Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

غيبوبة السكر كيف يتم اكتشافها وطريقة علاجها ونصائح هامة لتجنبها

تعد غيبوبة السكر واحدًا من من الأعراض والحالات المرضية الخطيرة للغاية خاصة لكون في حالة التعامل الغير سليم معه قد يسبب مضاعفات كبيرة لعل أهمها هو الوفاة لا قدر الله، خلال هذا الموضوع سوف نكشف لكم عن بعض التفاصيل الخاصة بطريقة التعامل السليم مع “غيبوبة السكر” وكذلك عن بعض أنواع وأسباب وأعراض غيبوبة السكر.

أنواع غيبوبة السكر

يعتقد البعض بأن “غيبوبة السكر” هي نوع واحد فقط، ولكن الأطباء يؤكدون بأن الأمر ليس كذلك، فـ غيبوبة السكر تنقسم إلي نوعين أساسين وهما

  • غيبوبة نقص السكر
  • غيبوبة ارتفاع السكر

النوع الأول : غيبوبة نقص السكر

في البداية سوف نتحدث عن النوع الأول وعن أسباب وكيف التعامل معه في وقت حدوثه :

الغيبوبة التي تحدث بسبب نقص السكر تعتبر الاخطر ويجب التعامل معها بحرص شديد وتكون عبارة عن نقص مستوي السكر بالدم و يكون اقل من 50مجم% وتكمن خطورتها الشديدة مع كبار السن بسبب ضعف التوصيل العصبي حتي وإن كانوا غير مصابين بمرض السكر.

ويؤكد المتخصصون بأن نسبة الإصابة بـ “غيبوبة السكر” من النوع الأول تزداد بشكل كبير بين الأطفال والغير البالغين المستخدمين للأنسولين.

أسباب غيبوبة نقص السكر:

  • هناك عدة لأسباب لحدوث غيبوبة نقص السكر، يؤكد الأطباء أن أهمها على الإطلاق هو تناول جرعة زائدة من الأنسولين وكذلك من أدوية السكر التي تأخذ عن طريق الفم كذلك.
  • وقد تحدث الغيبوبة الخاصة بنقص مستوي السكر في الدم كذلك بسبب عدم تناول الوجبة الغذائية مع تناول جرعة الأنسولين وأدوية السكر.
  • السبب الأخير من أسباب التعرض لغيبوبة نقس السكر هو تناول بعض الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم بكثرة وبدون أستشارة الطبيب المعالج.

الأعراض وطريقة التعامل معها

ولكن ماذا عن أعراض غيبوبة نقص السكر؟ وماذا الذي يجب فعله على المقربين من المريض في حالة تعرضه لتلك الأزمة الصحية؟ الإجابة ستكون خلال السطور القادمة.

أهم وأشهر أعراض غيبوبة نقص السكر هي الرعشة والصداع المزمن والجوع الشديد والعصبية الزائدة وكذلك نزول كميات كبيرة من العرق والشعور بالدوخة والتشنجات العصبية ولن يكون من المستغرب إذا قالنا بأن من الأعراض هو حدوث موت مفاجئ في حالة عدم شعور المتواجدين حول المريض بالحالة التي هو عليها عند إصابته بغيبوبة السكر.

وعن الأشياء والإجراءات الواجب على المريض أتخاذها مع بداية عمله بوجود أعراض الغيبوبة هو تناول كوب ماء مذاب به 25 جرام من السكر أو تناول كوب من العصير محلى بالسكر.

ويجب أن تكون حقن الجلوكاكون موجودة دومًا مع الشخص الذي يتعرض باستمرار لغيبوبة السكر وهو موجودة كذلك في كافة سيارات الإسعاف وفي قسم الاستقبال في جميع المستشفيات.

وفي حالة ما إذا كان المريض بالفعل قد دخل في مرحلة الغيبوبة، فيجب على الشخص المتواجد بجواره أن يقوم بجعله يتناول معلقة من العسل الأبيض أو سكر الغلوكوز تحت اللسان والاتصال فورا بالإسعاف من أجل عمل اللازم.

غيبوبة السكر

النوع الثاني : غيبوبة ارتفاع السكر

يقوم الأطباء بتقسيم هذا النوع إلي نوعين فرعيين وهما:

  • غيبوبة كيتونية : وهي تحدث مع مرضي النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري وهي ناتجة عن أرتفاع حاد في حموضة الدم وعادة ما يكون المصاب بها لديها فشل جزئي أو كلي في البنكرياس
  • غيبوبة أرتفاع في السكر نتيجة خلل في أملاح الدم وهي تحدث مع مرضي النوع الثاني فقط

أسباب حدوث الإصابة بالغيبوبة الكيتونية توقف اخذ جرعة الأنسولين في معادها السليم وكذلك التعرض لضغط عصبي ونفسي كبير خلال فترة قصيرة

أسباب حدوث الإصابة بارتفاع في السكر نتيجة خلل في الأملاح هي توقف أستخدام أدوية السكر بشكل عام وكذلك التعرض للإصابة بأمراض مثل جلطات في المخ وعدم أتباع نظام جديد في أدوية السكر أو عدم الرجوع إلي الطبيب المعالج.

أعراض غيبوبة ارتفاع السكر:

تختلف أعراض الغيبوبة السكر الكيتونية عن تلك التي تكون مصحوبة بخلل في نظام الأملاح بالدم، فكلًا منهما تكون له أعراض مختلفة ، فـ بالنسبة للغيبوبة الكيتونية:

  • يكون هناك ألم شديد في المعدة وكذلك ضربات قلب سريعة للغاية وعلى غير المعتاد
  • جفاف شديد في الجلد بشكل عام وفي جميع أجزاء الجسم
  • تشتت الروية بالعين لفترة طويلة
  • تغيير في رائحة الفم وكذلك نقص التركيز وفقدان الوعي مباشرة
  • يحدث أكثر مع صغار السن

أما عن النوع الثاني، فأشهر أعراضه هي

  • حدوثه في سن متقدم بعض الشيء فعادة ما يصيب كبار السن
  • التهاب شديدة وربما حدوث جلطة بالمخ
  • نقص التركيز وغياب الوعي لفترة

التعامل السليم مع المريض المصاب بغيبوبة ارتفاع السكر :

التواصل السريع مع أقرب مركز إسعاف أو مستشفي دون أن نجعل المريض يتناول أي أشياء تحتوي على أي نسبة سكريات.

عن الكاتب

Mohammed eltaher

اكتب تعليق