صفات الرجل الذي تعشقه النساء

الصفات التي تحبها المرأة في الرجل.

إذا أردت أن تعرف صفات الرجل الذي تعشقه النساء فلابد أن تنظر إلى الأمر من وجهة نظر نسائية بحتة مع ربط ذلك ببيئة المرأة وثقافتها وخبراتها الحياتية.

فهناك بعض المفاهيم المغلوطة التي تسكن عقول الذكور عن صفات الرجل الذي تعشقه النساء أو ربما ترتيبهم الخاطئ لهذه الصفات من حيث الأولوية، بسبب حكم الرجل على تفكير المرأة من وجهة نظره الرجولية.

وبالرغم من تفرد كل امرأة عن الأخرى في المعايير والسمات الشخصية التي تفضلها كل واحدة منهن في الرجل، فإن هناك بعض القواسم المشتركة التي يمكن ملاحظة اجتماعهن عليها.

صفات الرجل الذي تعشقه النساء

  • تشعر معه بالأمان
  • يدعمها أمام الآخرين
  • يحترم صديقاتها وعائلتها
  • يستمع إليها بشغف
  • يشاركها مخاوفه
  • يسامحها عندما تخطئ
  • أن يقبلها كما هي

صفات الرجل الذي تعشقه النساء بالتفصيل

إذا فهم الرجل طبيعة المرأة الهشة في الداخل وتكوينها المركب سيفهم رغباتها وكيفية نظرها إلى الرجل.

فالمرأة بحث طوال حياتها عن الرجل الحقيقي الذي تطمئن إلى وجودها في جواره.

وهنا فإن العاطفة دائمًا بوابة سحرية للتقرب إلى النساء والاستحواذ على قلوبهن وعقولهن.

ورغم هذه الهشاشة الداخلية الشائعة في كل امرأة فإن لديها القوة كي لا تخضع للرجل مهما كان سلطانه إذا لم تحبه أو يدخل قلبها.

ولذلك فمن الضروري أن نعرف صفات الرجل الذي تعشقه النساء أو فلنقل الذي ترغبه النساء وتتمنى البقاء في جواره حياتها كلها.

تشعر معه بالأمان

كما ذكرنا في العنوان السابق فإن الرغبة في الاطمئنان تكاد تكون الرغبة الرئيسية المسيطرة في حياة كل النساء.

والطمأنينة لا تعني فقط الشعور بالأمان الجسدي أو المالي ولكن تعني في الأساس الأمان العاطفي.

فالمخاوف الأكبر في حياة كل فتاة أو امرأة هي شعورها بالفراغ العاطفي، بمعنى ألا تجد من يحبها.

وقد تكون هذه رغبة أن تجد المرأة من يحبها هي الدافع الذي يحركها لمواكبة الموضة وصيحات التجميل ومحاولة الظهور دائمًا بالمظهر المثالي انتظارًا لهذا الرجل الذي يقدرها.

ومن وجهة نظر نسائية فإن المرأة تعشق الرجل الذي يشعرها أنها المرأة الوحيدة في حياته، أو المحطة الأخيرة التي يستقر عندها قطار رجولته.

وعلى العكس فإن الرجل الذي تشعر معه المرأة بالتهديد العاطفي، وأنه يمكن أن يغير مشاعره في لحظة أو ينصرف عنها لغيرها ليس المفضل بالطبع.

وهذا يفسر رفض أغلبية النساء لفكرة تعدد الزوجات، وكذلك انهيارهن الكبير عندما يخونهن أزواجهن، فالمرأة قد تنسى وتغفر للرجل كلّ شيء إلا الخيانة الزوجية، وذلك لأنها تعتبره تهديدًا للصفة الأولى التي اختارته من أجلها وهي ’’الأمان العاطفي‘‘.

يدعمها أمام الآخرين

من أهم صفات الرجل الذي تعشقه النساء أن يكون مؤيدًا لها أمام الناس وداعمًا لها في صراعاتها الخارجية.

لا تتوقف المرأة طويلًا حول ما إذا كان يجب أن يكون الرجل الذي تحبه داعمًا لها في الصواب دون الخطأ، فهي تريده – في الحقيقة –  أن يكون مساندًا لها في الخطأ قبل الصواب.

قد تقبل المرأة أن يلومها الرجل في جلسة خاصة، أو يكشف لها مواطن الخطأ الذي وقعت فيه بينه وبينها، لكنّها لن تقبل منه هذا أمام الناس.

عندما تبحث المرأة عن شخص تحبه فإنما تبحث عن رفيق معركة إن جاز لنا القول.

تبحث عن رجل يحمل سيفه ليخوض معاركها بغض النظر ما إذا كانت هذه المعارك مشروعة أم لا.

ولهذا يمكننا أن نرى أن أغلب الخلافات الزوجية تنشأ من هذه النقطة، أو عندما لا يقوم الزوج بدور المناصر الصريح لزوجته ضد أي أحد سواء كان هذا الشخص أهل الزوج أو الأبناء أو أهل الزوجة أو صديقاتها.

إذا أردت أن تثبت حبّك بشكل عملي لامرأة فليس عليك سوى أن تخوض معها صراعاتها ظهرًا بظهر، ثم يمكنك بعد أن تنتهي المعركة أن تناقشها على انفراد.

يحترم صديقاتها وعائلتها

ينظر الرجل إلى نفسه – في الغالب – نظرة استقلالية، على العكس المرأة التي تريد من الرجل أن يتعامل معها كشجرة هي الجذع وعائلتها وأصدقائها ومعارفها الفروع والأغصان.

ومن ثمّ فإنها تعشق الرجل الذي يهتم بعائلتها كما يهتم بها، ويكرم صديقاتها كما يكرمها.

وهي ترى في ذلك دليلًا حقيقيًا على الحبّ وإشارة واضحة إلى أن هذا الرجل يستحق أن تمنحه قلبها.

سيتعجب الرجل عندما يجد أن المرأة تريد منه أن يقدم خدماته وتضحياته لأقارب من الدرجة الثالثة أو الرابعة في عائلتها، وربما لن يتفهم سبب غضبها إذا تقاعس عن فعل ذلك.

ولتجنب الوقوع في هذه المشكلة عليك أن تفهم تصور المرأة عن نفسها. انظر إليها دائمًا كشجرة لها فروع وأغصان وجذور.

وإذا أردت أن تمنحك المرأة مكانة خاصة في قلبها تعلم كيف تساعد أو تظهر اهتمامك وتقديرك لكل ما يتصل بالشجرة ولو كان عصفورًا حطّ يومًا على أحد أغصانها.

صفات الرجل الذي تعشقه النساء

يستمع إليها بشغف

الاستماع إلى الآخرين باهتمام فضيلة، والاستماع إلى المرأة التي تحبها بشغف فريضة.

لا نتحدث – هنا – عن الاستماع إلى زوجتك وأنت تشاهد التلفاز أو تتصفح الإنترنت أو تعبث بهاتفك، فهذا في نظر المرأة إعراض عنها وليس إقبالًا عليها.

هذه الصور نماذج سلبية منفرة للمرأة من الرجل، فالمرأة تريد عندما تتحدث إليك أن تمنحها كلّك؛ قلبك وعقلك ووجهك وأذنيك وعينيك … إلخ.

إذا كنت دقيق الملاحظة فسترى كيف تظهر أفلام السينما الرجال الجاذبين الذين لا تستطيع النساء مقاومتهم.

إنهم يظهرون دائمًا بصفة واحدة رئيسية وهي الانصات بتركيز وعيونهم في عيون النساء اللاتي يحدثونهم.

فإذا أردت أن تحمل صفة من صفات الرجل الذي تعشقه النساء فليس عليك سوى أن تستمع إليها ولا تقاطعها، وأن تظهر اهتمامًا بما تقوله لك، وأن تتذكر بعضًا من حوارها لتسألها عن تفاصيله لاحقًا.

بهذه المهارة البسيطة نضمن لك أن تكون لديك على الأقل صفة واحدة من صفات الشخصية التي تجذب غالبية النساء.

يشاركها مخاوفه

رغم الطبيعة الهشة للمرأة في العموم فإنها تقدر الرجل الذي يثق فيها ويستأمنها على مخاوفه ولحظات ضعفها.

عندما يمنح الرجل المرأة هذا الامتياز فإنه يقطع خطوات كبيرة جدًا نحو كسب قلبها، إذ تشعر مثل هذه التصرفات المرأة بالانتماء إلى الرجل والشعور بالمسؤولية نحوه.

جرّب أن تضع مخاوفك الشخصية بين يدي المرأة وتستأمنها عليها، طالبًا مشورتها حول ما يهمك من أمور الحياة.

وستجد أن هذه الخطوة ربما غير المتوقعة من قبل المرأة سوف تنعكس في شكل اهتمام وعاطفة كبيرين تغمرك بهما.

يسامحها عندما تخطئ

لأن المرأة كائن معجون بالعاطفة فد تتسرع في أحكامها أو تغضب لأمور تافه أو يصدر عنها تصرفات مسيئة لك في أوقات ما.

وهذا سواء كان عفويًا أو متعمّدًا منها لتضعك في اختبار فإن عليك أن تتصرف بطريقة توحي أنك شخص متسامح.

الغفران خلق رائع خاصة عندما يكون مع نحن نحبهم لأنه يمحو الضغائن ويفتح صفحات جديدة يمكن أن تسمح للعلاقة العاطفية بالنمو الصحيح.

والمرأة تعشق الرجل الذي يسمح لها بالفرص المتكررة، لا الرجل الذي ينصب لها محكمة عند كلّ خطأ.

ورغم أن طبيعة النساء قد تجعلهن أكثر وقوعًا في الأخطاء، فإن هذه الطبيعة نفسها تجعلهن الأسرع في الرجوع والاعتذار.

لذا فإن التسامح الذي تتعامل به مع من تحبها، سوف يدعم علاقتكما ويقويها ويمنحك صفة من الصفات التي تحبها المرأة في الرجل.

أن يقبلها كما هي

من صفات الرجل الذي تعشقه النساء أنّه يظهر لها قبولًا بشخصيتها كما هي وكذلك بمظهرها وظروفها.

هذا لا يعني أن المرأة ترفض التطوير أو تغيير الصفات السلبية التي قد توجه إليها.

وإنما يعني هذا الأمر أنها تفضل أن يكون التطوير في شخصيتها أو مظهرها أو غير ذلك مما قد يكون من نقاط الضعف فيها نتيجة رغبة داخلية في إسعاد الشخص الذي تحبه وليس استجابة لأوامر وطلبات مباشرة منه.

لا تمانع المرأة مطلقًا أن تحسن من نفسها لتكون ملء عين الرجل الذي أحبته، في الحقيقة هي تفعل ذلك طوال الوقت سواء طلب الرجل منها أو لم يطلب.

وإنما ما يميز رجل عن رجل عند المرأة أن هناك من يحبها بجميع أخطائها وعلى استعداد أن يقبلها بهذه الحالة، وهناك من يشترط لإتمام حبه لها أن تتغير من أجله.

ملخص موضوع صفات الرجل الذي تعشقه النساء

  • تعشق المرأة الرجل الذي يحميها ليس من عدو خارجي أو من الفقر وإنما من خوفها من الفراغ العاطفي.
  • تحب المرأة الرجل الذي يكون فضوليًا. يبحث عن أخبارها ويتابعها ويسألها عن تفاصيل يومها ويفتح لها مجال الحديث عن حياتها وأحلامها
  • من صفات الرجل التي تجذب النساء أن يكون لماحًا حول التحديثات التي تجريها على مظهرها وأن يشير إليها ويمتدحها
  • الوفاء والإخلاص للعلاقة العاطفية من الأمور التي تمنح الرجل تميزًا كبيرًا عند المرأة وعلى عكس ما يشاع فإن الرجل المنتمي إلى علاقة واحدة مفضل عن غالبية النساء

اقرأ من موقعنا

متى تستسلم المرأة للرجل عاطفيًا؟

تصرفات الرجل عندما يكره حبيبته

تصرفات الرجل عندما يحب في علم النفس

 

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى