ماذا تريد المرأة من الرجل غير المال والحب؟!

ماذا تريد المرأة من زوجها

ماذا تريد المرأة من الرجل؟، وماذا تريد المرأة من زوجها سؤلان يطرحهما الكثير من الرجال الذين يبحثون عن فهم أقرب لطبيعة المرأة في محاولة لتحجيم الخلافات والمشكلات الزوجية.

ورغم أنه لا توجد امرأتان متشابهتان في رغباتهما أو طريقة تفطريهما، فإن ذلك لا يمنع وجود الكثير من العناصر المشتركة التي تجيب عن سؤال ماذا تريد المرأة من الرجل؟!

في هذا المقال جمعنا أهم الإجابات المحتملة عن سؤالي ماذا تريد المرأة من الرجل؟، وما تريده الزوجة من زوجها؟ وفقًا لآراء المتخصصين في العلاقات الزوجية.

ماذا تريد المرأة من الرجل؟

  • الثقة
  • الجدارة بالثقة
  • النزاهة
  • العطف
  • الاحترام
  • حسّ الفكاهة والمرح
  • النضج

ماذا تريد المرأة من الرجل بالتفصيل؟

تريد المرأة من الرجل العديد من الأمور منها ما يتعلق بشخصيته ومنها ما يتعلق بسلوكياته معها، وبالتأكيد تحتاج منه إلى بعض الأشياء الأخرى المتعلقة بمظهره.

فالزوجة تنظر إلى زوجها إلى أنه مملكتها الخاصة، ومن ثمّ فهي تسعى إلى تشكيلها وفق الصورة المثالية عن الزوج في خيالها.

ورغم أن المرأة تصطدم أحيانًا كثيرة بطباع الرجل غير القابلة للتعديل، فإنها تظل تكافح من أجل تغيير طباعه وشخصيته إلى ما تظن أنه الأنسب والأوفق لها.

تشرح هذه القائمة بشيء من التفصيل، ماذا تريد المرأة من الرجل؟، أو ماذا تريد المرأة من زوجها تحديدًا؟

الثقة

تحب النساء الرجال الأكثر ثقة في قراراتهم وقدراتهم.

ويملن بشكل فطري إلى الرجل الذي يؤمن بنفسه، ويعرف من هو ، ويعرف ما يريد.

هذا النوع من الرجال يكون جذابًا جدًا للمرأة، وعادة ما يكون ذلك شيئًا يمكنها أن ملاحظته ببساطة من المواقف التي يتعين فيها على الرجل أن يتخذ قرارًا حاسمًا.

من المهم أن نلاحظ الفرق الرئيسي بين ارتفاع احترام الذات مقابل تضخيم الأنا.

فبينما تريد النساء رجلاً يتمتع بالثقة والثقة بالنفس، إلا أنهن لا يرغبن في رجل متعجرف، يحب أن يكون مركز الاهتمام ، ويعتقد أنه أهم شخص في العالم.

أن تكون واثقًا من نفسك يعني أن تكون مرتاحًا لما أنت عليه وأن تؤمن بقدراتك.

تستجيب النساء للطاقة الإيجابية والمتفائلة التي يبثها الرجل الواثق في ذاته، طالما أن هذه الثقة لا تمتد إلى الأنانية.

وعندما لا يشعر الرجل بالحاجة إلى التنافس مع الآخرين أو التقليل من شأنهم لرفع نفسه ، فسيقطع شوطًا طويلاً في جذب انتباه المرأة والاستيلاء على قلبها.

على العكس من ذلك فإن الرجل ضعيف الثقة في نفسه، المتردد في اتخاذ القرارات المصيرية، الذي يشعر بالدونية في أغلب الأحيان شخصية تنفر منها النساء.

فالمرأة بفطرتها تميل إلى الارتباط بالرجل القوي القادر على أن يوفر لها الحد المناسب من الأمان.

ولا شك أن قوة الشخصية والثقة في النفس تمثلان صورة واضحة للقوة النفسية عند الرجل.

الجدارة بالثقة

عندما يكون الرجل صادقًا وجديرًا بالثقة، يصبح على الفور أكثر جاذبية ومرغوبًا للمرأة.

وإذا كان يمكن الاعتماد عليه، وأمينًا ، وحقيقيًا ، ويتحدث من القلب ، فهو رجل يستحق أن تمنحه المرأة قلبها دون منازع.

الثقة والجدارة بالثقة تسمحان بتعميق العلاقة بين الرجل والمرأة وبين الزوج وزوجته.

فبعد كل شيء، تحتاج المرأة إلى معرفة ما إذا كان الرجل لن يخونها، أو يهوّن من تضحياتها في سبيل استكمال الحياة معه.

 كيف تكتسب ثقة زوجتك؟

هناك سلوكيات بسيطة لكنّها عميقة، إذا قام بها الزوج فإنه سينجح في كسب ثقة زوجته واحترامها في نفس الوقت مثل:

كن صديقها

الصداقة هي أفضل أساس للعلاقة الزوجية!.

فمن خلال صداقة حقيقية، يمكنك أن تدع زوجتك تعرف من أنت حقًا دون ضغوط والعكس صحيح.

الصداقة تنقل العلاقة الزوجية إلى شكل جديد، داعم ومفيد، إذ يصبح الزوجان شريكين، متفاهمين، متصارحين.

كن حقيقيًا معها

كونك صادقًا مع نفسك أمام المرأة التي تحبها سيجعل من السهل عليها أن تثق بك لأنها تعرف ما أنت عليه وما لا تكون عليه.

إن التظاهر بأنك شخص آخر قد يثير إعجابها في البداية، ولكن عاجلاً أم آجلاً ستكتشف حقيقتك وهذا سيجعلها تشعر بالخداع.

لا تتدعي صفات ليست فيك، ما لم تكن تسعى بالفعل إلى تحسين نفسك وتطويرها.

لا تحاول أن تكون تدّعي أنك رجلًا آخر غير شخصيتك الأصلية لتكتسب احترامها.

اظهر افضل ما في نسختك الشخصية من نفسك دون أن ترتدي ثوب الخداع أو تتنكر في زي رجل آخر.

لا تخلف وعودك لها

من الإجابات الدقيقة جدًا عن سؤال ماذا تريد المرأة من الرجل هي أنه تريده أن يحترم وعوده لها.

لذا لا تقطع وعدًا لا يمكنك الوفاء به.

بمجرد أن تنكث بوعدك ، ستصاب زوجتك بخيبة أمل وتعتقد أنك كاذب.

كما سيكون من الصعب عليها أن تثق بك مرة أخرى، لذا فكر قبل أن تتعهد بفعل شيء ما.

ماذا تريد المرأة من الرجل غير المال والحب؟!

لا تكذب عليها

لا يوجد شيء اسمه “كذبة بيضاء”.

كل الأكاذيب، حتى الصغيرة منها، لا تزال أكاذيب ويمكن أن تحطم ثقة المرأة فيك.

النساء محققات جيدات، لذا لا تحاول الهروب من المشكلات بالكذب – لأن ذلك يزيد الأمر سوءًا.

من الأفضل أن تكون صادقًا حتى لو كان ذلك سيؤذيها (مؤقتًا) لأنها على الأقل تعلم أنها تستطيع تصديقك.

كن أوّل من تسمع منه

إذا حدث موقف تعلم أنه سيثير غضب زوجتك، فلا تحاول إخفاء ما حدث. بدلاً من ذلك ، أخبرها على الفور قبل أن يفعلها أي شخص آخر.

إذا كانت تعرف أخبارك من مصدر آخر ، فستشعر أنك تخفي شيئًا عنها، وستفقد ثقتها فيك.

كن منفتحًا عليها

الانفتاح عامل أساسي في العلاقة الزوجية الصحية، لأنه يمكنكما إخبار بعضكما البعض بصدق بما تشعران به.

ليس من الجيد أنكما تحافان من التصريح بمشاعركما، أو أفكاركما، أو حتى آراءكما في الموضوعات المختلفة.

إذا كنت تريد أن تكون زوجتك صادقة معك ، فقم بالخطوة الأولى بفتح بقلبك لها، وإخبارها بمشاعرك وأسرارك.

أظهر أنك تثق بها

الثقة تولد الثقة.

لا يمكنك أن تطلب الثقة من المرأة إذا كنت لا تثق بها بنفسك.

فثقة الزوج في زوجته، تجعلها تثق به بالضرورة.

لا تتحقق من هاتفها في كل مرة تراها أو تبالغ في الغيرة عليها دون مبرر.

لا تتودد إلى نساء غيرها

هذه إجابة مشتركة بين كل النساء اللاتي طرح عليهن سؤال: ماذا تريد المرأة من الرجل؟!

لا تعطي زوجتك أي سبب للغيرة من امرأة أخرى حتى لو لم تقصد.

ففي بعض الأحيان، يمكن للمرأة أن تذهب إلى أقصى الحدود في الغيرة والشك مما يحول الحياة الزوجية إلى جحيم.

اعتذر ولكن لا تختلق الأعذار

في حال ارتكبت شيئًا خاطئًا قد يؤذيها ، كن متواضعًا من خلال الاعتذار الصادق لها وطمأنتها أنك نادم على ذلك.

اشرح وجهة نظرك في الأمر أو دوافعك، لكن تجنب اختلاق الأعذار للتهرب من الموقف.

اختلاق الأعذار يمكن أن يجعلك مذنبًا.

كن صبورًا

لا تنفد صبرك عند محاولة إصلاح أخطاء الحياة يستغرق التأقلم بين الزوجين وقتًا.

لذلك لا تضغط عليها، ولا تنهرها، ولا تمل من محاولاتك.

النزاهة

إذا سألت 10 نساء ماذا تريد المرأة من الرجل؟ فسيجيب 9 منهن أن يكون نزيهًا!!

النزاهة تعني التصرف بأمانة وامتلاك شخصية أخلاقية قوية، تريد المرأة رجلاً شريفًا وعادلاً وخلوقًا.

فيما يتعلق بالعلاقات الزوجية، يمكن أن تساعد النزاهة في تقوية الرابطة التي تربط الرجل بالمرأة، حيث تعتقد المرأة أن مبادئ الرجل الأخلاقية ستوجه سلوكه وتساعده على أن يكون أفضل زوج تحصل عليه.

الوصول إلى مستوى مرضي من النزاهة يتطلب بعض الجهد والممارسات التي سيكون على الرجل القيام بها ومنها:

  • المحاسبة الشخصية
  • المرجعية الدينية والشرعية
  • لا تكن أنانيًا
  • تحمّل ما يجب عليك تحمله من مسؤوليات

العطف

الرجل الذي يتسم بالرحمة والعاطفة نموذج مفضّل ومحبوب دائمًا عند المرأة.

تريد النساء رجلاً يمكنهم الانفتاح عليه ، سواء كان ذلك بسبب يوم سيء في المكتب أو فيما يتعلق بأعمق آمالهم ومخاوفهم.

إن التعاطف يعني أنك قادر على فهم وجهة نظر شخص آخر ويمكن أن تتعاطف مع ما يمر به.

ولذلك تهتم النساء بشدة بالرجل الذي لديه القدرة والرغبة في إظهار الاهتمام والاهتمام بالآخرين أيضًا.

كيف تظهر عطفك واهتمامك بزوجتك؟

إظهار الاهتمام بالزوجة وسلوكيات العطف والحنان والمودة من أقوى الروابط التي تدعم الحياة الزوجية وتساعد على تخطي الأزمات.

هذه بعض الوسائل التي يمكن للزوج أن يظهر بها اهتمامه بزوجته، وهي تجيب في نفس الوقت عن سؤال ماذا تريد المرأة من الرجل؟

أنشئ عادات يومية تبقى للأبد

حاول أن تنشئ عادات يومية تجمعكما معًا تصبح بمثابة الروتين غير المسموح بتجاوزه.

اختر من العادات البسيطة مثل تناول الشاي في الصباح معًا، أو الصلاة معًا، أو قراءة كتاب أو مشاهدة برنامج تلفزيوني ما يناسب ظروفكما.

اقرأ من موقعنا 

عبّر عن امتنانك

تحتاج المرأة إلى أن تسمع من زوجها ليس كلمات الحبّ وحسب وإنما الكلمات التي تعبر عن الامتنان والتقدير.

فما تبذله المرأة من جهد ظاهر أحيانًا وخفي أحيانًا أخرى يستحق أن ينظر إليه بعين الشكر.

عندما يتحدث الزوج مع زوجته عن مشاعره تجاه ما تفعله من أجله أو من أجل أبنائه فإنه يعطيها دوافع متجددة لبذل المزيد.

زيادة جرعة التواصل الإيجابي اليومي

إن مجرد تقليل التفاعلات السلبية لا يكفي لأن يشعر معظم الأزواج بالرضا في علاقتهم ، فهم بحاجة أيضًا إلى تواصل إيجابي منتظم.

التواصل الإيجابي يكون لفظيًا أحيانًا بأن تلقي في أذني زوجتك كلمات المودة أو التشجيع أو التحفيز أو الدعم.

كما يمكن أن يكون غير لفظي بشراء الحلوى التي تفضلها، باصطحابها في نزهة، بشراء ملابس جديدة لها.

والأفضل أن يمزج الرجل بين نوعي التواصل اللفظي وغير اللفظي لإشباع جميع الغرائز عن زوجته.

كن متفهمًا

إظهار الحب والحنان يعني أن تكون متقبلًا لما تفعله زوجتك، فإن لم تنح في ذلك فكن على الأقل متفهمًا لدوافعها.

عندما تمر زوجتك بيوم عصيب أو تمر بمشاعر سلبية داخليًا، كن مدركًا أن الفهم يجب أن يسبق النصيحة.

سيكون هناك دائمًا وقت ومكان لحل المشكلة، ولكن أولاً ، تحتاج زوجتك إلى التعاطف.

إنها تحتاج منك فقط للاستماع والتحقق من مخاوفها.

يمكن أن تكون غريزة الرجل تميل إلى البحث عن الحلول أولًا من خلال تقديم المشورة أو إعطاء أمثلة لمشاكل مماثلة عانينا منها، لكن غريزة المرأة تبحث عن التعاطف أولًا.

استمع إليها

الشكوى المكررة من الزوجات عندما يطرح عليهن سؤال ماذا تريد المرأة من الرجل؟ – هي أنهن يردن رجلًا يحسن الإنصات إليهن.

تعرف بعض النساء أن المجالات التي يتحدثن فيها لا تهم الرجل كثيرًا لكن الأغلبية منهن لا يدركن ذلك!

ولهذا فإن المرأة تتعجب عندما ترى أن رجلها مشغول عنها بقراءة جريدة أو كتاب أو مشاهدة التلفاز أو تصفح الهاتف.

وهي تريد ن يمنحها زوجها ليس أذنيه وإنما جميع انتباهه.

لذا إذا أردت أن تظهر لزوجتك احترامك وحبك لها، فاترك كلّ شيء بيدك عندما تتحدث إليك حتى لو كان موضوع الكلام لا يجذب اهتمامك.

طبق نظرية الدقائق الأربع

تحدثنا عن حاجة المرأة إلى التواصل الإيجابي طيلة اليوم، ومع ذلك فإن خبراء في العلاقات الزوجية يشددون أن هناك 4 دقائق في اليوم والليلة هي أكثر أهمية من غيرها.

ووفقًا لهؤلاء الخبراء فإن اللحظة الأولى عند الاستيقاظ من النوم لحظة هامة جدًا في حياة الزوجين.

لذا يجب أن يبدأها بالتحية والابتسامة أو إلقاء الدعابات وما من شأنه أن يعكس لدى الطرف الآخر البهجة باليوم الزوجي الجديد.

واللحظة الثانية هي عندما يفترق الزوجان لخروج أحدهما للعمل أو كلاهما.

إذ أن المشاعر التي سيتبادلانها في هذه الدقيقة سوف تكون الداعم الأكبر لهما طوال يوم العمل سواء أمام التحديات المهنية أو مشاعر الغرباء.

أمّا اللحظة الثالثة فهي عند التقائهما في المنزل بعد يوم العمل، إذ سيكون كل منهما محمّل بمتاعب الكدح اليومي ويحتاج إلى من يخفف عنه.

اللحظة الأخيرة التي يشدد عليها خبراء العلاقات الزوجية هي قبل النوم مباشرة، إذ يحتاج الرجل والمرأة على السواء على تأكيد مشاعر الحب والقبول والرضا.

الاحترام

من أجل الحصول على علاقة صحية وسعيدة وناجحة ، يجب على الزوج معاملة زوجته باحترام.

إذا شعرت المرأة بأنه أصبحت شيئًا مسلمًّا به في حياة الرجل، أو أنه يمكن الاستغناء عنها أو تعامل بشكل سيئ، فمن المحتمل أن يؤدي قلقها إلى افتعل مشكلات زوجية.

فعندما تشعر المرأة بعدم الاحترام أو بقلة الرعاية، فمن المرجح أن تنتهي العلاقة عاجلاً وليس آجلاً بطري مباشر أو غير مباشر.

بشكل عام  تنجذب المرأة أكثر إلى الرجل الذي يظهر لها رعايتها ويمنحها الاحترام الذي تستحقه.

ستهتم المرأة بقدرة زوجها على إظهار الاحترام ليس لها فحسب ، بل للآخرين أيضًا ، خاصةً أصدقائها وعائلتها.

الرجل الذي يمكنه إظهار الاحترام للآخرين هو في مقدمة اختيارات المرأة على الدوام.

حسّ الفكاهة والمرح

لست بحاجة إلى أن تكون ممثلًا كوميديًا لجذب انتباه المرأة ، ولكن امتلاك القدرة على التهور والمزاح وروح الدعابة أمر جذاب للغاية.

فقد وجدت دراسة حول العلاقة بين الفكاهة والرومانسية أنه كلما حاول الرجل أن يكون مضحكا أكثر ، وبالتالي كلما ضحكت المرأة على نكاته ، زاد احتمال اهتمامها عاطفيا.

وهذا طبيعي فمن ينضح بطاقة سعيدة وإيجابية وخفيفة القلب في العالم سيجعل المرأة تريد أن تكون من حوله.

النضج

إذا كانت السمات المذكورة أعلاه تنطبق عليك ، فربما تكون قد حصلت بالفعل على جزء النضج.

من المهم أن تُظهر للمرأة أنك لست ناضجًا عاطفياً وقادرة على الحفاظ على خط اتصال مفتوح فحسب، ولكنك أيضًا ناضج عقليًا وقادر على التصرف مثل الكبار عندما يحين الوقت للقيام بذلك.

يمكنك إظهار ذلك من خلال التفكير بعقلانية ، وعدم المبالغة في رد الفعل ، وحل المشكلات معًا بعد مناقشة متأنية.

هذا لا يعني أنه لا يمكنك الاستمتاع وأن تكون سخيفًا معًا ، لأن السماح لهذا الجانب الضعيف من نفسك بالظهور هو علامة على النضج في حد ذاته.

ما تريده الزوجة من زوجها؟

البحث عن إجابات عن سؤالي ماذا تريد المرأة من الرجل؟، وماذا تريد الزوجة من زوجها؟ يمدنا بالمزيد من الفرضيات والنظريات.

فكما قلنا سابقًا فإن لكل امرأة كتالوج خاص بها، صممت فيه الشخصية المثالية للزوج الذي تتمنى أن يكونه رجلها.

وهذه بعض المقترحات التي تساعد الأزواج في فهم كيف تفكر المرأة حين تفكر في صورة الزوج المثالي.

يمنحها حياة مستقرة

ترسم أغلب النساء صورة الزوج الناجح على أنه الرجل القادر على أن يمنحها حياة مستقرة.

وهذا الاستقرار لا يعني دوام العلاقة الزوجية فحسب، وعدم الزواج عليها أو التخلي عنها، وإنما يعني أيضًا الاستقرار الاقتصادي.

بل إن بعض الزوجات تربط الصورة المثالية للزوج بأمور أخرى مثل القدرة على الإنجاب وتولي مسؤوليات المنزل والأطفال إلخ.

المساواة والعدالة

تبحث المرأة عن الزوج الذي يعاملها بعدالة لا سيما في الشؤون العاطفية.

إذ ترى أغلب النساء أنهن لا يحصلن على قدر مكافئ للعاطفة التي يمنحونها لأزواجهن.

ومن هنا فإن الكثير من تطلعات الزوجات يدور حول الرجل غزير العاطفة الذي يستطيع منحهن أكثر مما يبذلن أو على الأقل يمنحهن نفس القدر من الحب والمشاعر والاهتمام.

الحضور العاطفي

الحضور العاطفي إحدى الإجابات الموجزة عن سؤال ماذا تريد المرأة من الرجل ولكنها تحمل الكثير من المعاني.

فالمرأة تحب الرجل الحاضر بعاطفته سواء في المواقف الاستثنائية أو في مواقف الحياة العادية.

تحب النساء هذا النوع من الرجال القادر على قول كلمات الحب والتعبير عن مشاعره بشكل مباشر أكثر من الرجل الذي يعبر بأفعاله أو تصرفاته.

كما أنهن يفضلن – دائمًا – الرجل المتواصل معهن عاطفيًا عبر الهاتف أو منصات التواصل الاجتماعي.

ذلك الرجل الذي لا يجد حرجًا في إرسال الصور التعبيرية والرسومات ويردّ بعد ثواني معدودة من رسالة زوجته مهما كانت مشاغله.

أن يكون فضوليًا حولها

على الرغم من أن المرأة ترفض التحكم السافر من قبل الرجل ولو كان زوجها، فإنها تحب أن يظهر الزوج اهتمامه بما تفعله.

فهن ينظرن إلى التجاهل على أنه إشارة إلى نقص العاطفة وانصراف الاهتمام وقلة الوعي بوجودهن.

أمّا الفضول حول ماذا يصنعن؟، وماذا يرتدين؟، وأين يذهبن؟ فيقدرنه ويعتبرنه إشارة صريحة إلى الحب.

التقبل

تنفر المرأة من الرجل الذي يسعى ’’دائمًا‘‘ إلى تغيير ما هي عليه في الحقيقة.

الرجل الذي يريد سلخها من شخصيتها الحقيقية إلى الشخصية التي رسمها في ذهنه لفتاة أحلامه.

ومع ذلك فقد تقبل المرأة أن تعدّل من بعض سلوكياتها أو مفاهيمها في الحياة إذا شعرت بحب الرجل لها على ما هي عليه.

الحزم

مهما تظهر المرأة من تبرم من حزم الرجل وحسمه للقضايا الأساسية والمصيرية فإنها تكون راضية عن ذلك في داخلها.

ليس فقط لأن الرجل الحازم في قراراته لا يسمح بازدواجية القيادة في سفينة الحياة الزوجية وحسب، وإنما لأن ذلك يشعرها بأن زوجها شديد الثقة في نفسه.

والنساء يحببن الرجل عندما يثق في نفسه!

الحماية

من أصدق الإجابات التي تخبر بها النساء عن سؤال ماذا تريد المرأة من الرجل؟ هي أنهن يبحثن عن رجل يوفر لهن الحماية الكافية.

والحماية لا تقتصر فقط على الحماية البدنية ومنع الآخرين من إيقاع الأذى البدني بالزوجة، وإنما يشمل أيضًا الحماية النفسية والذهنية.

فالمرأة تجعل من زوجها بطلها المكلف بحراستها من كل شرور، وهو من عليه أن يسترد لخا حقوقها المادية والمعنوية.

 

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى