مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل

تختلف مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل وفقًا لأمور كثيرة يأتي في مقدمتها حجم المهبل وشكله وتناسق مكوناته.

وبينما يأتي لون المهبل في مرتبة متأخرة من حيث الاهتمام عند أغلب الرجال، فإن نظافة وطعم المهبل ورائحته تأتي في مرتبة متقدمة.

هل يهتم الرجل بالفرج كما يهتم ببقية مفاتن المرأة؟

الإجابة الدقيقة حول هذا السؤال تجعلنا لا نجزم بحسم الأمر في اتجاه واحد!

فبعض الرجال يهتمون والبعض الآخر لا يهتمون.

ويذهب بعض الرجال إلى أن الأمر يشبه نظرة النساء إلى قضيب الرجل، فبينما يكون للمظهر الخارجي دور في الانجذاب أو النفور، فإن التأثير الحقيقي يعتمد بشكل رئيس على ’’الأداء‘‘.

عند نسبة لا يستهان بها من الرجال فإن الفرج مجرد أداة لتفريغ الشهوة الجنسية بعد الاستمتاع بمفاتن المرأة الحقيقية مثل الصدر والأرداف والساقين، إلخ.

وتذهب هذه النسبة إلى أنهم لا يلاحظون الفرج في العادة، لأن منطقة العمليات (المداعبات) تكون غالبًا في الجزء الأعلى من الجسد.

وهؤلاء الرجال في الغالب ليسوا من المهتمين بممارسة الجنس الفموي، أو يتقززون منه، أو يركزون بشكل أكبر على الإيلاج فقط.

أمّا النسبة الأخرى من الرجال فهم يتعاملون مع الفرج على أنّه أحد مفاتن المرأة التي تستحق الملاحظة والمداعبة كذلك.

وأشار هؤلاء في ردودهم على أسئلة حول مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل أن الفرج عضو رئيس في عملية الجماع، ولا يمكن إتمامها دون مداعبته والنظر إليه، لذلك فإن شكله قد يكون حاسمًا في الإثارة الجنسية.

هل يهم الرجل لون فرج المرأة؟

تشعر العديد من النساء بالوعي الذاتي تجاه أعضائهن ، خاصة إذا كن قلقات من أن المهبل ليس “طبيعيًا”.

حتى أن البعض يبذل جهودًا كبيرة لتغيير مظهر مناطقهم الحميمة من خلال تبييضها بجراحة الليزر.

في الواقع ، فإن فرج المرأة يصبح غالبًا ومع تقدمها في العمر أغمق لونًا من بقية الجسم.

فخلال فترة البلوغ ، ترتفع الهرمونات الجنسية مثل هرمون الاستروجين والتستوستيرون وتنتج الميلانين ، مما يؤدي إلى تغميق الأعضاء التناسلية.

الشائع بين الرجال أنهم لا يهتمون كثيرًا للون الطبيعي للمهبل (أبيض/أسمر) لكنهم قد يبدون ملاحظاتهم حول التصبغات غير الطبيعية التي تنتج في هذه المنطقة نتيجة الاحتكاك والعرق.

يرى أغلب الرجال الذين شملتهم استبيانات حول مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل أن لون الفرج الطبيعي المماثل للون البشرة أيًا كان، فإنه جذاب.

أمّا المنفر حقًا وجود صبغات بألوان أخرى نتيجة الأمراض الجنسية أو قلة النظافة الشخصية.

كيف يستطيع الرجل أن يعرف شكل فرج المرأة قبل أن يراه؟

لا توجد طريقة مثبتة علميًا تجعل الرجل قادرًا على تخمين شكل فرج المرأة دون رؤيته مباشرة.

ومع ذلك فقد ذكرت بعض الكتب القديمة بعض الإشارات التي لا يمكن الجزم بصحتها.

تحاول هذه الإشارات عن طريق علم ما يعرف بالقيافة أن تحدد مواصفات الفرج قياسًا على مواصفات بعض الأعضاء الخارجية مثل الشفتين، الفم، حجم القدمين، إلخ.

وجاء في بعض الكتب القديمة مجهولة التوثيق هذه العلامات التي يقال أن الرجل يستطيع من خلالها معرفة شكل فرج المرأة دون أن يراه:

1- كـل إمراه حــاره المجسة في أي وقت لمستهـا وجدتهـا حــاره وكـانت حمـراء الفم صغيــرته صلبـة الثديين مكتنزتهمـا فمن كـانت بهـذه الصفة دلت عـلى ضيق فرجهـا وسخونته وحب الجمـاع وجودة العقـل والوفـاء والمودة

2- إذا كـان فم المرأة واسعـاً فإن فرجهـا يكـون واسعـاً فإن كـان فمهـا ضيقاً فهي ضيقـه

3- إن كـان شفتـاها غلاظاً كانت أشفارها كذلك

4- إن كـانت شفتهـا العليـا نحيفه كانت أشفارها رقاقاً

5- إذا كـانت ذات شـارب فإن شفريها كثيري الشعر

6- إذا كـانت شفتها العليا ثخينة كـانا شفراها رقيقين

7- إن كـان لسـانهـا شديد الحمرة فإن فرجها يكـون جافاً من الرطوبة

8- إن كـان لســانهـا كأنه مقطوع الرأس كـان فرجهـا كثير الرطوبة

9- إن كـانت منتشرة المنخرين فإنها قعـره (عميقة الفرج)

10- إن كـانت منفرجـه الأرنبـة (الأنف) فإنهـا تحب إدخــال البعض دون البعض

11- إن كـانت حدباء الأنف فهي شـديدة الرغبة في الجماع

12- إن كانت قصيرة اللسـان فإنهـا حاميـه الفرج

13- إن كـان ما دار عـلى أذنيهـا له أثر بيّن (واضح)، فإنهـا قليله الرغبة في الجمــاع

14- إن كانت زرقاء العينين فإنها شديدة الرغبة في الجماع

15- إن كـانت طويلة الذقن فإنهـا رابيـة الفرج (فرجها بارز) قليلة الشعر

16- إن كـانت صغيرة الذقن فإنهـا غامضة الفرج

17- إن كـانت كبيرة الوجه غليظة الرقبة دل عـلى صغر العجز وكبر الفرج وضيقه

18- إن كانت شفتاها عظيمتان فإن فرجها يكون عظيماً

19- إن كان لحم ظاهر قدميهـا كثيراً ولحم ظاهر يـديهـا كثيراً عظم فرجهـا

20- إن كـانت مستديره العنق عظيمـة المنكبين ممسوحـه الرجل مخصرة القدم كـانت حظيـه عنـد الرجـال

21- إن كـانت المرأة عظيمـه السـاقين مكتنزتهما في صـلابـه فهي شـديده الشهوة لا صبر لهـا عن الجماع

22- إن كـانت المرأة حمــراء اللون زرقاء العينين فهي شديدة الشبق والشهـوة

23- إن كانت كثيرة الضحك خفيفة الحركة فهي شديدة الشبق أيضاً

24- إن كـانت المرأة زرقاء العينين دل عـلى شدة الغلمة والشهوة فيهـا

25- إن كانت غليظة الشفتين دل على زيادة شبقها وشهوتها وقد يدل غلظهمـا عـلى غلظ الشفرين

26- إن كانت شفتاها رقيقتين دل ذلك على قلة الشهوة للنكـاح

27- إن كانت عينها كحلاء مع كبرهـا دل ذلك على الغلمة وضيق الرحم

28- إن كانت مؤخرتها صغيرة مع عظم الأكتاف دل ذلك على عظم الفرج

29- إن كانت عيناها ذابلتين دل ذلك على سعة الفرج ورطوبته

وجميع هذه النقاط السابقة لم تثبت بشكل علمي، ولا تتوفر دراسات دقيقة حول مظهر المرأة الخارجي ومواصفات فرجها.

مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل

مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل

  • الفرج العظمي
  • المهبل كامل الشفة
  • الفرج المنتفخ

مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل بالتفصيل

كما قلنا سابقًا فإن مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل ليست موحدة، وهناك مجموعة كبيرة من أشكال المهبل التي يشترك الرجال في الإعجاب بها والرغبة في نكاحها ومنها:

الفرج العظمي

تتمتع النساء النحيفات وصغيرات الحجم في الغالب بفروج ذات تكوين عظمي واضح مما يجعلها أكثر ضيقًا من غيرها.

ولا يمكن التنصل من حقيقة أن الرجال يفضلون بشكل قوي الفرج الضيق لأنه يحقق قدرًا أكبر من الاحتكاك مع القضيب، مما يعني المزيد من المتعة والإثارة أثناء الإيلاج.

ومع ذلك فهذا ليس السبب الوحيد الذي يجعل من الفرج العظمي ضمن قائمة مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل، إذ أنّ السبب الآخر الخفيّ، هو أن هذا النوع يناسب جميع أحجام الأعضاء الذكرية للرجال.

مما يعني أن الرجل لن يشعر بالحرج إذا كان قضيبه صغير الحجم أو متوسط، كما لن يشعر بحاجة زوجته إلى عضو أكبر لملء مهبلها.

المهبل كامل الشفة

رغم اختلاف تفضيل هذا النوع من ثقافة إلى أخرى ومن بيئة إلى بيئة، فإن الفرج غير المختون يمثل امتيازًا لبعض الرجال.

وجود المهبل بكامل أجزائه خاصة الشفتين الخارجتين يعني للرجل القليل من الوقت في المداعبات الجنسية للحصول على امرأة شهوانية ساخنة.

فلا شك أن الشفرتين يلعبان دورًا ملحوظًا في زيادة استثارة المرأة عند مداعبتها.

بالإضافة إلى ذلك فإنهما يمنحان القضيب إحساسًا من المتعة عند الإيلاج، وكأنهما بابان عليه أن يطرقهما أولًا قبل الدخول إلى الغرفة الدافئة.

ومما يجعل المهبل غير المختون جذابًا لكثير من الرجال، ومصنف ضمن قائمة مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل، أنّه يأتي بأشكال مختلفة لكلٍ منها جاذبيته وجماله.

الفرج المنتفخ

يصنفه بعض الرجال على أنه الفرج النموذج، ويراه البعض الصورة المثالية لما يجب أن يكون عليه مهبل الأنثى.

يعرف الفرج المنتفخ ببروزه، وامتلائه من جميع جوانبه، حتى وكأنه يبدو وكأنه محشو من الداخل بالقطن أو الريش!!

رغم الشكل الجذاب للمهبل المنتفخ، إلا أن ذلك لا يضمن أن يكون ضيقًا بالقدر الذي يظنه الرجال!

ومع ذلك فإنهم سوف يفضلونه نظرًا لمظهره الرائع الذي لا يتضح فقط عند الجماع، وإنما يمكن ملاحظته عند ارتداء المرأة ملابس داخلية ضيقة.

نوع المهبل الذي يفضله الرجل

عندما نذكر مواصفات الفرج الذي يحبه الرجل، فإننا نعرض للمواصفات الخارجية التي يفكر فيها الرجل، كما تفكر المرأة ظاهريًا في سمك وحجم رأس قضيب الرجل.

أمّا عند الحديث عن النوع الحقيقي الذي يفضله الرجل عند ممارسة الجنس، فيمكننا أن نذكر نوعًا واحدًا هو ’’الفرج الخبير‘‘.

والفرج الخبير هو الفرج الذي تملك صاحبته القدرة على إسعاد الرجل في الفراش.

وذلك لأن أغلب النساء ترى أن فرجها مجرد عضو مستقبل لقضيب الرجل وليس عضوًا فعالًا في العلاقة الحميمة.

لذا لا تشارك المرأة بفرجها في عملية الجماع، ولا تعرف حتى كيف تستخدمه لمضاعفة متعة الرجل.

الرجال وحدهم الذي سبق لهم جماع أكثر من امرأة يستطيعون التمييز بين الفرج الخبير الذي تحسن المرأة استخدام عضلاته، وزواياه في إمتاع الرجل، والفرج العادي الذي يعمل كمجرد وعاء يفرغ فيه الرجل شهوته.

 

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى