لماذا زوجي صامت اثناء العلاقة الجنسية؟

لماذا زوجي صامت اثناء العلاقة الجنسية؟، هل هذه إشارة إلى عدم رضا الرجل عن العلاقة الحميمة؟، أم هل يفكر في امرأة أخرى أثناء الممارسة؟.

يثير عدم كلام الزوج أثناء ممارسة الجنس مع زوجته الكثير من الشكوك حول الأسباب التي قد تكون وراء ذلك.

فمن المعروف أن التواصل اللفظي أحد العمليات الإنسانية التي تساعد كلًا من الرجل والمرأة على الاستثارة، وتنشط مناطق محددة في الدماغ، تضاعف من الاستمتاع البدني.

ورغم أن الصمت أثناء العلاقة الحميمة إشارة سلبية من الزوج إلى زوجته، فإن الأسباب المحتملة لحدوثه قد لا تتعلق بالزوجة في الأساس.

ما هو الصمت أثناء العلاقة الجنسية؟

يشير بعض مختصي الجنس إلى أن التواصل اللفظي أثناء الجماع قد يتخذ أشكالًا مختلفة التحدث واحد منها لكن توجد أشكال أخرى مختلفة.

فهناك بعض الرجال لا يجيدون التعبير عن أنفسهم باستخدام الكلمات المناسبة في مثل هذه المواقف، لذلك يلجؤون إلى استخدام بدائل صوتية تؤدي نفس الوظيفة.

من أشهر أنواع التواصل اللفظي التي يستخدمها الرجل للتعبير عن استمتاعه بالعلاقة الحميمة مع زوجته التأوه، والأنين، والهمهمة، وإصدار الأصوات التي تكشف عن انهماكه في العلاقة.

لماذا زوجي صامت اثناء العلاقة الجنسية؟

توجد العديد من الاحتمالات التي قد يكون إحداها سببًا مرجحًا لسكوت الرجل أثناء الجماع، وعدم رغبته في التحدث مع زوجته.

من أهم هذه الأسباب ما يتعلق بالظروف التي تربى ونشأ فيها الزوج مثل أن يكون في بيئة تحترم الصمت أو لا تفضل الضوضاء أو يغيب عنها التواصل المباشر.

من ناحية أخرى فقد يرجع الأمر إلى طبيعة الرجل كأن يكون خجولًا أو كتومًا لا يحب الإفصاح عن مشاعره أو إظهار نقاط ضعفه.

في بعض الأحيان تحتاج الزوجة إلى أن تجيب عن سؤال لماذا زوجي صامت اثناء العلاقة الجنسية؟ بنفسها، إذ يتعلق الأمر بخبرات سلبية للزوج مع زوجته في فترات سابقة من حياتهما.

كأن يكون الرجل قد حاول التواصل اللفظي مع الزوجة على الفراش أو باستخدام كلمات إباحية لكن الزوجة قابلت ذلك برفض أو ازدراء أو تجاهل، مما جعله يفضل عدم خوض هذه التجربة المؤلمة مرة أخرى.

وفي أوقات أخرى يتخذ الرجل مواقف حذرة نتيجة وجود أشخاص في القرب يمكنهم الاستماع إليه أثناء العلاقة مثل الأطفال أو الوالدين أو الأقارب أو أشخاص غرباء.

لذا يفضل أن يبقى صامتًا كيلا يصل صوته إلى من لا يجب أن يعلموا بأنه يمارس الجنس.

لماذا زوجي صامت اثناء العلاقة الجنسية؟

هل صمت الزوج دليل على نفوره من العلاقة الحميمة؟

في أغلب الحالات صمت الزوج أثناء العلاقة الطبيعية شيء طبيع وشائع إلى درجة أنه ظاهرة بين الأزواج خاصة الذين مضت سنوات طويلة على زواجهم.

وقد يكون السبب الرئيس وراء عدم كلام الرجل أثناء العلاقة الحميمة أنه يتخيل أوضاعًا جنسية أو تصورات عن زوجته أو امرأة أخرى.

ومع ذلك فقد يكون الصمت مجرد استمتاع من الزوج بالأصوات التي تصدرها زوجته، وتعابير وجهها، وأنينها، وتصاعد أنفسها.

فتصرفات المرأة أثناء الجماع، وظهور علامات الرضا الجنسي عليها محفز قوي يساعده على استكمال مهمته بنشوة وقوة.

من ناحية تشريحية فإن التأثيرات الفسيولوجية النموذجية للنشوة الجنسية هي الانقباض المتزامن والقوي لكل عضلة في الجسم تقريبًا. وهذا هو السبب في أن العديد من الرجال سيشدون أرجلهم بشكل مستقيم، ويقوسون جذوعهم للأمام أو إلى الوراء.

يمكن أن تتسب تقلصات عضلات البطن شديدة بشكل خاص في تجمد الحجاب الحاجز (الذي يتحكم في التنفس) تمامًا، مما يجعل التنفس مستحيلًا في لحظة الذروة ، وبالتالي لا يستطيع الرجل جسديًا أن يئن أو يلهث أو يبكي حتى لو أراد ذلك حقًا.

كما يمكن أن يكون التأثير الآخر للنشوة هو جعل الحبال الصوتية مغلقة بإحكام، لذلك حتى لو كان لدى الرجل هواء في رئتيه ولم يصاب الحجاب الحاجز بالشلل المؤقت، فإن صرخاته وصيحاته لن تصل إلا إلى حلقه ، ولكن ليس أكثر، أو على الأكثر قد يصدر كنوع من صوت الغرغرة الخانق.

وعلى الزوجة أن تحاول تجربة كسر هذا صمت الزوج أثناء العلاقة الحميمة، بالمبادرة بالحديث حول استمتاعها ومشاعرها، ويمكنها استخدام كلمات إباحية على الفراش تشعر الزوج بالنشوة والاهتياج، وتشجعه على تبادل المشاعر معها.

قد يهمك أيضًا

استقبال الزوج من السفر في الفراش

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى