اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال

اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال

اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال أو الاستمناء محلّ جدل كبير بسبب سيطرة العديد من الخرافات على الآراء العلمية الموثقة للأطباء.

فهناك من يرى أن ممارسة العادة السرية للرجال يتسبب في مشكلات صحية في المستقبل تتعلق بالقدرة الجنسية والخصوبة والإنجاب.

والعادة السرية هي المتهم الرئيس وراء بعض الأمراض الجنسية أو أمراض السرطان المتعلقة بالجهاز التناسلي للرجال كذلك. فهل كلّ ما يتردد عن اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال صحيح؟

هذا ما سوف نعرض له في هذا المقال موضحين الخرفات والحقائق التي تدور حول الأثار السلبية للاستمناء على الرجال في المستقبل.

ما هو الاستمناء؟

العادة السرية أو الاستمناء يقصد به تحفيز العضو الجنسي للرجل عن عمد باستخدام اليد أو أدوات مساعدة للوصول إلى النشوة الجنسية وقذف السوائل المنوية.

وتبدأ عملية اكتشاف الأعضاء الجنسية للإنسان منذ سنة مبكرةـ فيداعب الأطفال عضوهم الذكري في سن الثانية أو السادسة على أقصى تقدير.

ويعد هذا الفعل جزء من عملية النمو الطبيعية التي يمر بها الإنسان ملية استكشاف الذات لأجسادهم واكتشاف كيفية استجابة كل جزء من أجزاء الجسم للمس ، وكيف تكون بعض الأجزاء أكثر متعة من غيرها.

لماذا يلجأ بعض الرجال إلى الاستمناء؟

توجد أسباب مختلفة وراء لجوء بعض الرجال إلى العادة السرية لاستفراغ طاقتهم الجنسية، منها:

  • الملل
  • الشعور بالوحدة أو الإهمال
  • فقدان الثقة في النفس
  • مشكلات الحياة الجنسية مع الزوجة
  • التخيلات الجنسية

هل اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال مميتة؟

لم يثبت طبيًا وجود أي آثار مميتة أو ضارة لدرجة التلف لأجزاء من الجسم لممارسة العادة السرية باعتدال وباستخدام اليد أو المواد الطبيعية.

هل الاستمناء يوميًا ضار للرجال؟

لا يمكن إطلاق حكم عام للإجابة على هذا السؤال.

فقد يكون الاستمناء اليومي أمرًا طبيعيًا بالنسبة لبعض الرجال ، بينما قد يكون مفرطًا بالنسبة للآخرين.

ومع ذلك فالكثير من خبراء الجنس يعتقدون أن الاستمناء اليومي عملية مفرطة يمكن أن تؤدي إلى الضعف والإرهاق وسرعة القذف وقد يعيق الأنشطة الجنسية مع الزوجة.

من ناحية أخرى ، فإن فقدان النشوة المنتظمة يزيد من مستويات التوتر ويمكن أن يزيد من مشكلات الصحة العقلية والإحباط والتعاسة. بشكل عام يساعد الاستمناء على التخلص من التوتر ويساعد على استقرار المزاج مما يجعل بعض الأشخاص أكثر سعادة وصحة.

كم مرة في الأسبوع تعتبر العادة السرية للرجل أمرًا طبيعيًا؟

كما أجبنا على السؤال السابق فإنه لا يمكن إطلاق حكم عام حول هذا الأمر.

يمكن أن يختلف التكرار في الأسبوع من رجل لآخر بناءً على ظروفه الصحية العامة.

هناك رجال يمارسون العادة السرية مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم ، أو خمس مرات في الأسبوع ، أو حتى مرة واحدة في الأسبوع.

مع ذلك، فإن الإفراط في أي شيء ضار. لذلك، بدلاً من زيادة معدل ممارسة العادة السرية، يمكنك التفكير في تحويل طاقتك إلى أشياء مثل الرياضة أو أي هوايات أخرى. وهذا يضمن لك أن تعيش حياة متوازنة وصحية وسعيدة.

هل يمكن للعادة السرية أن تكون بديلًا للجماع؟

لا يحقق الاستمناء لأغلب الرجال الإشباع الكافي الذي يتحصلون عليه من ممارسة الجنس الطبيعية مع الزوجة.

فالعلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة لها خصائصها النفسية والبدنية التي لا تتوفر في العادة السرية التي هي في الغالب علاقة ذاتية أو من طرف واحد.

الجماع عملية أكبر من الوصول إلى النشوة الجنسية أو القذف، إذ يحدث فيه إشباع عاطفي ونفسي لكلا الزوج والزوجة.

العكس من ذلك يحدث عن ممارسة العادة السرية إذ ترتبط غالبًا بمشاعر التأنيب وتعزز من شعور الإنسان بالوحدة والحاجة أو الرفض أو انعدام الفرص.

اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال

قد يتسبب الإفراط في ممارسة الاستمناء إلى بعض الأضرار أو الاضطرابات المتعلقة بالعملية الجنسية في المستقبل ومنها.

سرعة القذف

المبالغة في ممارسة العادة السرية ومنذ عمر مبكر قد تؤدي إلى تلف الأعصاب التي تسمح بالقذف. هذا يمكن أن يسبب سرعة القذف أو حتى القذف أثناء النوم.

فقدان الوزن

الإكثار من ممارسة العادة السرية دون الحصول على غذاء مناسب يعوض الجسم عما يفقده من مواد طبيعية تخرج مع الجهد المبذول والسائل المنوي يتسبب في خسارة الوزن عن بعض الأشخاص.

خفض مستوى هرمون التستوستيرون

مرة أخرى يؤدي الإفراط في الاستمناء إلى تخفيض مستويات هرمون التستوستيرون، وهو هرمون الذكورة المسؤول عن الرغبة الجنسية عند الرجال.

الإعياء والضعف العام

زيادة عدد مرات ممارسة العادة السرية مع عوامل أخرى مثل قلة ساعات النوم ومشاهدة الأفلام الإباحية تؤدي إلى الشعور بالضعف العام وفقدان الطاقة.

وينعكس هذا الأمر على قدرة الرجل على القيام بالأعمال اليومية أو المهام التي تتطلب جهدًا بدنيا أو ذهنيا مثل الدراسة.

آلام الخصية وتلف القضيب والأمراض الجلدية

الإفراط في ممارسة الاستمناء مع محاولات منع القذف قد تتسبب في مشكلات صحية للجهاز التناسلي بشكل عام.

تظهر هذه المشكلات في تلف خلايا القضيب أو آلام الخصية أو مشكلات في الكلى والبروستاتا.

كما قد يظهر أيضًا طفح جلدي وتغييرات في منطقة الأعضاء التناسلية من حيث لون وشكل الجلد.

آلام أسفل الظهر

من أشهر اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال الوقوع فريسة لآلام الظهر ومنطقة الديسك.

تساقط الشعر

لوحظ تعرض الرجال الذين مارسوا العادة السرية لمدد طويلة إلى ضعف بصيلات الشعر وتساقطه بدرجة أكبر من أقرانهم.

ورغم عدم وجود دراسات طبية تؤكد تسبب العادة السرية في الصلع المبكر عند الجال، فإنه من المحتمل أن تكون الممارسات الجنسية المفرطة في الصغر وراء ذلك.

تغييرات الرؤية

يعتقد بشكل واسع أن من اضرار العادة السرية في المستقبل للرجال تسببها في تناقص النظر على المدى البعيد.

سرطان البروستاتا

أشارت دراسات طبية لم تؤكد بعد إلى أن زيادة معدلات قذف السائل المنوي خلال العشرينات والثلاثينات من عمر الرجل قد تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا.

كما اكتشفت اكتشاف ارتباط مماثل بين القذف المتكرر وانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا في دراسة أجريت عام 2016، إذ وجد الباحثون أن الرجال الذين يقذفون 21 مرة في الشهر أو أكثر تقل لديهم مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

انخفاض الحساسية الجنسية

تؤدي بعض طرق الممارسة الخاطئة للعادة السرية أو الاستمناء إلى تقليل حساسية الرجل للمحفزات الجنسية الطبيعية.

فعند إحكام اليد بعنف على القضيب تؤدي في الغالب إلى ضعف تحسس القضيب، وكذلك التحفيزات الإضافية عالية الإثارة تضعف استجابة الرجل للمحفزات الطبيعية.

المشاعر السلبية

ترتبط ممارسة العادة السرية بمجموعة من المشاعر السلبية التي تتولد فور الانتهاء منها.

يأتي الشعور بالذنب على قمة هذه المشاعر لارتباط الاستمناء عادة بممارسة أخرى غير أخلاقية مثل مشاهدة الأفلام الإباحية أو الخيالات الجنسية.

وقد يتعرض بعض الرجال إلى مشاعر سلبية محبطة غير الذنب مثل الشعور بالنقص لعدم قدرته على ممارسة الجنس الطبيعي أو الشعور بالرفض أو الغضب.

الوهم الجنسي

تخلق العادة السرية توقعات غير واقعية لما يجب أن تكون عليه الحياة الجنسية سواء من حيث طبيعة المحفزات الجنسية أو استجابة الجسم لهذا التحفيز.

فأغلب الرجال الذي يمارسون العادة السرية بشراهة قبل الزواج يعانون من الوصول بزوجاتهم إلى هزة الجماع، وفي نفس الوقت يفشلون في الحصول على لذة جنسية مكتملة بسبب سرعة القذف.

وذلك لأن استجابة المهبل تختلف عن الاستجابة المعتادة لليد ’’أداة ممارسة العادة السرية‘‘ التي يمكنهم التحكم في درجة ضيقها ووسعها وكذلك في قوتها أو ضعفها.

علامات إدمان ممارسة العادة السرية

  1. ممارسة الاستمناء لدرجة إيذاء أعضائك الجنسية أو الوصول لدرجة التألم من الممارسة فأنت في مرحلة يجب عليك فيها التوقف فورًا.
  2. إذا كنت لا تكتفي بالاستمناء مرة واحدة وترغب في تكرار العملية بعد دقائق قليلة، فالشهوة الجنسية ليست هي الدافع القهري وراء الممارسة ولكن قد تكون هناك أسباب نفسية وراء ذلك.
  3. حينما تفضل الاستمناء على علاقة الجنس الطبيعي من الزوجة، أو تشعر بالنشوة عند ممارسة العادة السرية أكثر من الشعور بها في الجماع الطبيعي فعليك أن تتوقف لإتاحة الفرصة أمام جسمك لتقبل الجنس الطبيعي.
  4. إذا كنت تمارس العادة السرية وتجد صعوبة في إنزال السائل المنوي أو خروج كميات أقل من المعتاد، فأنت تمارس على فترات متقاربة لا تسمح للجسم بتعويض الفاقد مما قد يؤثر على خصوبتك لاحقًا.
  5. تساقط الشعر المفاجئ إشارة إلى خلل في جسمك قد يكون أهم أسبابه الإفراط في ممارسة العادة السرية، عليك التوقف وملاحظة عودة الجسم إلى طبيعته واستعادة قوته.
  6. إذا كنت تحرص على ممارسة العادة السرية في جميع الأوقات والأماكن دون التفكير في عواقب ذلك مثل ممارستها في الأماكن العامة أو أثناء أوقات العمل فأنت تقع تحت تأثيرها الضار وعليك التوقف في الحال.
قد يهمك أيضًا

** تأثير القهوة على العلاقة الحميمة عند الرجال والنساء

** طرق تكبير الذكر المتاحة حاليًا

*** فوائد البصل الأبيض للجنس 

** أكلات تزيد الخصوبة للرجال

*** أكلات تقوي الانتصاب

X

اكتب تعليق