كيس الصفن.. تعرف على وظيفته وحجمه الطبيعي وأمراضه وكيفية العلاج والوقاية

تأتي كيس الصفن من كونه المسئول عن حفظ الخصيتين، يُقدم لكم موقع للرجال في هذا المقال كل ما يتعلق بـ كيس الصفن من حيث تعريفه ووظيفته وحجمه الطبيعي بالإضافة إلى الأمراض التي يمكن أن تُصيبه وكيفية علاجها والوقاية منها.

كيس الصفن

كيس الصفن

كيس الصفن هو كيس خارجي من الجلد يتسم بالرقة، يحتوي على حجرتين حيث تشتمل كل حجرة على إحدى الخصيتين بالإضافة إلى الغدد التي تنتج الحيوان المنوي، وواحدة من البربخ حيث يتم تخزين الحيوانات المنوية.

يقع كيس الصفن وراء العضو الذكري وأمام فتحة الشرج، ويوجد له جدار مكون من طبقة رقيقة من الجلد يُصنف ضمن الأنسجة العضلة الملساء ويحتوي على الصباغ أكثر من المناطق المحيطة بها بجانب الكثير من الغدد الدهنية والغدد العرقية مع بعض الشعر.

تتمثل وظيفة كيس الصفن في حماية الخصيتين والاحتفاظ بهما في درجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم العادية، وبالتالي فإن كيس الصفن يبرز من الجسم.

يتأثر حجم كيس الصفن بدرجات الحرارة فهو قابل للتغيير مع تغير درجات الحرارة ليحمي الخصيتين ويحافظ على ثبات درجة حرارتها، حيث ينقبض من البرد، أو عند ممارسة الرياضة أو تحفيز الجنسي، ويتسع ويسترخي عندما يكون دافئًا، كما تُعد درجة الحرارة الباردة نسبيًا مهمة جدًا لكيس الصفن من أجل إفراز الحيوانات المنوية القابلة للحياة.

حجم كيس الصفن الطبيعي

يرتبط حجم كيس الصفن بحجم الخصيتين حيث أن في دراسة أجريت على ما إذا كان كيس الصفن مؤشرًا موثوقًا لحجم الخصية، إذ تبين أن انحدار ابعاد الخصيتين على عرض كيس الصفن بين 82% و9%، وهذا يوفر أن مقياس كيس الصفن توفر تقديرات لحجم الخصية.

يبلغ معدل حجم الخصيتين الطبيعي 4*3*2 سنتيمتر ويختلف ذلك من شخص لأخر، الطول يقارب (5-7.5) سنتيمتر وعرض يقارب 2.5 سنتيمتر.

يبلغ حجم الخصية عند الولادة 1 سنتيمتر مكعب، وتبدأ الخصيتان بالنمو من عمر ال 8 سنوات، حتى تصل الى الحجم الذي تبقى عليه في مرحلة البلوغ، ويبدأ حينها نمو الشعر على كيس الصفن، وحول الأعضاء التناسلية، وتنمو كلتا الخصيتين بنفس المعدل، بالرغم من أن أحدهما أكبر من الأخرى.

التغير في حجم كيس الصفن

يُمكن أن يحدث تغير في حجم الخصيتين وبالتالي في حجم كيس الصفن الطبيعي لبعض الأسباب مثل:

تغير درجات الحرارة

سبق الإشارة إلى تأثير تغيير درجة الحرارة على كيس الصفن، يمكن أن تؤدي التغيرات في درجة الحرارة إلى تقارب الخصيتين أو النزول بعيدًا عن الجسم، على سبيل المثال، قد تظهر الخصيتان أصغر عند غمرها في الماء البارد وبمجرد أن يسخن الجسم مرة أخرى تعود إلى حجمها المعتاد.

التغيرات العمرية

مع تقدم العمر تضمر الخصيتان ببطء شديد بحيث لا يلاحظ الشخص التغيير في الحجم. ومع التقدم في العمر يقل إنتاج هرمون التستيرون، وتبدأ الخصية بالتقلص ويعرف هذا بضمور الخصية.

أما بالنسبة لكيس الصفن فتصبح قوة عضلات أضعف وتسترخي عند كبار السن من الرجال بالإضافة إلى انخفاض مرونة البشرة الطبيعي ويصبح الترهل أسوأ.

التغيرات الصحية

قد تتسبب بعض الحالات الصحية في تقلص حجم كيس الصفن مثل: الأمراض المنقولة جنسيًا كالزهري والسيلان والسل والنكاف وبعض أنواع العدوى الفيروسية الأخرى بالإضافة إلى حدوث صدمة للخصيتين.

 يلعب حجم الخصية دورًا في القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية السليمة وهرمون التستوستيرون، حيث يرتبط حجم الخصيتين الأكبر بمستويات أعلى من الحيوانات المنوية وهرمون التيستيرون، والعكس مع الخصيتين الأقل حجمًا.

تعتبر صحة ووظيفة الأعضاء التناسلية أكثر أهمية من الحجم، فإذا لاحظت أن حجم الخصيتين صغيرتين جدًا أو وجد العديد من الأعراض الأخرى التي تثير القلق مثل حالات التثدي عند الرجال أو قلة الرغبة الجنسية او حالات العقم يجب الرجوع للطبيب.

أمراض كيس الصفن

أمراض كيس الصفن

تنقسم أمراض كيس الصفن إلى:

بثور كيس الصفن

يشتكي بعض الرجال من وجود حبة في كيس الصفن، وتُعد هذه الحبة مثل البثور الأخرى التي يمكن أن تظهر بالجسم وهي لا تستدعي القلق في أغلب الأحيان، لأنها تنتج عن أسباب طبيعية، وتختفي خلال أيام قليلة دون علاج.

في حالة استمرار هذه الحبوب وزيادة عددها، فهذا يؤشر بوجود مشكلة صحية تستدعي العلاج، وحينها يجب الذهاب إلى الطبيب لمعرفة أسباب ظهورها وكيفية علاجها.

تتمثل أسباب بثور كيس الصفن في عدوى بصيلات الشعر، فقد تحدث عدوى بكتيرية في بصيلات الشعر الموجودة على كيس الصفن، مما يسبب تكون البثور، ويمكن أن تكون العدوى نتيجة عدم الإهتمام بنظافة هذه المنطقة.

عادةً ما تصاحب هذه العدوى التهابات واحمرار، ويمكن أن تسبب الشعور بحكة، ويكون العلاج من خلال مستحضر موضعي للتخلص من العدوى والشعور بالحكة، وسوف تختفي الإلتهابات بمرور بضعة أيام.

من أهم أسباب حدوث بثور كيس الصفن نمو الشعر للداخل حينما تتراكم خلايا الجلد الميتة على بصيلات الشعر، فإنها يمكن أن تسبب نمو الشعر للداخل بدلاً من اتجاهها للخارج، وتتسبب هذه المشكلة في الشعور بالإنزعاج والحكة، ولذلك تحتاج إلى استخدام ملطف للبشرة لتخفيف الشعور بالحكة، ويفضل استشارة الطبيب حول كيفية التخلص من خلايا الجلد الميتة.

قد تحدث بثور كيس الصفن بسبب الطفح الجلدي نتيجة الحرارة الشديدة والتعرق نظرًا إلى الإحتكاك أثناء المشي في الطقس الحار، وخاصةً مع ارتداء ملابس ضيقة وعدم الإهتمام بنظافة المنطقة، وفي هذه الحالة، يكون الطفح الجلدي مصحوباً بالتهابات وحكة واحمرار ورائحة كريهة، ويمكن أن يظهر في عدة مناطق محيطة، ويحتاج إلى استخدام مستحضر موضعي لتخفيفها.

من أبرز أسباب بثور كيس الصفن العدوى المنقولة جنسيًا حيث أنها تؤدي إلى الحبوب والالتهابات في المناطق الحساسة مثل كيس الصفن، ويعتبر الهربس التناسلي أحد أبرز هذه الأمراض المنقولة جنسياً، والتي تؤدي لظهور الحبوب والبثور والتقرحات على الجلد، بالإضافة إلى مرض الزهري.

علاج بثور كيس الصفن

يعتمد علاج بثور كيس الصفن على سبب حدوثه، وعادةً ما يكون من خلال استخدام مستحضرات موضعية لتخفيف الحكة والإلتهاب، وكذلك القضاء على العدوى.

لا تحتاج أغلب الحالات إلى تناول علاجات، حيث يمكن أن تتعافى بمفردها، فيما تتطلب بعض الحالات تناول أدوية مثل الإصابة بعدوى بكتيرية أو عدوى منقولة جنسيًا.

يمكن الوقاية من بثور كيس الصفن عن طريق:

  • الحفاظ على نظافة المنطقة الحساسة: ينبغي الحفاظ على تنظيف المنطقة الحساسة يومياً، وذلك باستخدام الماء والصابون الذي لا يحتوي على مركبات كيميائية لأنها يمكن أن تسبب تفاقم المشكلة.
  • تجنب مسببات التعرق: ينصح بالإبتعاد عن أشعة الشمس الضارة بقدر الإمكان، وارتداء ملابس داخلية قطنية لامتصاص العرق، وتجنب الملابس الضيقة.
  • عدم القيام بحكة كيس الصفن: تؤدي حكة كيس الصفن إلى زيادة الإلتهابات والبثور، ولذلك ينصح باستخدام مستحضر ملطف لهذه المنطقة حتى لا تصاب بالحكة.
  • استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع: يلعب الواقي الذكري دوراً فعالاً في الوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً، والتي يمكن أن تسبب ظهور البثور والحبوب بالمنطقة الحساسة.

وجود كتلة في كيس الصفن

أصبحت الكتل التي تظهر في كيس الصفن من المشاكل التي يعاني منها الكثير من الرجال، فهذه الكتل عبارة عن انتفاخ غير طبيعي يصيب وعاء الخصيتين، وهو كيس من الجلد يتدلى في المنطقة الخلفية للقضيب ويحتوي على الخصيتين اللازمتين لإنتاج وتخزين ونقل الحيوانات المنوية لدى الرجل.

يمكن أن تكون الكتلة الصفنية ناتجة عن تورم الخصية أو قد تحتوي على سوائل أو أنسجة أخرى، ومن المحتمل أن تكون كتل سرطانية، ولذلك يجب الذهاب إلى الطبيب لتشخيص هذه الكتل وتحديد الأسباب والعلاج.

تتمثل أسباب وجود كتلة في كيس الصفن في:

  •  التهاب البربخ: عادةً ما يحدث التهاب البربخ عن طريق عدوى بكتيرية ومنها العدوى المنقولة جنسياً، مثل الكلاميديا.
  •  القيلة المنوية: تحدث القيلة المنوية عندما يمتلىء كيس بالسوائل داخل كيس الصفن، وهي مشكلة غير مؤلمة وليست متعلقة بالسرطان.
  •  التهاب الخصية: غالباً ما يحدث التهاب الخصية نتيجة عدوى فيروسية مثل النكاف، وقد يحدث بسب عدوى بكتيرية.
  •  الفتق الأربي: ينتج الفتق الأربي عن اندفاع جزء من الأمعاء الدقيقة عن طريقة شق في الأنسجة التي تفصل البطن عن المنطقة الأربية، وقد يتسبب الفتق الأربي في ظهور كتلة بكيس الصفن.
  •  سرطان الخصية: يبدأ سرطان الخصية كخلايا غير طبيعية في الخصيتين ولذلك يجب إجراء الفحوصات للتأكد من أن الكتل ليست أورام سرطانية.

تجدر الإشارة إلى وجود بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى كتل صفنية مثل التواء الأعصاب التي تربط القضيب بالخصيتين، بالإضافة إلى تضخم الأوردة في كيس الصفن.

يوجد بعض الأعراض التي تدل على وجود كتل في كيس الصفن مثل ألم مفاجئ أو ألم خفيف به أو بالخصيتين أو ألم في الفخذ أو البطن أو الظهر، بالإضافة إلى انتفاخ الخصيتين وكيس الصفن، بالإضافة إلى احمراره، والشعور بالثقل في  هذه المنطقة.

يمكن أن يحدث تورم في البربخ، وهو الأنبوب الموجود خلف الخصيتين، والمسؤول عن تخزين ونقل الحيوانات المنوية، مع حدوث ارتفاع درجة حرارة الجسم، بينما اشتكى البعض من كثرة التبول مع وجود دم أو صديد في البول، وقد صُنف ذلك كعرض من أعراض وجود كتلة في كيس الصفن.

علاج كتل كيس الصفن

يكون علاج هذه المشكلة وفقًا لسبب حدوثها، فعلى سبيل المثال، إن كان السبب هو عدوى بكتيرية فسوف يصف الطبيب مضاد حيوي لعلاج المشكلة، أما إذا كان السبب هو عدوى فيروسية، فينصح الطبيب بالراحة فضلاً عن تناول أدوية مضادة للفيروسات.

وفي حالة كان السبب هو كتل غير سرطانية، فيمكن أن يتركه الطبيب إذا لم يسبب الشعور بألم، أو يفضل إزالته إذا كان يسبب الألم الشديد، أما إذا كانت الكتل سرطانية، فيجب البدء في إجراءات العلاج للوقاية من مخاطرها ومضاعفات الإصابة.

وتتمثل خيارات العلاج في:

  • استئصال الخصية الإربي الجذري عن طريق الجراحة.
  • العلاج الإشعاعي لتدمير الخلايا السرطانية.
  • العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية.

قد تساعد بعض الطرق في الوقاية من كتل كيس الصفن، وتشمل:

  • إرتداء الواقي الذكري أثناء ممارسة العلاقة الحميمة: وذلك لتفادي الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًا التي يمكن أن تسبب كتل كيس الصفن.
  • الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية: يجب الإهتمام بتنظيف المنطقة التناسلية جيداً للوقاية من العدوى التي يمكن أن تصيب أي جزء من أجزاء الأعضاء التناسلية.

التهاب جلد كيس الصفن

التهاب الجلد أو الأكزيما التي تحدث في كيس الصفن هي من الحالات غير المعدة والتي تتسبب في ي ظهور حكة وقشور على سطح الجلد، ومن الممكن أن تصيب أي منطقة من الجسم، بما في ذلك منطقة الأعضاء التناسلية الذكرية، وعلى وجه الخصوص كيس الصفن الذي يحوي الخصيتين.

ومع أن الباحثين لا زالوا في حيرة إن كان هذا نوعًا من الأكزيما أو أنه مرض مستقل يصيب منطقة الصفن، ففي بعض الأحيان يتم تشخيص الأكزيما الصفنية خطأ على أنها حالة مرضية أخرى، مثل عدوى فطرية. لذا، من الضروري استشارة اختصاصي للوصول للتشخيص الصحيح.

هناك العديد من الأسباب المحتملة للأكزيما الصفنية، والعديد من العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بها، بما في ذلك:

  • الضغوطات النفسية: فمن الممكن للضغط النفسي والتوتر أن يتسبب في إحساس بالحكة في منطقة الصفن، ما قد يحفز الرغبة بالحكة باستمرار، الأمر الذي قد يؤدي إلى تضرر جلد المنطقة.
  • التعرض المستمر للحرارة والرطوبة: كما في حالات العمل في أماكن أو بلدان يتميز طقسها بالحرارة، أو الحالات التي يقوم فيها الشخص بارتداء الملابس الدافئة جداً والسميكة وباستمرار.
  • التعرض لمثيرات الحساسية: وهي مواد كيميائية تهيج الجلد، مثل الشحوم الصناعية والديزيل وصبغة الثياب.
  • تناول أدوية معينة: قد تتسبب بعض أنواع الأدوية بردود فعل تحسسية تظهر على سطح الجلد.
  • تحسس الجلد نتيجة استخدام الواقي الذكري: فقد تتسبب مواد معينة في الواقي الذكري في تهيج الجلد وتحسسه.
  • سوء التغذية: الأمر الذي ينتج عنه نقص في منسوب مواد وعناصر غذائية هامة للجسم، خاصة نقص الزنك.
  • الإصابة بأمراض معينة: مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة.

وتختلف الأعراض الظاهرة وشدتها حسب حدة حالة الأكزيما لدى المصاب:

أكزيما صفنية طفيفة وجافة

يمكن التعرف على هذا النوع من خلال:

  • وجود فرق ظاهر بوضوح للعين المجردة بين الجلد الصحي والجلد المصاب.
  • حكة ونوع من اللسعة في المنطقة المصابة.
  • يبدو الجلد محمرًا ومتهيجًا.
  • قد تستمر هذه الحالة لعدة أيام فقط أو تمتد لأسابيع، ومن الممكن أن تتلاشى الأعراض دون الحاجة لتدخل طبي.

أكزيما صفنية حادة وجافة

يمكن التعرف على هذا النوع من خلال:

  • ظهور قشور على كيس الصفن.
  • تلون الجلد بلون أحمر حاد أو بلون شاحب جداً على غير العادة.
  • قد تتأثر المنطقة المحيطة بالصفن، بما في ذلك الفخذين والجلد تحت القضيب، ليظهر احمرار وقشور عليها كذلك.
  • عادة ما تكون الحكة والحرقة التي يشعر بها المصاب في هذه الحالة أكثر حدة منها في الحالة السابقة.

أكزيما مزمنة ورطبة

يمكن التعرف على هذا النوع من خلال:

  • حدوث ليونة واضحة في كيس الصفن والمناطق الداخلية من الفخذين.
  • ظهور سائل يخرج من المنطقة المصابة باستمرار فتبقى هذه رطبة غالبية الوقت.
  • تبدو الأوعية الدموية في المنطقة ظاهرة وبارزة وعلى هيئة تشبه عروق الدوالي.
  • من الشائع ظهور تقرحات وبثور مؤلمة وكريهة الرائحة.

أكزيما ببثور وتقرحات متورمة

يتسم هذا النوع بـ:

  • تواجد سائل يخرج باستمرار من الجروح والتقرحات كريهة الرائحة.
  • ألم حاد وشديد جداً يفوق الحالات السابقة.
  • يكون جلد كيس الصفن متورمًا ومنتفخًا
  • وفي بعض الحالات الحادة جدًا، قد يحفز هذ النوع من الأكزيما ظهور الغنغرينا التي قد تنتشر إلى القدمين ومنطقة أسفل البطن.

علاج التهاب جلد كيس الصفن

في العادة يتم العلاج بالتخلص من المسبب الرئيسي لأي تحسس حاصل في المنطقة التناسلية الذكرية، عن طريق ارتداء الرجل ملابس فضفاضة، والتوقف عن تناول أي دواء له دور في الإصابة، والتخفيف من الضغوط النفسية والتوتر، بالإضافة إلى استخدام مرطبات ستيرويدية، أو أي نوع اخر ينصح به الطبيب، كما يُنصح بالحصول على التغذية المناسبة وتنظيف منطقة العانة.

تستدعي بعض الحالات المتوسطة أو الحادة المُصابة بالتهابات جلد كيس الصفن العلاج بالأشعة فوق البنفسجية.

في نهاية هذا المقال نكون قد استعرضنا كل ما يتعلق بكيس الصفن من حيث وظيفته وحجمه الطبيعي بالإضافة إلى أهم الأمراض التي تُصيب كيس الصفن وطرق علاجها.

قد يهمك أيضًا:

X

اكتب تعليق

1 تعليق