هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟

من الأسئلة التي تتردد حول الضعف الجنسي وعلاقته بالاستمناء سؤال هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟ وهل هناك علاقة فعلًا بين ممارسة العادة السرية والعجز الجنسي وبعض الأمراض الأخرى عند الرجال.

سنحاول في هذا المقال ليس فقط الإجابة عن سؤال هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟، وإنما العديد من التساؤلات الأخرى التي تتعلق بالعادة السرية وتأثيراتها على صحة الرجل العامة.

ما هو ضعف الانتصاب؟

ضعف الانتصاب يعني أنه لا يمكنك الحصول على أو الحفاظ على انتصاب ثابت بما يكفي لممارسة الجنس.

ومع ذلك فقد تظل قادرًا على ممارسة العادة السرية.

بالنسبة لمعظم الرجال ، ينتج الضعف الجنسي عن مشاكل صحية مثل أمراض القلب والاكتئاب والأرق والسكري أو الأدوية التي تعالجهم.

فتجعل هذه الظروف من الصعب على الرجل الحصول على الانتصاب في أي ظرف ، بما في ذلك الاستمناء.

بالنسبة للبعض ، يرتبط الضعف الجنسي بقلق الأداء أو مشاكل العلاقات الزوجية أو التوتر.

وهذا يمكن أن يجعل من الصعب الانتصاب أثناء العلاقة الحميمة الطبيعية. لكن قد يتمكن الرجل من الحفاظ على الانتصاب إذا مارس العادة السرية.

هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟

هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟

يرى أغلب الأطباء أن الاستمناء المعتدل أمر مقبول صحيًا ولن يسبب مشكلات مثل الضعف الجنسي عند ممارسة الجنس الطبيعي.

ولا توجد أدلة كثيرة على أن أي نشاط جنسي يمكن أن يمنع الرجل من الإصابة بهذه الحالة.

ومع ذلك يمكن أن تلعب العادة السرية دورًا في المساعدة في الضعف الجنسي الناتج عن التوتر أو القلق أو أي مشكلة نفسية أخرى.

فالرجل إذا كان قادرًا على الأداء الجنسي ولو بممارسة العادة السرية ، فقد يشعر بمزيد من الثقة في أنه يمكنه الحصول على الانتصاب والحفاظ عليه أثناء ممارسة الجنس مع المرأة.

ورغم أنه من المعتقدات الشائعة أن الإفراط في ممارسة العادة السرية يمكن أن يسبب ضعف الانتصاب ((ED فإن iهذا الأمر لا يستند إلى حقائق علمية مؤكدة.

ومن ثمّ يمكن القول أن الاستمناء لا يتسبب بشكل مباشر في ضعف الانتصاب لدى الرجال.

أضرار الاستمناء على الرجال

رغم أن الإجابة الطبية الراجحة عن سؤال هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟ – هي رفض الربط بين ممارسة الاستمناء باعتدال وبين ضعف الانتصاب وسرعة القذف.

فإن هناك بعض الآراء الطبية الأخرى التي تميل إلى اتهام العادة السرية بأنها قد تكون أحد أسباب الضعف الجنسي.

فتشير بعض الأبحاث إلى أن ممارسة العادة السرية بشكل متكرر مع الانغماس في المواد الإباحية يمكن أن تساهم في الضعف الجنسي عن طريق إزالة أو تقليل الحساسية تجاه الألفة الجسدية.

علاج ضعف الانتصاب الناتج عن العادة السرية

علاج ضعف الانتصاب الناتج عن الاستمناء المفرط أو إدمان المواد الإباحية يعتمد على تحسين نمط الحياة العام.

وأول ما يجب أن يحرص عليه الشخص الذي يشعر بتراجع قوته الجنسية نتيجة ممارسة العادة الجنسية هو التوقف الفوري عن ممارستها، وما يتبع ذلك من الامتناع عن مشاهدة المواد الإباحية.

وبناء على هذه الخطوة يمكن اتخاذ خطوات أخرى مثل تعديل النظام الغذائي ليتضمن بشكل يومي المأكولات التي تساعد على تقوية الانتصاب وتعالج الضعف الجنسي.

كما ينصح بالبدء في الانتظام في ممارسة التمرينات البدنية بشكل يومي لمدة 30 دقيقة على الأقل.

وخاصة المشي والجري والتمرينات البدنية المكثفة.

هل يرجع الجسم إلى سابق عهده بعد التوقف عن العادة السرية؟

يرجع الجسم إلى سابق عهده بعد التوقف عن العادة السرية بشكل أسرع كلما كان العمر أصغر.

إذ يتمكن الشبان والمراهقون من استعادة قوتهم الجنسية والوصول إلى مستوى جيد في الصحة العامة في زمن أقل مقارنة بالرجال الأكبر عمرًا.

ويمكن عن طريق اتباع العادات الغذائية المفيدة والعادات الصحية مثل النوم المبكر ولعدد ساعات كاف ليلًا وممارسة الرياضة أن يعود الجسم إلى سابق عهده في أيام معدودة.

هل التوقف عن العادة يعالج ضعف الانتصاب؟

إذا كانت العادة السرية أو الاستمناء هي السبب الرئيس وراء ضعف الانتصاب أو سرعة القذف فإن التوقف عنها لمدة كافية قد يكون علاجًا فعالًا للضعف الجنسي.

ومع ذلك ينصح مع التوقف عن العادة الحرص على اتباع نظام غذائي غني بالمعادن والفيتامينات والبروتينات المفقودة بسبب الاستمناء.

وكذلك ممارسة رياضات الجري والمشي والرياضات البدنية التي تدعم القلب والجهاز الدوري.

أمّا إذا كانت هناك أسباب طبية أو نفسية وراء الضعف الجنسي، فالتوقف عن ممارسة العادة السرية قد لا يكون له تأثير واضح.

اقرأ من موقعنا: أفضل المقويات للانتصاب

ما هي أسباب ضعف الانتصاب غير العادة السرية؟

يمكن أن يكون لضعف الانتصاب أسباب جسدية ونفسية مختلفة.

في بعض الحالات ، يمكن أن يحدث بسبب كليهما.

ويمكن أن تشمل الأسباب الجسدية ما يلي:

  • الإفراط في تعاطي الكحول أو التبغ
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه
  • عالي الدهون
  • البدانة والسمنة
  • داء السكري
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • حالات مثل التصلب المتعدد (MS) أو مرض باركنسون
  • يمكن أن تشمل الأسباب النفسية ما يلي:
  • التوتر أو صعوبة العلاقة الحميمة في العلاقات الرومانسية
  • التوتر أو القلق من المواقف في حياتك الشخصية أو المهنية
  • الاكتئاب أو حالات الصحة العقلية الأخرى ذات الصلة

ما هي مدة الشفاء من العادة السرية؟

تختلف مدة الشفاء من العادة السرية حسب عمر الشخص وعدد مرات الممارسة التي اعتاد عليها.

فإذا كان الشخص يمارس الاستمناء باعتدال من أربع إلى ست مرات شهريًا، فإنه يعتقد أن مدة شفائه ستكون اسرع من الشخص الذي يمارسها بكثافة يوميًا أو شهريًا.

وكذلك فإن عمر الشخص يلعب دورًا كبيرًا في تحديد مدة شفائه من العادة السرية.

فالأشخاص الأصغر عمرًا أقرب إلى تحقيق مستويات أفضل في نسب الشفاء من الأشخاص المتقدمين في السنّ.

متى تختفي آثار العادة السرية؟

الإجابة عن سؤال متى تختفي آثار العادة الشرية يعتمد أيضًا على المدة التي استغرقها الشخص في الممارسة.

فعند ممارسة العادة السرية لمدد زمنية طويلة فقد يحتاج الإنسان إلى وقت أطول للتخلص ليس فقط من آثارها البدنية غير الصحية ولكن من آثارها النفسية السلبية كذلك.

في العادة يمكن للشبان الأصغر سنًا التخلص من آثار العادة السرية بشكل أسرع بالاندماج في الأنشطة الاجتماعية والرياضية.

أمّا كبار السن فقد يستغرقهم وقت أطول لمحاولة التخلص من إلحاج العادة التي تتمكن منهم نظرًا لطول المدة.

ينظر الأطباء إلى ممارسة الجنس الطبيعية عن طريق الزواج على أنها أحد أفضل الوسائل للتخلص من آثار العادة الصحية.

إذ سيستطيع الرجل بعد فترة من الجماع الطبيعي من التحكم الكامل في قدرته على الانتصاب أو تأخير القذف.

وهذا بالطبع مرتبط بنمط الحياة الصحي الذي يشمل الإقلاع عن التدخين والسهر والكحوليات وتناول الغذاء السليم.

تشير بعض الآراء أن المدة التي تختفي فيها آثار العادة السرية قد تصل إلى ثلاثة أشهر تقريبًا رغم عدم وجود دراسات مؤكدة حول هذا الأمر.

هل التوقف عن العادة يعالج احتقان البروستاتا؟

احتقان البروستاتا هو احتقان السوائل داخل غدة البروستاتا والتي لا يتم إطلاقها من خلال القذف.

يؤدي هذا الاحتقان إلى تضخم البروستاتا وحتى الحويصلات المنوية بالسوائل.

غالبًا ما تكون المنطقة الأكثر ازدحامًا هي المنطقة المحيطية من البروستاتا حيث يتم إنتاج سائل البروستاتا.

في بعض الحالات ، قد يكون احتقان البروستاتا هو نفس مرض التهاب البروستاتا غير الجرثومي مع أعراض احتقان أكثر من أعراض الألم.

غالبًا ما يتم التغاضي عن هذا الاضطراب ويمكن أن يمر دون أن يلاحظه أحد عند الرجال النشطين جنسيًا أو الرجال الذين يمارسون العادة السرية بشكل متكرر.

وذلك لأن القذف المتكرر في كثير من الأحيان يخفف من أعراض الاحتقان.

في الواقع ، قد يكون الرجال الذين يصبحون فجأة غير نشيطين جنسيًا أو يتوقفون عن ممارسة العادة السرية هم الأكثر عرضة للإصابة باحتقان البروستاتا.

لهذا السبب ، يمكن أن يكون احتقان البروستاتا في كثير من الأحيان عقبة رئيسية في طريق الرجال الذين يحاولون التغلب على العادة السرية أو إدمان المواد الإباحية.

ما هي أعراض احتقان البروستاتا؟

تتكون أعراض احتقان البروستات إلى حد كبير من شعور الرجل “بالامتلاء” في البروستاتا و/ أو الحويصلات المنوية

وكذلك الشعور بالحاجة إلى القذف ، حتى في حالة عدم الإثارة الجنسية.

قد يبدو هذا أحيانًا وكأن السائل الجنسي يتم تدعيمه خلف القضيب في منطقة شعر العانة.

يشعر بعض الرجال بهذا في منطقة البروستاتا (غالبًا ما توصف بأنها “عميقة من الداخل” أو في منطقة العجان (حيث يجلسون على الدراجة) مما يشعرهم بالاختناق أو حتى “الطنين”.

يمكن أن تزداد أعراض الحاجة إلى القذف أو الشعور بالاحتقان أثناء الليل أو في الصباح الباكر بعد الإصابة بالانتصاب الليلي.

وغالبًا ما يؤدي ذلك إلى زيادة معدل إنزال الرجال.

وفي الرجال غير النشطين جنسيًا ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة تكرار العادة السرية!!

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى