فوائد الجماع الصحية وأضراره وأهم النصائح التي يجب على الزوجين اتباعها عند الجماع

الجماع ركن أساسي من أركان الحياة الزوجية، ومن دونه لا يمكن أن تكتمل متعة الزواج، ولذلك يُقدم لكم موقع للرجال فقط في هذا المقال فوائد الجماع الصحية بالإضافة إلى الأضرار التي يمكن أن يُسببها عند الإكثار منه، مع توضيح أبرز النصائح التي يجب على الأزواج اتباعها عند الجماع.

فوائد الجماع

فوائد الجماع

التخلص من التوتر وتحسين المزاج

يُعتبر الجماع من أفضل طرق تخفيف التوتر، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الجنس الصباحي يمكن أن يزيل التوتر ويعزز المزاج طوال اليوم. وذلك بسبب إفراز الدوبامين وهو من الهرمونات التي تُساعد الشعور بالشهوة الجنسية والتخلص من التوتر والإجهاد والشعور بالاسترخاء.

عند الجماع يُطلق الجسم هرمون السيروتونين، وهذا الهرمون مسؤول عن الصحة النفسية، ويساهم أيضًا في النوم الجيد والمتواصل، بينما ينتج عن نقص السيروتونين الاكتئاب العميق.

الأكثر إثارة للدهشة هو أن الجماع يخفف أيضًا من آلام الظهر وآلام المفاصل، بجانب تخفيف أعراض الدورة الشهرية بالنسبة إلى السيدات، وذلك بسبب أن الجماع يُساعد على إفراز هرمون الأندروفين الذي يُعتبر من أكثر الهرمونات المُسكنة للآلام.

على المستوى العلمي، نُشرت دراسة علمية في عام 2010، أن الانخراط في أي نشاط حميمي يعمل على التقليل من مستويات هرمون التوتر في الجسم، والتخلص من الأمور التي تُعكر من المزاج.

الوقاية من السرطان

أشارت الدراسات العلمية إلى أنه كلما حدثت العلاقة الحميمة بين الرجل وزوجته في أوقات متقاربة جدًا، كلما كان الزوج محميا أكثر ضد الإصابة بسرطان البروستاتا، حيث أن استبدال السوائل القديمة في غدة البروستاتا وهو ما يمثل عملية الانبعاث بسائل جديد يؤدي إلى الوقاية من السرطان، ولذلك يُنصح بالقذف لمدة 21 مرة في الشهر من أجل تقليل الإصابة بالسرطان.

أصبح من المعروف أن سرطان عنق الرجم ينجم عن فيروس الورم الحليمي البشري، ولكن عندما تمارس المرأة الجنس، فإن عدد كبير من خلايا عنق الرحم القديمة تبدأ في التساقط، وينتج عن ذلك تكوين خلايا جديدة، هذه الخلايا الجديدة تتسم بالحيوية كما أن قدرتها على مقاومة الإصابة بالفيروس تكون أعلى بكثير من الخلايا القديمة مما يقي المرأة من الإصابة بسرطان عنق الرحم.

يُساهم الجماع في إفراز بعض الهرمونات والمواد الكيميائية اليت تُعزز الخلايا المقاومة لسرطان الثدي.

تأخير الشيخوخة

يعمل الجماع بشكل عام على زيادة افراز هرمون يدعى اوكسيتوسين والذي يلعب دوراً في إضفاء الجمال وتأخير علامات الشيخوخة.

كشفت بعض الدراسات أن الجماع ثلاث مرات أسبوعيًا يساعد في التمتع بمنظر شاب أكثر مقارنة بالاخرين، ويعود ذلك إلى فوائد الرعشة الجنسية العديدة للبشرة، وقد فحص الدكتور ديفيد ويكس، المتخصص في علم النفس العصبي في المملكة المتحدة، أكثر من 3500 شخص حول حياتهم الجنسية على مدى 10 سنوات واتضح له أن ممارسة الجنس تؤخر من ظهور التجاعيد.

تأتي أهمية الجماع للنساء على وجه الخصوص لأن الدماغ تلاحظ إمكانية نظرية لحصول الحمل، مما يُبطي من الشيخوخة من خلال منع التجاعيد والحفاظ على صحة الأعضاء الداخلية، ولعل هذا ما يُفسّر أن النساء يعشن عدد سنوات أطول من الرجال خصوصًا في الدول المتقدمة.

دعم صحة القلب

على عكس ما يعتقد الكثير من الناس أن الجماع قد ينتج عنه الإصابة بنوبة قلبية، إلا أن الحقيقة تُشير إلى أن الجماع يدعم من صحة القلب بحيث تزيد قدرة الأوعية الدموية بنسبة تصل إلى 50%.

ثبت علميًا انخفاض معدل ضغط الدم خاصةً ضغط الدم الانبساطي عند الأشخاص الذين يمارسون الجِماع في أوقات منتظمة مقارنةً مع اللذين لا يمارسونه أو يمارسون أساليب أخرى للمتعة الجنسية، كما أن الجماع يُقلل من مستوى الكولسترول العام في الدم، وترفع من مستوى الكولسترول “الجيد” على حساب الكولسترول “السيئ”.

تعزيز جهاز المناعة

من أبرز فوائد الجماع أنه يُقوي من جهاز المناعة، الذي يحافظ على الجسم من أمراض عديدة، وقد وجدت دراسة أجرتها جامعة إنديانا أن النساء اللواتي يتمتعن بحياة جنسية صحية ينتجن مستويات أعلى من الأجسام المضادة التي تحارب العدوى، فضلًا عن خفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية، وفقًا لشيري روس، طبيبة النساء والولادة بجامعة كاليفورنيا.

توطيد الشعور بالحميمية

تزداد العلاقة بين الزوجين قوة من خلال ممارسة الجنس، كما أن ممارسة الجنس تُحافظ على صحة المهبل من الإصابة بالعدوى والالتهابات أو الجفاف، وبالتالي تبقى العلاقة الحميمة بين الزوجين قوية.

التئام الجروح

لعل من الفوائد المذهلة للجماع أنه يُسرع من التعافي إذا كان الشخص مُصابًا ببعض الجروح وخاصة لو كانت هذه الجروح صعبة مثل جروج مرضى السكري.

مُفيد لصحة الحامل

ممارسة الجماع أثناء الحمل يساعد الحامل على إنقاص الوزن والتخلص من الدهون الزائدة الناجمة عن الحمل وزيادة الرغبة في تناول الطعام، كما أنّه يقلل من حاجة الحامل المتكررة في الذهاب إلى الحمام من خلال تقوية عضلات الحوض المتحكمة في عمليتي التبول والولادة الطبيعية.

فوائد الجماع الصباحي

إطلاق هرمون أوكسيتوسين

الجماع بعد الاستيقاظ في الصباح من أكثر الأمور الرائعة حيث يؤدي إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين، وهو ما يُعرف بدواء الحب، تساعد زيادة الأوكسيتوسين في الشعور بالسعادة والنشاط طوال اليوم.

زيادة الإنتاجية والشعور بالنشاط

وجدت الدراسات أن الجماع الصباحي يمكن أن يؤثر على حالتك المزاجية على مدار اليوم ويساعد على زيادة الإنتاجية في العمل.يتم إطلاق الهرمونات المسؤولة عن اضطراب مزاجك مما يضاعف إنتاجيتك وتركيزك في العمل كما يمنحك الشعور بالنشاط أكثر من المعتاد.

الجماع عبارة عن تمارين الرياضية، وذلك لأنه يعد أحد أشكال النشاط البدني، فهو يساهم في رفع معدلات التنفس، كما يساعد على حرق 7,500 سعر حراري في العام وذلك في حال الجماع لمدة ثلاث مرات في الأسبوع بمعدل ربع ساعة في كل مرة.

تقوية العظام

الجماع الصباحي والنشوة التي ترافقه ترفع مستوى هرمون التستوستيرون، والذي يعرف كمقوي للعظام والعضلات، وهو ضروري بالأخص لهشاشة العظام. كذلك فهو المسؤول عن الرغبة الجنسية لكلا الجنسين.

تحسين الآداء الجنسي

ممارسة الجنس في الصباح تعني زيادة مستويات هرمون التستوستيرون في جسمك بشكل كبير وهذا يساعد أيضًا في زيادة الرغبة الجنسية، ويُصنف الجماع الصباحي بأنه من أبرز وسائل علاج ضعف الانتصاب خصوصًا لدى الرجال الذين تجاوزوا سن الأربعين وبدوأ في المعاناة من ضعف الانتصاب.

أضرار الجماع الصحية

كما ذكرنا فوائد الجماع، تجدر الإشارة أيضًا إلى توضيح أضرار الجماع الصحية:

  • يتسبب الجماع في حدوث حالة إضعاف للجسم بحيث يُصاب جسد الرجل على وجه الخصوص بالخمول ويزيد شعوره بالتعب، وتفسير هذا الأمر هو بذل مجهود زائد عند الحد ولا سيما عند تكرار عملية الجماع، ولا يقتصر التعب على الجانب البدني فقط، بل يمتد أيضًا إلى الناحية النفسية، لذلك لا يُنصح بتكرار الجماع أكثر من مرة في اليوم بعد مرور فترة طويلة على الزواج.
  • من أبرز المشاكل التي تُصيب الزوجان على المستوى النفسي عند تكرار الجماع هو الشعور الدائم بالملل بل إن اشتياق كلا منهما للطرف الآخر يبدأ في التراجع بحيث تقل الرغبة الجنسية، ويمكن أن يكون الإحباط لعدم الحصول على نتيجة جيدة سببًا في توتر العلاقة بين الزوجين.
  • توجد بعض المشاكل الصحية التي تهدد الزوجين عند تكرار الجماع ومن أبرز هذه المشاكل الإصابة بالالتهابات التناسلية ولا سيما عند النساء بالإضافة إلى إصابة الرجل بالتهابات المسالك البولية، كما اشتكى عدد كبير من الرجال من الإصابة في غدة البروستاتا نتيجة تكرار الجماع.
  • عند تكرار الجماع، فإن هناك بعض المخاطر الصحية مثل زيادة احتمالية الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيًا بين الشريكين، كما يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى إصابة الرجل بسرعة القذف.

نصائح حول الجماع

في حالة أراد الزوجين أن يمارسا الجنس بشكل يومي، فيجب إاباع هذه النصائح:

  • التغيير في العلاقة: فلا تبقى بنفس الأسلوب اليومي، وإنما يتخللها بعض التجديد والتغيير في الوضعيات، حتى لا تتحول إلى روتين.
  • الاهتمام بكافة جوانب الحياة: وعدم التقصير في حق الأبناء والعائلة أو العمل، حيث أن السهر بسبب الجماع يمكن أن يؤدي إلى الإستيقاظ في وقت متأخر أو عدم التركيز في العمل.
  • العناية بنظافة المنطقة الحساسة: سواء لدى المرأة أو الرجل، حتى يتجنبا الإصابة بإلتهابات أو مشكلات صحية بسبب كثرة الجماع.
  • الحصول على الراحة الكافية: في مقابل الممارسة الجنسية، وتأجيل الجماع إلى وقت يشعر فيه الزوجان بالراحة والقدرة على هذا اللقاء الخاص.
  • رضا كل من الزوجين: فلا يكون طلب الجماع كثيرًا من قبل الزوج فقط، بل أن تصبح رغبة مزدوجة منهما، حتى لا يشعر الطرف الثاني بأنه مجبر على هذه العلاقة، إذا أراد الزوج أن يمارس العلاقة الحميمة مع زوجته، يجب أن يتأكد أولًا من استعدادها ومدى قابليتها لهذا الأمر في هذا التوقيت والعكس صحيح.

قد يهمك أيضًا:

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى