فوائد زيت الزيتون للجنس وللصحة العامة وطريقة استخدامه

إن زيت الزيتون له ثروة من الفوائد الصحية التي تنعكس إيجابًا على صحة الجسم وعلى تحسين أدائه الجنسي، لذلك يُوضح لكم موقع للرجال فقط في هذا المقال فوائد زيت الزيتون للجنس وللصحة العامة بالإضافة إلى طريقة استخدامه ومحاذير الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون.

فوائد زيت الزيتون للجنس

فوائد زيت الزيتون للجنس

أثبتت الدراسات الحديثة بأن زيت الزيتون هو علاج فعّال لمن يعانون من مشكلات جنسية تؤثر سلبًا على العلاقة الحميمية، وللقدرات الجنسية لدى الرجال خصوصًا.

من الأفضل تناوله إما منفردًا أو مع الأطعمة المختلفة مع التركيز على أن الزيت يكون ذو الجودة العالية والمصنّف أنه بِكر والمعصور باردًا مع ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على جودته خلال فترة التخزين، ويقدم زيت الزيتون فوائد جنسية للطرفين الرجال والنساء.

في ما يأتي فوائد زيت الزيتون للرجال:

  • تناول زيت الزيتون يزيد من إنتاج هرمونات الذكورة في الدم وأهمها التستوستيرون، فقد أكدت أحد الدراسات على مجموعة من الرجال في المغرب بين عمر 23 – 40 عامًا أن تناول زيت الزيتون وزيت الأرغان كل على حدا كان له أثرًا ملحوظًا في زيادة مستوى هرمون التستوستيرون.
  • تحسين جودة السائل المنوي والذي يتضمن المحافظة على صحة الحيوانات المنوية وزيادة عددها وضبط أدائها وكفاءتها وحركتها إذ يلعب زيت الزيتون دورًا هامًا في منع الضرر الناجم عن عملية التأكسد وتحسين أداء الأعضاء التناسلية.
  • زيادة الخصوبة وزيادة حجم الأعضاء التناسلية، فقد أكدت دراسة سعودية على فئران مختبر تتغذى على فول الصويا المعدلة وراثيًا والتي تعاني من قلة الخصوبة ومن ضمور في الأعضاء التناسلية أن حجم الأعضاء ومعدل الخصوبة قد زاد عند الفئران بعد إدخال زيت الزيتون البكر إلى غذائها.
  • زيادة الانتصاب، إذ يؤدي تناول زيت الزيتون إلى تحسين عمل القلب والجهاز الدوراني مما يساعد في تدفق الدم بطريقة أفضل إلى الأعضاء التناسلية.
  • علاج أنسجة القضيب المتضرّرة أو المُمزقة عن طريق الاستخدام الموضعي إذ يعمل زيت الزيتون على تقليل ضرر الجذور الحرة وتقليل مستوى الالتهاب ومنع العدوى الجرثومية في الأنسجة

بالنسبة للنساء: يزيد زيت الزيتون رغبة النساء الجنسية، فقد أكدت أحد الدراسات على مجموعة من النساء المتعافيات من مرض سرطان الثدي واللواتي يُعانين من الضعف الجنسي أن استخدام زيت الزيتون موضعيًا أثناء عملية الجماع قد ساهم بتحسين الأداء الجنسي والتقليل من الضعف الجنسي بنسبة ملحوظة مما ساهم في تحسين جودة الحياة لديهم

دراسات عن فوائد زيت الزيتون للجنس

يرفع زيت الزيتون على رفع مستويات هرمون التستوستيرون، مما يقلل من مشكلة عدم القدرة على الانتصاب بالقدر الكافي لاستمرارية العلاقة الجنسية، إذ وجدت إحدى الدراسات بأن الرجال الذين تناولوا زيت الزيتون يوميًّا لمدة ثلاثة أسابيع قد أظهروا زيادة بنسبة 17.4% في مستويات هرمون التستوستيرون لديهم بحلول نهاية التجربة.

وقد أشارت دراسة يونانية إلى أن إضافة بضعة ملاعق من زيت الزيتون إلى النظام الغذائي، يمكن أن يكون أكثر فعالية من أي دواء آخر يستخدم في علاج مشكلة الضعف الجنسي، مثل الفياغرا.

إذ أُثبت ذلك بإجراء دراسة على 600 رجل لمعرفة مدى تأثير النظام الغذائي لدى منطقة البحر الأبيض المتوسط على الصحة الجنسية، وذلك باستبدال جميع الزيوت والزبد المستخدمة في زيت الزيتون، وتخفيض استهلاك اللحوم والمواد الغذائية المصنعة وزيادة استهلاك الفواكه والخضروات.

وقد وجد الباحثون بأن الرجال الذين اتبعوا هذا النظام الغذائي قد تمكنوا من تقليل خطر الإصابة بالضعف الجنسي بنسبة تصل إلى 40%، وذلك بتناول ما لا يقل عن 9 ملاعق طعام من زيت الزيتون أسبوعيًّا.

كما أدى زيت الزيتون إلى رفع مستويات هرمون التستوستيرون لديهم وهو أحد أهم الهرمونات الجنسية لدى الذكور، يُصنّع داخل الخصيتين، ويتحكم بذلك الدماغ والغدة النخامية، وهو المسؤول عن نمو القضيب والخصيتين وعن تغير الصوت لدى الذكور ونمو الشعر، وبناء العضلات والعظام لديهم، كما يلعب هذا الهرمون دورًا مهمًّا في تصنيع الحيوانات المنوية.

وتصل مستويات هرمون التستوستيرون إلى أعلى ما يمكن أثناء الصباح وأقل ما يمكن أثناء المساء، كما أن تصنيعه بكميات كبيرة في الفترة العمرية ما بين ال 20 وال 30 عامًا، ويقل تدريجيًّا مع التقدم في العمر.

فوائد زيت الزيتون الصحية

ومن الجدير بالذكر أن أحماض أوميغا 9 الموجودة في زيت الزيتون تُعد غير أساسية إذ ينتجها الجسم بعكس أحماض أوميغا 3 وأوميغا 6 وهي أحماض أساسية ولا يستطيع الجسم إنتاجها ويحتوي زيت الزيتون على كميات بسيطة منها بالرغم من أنها غير أساسية إلا أن استهلاك أحماض أوميغا 9 يقدم للجسم فوائد عديدة، ويمكن تلخيص أهم فوائد زيت الزيتون بالنقاط الآتية:

  • تقليل خطر حدوث الالتهاب في الجسم ومن المعروف أن الإصابة بالأمراض كالسرطان والسكري وأمراض القلب مرتبط بحدوث الالتهابات في الجسم.
  • أفضل أنواع الدهون لصحة القلب فهو يخفض ضغط الدم المرتفع ويمنع تخثر الدم غير المرغوب به ويُحسن من صحة الأوعية الدموية، بالإضافة إلى الحد من تأثير الكوليسترول السيئ على القلب.
  • الحد من خطر حدوث السرطان بسبب محتواه من مضادات الأكسدة القوية التي تمنع تكوّن الجذور الحرة التي تحفز نمو الخلايا السرطانية، كما أن حمض أولييك المكون الأساسي في زيت الزيتون شديد المقاومة للتأكسد ويؤثر إيجابيًا على الجينات المرتبطة بالسرطان.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر فهو يمنع تراكم مادة أميلويد بيتا بين خلايا الدماغ وهي المادة التي ثبت وجودها عند مرضى ألزهايمر.

طريقة استخدام زيتون الزيتون

ذكرنا أنه من الأفضل تناول زيت الزيتون لتحسين القدرة الجنسية، ولكن هل من الأفضل تناوله باردًا أم يُمكن طبخه دون أن نخسر فوائده، إذ تتأكسد الدهون عند تعرّضها للحرارة، وكلما زاد عدد الروابط غير المشبعة في الدهون كان الضرر الناتج من الحرارة أكبر.

أما فيما يتعلق بزيت الزيتون الذي يغلب على تركيبته الأحماض الدهنية غير المشبعة فإن محتواه من الروابط غير المشبعة نسبيّا أقل ولذلك فهو مقاوم للحرارة بشكل أكبر وبالتالي يتعرّض لضرر أقل.

أكدت بعض الدراسات أن زيت الزيتون يحتاج من 24 – 27 ساعة من التعرّض للحرارة حتى يصل الضرر الناتج عن الحرارة إلى المستوى المؤذي، ولذلك يمكن القول أن تعريض زيت الزيتون لمعاملة حرارية متوسطة لا يسبّب أي ضرر، مع ضرورة التذكّر بأن تناول الزيت باردًا هو الأفضل.

القيمة الغذائية لزيت الزيتون

يعدّ زيت الزيتون غنيًّا بالعديد من المركبات ذات القيمة الغذائية العالية، منها؛ الأحماض الدّهنية الحرّة والأحماض الدّهنية الأساسية؛ مثل حمض الأوليك الأحادي غير المشبع الذي يشكل أعلى نسبة من بين جميع الأحماض الدهنية فقد يصل تركيزه إلى 83%.

كما يحتوي على حمض اللينوليك، وحمض البالمتيك، وحمض السّيتريك، وحمض اللينولينيك، والمركبات المضادة للأكسدة والمعروفة باسم البوليفينول، إضافةً إلى احتوائه على كميات جيدة من فيتامين هـ، والأوميغا 3، والأوميغا 6.

الملعقة الواحدة من زيت الزيتون البكر تحتوي على 119 سعرًا حراريًّا، و14 غرامًا من الدهون الأحادية غير المشبعة، و8 ميكروغرام من فيتامين ك و2 ميكروغرام من فيتامين هـ، وتجدر الإشارة إلى أن زيت الزيتون يخلو من السكر، والكربوهيدرات، والبروتينات

محاذير الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون

الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون على الأعضاء التناسلية يسبّب بعض الأعراض الجانبية عند الجنسين كما يأتي:

  • الاستخدام المباشر لزيت الزيتون على أعضاء النساء التناسلية يؤدي إلى تفاعل الزيت مع الإفرازات المهبلية، مما يسبّب التهابات تناسلية وانبعاث روائح غير محببة.
  • استخدام زيت الزيتون كدهون موضعية يسبب عدوى التهابات الخميرة، وغيرها من الالتهابات لكلا الجنسين.
  • استخدام زيت الزيتون على الواقي الذكري يؤدي إلى اختراق الحيوانات المنوية للواقي، خاصةً للأنواع المُصنَّعة من مادتي اللاتكس والسليكون.
  • ظهور أعراض التحسس من الزيت على الأعضاء التناسلية في بعض الأحيان، لأن الجلد في هذه المناطق حساس جدًا.

في نهاية هذا المقال نكون قد استعرضنا فوائد زيت الزيتون للجنس مع توضيح الدراسات التي تُثبت ذلك، بالإضافة إلى فوائد زيت الزيتون للصحة العامة ومحاذير الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون.

قد يهمك أيضًا:

X

اكتب تعليق