبقائها في دائرة الضوء فيما يخص زوجها قد تكون بمدة زمنية مقيدة تنتهي عندما تطمئن تمامًا إلى إخلاصه، وقد تصبح دائمة وتشكل حالة من الانفتاح المتبادل بين الزوجين.

استعداد الرجل للاستجابة دون جدال طويل أو نقاشات حادة أو تهرب من هذه القيود قد يكون من أوضح علامات ندم الزوج بعد الخيانة ورغبته في إرضاء زوجته.

يقطع علاقته مع المرأة الأخرى

رغم أنّ هذه النقطة قد تبدو بديهية جدًا وغير قابلة للنقاش، فإن بعض حالات الخيانة من قبل الأزواج تكون معقدة أكثر مما نظن.

فماذا لو كانت المرأة التي مارس معها الزوج الخيانة زميلته في نفس المؤسسة أو رئيسته أو تربطه معها علاقات مالية تتعلق بالأعمال؟!

يصبح الأمر حينئذٍ شديد التعقيد، إذ أن عليه أن يلتقي بهذه المرأة بشكل طبيعي وربما بصورة يومية مما يجعل هناك تهديد دائم بتجدد العلاقة بينهما.

وهنا يجب أن يظهر الزوج عزيمته الصادقة في إنهاء هذه العلاقة غير المشروعة بل وقطع كل الطرق التي قد تقوده في المستقبل إليها.

وهذا لا يحدث دون أن يتخذ موقفًا واضحًا وحادًا من شريكته في الجريمة، بمنع الاتصال بها ولو كان ذلك الاتصال تفرضه ظروف الوظيفة.

فيتخذ الزوج قرارًا حاسمًا، إمّا بالانتقال من المبنى الذي تعمل فيه المرأة أو يدعوها هي إلى المغادرة، أو يتوصل إلى صيغة مناسبة تضمن ألا يجتمعا أو يلتقيا بشكل عفوي أغلب الوقت.

ودور الزوجة في هذه المرحلة أن تتابع مع الزوجة اكتمال هذه الخطوة، وألا تسمح لزوجها بالتراخي في قطع علاقته بالمرأة الأخرى مهما أظهر من أسباب، ولو اقتضى الأمر أن يتنازلا عن مخططتاهما في البقاء في مدينة ما أو وظيفة ما.

يسعى لاستعادة ثقتك من جديد

ما أصدق المقولة الرائجة ’’الثقة تكتسب ولا تمنح‘‘ والتي تعني أن الإنسان ستحق أن يوثق به عندما يقوم بما يجبر الآخرين على منحه ثقتهم.

فالثقة ليست مجانية أبدًا، وإنما تحتاج أن يبذل المرء جهدًا ليعطيه الناس ثقتهم، وإذا كان منح الثقة في الظروف العادية صعبًا، فهو فيما بعد الخيانة أكثر صعوبة.

إصلاح قلب المرأة الذي كسره الزوج بخيانته سيأخذ وقتًا، وسوف تكون العملية طويلة وشاقة على الزوج لأن عليه أن يعيد بناء ثقة زوجته في سلوكياته قطعة قطعة.

وكما نعرف فإن البناء يتهدم في لحظة لكنه يحتاج إلى سنوات كي يبنى من جديد.

لكي يكتسب الزوج ثقتك من جديد يجب أن يمر باختبارات ليست شرطًا أن يعرف عنها شيئًا.

يجب أن تضعيه في مواقف لإثبات حسن نيته، وتوقفه على العلاقات النسائية والمغامرات العابرة.

لا ينبغي للزوجة أن تظهر لزوجها أنها استعادت الثقة فيه بعد وقت قصير من ارتكاب الخيانة، وكذلك ليس بعد وقت طويل جدًا كي لا يدفعه اليأس إلى انتكاسة في ندمه.

الأفضل أن تعبر الزوجة عن ثقتها في زوجها بعد مدة مناسبة أو بعد قيام الرجل بسلسلة من التصرفات الصادقة التي تؤكد على صدق نواياه.

يعتذر كثيرًا… وبصراحة

الاعتذار الصريح المباشر عن الخيانة وليس الدفاع عن نفسه أو تقديم مبررات يعد من علامات ندم الزوج بعد الخيانة.

وهذا ما يميز بين الرجل النادم بصدق والرجل الذي يشعر – فقط – بالذنب لأنه تسبب في شعورك بالألم.

هناك فرق كبير بين الشعور بالذنب والشعور بالندم.

يرتكز الشعور بالذنب على شعور الشخص نفسه، في حين أن الندم عاطفة أكثر عمقًا، وتعتبر تعاطفًا حقيقيًا مع الألم الذي يشعر به الشخص الآخر.

لهذا السبب تحتاج الزوجة إلى التأكد من أن اعترافات شريكك صحيحة وقائمة على الندم وليس الشعور بالذنب.

من الأمثلة النموذجية للكلمات التي تُقال بدافع الندم “سامحيني لأنني جرحتك”.

من ناحية أخرى فإن الكلمات التي تعكس شعوره بالذنب وليس الندم مثل “توقفي عن جعلي أشعر بالذنب لأنني آلمتك”.

غالبًا ما تكون المشاعر المرتبطة بالذنب بلا عاطفة ومبطنة وأكثر تركيزًا على التخلص من العقوبة.

لذا عليك أن تطلبي اعتذارًا صريحًا وبسيطًا ومباشرًا تشعرين معه بأسف حقيقي وليس مجرد مشاعر انزعاج قد تزول في أقصر وقت.

يلاحظ الأصدقاء تغير أسلوبه معك

من علامات ندم الزوج بعد الخيانة أن يلحظ الأصدقاء والأقارب المحيطين بكما تغيرًا في سلوكه معك حتى وإن لم يعرفوا بأمر الخيانة التي ارتكبها.

فعندما يصدق الرجل في الندم على خيانة زوجته سوف يحاول تحسين تصرفاته معها وذلك بالتخلّي عن السلوكيات التي كانت تغضبها أو تضايقها أو تتسبب لها في الإحراج.

يفعل الزوج ذلك بطريقة لا شعورية أحيانًا مدفوعًا برغبة من داخله في إسعاد الزوجة أو تعويضها أو خلق مناخ جديد للعلاقة بينهما.

وفي بعض الأحيان يفعل الزوج ذلك بوعي تام، لأنه يحاسب نفسه طوال الوقت على فعلته.

ولهذا سوف يلحظ المقربون بعض الإشارات البسيطة لكنها ذات دلالة مثل أنّه يتحدث إليها بصوت خفيض الآن، أو يهتم بأمور البيت والأولاد أكثر مما سبق، أو لم يعد يمانع في تلبية طلبات كان يرفضها من قبل.

يصبح أكثر انفتاحًا معك

عندما يشعر الرجل بأنه ارتكب جرمًا في حق زوجته، ولم تقابل هي هذا الجرم بصياح أو الصخب أو طلب الطلاق فإن ندمه النظري يتحول إلى ندم عملي.

ويظهر ذلك في رغبته أن يضع بين يديها أو يحكي لها تجربة الخيانة موضحًا لحظات الضعف التي قادته إليها.

يمكن القول أنه سيكون كتابًا مفتوحًا حول ما يشعر به، وأسباب حدوث الموقف، ورغباته وآماله في المضي قدمًا، وما هو على استعداد لفعله لتصحيح الأمور.

هذه النقطة من أهم النقاط التي يجب أن تنتبه إليها الزوجة في تجربة الخيانة شديدة القسوة.

وترجع أهميتها إلى أن انفتاح الزوج مع زوجته يصلح إلى أن يكون نقطة بناء لعلاقة زوجية سليمة وصحيحة تقوم على المصارحة والمكاشفة من قبل الزوجين بما يجنبهما مستقبلًا الوقوع في أزمات مشابهة.

علامات ندم الزوج بعد الخيانة

بكاء الزوج بعد الخيانة

لا شك أن بكاء الزوج بعد الخيانة قد يكون من علامات ندم الزوج بعد الخيانة ولكن البكاء وحده دون تغييرا تحقيقية في سلوكه وتصرفاته وحدود خصوصيته لا يعني شيئًا.

فما أسهل أن يبكي الإنسان ليستدر عطف الآخرين ويعميهم عن المطالبة بالتغييرات العملية التي تطمئن الزوجة فعلًا إلى ندم زوجها على خيانته لها.

اقرأ من موقعنا 

لماذا زوجي صامت اثناء العلاقة الجنسية؟

استقبال الزوج من السفر في الفراش

مواصفات المرأة الثقيلة التي ينبهر بها الرجال

متى تستسلم المرأة للرجل عاطفيًا؟

تصرفات الرجل عندما يكره حبيبته

تصرفات الرجل عندما يحب في علم النفس

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى