X

افضل حبوب لعلاج الضعف الجنسي عند الرجال

يبحث الكثير من الرجال عن افضل حبوب لعلاج الضعف الجنسي خصوصًا وأن هناك ما يقارب 30% من الرجال يعانون من هذه المشكلة وفقًا لما أشارت إليه التقارير الطبية.

تأتي هذه المشكلة نتيجة أن الرجل يبلغ ذروته الجنسية في وقت قصير لا يتجاوز 5.5 دقيقة فقط، بينما تحتاج المرأة إلى 17 دقيقة على الأقل لبلوغ المتعة الجنسية المطلوبة.

توجد أنواع مختلفة من الأدوية التي تعالج الضعف الجنسي على الإنترنت في الوقت الحالي، ولذلك يجب على المستخدم أن يتعرف على مواصفات المنتج قبل الإقدام على شرائه.

افضل حبوب لعلاج الضعف الجنسي

ما هو الضعف الجنسي؟

الضعف الجنسي من الحالات المنتشرة التي تُصيب الرجال في مرحلة ما من عمرهم، حيث يكون الرجل عاجزًا عن بلوغ الانتصاب المطلوب الذي يُرضيه هو وزوجته عند ممارسة العلاقة الجنسية.

يُمكن أن تكون مشكلة الضعف الجنسي مقتصرة على بعض الوقت، حيث يتخلص منها الرجل سريعًا، بينما يعاني بعض الرجال من استمرار المشكلة لوقت طويل، فلا يتمكن من الوصول إلى الانتصاب الكامل.

يُتاح علاج الضعف الجنسي بالتواصل مع الأطباء المتخصصين في الأمراض البولية والتناسلية، فهي ليست من الأعراض الخاصة بكبار السن، حيث يُمكن أن تحدث للشباب أيضًا.

ما هي أفضل حبوب لعلاج الضعف الجنسي؟

تتنوع الحبوب التي تعالج مشكلة الضعف الجنسي، وتتسم هذه الحبوب بأنها متقاربة إلى حد كبير في طريقة عملها، ولكنها مختلفة في التركيبة التي قام بها الكيميائيون لكل دواء.

يؤدي اختلاف التركيبة الكيميائية من دواء لآخر إلى تباين النتائج، حيث يمكن أن يكون مفعول دواء أسرع من غيره، بالإضافة إلى وجود تأثيرات جانبية خاصة بكل دواء.

تعد هذه الحبوب هي الحلول المثالية للقضاء على مشكلة الضعف الجنسي لدى الرجال (فيما يلي أعرض لك الماده الفعاله في أشهر وأفضل حبوب علاج الضعف الجنسي عند الرجال).

سيلدينافيل

تزداد فعالية هذا العلاج حينما يأخذه الرجل المُصاب بالعجز الجنسي على معدة فارغة بمدة تصل إلى ساعة قبل بداية الممارسة، ويمكن أن تبلغ فترة فعالية الدواء 5 ساعات إذا كان الرجل يعاني من ضعف بسيط أو متوسط.

عندما تنتهي الحاجة إلى حبوب سيلدينافيل، يستطيع المريض تركها بشكل آمن، فمن أبرز مميزات هذه الحبوب أنها لا تُسبب الإدمان.

فيردينافيل

يُمكن للمريض أن يأخذ هذا الدواء مع الوجبات، بالإضافة إلى إمكانية تناوله من غير حاجة إلى طعام، وترتفع نسبة الفعالية عند تناوله قبل ممارسة الجنس بساعة كاملة.

ينبغي على الرجل أن يكون حذرًا ولا يتناول الدواء بعد الوجبات التي تتميز بنسبة الدهون المرتفعة، حيث أنها تمنع من ذوبان الدواء في الجسم بشكل سريع.

تتراوح فعالية الدواء ما بين 4 إلى 5 ساعات خصوصًا إذا كان الرجل مُصابًا بحالة بسيطة أو متوسط من الضعف الجنسي.

قدمت الشركة المنتجة لدواء فيردينافيل شكلًا جديدًا بحيث يمكن أن يذوب بسرعة على اللسان، وبالتالي تزداد فعالية المنتج عن غيره من الحبوب الأخرى المنتشرة بين الرجال.

تادالافيل

تعتبر هذه الحبوب هي الأكثر فعالية بين جميع حبوب علاج الضعف الجنسي حيث يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 36 ساعة.

من الممكن تناول هذا الدواء بجرعة صغيرة خصوصًا إذا كان يستعمله بصورة يومية، بينما يُتاح زيادة الجرعة إذا دعت الحاجة إلى ذلك بشرط عدم استعمال الدواء يوميًا.

أفانافيل

تُقدر المدة بين تناول الدواء وبين العلاقة الجنسية بنصف ساعة فقط ويمكن أن تختلف المدة بحسب الجرعة التي يتناولها المريض.

تقوم آلية عمل المنتج على تثبيط فوسفودايستريز الذي يؤثر على قوة انتصاب القضيب، تبلغ فعالية حبوب أفانافيل 6 ساعات.

عوامل الإصابة بالضعف الجنسي لدى الرجال

يصل الرجل إلى ذروة الانتصاب عند ممارسة الجنس في حالة سلامة الدورة الدموية، بالإضافة إلى عدم الإصابة بارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، بجانب صحة الأعصاب الموجودة في الجهاز التناسلي.

يحتاج الرجل إلى الهدوء وعدم التوتر أو الضغط النفسي في حياته العملية مع الحفاظ على الوزن المثالي وخلو الجسم من الدهون الزائدة.

ربما يُصاب الرجل بالضعف الجنسي المؤقت نتيجة ركوب الدراجات لفترات طويلة، حيث ينتج عن ذلك ضغط شديد على الجهاز التناسلي والأرداف.

عندما تختل هذه العوامل الأساسية للوصول إلى الانتصاب المطلوب، يبدأ الرجل في المعاناة من الضعف الجنسي، وربما يكون السبب في المشكلة:

  • كبر السن، حيث أن تقدم العمر من العوامل التي تُضعف قوة الرجل الجنسية.
  • وجود اضطراب في الهرمونات الخاصة بالرجل مثل نزول مستوى هرمون الذكورة عن المعدل الطبيعي له في الدم، وبالتالي تبدأ الرغبة الجنسية في الضعف.
  • إصابة الرجال بالأمراض التي تؤدي إلى الألم الشديد عند ممارسة الجنس مثل مرض بيروني وغيرها من اضطرابات في الهيكل حيث تظهر بعض الأنسجة الليفية داخل القضيب.
  • الاعتياد على بعض الأدوية مثل حاصرات بيتا والعقاقير المضادة للاكتئاب بالإضافة إلى النيكوتين والأفيون والكوكايين.
  • الشعور المستمر بالقلق والشعور بعدم الأمان.
  • المعاناة من بعض الأمراض مثل تصلب الشرايين أو التصلب المتعدد أو السكري، وربما يرجع السبب إلى إجراء بعض الجراحات مثل البروستاتا.
  • ضعف قدرة الرجل على السيطرة في أعصابه نتيجة الإصابة بمرض باركنسون.
  • التعرض إلى الإصابة في بعض المناطق مثل الحبل الشوكي أو الاضطرابات التي ينتج عنها سكتة في منطقة الدماغ.

متى يجب الامتناع عن تناول حبوب علاج الضعف الجنسي؟

يجب استشارة الطبيب قبل البدء في استخدام دواء معين لعلاج الضعف الجنسي تجنبًا لتفاعل العلاج مع الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض، حيث تتميز الحالات الصحية للرجال عن بعضها البعض.

على الرجل أن يمتنع عن تناول حبوب علاج الضعف الجنسي إذا كان يعاني من بعض الأمراض الخطيرة مثل الكبد، بالإضافة إلى وجود فشل كلوي يستدعي إجراء غسيل كلى.

الآثار الجانبية لحبوب علاج الضعف الجنسي

رغم المميزات الكثيرة التي تتسم بها حبوب علاج الضعف الجنسي، إلا أنها لا تخلو تمامًا من بعض الآثار الجانبية والتي يعد أبرزها:

  • احمرار الوجه.
  • الشعور الدائم بالصداع والذي ربما يؤدي إلى صعوبة النوم.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • انسداد فتحات الأنف أو سيلانها.
  • المعاناة من الألم في الظهر.
  • صعوبة التمييز بين بعض الألوان.
  • الحساسية الشديدة تجاه الضوء.
  • الرؤية الضبابية للأشخاص والأشياء.

طرق الوقاية من الضعف الجنسي

يستطيع الرجل أن يتبع بعض الطرق الفعالة التي تساهم في الوقاية من الضعف الجنسي والتي تتمثل في:

  • الحفاظ على تناول وجبات صحية، حيث أن الأكل المليء بالدهون ربما يؤدي إلى الضعف الجنسي، بالإضافة إلى ضرورة المداومة على الخضروات والفواكه.
  • الحد من مستوى الكولسترول في الدم، حيث ينتج عن ارتفاع الكولسترول تصلب الشرايين، ولهذا على الرجل أن يحافظ على ممارسة التمارين الرياضية.
  • السيطرة على عوامل التوتر، والتحكم في الانفعالات حتى لا يكون الرجل قلقًا بشكل مستمر، وبالتالي لا يتعرض إلى الإصابة بالضعف الجنسي.

قد يهمك أيضا:

عن الكاتب

محمود عاطف صبح

اكتب تعليق