كيف أعرف أنه يحبني؟

ليست هناك إجابة واحدة صريحة عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟ – ويرجع ذلك إلى اختلاف طبائع الرجال في التعبير عن مشاعرهم.

فبينما يميل القليل منهم إلى التصريح المباشر بعاطفته، وقول الكلمة السحرية ’’أحبّك‘‘ بسهولة ودون تعقيدات، يفضّل أغلب الرجال أن يكون تعبيرهم عن الحب في شكل سلوكيات عملية.

وهكذا يصبح على الفتاة التي تبحث عن إجابة سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟ – أن تبحث فيما يفعله الرجل معها عن إشارات أو علامات تدلّ على تعلقه بها.

ومن هنا نقول إن عدم تلفظ الشاب بكلمات الحب الصريح لا يعني أنّه لا يحب، وإنما يعني أنه مرتبك أو كتوم أو ما يزال لم يحسم الأمر بنسبة كاملة.

في هذا المقال سوف نحاول أن نوضح أهمّ الإشارات التي يستخدمها الرجال تعبيرًا عن عواطف، هذه الإشارات التي تجيب بشكل مباشر عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟.

ظهور أكثر من إشارة من هذه الإشارات المذكورة لاحقًا، أمر إيجابي، يجب التفكير فيه على أنه رسالة ضمنية بوجود علاقة حب، ربما تتطور مع الوقت.

كيف أعرف أنه يحبني؟

  • يبادر لأداء الخدمات والأعمال الشاقة عنك
  • يحاول الدخول إلى عالمك وفعل الأشياء التي تحبينها
  • يذكرك في غيابك
  • يختلق الأسباب للتواصل والحديث معك
  • يحاول أن يعرفك أنه كثير التفكير فيك
  • يفضل قضاء الوقت معك عن جميع الارتباطات الأخرى
  • يشعر بحزنك حتى عندما تكتمين عنه
  • يعتمد عليك للحصول على الدعم المعنوي
  • يشجع أفكارك ويدفعك لتحقيق أحلامك
  • قادر على مسامحتك على أخطائك

كيف أعرف أنه يحبني بالتفصيل

عندما يظهر الرجل نحو المرأة أكثر من علامة من العلامات السابقة، فهذا مؤشر جيد إلى وجود عاطفة حقيقية في قلبه.

ربما تحتاج المرأة بالطبع إلى أكثر من هذا ليطمئن قلبها، ستحتاج إلى خطوات عملية في اتجاه الارتباط.

فرغم أن هذه الدلائل تجيب عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني، فإن الخطوة الجادة بالارتباط الشرعي، والتقدم للأهل، والخطبةـ تظلّ هي الإجابة الوحيدة المؤكدة.

سنشرح في الجزء التالي من المقال الإجابات المختصرة التي أوردناها عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني سابقًا.

يبادر لأداء الخدمات والأعمال الشاقة عنك

لا شك أن بعض الرجال يتصفون بصفات مثل المروءة والشهامة والمبادرة لخدمة الآخرين.

وهذا الأمر يجعلهم يسارعون إلى تقديم العون للجميع خاصة النساء، وقد يكون يخدمك مثلما يخدم أي فتاة أو امرأة أخرى.

لذا عليك أن تكوني أمينة مع نفسك ودقيقة في تقييم هذه الإشارة من الرجل.

  • هل تشعرين أنه يهتم بتقديم العون لك أكثر من الآخرين؟
  • هل يفضلك على أخريات في الخدمات؟
  • كيف يتصرف عندما يعلم بوجود مهمة شاقة عليك القيام بها؟
  • هل يبادر بتقديم خدماته أمام الناس أم بينك وبينه؟
  • كيف تكون ردة فعله عندما تشكرينه على ما يقوم به من أجلك؟

إجابة هذه الأسئلة بصدق سوف تكشف لك ما إذا كان الرجل يفعل ذلك بدافع الحبّ والرغبة في رفع العبء عنك، أم أنّه مجرد رجل شهم يفعل ذلك مع كلّ النساء.

إذا لم تصادفي موقفًا في السابق لتختبري فيه هذه النقطة عند الرجل الذي تظنين أنه يحبك، فلماذا لا تتحدثي أمامه عن مهمة شاقة عليك القيام بها لتراقبي هل سيبادر بفعلها من أجلك أم لا؟!

يحاول الدخول إلى عالمك وفعل الأشياء التي تحبينها

يتصرف الرجال بطريقة غريبة أحيانًا تجاه النساء اللاتي يقعوا في غرامهنّ، حتى أن الرجل يبدي استعدادًا لتعلّم أشياء جديدة، إذا كانت تقربه من هذه المرأة وتدخله عالمها.

فإذا لاحظت الفتاة أن الرجل الذي تشك في حبه لها، أظهر بعط التطور في شخصيته ليكون مشابهًا لها، فلا شك أن هذه علامة على أنه يريد الدخول في حياتها.

ويظهر ذلك في اهتمام الشاب بهوايات الفتاة والأمور المفضلة للتحدث حولها والأماكن التي تحب زيارتها ونجوم التمثيل الذين تفضل مشاهدة أعمالهم، والكتّاب أو أنواع الكتب التي تميل إلى قراءتها.

إذا لاحظت أن الرجل يتعمّد فتح أحاديث حول أمور سبق لك أن طرقتها من باب الاهتمام أو الإعجاب، فهذا يدل على أنّه بذل جهدًا ليتعرف إلى هذه الموضوعات، ويريد أن يشعرك أنه قريب من طريقة تفكيرك.

رغم أن التطابق بين الرجل والمرأة حدّ الكمال فيما يحبونه ويكرونه ليس شرطًا من شروط الحبّ، لكنّه يبقى أحد العوامل القوية التي تشير إلى التوافق أو الانسجام.

وما يحدث هنا هو أن الرجل في إطار محاولته لفهم المرأة التي يحبها، يحاول السير في نفس الطرق التي سارت فيها.

فيقرأ ما تقرأه، ويشاهد ما تشاهده، بل ويأكل أحيانًا ما تأكله كي يتقمصّ شخصيتها، ويصبح أقرب لطريقة تفكيرها ومزاجها العام.

ولأنّه لا يفعل ذلك متعمّدا وإنما مدفوعًا بقوة العاطفة، فإنه يظهر ذلك للمرأة بالانخراط في الأنشطة التي تقوم بها، وكأنها أنشطة حياته الطبيعية رغم أنها ليست كذلك.

يذكرك في غيابك

من أقوى الإجابات عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟ أنّه دائم الذكر لك في غيابك، ويتذكرك في جميع المواقف التي تغيبين فيها بجسدك.

فالرجل المحب لا يستطيع التحكم في مشاعره عندما لا تحضر المرأة التي يحبها عن عينيه، لذلك يسعى إلى استحضار اسمها أو ذكرياتها أو المواقف التي شاركت فيها.

سوف يلاحظ الأشخاص الذين يصاحبون الشاب المحبّ في جلسات لا تحضرها الفتاة كيف أنّه يزّج باسمها سواء وجدت مناسبة أو لم توجد.

سيندفع دون إرادة أثناء حديث بقية أفراد العائلة أو الأصدقاء ليقول ’’قالت فلانة …‘‘، أو ’’كان رأي فلانة كذا وكذا‘‘، أو ’’هذا مثل الذي فعلته فلانة في نفس الموقف‘‘.

وبينما لا يشعر الرجل أنه يفضح نفسه بين أقرانه أو الحاضرين، يكتشف الجميع مدى تعلقه بهذه الفلانة، وكيف أنها تسيطر على عقله وقلبه حتى في اللحظات التي تغيب فيها بجسدها.

وهؤلاء الأقران – غالبًا – ما يتطوعون بنقل ذلك إلى الفتاة نفسها، فيخبرونها أن ’’فلان‘‘ لم يتوقف عن ذكرها، أو التحدث عنها أو الإشارة والتلميح لما تقوله وتفعله.

ومن علامات حب الرجل للمرأة أيضًا أن يسأل عنها في غيابها بطريقة مكشوفة، مندفعة تجعل الآخرين يلاحظون مدى تعلقه بها، بل إنّه يكرر السؤال لنفس الشخص أو لأشخاص مختلفين، رغب في الحصول على إجابة مطمئنة.

فإذا لاحظت أن مجموعة الأصدقاء أو أفراد العائلة أو زملاء العمل ينقلون لك دائمًا اهتمام شخص بعينه، وسؤاله عنك في غيابك، وتحدثه عنه ’’بالخير‘‘ في المواقف التي لا تحضرين فيها، فهذه إجابة صريحة وواضحة عن سؤال – كيف أعرف أنه يحبني؟.

يختلق الأسباب للتواصل والحديث معك

الشاب المحبّ لا يقتنع بطرق التواصل المتاحة، ويظنّ في قرارة نفسه أنها غير كافية أبدًا، ومن ثمّ فإنه لا يملّ من الاتصال بمن يحب.

وهنا تدفعه الغريزة إلى ابتكار مسارات مختلفة وغير مطروقة للتواصل، بعضها قد يكون صبيانيًا جدًا إلى درجة السطحية لكن البعض الآخر يستحق الإعجاب.

في هذه المرحلة سيحاول الرجل المحبّ أن يخترع مساحات مشتركة بينه وبين الفتاة التي يحبها ليتخذ منها وسيلة للتحدث معها أو لقائها.

وسوف يساعده في هذا أنّه اجتهد في دخول حياتها، وعقلها، وعرف ما تحبه وما تكرهه.

لذلك ليس من الغريب أن يطرح عليها سؤالًا عن أحدث كتاب قرأنه لمؤلفها المفضل، أو آخر فيلم شاهدته لنجمتها الأثيرة أو غير ذلك.

وهو في ذلك لا ينتظر ردّها، أو تعنيه إجابتها بقدر ما أنه يستخدم هذه الحيلة ليبقى في اتصال معها لأطول وقت معها.

إذا لاحظت أن شخصًا بعينه يحاول أن يكون في مجالك الجوي أطول وقت ممكن، وفي حيّز رؤيتك طيلة الوقت، إلى درجة أنه يصبح أشبه بمتطفل شديد التعلّق بك، فهذه إشارة أخرى إلى أنّه يحبك.

بعض الرجال ذوي الشخصية القوية يعانون أحيانًا في فعل ذلك، لأنهم لا يريدون أن يظهروا ضعفهم بين يدي امرأة ولو كانت محبوبتهم.

وهنا فإنه لا يفرض نفسه على حياتك كما سيفعل غيره لكنّه في نفس الوقت سيكون حاضرًا بشكل مؤثر ولافت في كلّ مناسبة أو حديث أو تواصل يجمعكما معًا.

على المرأة أو الفتاة أن تكون شديدة الحساسية تجاه هذه النقطة، وأن تحكم عقلها قبل قلبها في قبول أو صدّ رغبة الرجل في اقتحام حياتها.

يحاول أن يعرفك أنه كثير التفكير فيك

الرجال الذين يقعون في الحب يصبحون أكثر هشاشة وضعفًا مما تظن النساء!!

ويظهر هذا الضعف في رغبتهم الملحة أن يخبروا النساء اللاتي يحبونهم، أنّهم دائمًا في أذهانهم، أو يحتلون مساحة واسعة من التفكير فيهن.

تصبح هذه رغبة محمومة عند الرجل، فيلمح أحيانًا ويصرح أحيانًا.

قد يخبرك بشكل مباشر أنه فكر فيك ليلة أمس عندما سمع كلمة معينة أو أغنية ما أو تذكر حادثة ما، ولكنه في الحقيقة كان يفكر فيك طيلة الوقت.

كما قد يلجأ كذلك إلى التلميح، فيذكر كذلك كأنه تذكر لقاء جمعكما في حضور أشخاص آخرين، أو أسماء أخرى ترتبط بك، وهو يقصد في واقع الأمر أن يخبرك أنه قضي الليلة في تذكر كل كلمة قلتها، وكل إشارة فعلتها.

لعلّ هذه النقطة من أكثر إجابات سؤال كيف أعرف أنه يحبني وضوحًا وصراحة.

يفضل قضاء الوقت معك عن جميع الارتباطات الأخرى

من علامات حب الرجل للمرأة الواضحة جدًا أنه يفضل قضاء أغلب وقته معها، مضحيًا بعلاقة الصداقة مع أقرانه الذكور، أو الأوقات التي يمارس فيها هواياته، أو حتى ساعات الراحة التي يخصصها لنفسه.

يصبح مجرد اللقاء مع المرأة التي يحبها، ولو جلسا صامتين، فرصة يجب انتهازها وعدم التفريط فيها.

وهذا يدفع الرجل العاشق إلى إهمال علاقات إنسانية أخرى كانت تحتل حيزًا كبيرًا من وقته.

ويظهر ذلك عندما يبدأ زملاء العمل وأصدقاء الطفولة وأفراد العائلة في الشكوى من تقصيره معهم، أو في قلة الوقت المخصص لهم، وبينما يتساءل الجميع أين يذهب فلان، يكون هو في انتظار موعد أو دعوة من الفتاة التي يحبها.

ويتطوّر هذا الأمر عند بعض الرجال ليشمل ليس فقط المواعيد واللقاءات المحددة سلفًا، وإنما يعمل هؤلاء الرجال إلى تفريغ جدول مواعيدهم من كل ارتباطات مسبقة على أمل أن تعرض فرصة للقاء الفتاة التي يحبها.

وربما أثر ذلك بشكل مباشر ليس على علاقاته الاجتماعية وحسب وإنما على عمله وتركيزه في مهنته كذلك.

وهذه من العلامات الواضحة التي يمكن للمرأة أن تلاحظها، وتظهر عندما يكون الرجل حاضرًا دائمًا عندما تريده، لا يتهرب، لا يعتذر، لا يعوقه أي شيء عن تلبية دعوتها.

وهذه النقطة هي التي تتسبب في كثير من المشكلات الحياتية بعد الزواج، إذ يتغير الوضع تدريجيًا، فيحاول الرجل استعادة علاقاته الاجتماعية الأخرى على حساب وقت الزوجة التي تكون قد اعتادت على الاستحواذ على كلّ وقت، فتحدث الأزمة!!

في الحقيقة الرجل المحبّ لا يفرق بين أن يكون مع محبوبته في جلسة رومانسية في مكان هادئ على شاطئ بحيرة، أو أن يكون معها وهي ترتكب جريمة!

إنّه يفضل أن يكون معها حيث كانت، لذا سينهض للقائها في أي مكان تطلبه فيه، وفي أي مناسبة، دون أن يمنعه البرد أو الحر أو الليل أو النهار.

يشعر بحزنك حتى عندما تكتمين عنه

إذا كنت تبحثين عن إجابة صغيرة عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟ – فستكون استشعاره لآلامك قبل أن تذكريها.

في هذه المرحلة من العلاقة العاطفية تصبح قدرات الاستشعار عن بعد أعلى ما يكون.

حتى أن العاشق يمكنه أن يعرف بأحزان معشوقه، وإن حالت بينهما البلاد والمسافات.

فلربما اتصل الرجل المحب بالمرأة التي يحبها في ساعة غير مألوفة من الليل أو النهار، ليسألها عن حالها؟، فتردّ متعجبة وكيف عرفت أن هناك ما تغير في حالي إلى الأسوأ؟

ليس هناك – بالطبع – تفسير علمي لهذا الأمر ولكنها شفافية تصيب المحب، قد تكون بسبب كثرة تفكيره فيمن يحب حتى أنه يتحد معه شعورًا وروحيًا.

فيتألم الرجل المحب لما يؤلم محبوبته، ويحزن لما يحزنها، ويفرح لما يفرحها.

إذا صادفت يومًا أن رجلًا يتصل بك في وقت حزنك دون أن يعرف حالتك من شخص آخر، فإنه يحبك بنسبة كبيرة جدًا.

وحبه لك هو السبب الذي أوصله إلى درجة الاتحاد العاطفي معك، حتى أنه شعر بحزنك في نفس اللحظة التي شعرت أنت فيها.

هناك مدّعون كثيرون يزعمون ذلك، فيتحايل لمعرفة أخبارك من وسائل التواصل الاجتماعي أو من أشخاص ممن حولك، ليخبرك أنّه شعر بحزنك، فانتبهي لهم.

وربما عليك تجربة الأمر على نفسك أيضًا، هل تشعرين في لحظة ما أنك تشعرين بأحزان شخص أو آلامه دون أن يكون معك في نفس المكان، أو دون أن تسمعي عنه شيئًا؟

إذا حدث معك ذلك فغالبًا أنك تكنين له مشاعر ما، ليس شرطًا ن يكون رجلًا، ولكن قد تكون صديقة أو قريبة.

ولأن الرجال يختلفون في طباعهم، كما يختلفون في درجة الشفافية التي يصلون إليها في حالة الحبّ، فقد لا يشعر البعض منهم بحزنك وأنت بعيدة عنه، لكنّه يشعر به وأنت معه، حتى لو كنت تحاولين كتمان ذلك عنه.

هذه مرحلة أدنى من المرحلة السابقة، ومع ذلك فإنها تظلّ إشارة جيدة.

بعض الرجال لديه ميزة قراءة وجه حبيبته، لغة جسدها، اكتشافها من نبرة صوتها.

هذا النوع من الرجال سوف يفهم فور أن تردي عليه التحية أنّ هناك ما يقلق عقلكـ، أو يحزن قلبك.

سيعرف من السلام الأول، والكلمة الأولى، والنظرة الأولى أنك لست على ما يرام وقبل أن تفضي إليه بأخبارك.

هذا نوع جيد من الرجال يركز على المرأة التي يحبها أكثر من تركيزه على نفسه، لذلك يسهل عليه اكتشاف حالتها النفسية ومزاجها العام بمجرد الالتقاء بها والنظر إلي عينيها.

يعتمد عليك للحصول على الدعم المعنوي

جميع الإجابات التي ذكرناها سابقًا عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟ كان الرجل فيها يظهر عاطفته بشكل إيجابي تجاه المرأة، أمّا هذه النقطة فيبدو الرجل فيها وكأنه يحتاج إلى محبوبته لتستمر حياته.

فالرجال بشكل عام ومع استثناء حالات قليلة، يفضل دائمًا أن يكون في صورة قوية أمام المرأة التي يحبها.

إنهم يرفضون الاستسلام لعواطف وضعفهم ومشاعرهم أمام النساء، كي يظلوا مصدرًا للأمان للنساء اللاتي يحبونهم.

ومع ذلك فإنه عندما يتمكن الحب من قلب رجل إلى درجة الأعماق فإنه لا يمانع أن يظهر بعض ضعفه أمّام المرأة التي يحبها.

وهذا أمر في غاية الخطورة!!

إذا لاحظت أن الرجل الذي تظنين أنه يحبك يعتمد عليك للحصول على الدعم النفسي في مواقف الحياة الصعبة، فإنه لا شك يشعر معك بالأمان، أو تشعرينه بالثقة.

إذا طلب رجل منك المساعدة لتخطي أزمة في عمله أو نتيجة فقد أحد أفراد عائلته أو لجأ إليك يطلب مشورتك دون غيرك، أو بكى بين يديك فهذه إشارة صريحة إلى أنّه يحبك، وإن لم يصرح بها من قبل أو لم يعرف ذلك عن نفسه.

لا يحب الرجال أن يظهروا كضعفاء، ولا يحبون أن يعتمدوا على النساء في الأمور العاطفية، وهم عندما يفعلون ذلك لا يفعلون إلا مع امرأة يطمئنون إليها ويحبونها.

يشجع أفكارك ويدفعك لتحقيق أحلامك

رغم أن الرجال كائنات أنانية بطبعها يرفضون أن تتفوق عليهم الأنثى أو تحتل مكانة اجتماعية أفضل منهم، فإن الرجل عندما يحب يسعى لتقديم الدعم للمرأة التي يحبها.

يظهر هذا الدعم في صورة معنوية في البداية مثل تشجيع أفكارها، وإطراء ما تشارك به من حلول في المناقشات الحامة حتى أنه قد يتبنى مواقفها ويعارض الآخرين الذين يعارضونها.

وفي مرحلة لاحقة وعندما تتطور العلاقة العاطفية فإن الرجل الصادق في حبه قد يتخذ خطوات أكثر إيجابية لدعم المرأة التي يحبها.

فإذا كانت تسعى لإقامة مشروع خاص بها، فإنه يشارك بجهد ملحوظ وفاعل في إنجاح مشروعها، حتى أنه قد يشتري منها أو يدفع أصدقائه للشراء من مشروعها الخاص لدعمها ماليًا.

وإذا كانت المرأة تخوض منافسات في مجالات عامة كالانتخابات أو نحوه فإنه يسارع بتأييدها وإعلان دعمه لها سواء كان على مستوى المؤسسة أو البلد.

اقرأ من موقعنا

كلّ هذا لا يصدر سوى من رجل محب، يجاهد رغباته الذكورية في البقاء متقدمًا خطوة على المرأة التي يحبها.

وقد يظهر الدعم في أمور أقلّ من هذه الأمور يمكن للمرأة أن تلاحظها مثل تبني آراء الفتاة وسط محيط الأصدقاء والعائلة، دعم توجهاتها أيًا كانت مخالفة لقناعاته الشخصية أو غير ذلك.

قادر على مسامحتك على أخطائك

تشيع بين الناس مقولة ’’العفو عند المقدرة‘‘ أما عند الإجابة عن سؤال كيف أعرف أنه يحبني؟ فإنها تصبح ’’العفو عند الحبّ‘‘.

لا يملك القدرة على العفو سوى رجل يضع الحب في مرتبة أعلى من أمورٍ أخرى مثل الكرامة الشخصية والاعتزاز بالنفس والصواب والخطأ.

والرجال في العموم لا يميلون إلى تقديم العفو مجانًا حتى مع النساء، إلا أن الرجل العاشق قد يفعل ذلك.

فهو قادر على تفهم دوافع المرأة التي يحبها التي أدت إلى وقوعها في الخطأ بل أكثر من ذلك، فإنه قد يختلق لها دوافع أو يلتمس لها أعذارًا كي يمنح نفسه مبررًا للعفو عنها.

وهذه نقطة جادة في العلاقة بين الرجل والمرأة، وإذا لم تحسن المرأة التعامل مع رصيدها من العفو، فإن الرجل قد ينقلب على العلاقة العاطفية، ويقطع تواصله مع المرأة.

لذا إذا لاحظت أن الرجل الذي تظنين أنه يبادلك المشاعر العاطفية يميل إلى التغافل عن أخطائك معه، أو يتجاوز عما يستشعر أنه يجرح كرامته، فهذا إشعار آخر أنه يحبك ويهتم لك.

ومع ذلك فلا ننصح أن تتمادى المرأة في استعمال هذه الميزة لأن الرجال وفيما يخص هذه النقطة تحديدًا متقلبون.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى