مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة بالصور

مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة هي مجموعة من النقاط التي تحتوي نهايات عصبية بعدد أكبر من غيرها وتتوزع في أجزاء مختلفة في الجسم.

ولأن كل إنسان كائن متفرد في ذاته لا يشبه غيره حتى لو كان من نفس جنسه، فإن العلماء يظنون أن استجابة مناطق الإثارة تختلف من امرأة إلى أخرى.

فإذا كانت بعض النساء يعتبرن نقاطًا مثل الحلمتين أو البظر هي الأسرع في الاستجابة الجنسية والأقدر على تحريك شهوتهن، فإن نساء أخريات يرين مجرد لمس هاتين النقطتين تجربة مزعجة كفيلة بتغيير مزاجهن تجاه العملية الجنسية برمتها.

ومن هنا فإن المتخصصين في فنون العلاقات الجنسية ينصحون الرجل أن يتعرف على جسد زوجته على أنه حالة خاصة، وأن يسألها مباشرة عن الأماكن التي تفضل مداعبتها قبل العلاقة الجنسية، أو أن يتعرف على خارطة نقاط الضعف في جسدها بالتجربة.

هذا لا يعني أن النساء لا يشتركن جميعهن في نفس المناطق الحساسة ولكن يعني أن الاستجابة تختلف من امرأة إلى أخرى، فما يعدّ منطقة شديدة الحساسية عند امرأة قد تكون متوسطة أو ضعيفة عند أخرى والعكس بالعكس.

وكذلك فإن ما تفضله امرأة قد لا تحبه أخرى، لذا يجب أن يكون الرجل لا سيما في ليلتي الزواج الأولى والثانية بمثابة المكتشف الذي يخوض تجربة السير في الغابة لأول مرة.

مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة

  • فروة الرأس
  • الأذنان
  • السرّة وأسفل المعدة
  • العجز (أسفل الظهر)
  • الإبطين
  • باطن الرسغ
  • خلف الركبة
  • الهالة والحلمات
  • الفم والشفاه
  • الرقبة
  • الفخذين
  • باطن القدمين وأصابع القدم
  • تل العانة
  • البظر
  • جي سبوت

 مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة بالتفصيل

عندما يتطرق الحديث إلى مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة تذهب أغلب الآراء إلى ما يمكن أن نطلق عليها المناطق سريعة الاستجابة مثل حلمتي الصدر والبظر والشفتين، وهناك من الرجل من يحصر نقاط ضعف المرأة الجسدية في هذه النقاط فقط.

فيترتب على ذلك أنه يكتفي بمداعبة هذه النقاط في مرحلة مداعبات ما قبل الجماع، مفوتًا على نفسه وعلى زوجته تنشيط بقية المناطق ذات الحساسية العالية أيضًا.

لذلك رأينا أن نبدأ هذا الموضوع عن مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة بالمناطق غير المشهورة التي لا تقل أهميتها عن الثلاثة أعضاء التي سبق ذكرها.

فروة الرأس

تتكدس في فروة الرأس عند الرجال والنساء على الشواء آلاف النهايات العصبية المتسببة في الشعور بالإثارة الجنسية.

فيمكن للرجل أن يستثمر هذه المنطقة الساخنة في إضفاء لمسة رومانسية على مداعباته الجنسية قبل الجماع.

وذلك بتدليك فروة الرأس بباطن الأصابع، أو بالأظافر لتحرير الطاقة الجنسية من أعلى الجسد.

من أهم الأجزاء التي يجب أن تحظى بعناية خاصة في منطقة فروة الرأس المنطقة الموجودة خلف الأذنين وكذلك نهايات آخر نهايات للشعر في العنق.

هاتان المنطقتان شديدتا التأثير في المرأة، ويمكنهما أن يذيبا أكثر النساء برودة، إذا داعبهما الرجل باحترافية.

ونحن نتحدث عن فروة الرأس لا يمكننا أن نغفل الشعر نفسه، الذي يمكن عند شده بلطف أو سحبه بين الأصابع أن يرسل موجات كهربائية لجسم الزوجة.

مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة بالصور

الأذنان

يعرف الرجال أهمية أذني الزوجة في إثارتها الجنسية عندما يهمسون فيهما بكلمات الغزل أو الكلمات الإباحية التي تستثير شهوة المرأة على الفراش.

لكنهما يصلحان أيضًا ليكونا ضمن قائمة مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة لاحتوائهما على مئات من المستقبلات الحسية في الداخل بالإضافة إلى بشرة رقيقة حساسة من الخارج.

تحتاج مداعبة الأذنين إلى استخدام تقنيات غير عنيفة في الأساس، خاصة تلك الحركات التي تعتمد على تغيير درجة حرارة الأذنين مثل النفخ، واللمس برفق.

كما تحب النساء بشكل عام أن يهتم رجالهن بهذه المنطقة باللعق باللسان أو القضم بالأسنان أو التقبيل بالشفتين.

يمكن للرجل أن يعتبر أذني زوجته مدخله السحري إلى جسدها، فيبدأ بالهمس بالكلمات التي تذيبها، ثم النفخ الذي يهيج المستقبلات الحسية، وينشط الإحساس في الجسد، ثم يعقب ذلك باللعق والتقبيل، وينتهي بالقضم والعض.

 السرّة وأسفل المعدة

تعتبر منطقة السرة وأسفل المعدة من المناطق المجهولة في خارطة الأماكن المثيرة عند المرأة.

وربما يرجع ذلك إلى أن البعض يصنفها بأنها ضمن المناطق المتوسطة وأحيانًا الضعيفة فيما يخص النهايات العصبية المثيرة للشهوة الجنسية مقارنة بمناطق أخرى مثل الصدر مثلًا.

وفي الحقيقة فإن أهمية السرة وأسفل المعدة تأتي من كونهما قريبتان بشكل خاص من منطقة الأعضاء التناسلية للمرأة.

وعندما يهبط الرجل بوجهه ليداعب السرة أو أسفلها، فإن حالة من الترقب والتوتر تعصف بفكر وخيال الزوجة.

ستبدأ في توقع أن يستمر الرجل في المداعبة إلى أسفل فيصل إلى فرجها، المنطقة الأكثر استثارة لها.

وكلما تمادى الزوج في مداعبة السرة وأسفل البطن، تظل حالة التوقع أو الترقب قائمة ويظل خيال المرأة سارحًا في المرحلة التالية وهذا ما يجعلها تثار بدرجة أكبر ربما من مداعبة عضو جنسي صريح.

يستخدم الرجال في العادة استخدم اللسان أو أطراف الأصابع أو حتى ريشة لتتبع الدوائر حول السرة وإثارة ذهن المرأة حول ماذا سيحدث في الأسفل.

أمّا المحترفون فيلجؤون مع هذه الطرق التقليدية إلى وسائل أخرى أكثر فاعلية مثل التسخين والتبريد باستخدام مكعبات الثلج أو نقاط الماء أو التقبيل العميق.

العجز (أسفل الظهر)

من مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة التي لا شك سيفضل الرجل مداعبتها والتعرف عليها عن قرب.

فالعجز أقرب ما يكون من المؤخرة التي يعدها الكثيرون من أكبر نقاط ضعف الرجل في جسد المرأة، والتي لا شك تلفت انتباه الرجال سواء كانت مستورة أو مكشوفة.

المقصود بعجز المرأة أو أسفل الظهر نهاية سلسلة العمود الفقري حيث يظن الكثيرون أن أعصاب هذا الجزء تتصل مباشرة بأعصاب منطقة الحوض من الداخل، ومن ثمّ فإن أي استثارة للعجز سوف يتسبب في استثارة الحوض وما يتضمنه من أعضاء شديدة الحساسية مثل المهبل بأجزائه.

كما يذهب آخرون أن سر استثارة المرأة من مداعبة هذه المنطقة يرجع إلى رقة الأنسجة فيها، مما يجعل من أضعف لمسة قادرة على التأثير على الجزء الحسيّ في الأعصاب.

ولأن هذه المنطقة عالية التأثير في شهوة المرأة فينصح بمداعبتها بوسائل وأدوات رقيقة مثل استخدام طرق اللسان أو الريشة أو الضغط بالشفتين أو التسخين والتبريد بالثلج.

الإبطين

الإبطين وأضف إليهما الذراعين من المناطق الحساسة للمس الرجل، وتلعب دورًا ملحوظًا في إيقاظ شهوة المرأة.

هل رأيت المشاهد السينمائية الرجل الذي يمرر ظهر كفه على ذراع امرأة؟ هذه ليست حركة عفوية أو بريئة، لأنها تتسبب في شعور المرأة بما يشبه الدغدغة التي تتحول إلى تنميل يمكن أن يكون بداية قوية للسيطرة الكاملة على المرأة.

الرائع في مداعبة الذراعين أنه يمكن أن يسبق الصعود إلى الفراش بوقت طويل، وأثناء جلوس الزوج بجوار زوجته لمشاهدة التلفاز أو تناول الطعام، كمحاولة لاستهدافها ذهنيًا وجسديًا مبكرًا.

بعد أن تمرر ظاهر كفيك على ذراعي الزوجة جرب أن تصل إلى الإبطين حيث يكون جلد المرأة في أرق حالة له.

فالجلد في منطقة تحت الإبط يعد من اضعف المناطق عند النساء، ولذلك يكون سريع الاستجابة للملامسات سواء باليد أو بأدوات أخرى مثل قطع القماش الناعمة.

يفضل أن يبدأ الرجل مداعبة هذه المنطقة من الخارج إلى الداخل، فيبدأ بالذراعين وينتهي بالإبطين وليس العكس.

باطن الرسغ

المعصم أو باطن الرسغ النقطة التي تشعر فيها بنبض المرأة، والمكان الذي تفضله النساء لوضع العطر أحد البقاع السحرية في جسد الزوجة ولا يجب تجاهله أو إهماله.

تتميز هذه المنطقة بعدة مميزات من الضروري أن يلتفت لها الرجل، فمن ناحية فهي منطقة رقيقة للجلد ويمكن ملاحظة ذلك من ظهور الأوردة الدموية تحتها مما يعني أن النهايات الحسية سوف تكون سريعة التأثر بالمداعبات.

ومن ناحية أخرى وجود إحساس النبض في هذه المنطقة يجعلها منطقة دافئة أكثر من مناطق أخرى، مما يعني أن تغيير درجة حرارتها بالبرودة باستخدام الماء البارد أو الثلج سوف يتسبب في انهيار مقاومة المرأة.

من أفضل ما يمكن للرجل أن يفعله مع مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة مثل منطقة المعصم أن يشبك كفه في كف زوجة، مع تحريك معصمه على معصمها كذلك.

هذا لا يعني أن المعصم سوف يرفض التقبيل أو اللمس بطرف اللسان أو اللثم بالشفتين.

على العكس تمامًا سيكون كل تلامس بجزء من جسم الرجل لهذا الجزء الرقيق من جسم المرأة كاف لاستثارتها بشكل كبير.

خلف الركبة

مرة أخرى يجب عليك أن تفهم كيف تعمل المداعبات في جسد المرأة، ولماذا بعض المناطق أكثر إثارة من غيرها رغم أنها جميعًا في جسد امرأة واحدة.

يتعلق الأمر دائمًا بالأماكن رقيقة الجلد التي يسهل استثارة الأطراف العصبية من غيرها.

فكلما كان جلد المنطقة رقيقًا، كان التأثير أكبر.

وإذا لاحظت فإن خلف الركبة من مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة لأنه ببساطة من أرق الأماكن وأكثرها نعومة عند النساء.

ليس هذ فحسب!

فإن اتصال الركبة بالمؤخرة يجعلها أيضًا من أماكن الاستثارة الذهنية للمرأة، فالمرأة سوف تنتشي بمداعبة هذه المنطقة مرتين.

المرة الأولى بالاستثارة المباشرة للأطراف الحسيّة القريبة نتيجة رقة الجلد، والمرة الثانية بالإثارة الذهنية لخيال المرأة حول الخطوة القادمة من الرجل، وكيف سيتعامل مع المؤخرة التي تعرف أنها نقطة مؤثرة عن أغلب الرجال.

يمكن استثارة باطن الركبة بالعديد من الأدوات والطرق من أهمها على الأطلاق التدليك بباطن الإصبع أو باللسان.

كما يمكن إثارتها إلى الذروة إذا استخدمت أطراف خيوط قطعة قماش أو ملابس ناعمة وتحريكها ببطء في أشكال دائرية.

مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة بالصور

الهالة والحلمات

ها قد وصلنا إلى واحدة من نقاط الإثارة المشهورة عند المرأة والتي لا شك أنك قرأت في أماكن أخرى عن أهميتها في عمليات مداعبات ما قبل الجماع.

وربما سيكون مفيدًا أن تعرف أن مداعبة الهالة المحيطة بحلمتي الصدر يستثير نفس المنطقة التي تستثيرها مداعبة المهبل تمامًا!

وهذا ما يعطي لمداعبات الصدر عامة هذا القدر من الأهمية في عملية الجماع، ويجعله واحدًا من أسرع المناطق اشعالًا لشهوة المرأة الجنسية.

ومع ذلك فإنه من الضروري ألا يبدأ الرجل بمداعبة المناطق القوية في جسد المرأة قبل مداعبة المناطق الضعيفة.

وكما ذكرنا في مقالات سابقة فإن القاعدة الذهبية للمداعبات الجنسية هي:

ابدأ من أعلى إلى أسفل، ومن الخارج إلى الداخل، ومن الأضعف إلى الأقوى.

يمكن مداعبة الهالة وحلمتي الصدر بعشرات الطرق تبدأ من أكثرها رقة وتنتهي بآخرها قسوة.

وهنا يجب أن يعرف الرجل الحالة المزاجية لزوجته فيما يخص مداعبة الحلمتين والهالة.

فبعض النساء يفضل الملامسات الرقيقة جدًا، ويتأذى من أي محاولة فيها قسوة.

والبعض الثاني يفضل أن يبدأ الزوج بمداعبات رقيقة مثل اللمس، واللعق والمص وينتهي ببعض المداعبات القاسية مثل العضّ.

والبعض الثالث منهن يفضلها ساخنة منذ البداية ويريد من الرجل أن يتعامل بعنف مع الصدر بالكامل، فيتلذذن بالصفع أو شد الحلمتين أو قرصهما أو وضعهما في بين طرفي مشابك معدنية أو غير ذلك.

في كل الأحوال من الضروري أن يتعرف الرجل على نمط زوجته، كي لا يتسبب لها في تجربة مؤلمة نفسيًا أو بدنيًا عند مداعبة الصدر.

 الفم والشفاه

ما لم يكن للقبلة هذا التأثير الطاغي على الاستثارة الجنسية ما اتخذت رمزًا وإشارة إلى العلاقات العاطفية في كل الثقافات الإنسانية.

فالشفتين ترتكز فيهما العديد من المستقبلات الحسية ويظهر ذلك بوضوح في تكوينهما التشريحي.

ومع ذلك فالقبلة على وجه التحديد لا تعطي مفعولها ما لم تكن مصحوبة بالعاطفة الصادقة.

القبلة العاطفية أقوى تأثيرًا في المرأة من القبل الجنسية الشهوانية، لذا احرص أن تستحضر مشاعر الحب أثناء التقبيل لتخرج قبلتك ساخنة

هناك العديد من أوضاع التقبيل ربما عليك أن تتعرف عليها كذلك لتمنح قبلتك كل مرة بشكل جديد وطريقة مختلفة.

من فنون التقبيل أن يسبقه مدة من التشويق بتقبيل أجزاء من الجسد قبل تقبيل الشفتين.

تعامل مع وجه المرأة كمسرح للعمليات، اطبع قبلتك على كل بوصة فيه قبل أن تضع قبلتك الساخنة على شفتيها المنتظرتين.

استخدم لسانك لتحدد به شكل شفاهها ولترطب به موضع قبلتك، وابدأ بقبلات صغيرة متتابعة قبل القبلة الكبيرة الطويلة.

وعليك أن تعرف أن من حق كل شفة من الشفتين أن تقبلها مستقلة عن أختها، كما أنه من الجميل أن تجمعهما معًا في قبلة واحدة.

الرقبة

يشبه كثير من المهتمين بفنون المداعبات الجنسية العنق والرقبة بأنهما مصدر التيار الكهربائي في جسد المرأة.

وهما لا شك من مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة التي يحرص الرجل على استثارتهما بالتقبيل في المعتاد لكن هل جربت الخنق والخدش!!

لا نقصد بالخنق أن تضغط على بلعوم المرأة(الرقبة من الأمام) ولكن أن تضغط على الرقبة من الجانبين بلطف أثناء التقبيل في الشفتين أو حتى أثناء الجماع.

إذا لم تكن جربت الضغط على جانبي رقبة المرأة برقة أثناء المداعبة الجنسية، فقد حان الوقت لتفعل ذلك وتمنح زوجتك هذا المزيج النادر من الرغبة المتوحشة واللمسة الرومانسية.

أمّا الخدش بالأظافر فهو من أكثر الحركات التي تحبها المرأة على الفراش خاصة لمنطقة الرقبة.

لف ذراعيك حول زوجتك، ومرر أظافرك على طول الجزء الخلفي من رقبتها، وانتقل إلى خلف الأذنين قبل أن تشق طريقك حول الجبهة.

ومن هناك ابدأ في التقبيل اللطيف للجوانب وأمام العنق قبل أن تشق طريقك نحو الشفاه أو تتجه إلى أسفل حيث يكون الجو أكثر سخونة.

الفخذين

الفخذان من مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة لأكثر من سبب منها اتساع وطول هذه المنطقة مقارنه بغيرها من مناطق الجسم ذات الحساسية العالية.

بل إنهما المنطقتان الأكبر حجمًا والأطول مساحة على الإطلاق.

كما أنه لفخذان الداخليان حساسان للغاية وقريبان جدًا من المنطقة المثيرة للشهوة الجنسية حتى أن أبسط حركة غير مقصودة فيهما قد تشعل النار في الأعضاء التناسلية.

ومن الرائع في مداعبة الفخذين أنه يمكن استثارة المرأة في جميع الوضعيات التي تكون فيها.

فإذا كانت نائمة على ظهرها فيمكن مداعبة ظاهر الفخذين مع الركبة صعودًا وهبوطًا، قربًا وبعدًا من الفرج والمنطقة الساخنة.

وإذا كانت نائمة على وجهها فيمكن كذلك مداعبة الجزء الخلفي الذي هو أكثر حساسية للملامسة، مع باطن الركبة كما ذكرنا صعودًا وهبوطًا، قربًا وبعدًا من المؤخرة.

وكذلك إذا نامت المرأة على جانبها أو كانت واقفة، يمكن ليد الرجل أن تصل إلى أجزاء من فخذيها لحجمهما وطولهما.

مرر أصابعك على مقدمة الفخذين ، وتحرك ببطء في طريقك للداخل بينما تقبل شفاهها ، ورقبتها ، وصدرها.

عندما تكون مستعدًا للإيلاج، عليك تسخين هذه المنطقة، بتغطيتها بالقبلات واللعق الرطب الناعم.

باطن القدمين وأصابع القدم

باطن القدمين وأصابعهما من الأماكن المجهولة التي لا يقترب الرجال منها في مرحلة مداعبات ما قبل الجماع.

ومع ذلك فإن لهذه المناطق تأثير لا توفره أي منطقة أخرى في جسم المرأة.

فتنشيط هذه المنطقة والضغط عليها يؤدي إلى زيادة تدفق الدم إلى بقية الجسد، الأمر الذي يعني تعزيز الشعور بالإثارة ودفع المزيد من الدماء إلى الأعضاء الجنسية.

أفضل ما يمكنك القيام به لإثارة المرأة من قدميها أن تمنحها جلسة تدليك بالزيوت المحفزة، وأن تستخدم المساج لتنشيط الدورة الدموية في القدمين ومنهما إلى بقية الجسد.

لا تمانع المرأة أن تحصل على بعض التدليل قبل جلسة المساج مثل طرقعة أصابع القدمين ومصهما وعضهما أو تقبيلها.

مناطق إثارة الزوجة لأقصى درجة بالصور

تل العانة

تل العانة هو الانتفاخ الذي يعلو المهبل مباشرة، ويتكون غالبًا من كتلة لحمية أو دهنية تعلو فتحة الفرج.

الميزة الفريدة في هذه المنطقة الصغيرة والمحكمة لكن عالية التأثير في شهوة المرأة أنها غنية بالنهايات العصبية المتصلة بالأعضاء التناسلية. يمكن لتدليك المنطقة صعودًا وهبوطًا أن يحفز بشكل غير مباشر الشفرين والبظر.

استخدم أدوات غير تقليدية لتحفيز هذه المنطقة جنسيًا مثل الضغط بالذقن أو بباطن اليدين أو بكعب القدم.

كما يمكنك أن تستخدم طرق اللسان للعق متخذًا طريقك إلى الأسفل.

البظر

إذا كان هناك ترتيب للمناطق الأكثر إثارة لشهوة المرأة فسيأتي البظر في المرتبة الأولى دون منافس.

ولتقريب الفكرة أكثر فإن أغلب المهتمين بفنون المداعبات الجنسية يصفون البظر بأنه المعادل للقضيب عند الرجل.

فمن ناحية فإنه يشبه القضيب في كونه منطقة يتدفق إليها الدم بسبب الإثارة الجنسية مما يؤدي إلى زيادة حجمه وتحسسه.

كما أن انتصاب البظر ضروري جدًا للمرأة كي تصل إلى رعشة الجماع مع أمور أخرى مثل ترطيب المهبل.

يحتوي البظر بمفرده على نحو 8000 نهاية عصبية! عند استثارتها تصل المرأة إلى حدود الجنون وتطلق العنان لشهوتها دون جماح.

كما أن مداعبة البظر قد تصل بالمرأة إلى رعشة الجماع قبل الوصول إليها من الإيلاج أو على الأقل ستجعلها متهيئة لهزة الجماع بعد بدء الإيلاج بثواني محدودة.

ونظرًا لأهمية هذه المنطقة الحساسة ودورها في استثارة شهوة المرأة فقد خصصنا لها مقالًا منفردًا بعنوان طرق مداعبة البظر لتصل بالمرأة إلى رعشة الجماع.

جي سبوت

منطقة جي سبوت إحدى المناطق التي لا يمكن للرجل أن يراها فهي نقطة داخلية في جسد المهبل يمكن الوصول إليها بالإصبع أو بالقضيب فقط.

من المرجح أن g-spot تقع على بعد 2-3 سنتيمتر من الجدار العلوي للمهبل.

وقيل بل تقع على مسافة أبعد تقدر بنحو 5-8 من السطح الخارجي للمهبل.

والمتفق عليه أن لمنطقة الجي سبوت ملمس مميز عن بقية المنطقة من حولها، إذ تتميز بأنها مجموعة من الألياف الخشنة التي تنتفخ قليلًا عند تدفق الدم إليها نتيجة المداعبات الجنسية.

كما قد يحدث أحيانًا أن تزداد رغبة المرأة في التبول بعض نعرض هذه المنطقة الحساسة إلى المداعبة.

تتعرف على المزيد عن منطقة جي سبوت وكيفية الوصول إليها، وكذلك على أفضل الأوضاع الجنسية التي تساعد الزوج على ضرب منطقة جي سبوت لتمنح زوجتك النشوة الجنسية التي تستحقها.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى