القضيب المنحني.. أعراضه وأسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية من انحناء القضيب

مشكلة القضيب المنحني من المشاكل التي تواجه بعض الرجال، ولذلك يُقدم لكم موقع للرجال فقط في هذا المقال كل ما يتعلق بالقضيب المنحني من حيث أعراضه وأسباب حدوث هذا الانحناء بالإضافة إلى طرق العلاج والوقاية.

القضيب المنحني

القضيب المنحني

القضيب المنحني هو القضيب الذي يحتوي على بعض الأنسجة التي تنسحب إلى القضيب بحيث تجعله منحيًا، وهذا الانحناء يُصنف باعتباره نوع من أنواع التشوه في العضو الذكري، لأن الطبيعي أن يكون العضو منتصبًا بشكل مستقيم.

لا تقلق عندما يكون انحناء القضيب خفيفًا جدًا، لأنه قد يُفيدك في تحفيز أماكن المتعة التي يصعب الوصول إليها بسهولة. بالإضافة إلى ذلك، يغطي القضيب المنحني مساحة أكبر بكثير من تلك القضيب المستقيم، مما يعطي النساء الانطباع بأن حجم العضو الذكري أكبر.

تتمثل مشكلة القضيب المنحني في أنه قد يُعيق العلاقة الزوجية أو يجعلها مؤلمة للزوجة، وربما يؤدي في بعض الحالات القصوى إلى عدم وجود اتصال جنسي بين الزوجين نهائياً.

طالما أن القضيب منحني قليلاً و لا يسبب ألم فإنه لا يجب زيارة الطبيب، بينما إن كان انحناء القضيب يسبب ألمًا ويؤثر سلبياً على العلاقة الزوجية فإنه عليك الانتباه و زيارة الطبيب.

أعراض القضيب المنحني

يتم تشخيص الإصابة بانحناء القضيب بعد الولادة بوقت قليل وذلك عندما يلاحظ الأطباء مشكلة الإحليل التحتي. ولكن في حال عدم ترافق اعوجاج القضيب للإحليل التحتي، يكون الاهل أول من يلاحظ المشكلة لدى طفلهم.

في الوضع الطبيعي يتم تشخيص الإصابة باعوجاج القضيب خلال الأشهر القليلة الأولى من حياة الطفل، ويتم ترتيب وجدولة العلاج عندما يصل الطفل الـ 6- 18 شهر من عمره.

الجدير بالذكر أن بعض حالات اعوجاج القضيب لا يتم الكشف عنها قبيل مرحلة المراهقة، إذ يظهر الانحناء جلياً عند الانتصاب فقط، في هذه الظروف، يتم تطبيق العلاج الجراحي أيضاً، ولكنها تكون أعقد مقارنة بالقيام بها في مرحلة الطفولة.

هناك درجات واتجاهات مختلفة من إنحناء القضيب، فقد يكون إلى أعلى أو الأسفل أو إلى اليمين أو إلى اليسار. لكن لا بد من التشديد على أن هذا الإنحناء هو في حالة الانتصاب بمعنى أن إنحناء العضو الذكري إلى أي اتجاه في حالة الارتخاء لا يًصنف مرضاً ولا يستدعى التدخل الطبي وإنما هو يعتبر أمراً طبيعياً.

أقل اتجاهات إعوجاج العضو الذكري تأثيراً هي إعوجاج إلى أعلى حيث أن هذا الإتجاه يتماشى نوعاً ما مع طبيعة القناة التناسلية للزوجة. هذا بالطبع في حدود أن تكون درجة إعوجاج العضو الذكري لا تتجاوز 40 درجة إلى أعلى.

يكون تأثير إعوجاج القضيب أكثر في حالة تقوسه إلى اليمين أو إنحنائه إلى اليسار أو إعوجاجه إلى أسفل.

الدرجات المسموحة والتي ينبغي التدخل الطبي عندها هي تقوس القضيب إلى أسفل بدرجة تفوق الـ 30 أو إلى اليمين أو اليسار بدرجة تفوق الـ 15 درجة.

هذا لا ينفي أن بعض الناس لديهم مثل هذه الدرجات من إنحناء العضو الذكري أو أكثر ولكنهم يمارسون العلاقة الزوجية بطريقة شبه طبيعية.

من الممكن استخدام التشخيص الذاتي لإنحناء القضيب من  أجل معرفة حالتك، علمًا أن هذا يعتبر تشخيص أولي، ولا يغني عن الفحص الذاتي.

سبب انحناء القضيب

السبب الرئيسي للإصابة باعوجاج القضيب غير معروف حتى الان، ولكن يعتقد أن القضيب لا يتطور بشكل سليم خلال تواجد الجنين في الرحم.

يختلف انحناء القضيب من شخص لاخر تبعاً للحالة التي سببت ذلك، وتصنف على النحو التالي:

  • اعوجاج الجلد: نمو غير طبيعي للأنسجة الجلدية تحت القضيب مسببة انحناءه نحو الخصيتين.
  • اعوجاج القضيب للأسفل أو اليسار: في بعض الأحيان يسبب النمو غير الطبيعي للانسجة المحيطة بقناة البول إلى انحناء القضيب للأسفل، أو الجهة اليسرى أو إلى أعلى باتجاه المعدة في بعض الحالات.
  • عدم التكافؤ: ينتج اعوجاج القضيب في بعض الحالات عن عدم التكافؤ في حجم القضيب نفسه.
  • قصر القناة البولية: في بعض الحالات يكون طول القناة البولية قصير الامر الذي ينتج عنه انحناء القضيب.

أما بالنسبة لاعوجاج الذكر المكتسب أي إنحناء القضيب المستجد، فإنه في أغلب الأحوال يكون نتيجة مرض بيروني، وهو عبارة عن تيبس أو تليف للغلالة البيضاء للقضيب، حيث يحتوى العضو الذكري على أسطوانتين للانتصاب تسميان بالجسمين الكهفيين وجدار الجسمين الكهفيين، وعند اشتمال الجسمين الكهفيين على أنسجة دموية تمتلىء بالدم يحدث الانتصاب.

يؤدي هذا التيبس أو التليف إلى عدم إمكانية تمدد الغلالة البيضاء في هذه المنطقة بينما مع حدوث الانتصاب تتمدد الغلالة البيضاء وتنمو أسطوانتي الانتصاب في جميع المواضع الأخرى منها مما يؤدي إلى انحراف أسطوانتي الانتصاب في اتجاه تليف بيروني.

أسباب التليف البيروني غير معروفة بوضوح، إلا أنه كثيراً ما يصاحب الإصابة بمرض السكري، كما وجد أن بعض أنواع الخلل في الجينات الوراثية يصاحبه مرض بيروني.  إلا أن هناك أسباب أخرى لتقوس العضو الذكري المكتسب مثل:

  • تكرار الحقن الموضوعي بالقضيب لعلاج ضعف الانتصاب
  • حالات الإصابة المباشرة
  • حالات كسر العضو الذكري، وهو إصابة تحدث نتيجة الضغط الشديد على العضو الذكري المنتصب أثناء العلاقة الزوجية أو غيرها مما يؤدي إلى انحناء شديد في أسطوانتي الانتصاب والذي يسبب كسر الغلالة البيضاء وهروب الدم منها.

إذا لم يتم معالجة كسر العضو الذكري بصورة عاجلة فيحدث إلتئام لهذا الكسر بالتليف مما يؤدي إلى تقوس العضو الذكري أو انحناء القضيب.

علاج انحناء القضيب

في بعض الحالات التى لا يكون فيها القضيب مصاب بإنحناء كبير بحيث لا يسبب ألم أو تأثير على الحياة الجنسية، بينما تتطلب الحالات المستعصية التدخل الجراحي. يستثنى من ذلك الحالات المبكرة من التقوس البيروني المكتسب حيث يمكن إعطاء أدوية قد تقلل من معدلات زيادة التليف وقد تقلل من معدلات زيادة انحناء القضيب.

ذلك يكون في العام الأول إلى الثاني فقط من بداية إنحناء القضيب المكتسب نتيجة مرض بيروني، أما بعد ذلك فإن الأمر يستدعى الإصلاح الجراحي إذا تجاوز إنحناء القضيب إلى أعلى 40 درجة أو تجاوز تقوس العضو الذكري إلى أسفل 30 درجة أو تجاوز إنحناء القضيب إلى اليمين أو إلى اليسار 15 درجة.

عندما تكون حالة انحناء القضيب بسيطة فيمكن علاجها باستخدام جهاز ProExtender في المنزل، أو مساج للعضو الذكري بشكل يومي عن طريق استخدام كريمات مثل Titan Gel Gold.

بالنسبة للأدوية الخاصة بعلاج مرض بيروني في عامه الأول إلى الثاني فإنها تنقسم إلى أدوية فموية أو يتم حقنها في تليف بيروني مباشرة داخل العضو الذكري.

من هذه الأدوية الفموية لعلاج تليف بيروني فيتامين هاء وبوتابا أما عن أدوية الحقن لعلاج تقوس بيروني فمن أحدثها وأشهرها مركب Collagenase الذي يتم حقنه في زيارات متكررة للطبيب على مدى شهرين في المتوسط.

نسب نجاح هذه الأدوية في علاج إنحناء القضيب متواضعة لكن لا بأس من محاولة إستخدامها فقط في العام الأول إلى الثاني من تليف بيروني وإنحناء القضيب المكتسب وليس الخلقي.

أما عن الوسائل الجراحية لعلاج تقوس القضيب فهي الوسيلة الرئيسية والأساسية في علاج إنحناء الذكر. وعند اختيار الوسيلة المناسبة لعلاج إنحناء القضيب لا بد أولاً من التأكد من القدرة الجنسية.

إذا كان تقوس القضيب مصحوباً بضعف في الانتصاب فلا بد من علاج ضعف الانتصاب أولاً دوائياً بحيث يتم اتخاذ القرار في نوعية جراحة تقوس القضيب إذا لم يستجب الضعف الجنسي للعلاج.

إذا استجاب الضعف الجنسي للعلاج الدوائي فيتم علاج الحالة على أنها حالة إنحناء بالقضيب فقط أما إذا لم يستجب ضعف الانتصاب للعلاج الدوائي فيتم إجراء جراحة لعلاج كل من الضعف الجنسي وإنحناء القضيب في آن واحد.

جراحات إصلاح القضيب المنحني

تستمر هذه الجراحات ما بين 1- 3 ساعات عادة ويتمكن المريض من التوجه إلى المنزل في نفس اليوم.

أما عن خطوات العملية الجراحية، ففي البداية يتم الخضوع لاختبار الانتصاب بهدف تقييم مدى الانحناء في القضيب، وهذا الفحص يتضمن حقن محلول ملحي إلى القضيب، ومن ثم يتخلص بعدها من الجلد الزائد الذي قد يكون السبب من وراء انحناء القضيب إلى الأسفل نحو الخصيتين. يقوم بعدها المصاب بالخضوع لفحص الانتصاب مجدداً للتأكد من تصويب القضيب.

إن كان القضيب لا يزال محنياً، يقوم الأطباء بالتخلص من أي أنسجة متواجدة حول الإحليل، ويعيد المصاب نفس فحص الانتصاب، في بعض الحالات وبالرغم من القيام بالخطوات السابقة يبقى القضيب محنياً، ويكون هذا نتيجة لعدم التكافئ فيه، ليقوم الابطاء في محاولة لتصحيح هذا الوضع.

إذا كان اعوجاج القضيب ناتجاً عن قصر القناة البولية، يتم تطويلها خلال العملية، يعد ذلك يخضع المريض لفحص الانتصاب مجدداً للتأكد من عملية تصويبه.

هناك عدة أنواع من الجراحات لإصلاح إنحناء القضيب نذكر منها ما يلي:

تقنية الشد

تعتمد تقنية الشد لإصلاح هذه المشكلة أو المسماة بتقنية التقصير لعلاج إنحناء القضيب، على أن هناك جانب أطول من القضيب وجانب أقصر مما تسبب في إنحناء القضيب إلى الاتجاه الأقصر.

في الواقع فإنه في حالات إنحناء القضيب الخلقي يكون الجانب الأقصر هو الجانب الطبيعي أما الجانب الأطول فهو غير الطبيعي حيث حدث به نمو مفرط غير متناسق.

تعتمد تقنية الشد لإصلاح تقوس العضو الذكري على شد الجانب الأطول في اتجاه قاعدة القضيب بحيث تحدث استقامة كاملة.

يمكن إجراء تقنية الشد لإنحناء القضيب إما باستخدام خيوط جراحية دائمة دون فتح الأسطوانات الكهفية وذلك حفاظا على الانتصاب، أو باجراء عدة فتحات صغيرة في الغلالة البيضاء للجسم الكهفي وتقطيبهم سويا بخيوط تمتص بعد حين وتختفي علماً بأن هذا قد يؤدي إلى ضعف انتصاب في حوالى 1% من الحالات.

 لذا يفضل الخبراء استخدام الخيوط الدائمة دون فتح النسيج الكهفي. وبطبيعة الحال يحدث نوع من الانخفاض في الطول مع تقنية الشد لإصلاح تقوس القضيب ولهذا يوصى بتقنية الشد في حالات تقوس العضو الذكري البسيط إلى إنحناء القضيب المتوسط وليس في حالات إنحناء العضو الذكري الشديدة.

وتصلح تقنية الشد لكل من حالات إنحناء القضيب الخلقي وتقوس العضو الذكري المكتسب بشرط أن يكون هناك انتصاب قوى وأن تكون درجة التقوس ليست بالدرجة الكبرى تفادياً لنقصان الطول الشديد.

تقنية تدوير الجسمين الكهفيين

بما أن تقنية الشد لإصلاح إنحناء القضيب تؤدي إلى قصر فإنها قد لا تصلح في الحالات الشديدة من تقوس العضو الذكري، إذا كان شخص يعاني من تقوس في القضيب بنسبة 90 درجة إلى أسفل فإنه قد يعاني من انخفاض شديد في الطول إذا أجريت له تقنية الشد. لذا، يتم اللجوء إلى تقنية تدوير الجسمين الكهفيين.

هذه التقنية تصلح فقط في حالات التقوس الخلقي وليس البيروني، وهي تصلح لحالات إنحناء القضيب إلى أسفل فقط وليست لحالات إنحناء القضيب إلى أحد الجانبين.

جراحة الشق والترقيع لمرض بيروني

عندما يكون هناك تقوس في العضو الذكري نتيجة مرض بيروني فإنه بالإمكان إزالة نسيج بيروني المتليف ووضع رقعة مكانه مما يؤدي إلى استقامة العضو الذكري المنحني وإعادة شيء من الطول إليه.

يتم إجراء فتح جراحي بسيط والمحافظة على الأنسجة الطبيعية للقضيب بإزاحة الأعصاب جانباً والولوج إلى قطعة تليف بيروني ثم استئصالها ووضع رقعة طبيعية مكانها.

إلا أن هذه التقنية قد يصاحبها ضعف انتصاب في حوالي الـ 30% من الحالات. لذا لا تجرى إلا في حالات انتصاب ممتاز مع انتفاء إمكانية إجراء جراحة الشد.

عادة ما يتم الخضوع لهذه الجراحات في مرحلة الطفولة، ليعود الطفل إلى المنزل مع والديه من بعدها، وعلى الوالدين الانتباه إلى التالي بعد العملية:

  • اتباع نظام غذائي يشمل على السوائل فقط لمدة يوم واحد على الأقل بعد العملية.
  • التأكد من نظافة المنطقة التي خضعت للجراحة.
  • استخدام الاسفنجة أثناء استحمام الطفل لمدة 7 أيام بعد الجراحة مع التأكد من بقاء منطقة القضيب جافة.
  • تجفيف الطفل جيداً بعد الاستحمام.
  • تغيير حفاض الطفل باستمرار وفور اتساخها.
  • التأكد من إعطاء الطفل الأدوية تماماً كما وصف الطبيب.

الوقاية من انحناء القضيب

إذا كنت قلقاً من التعرض للقضيب المنحنى فإنه عليك أن تقوم بعمل تمرينات للقضيب بإستمرار و ذلك لأن التمرينات تزيد من المرونة و القوة مما يجعله أقل عرضة من الإصابة بهذا المرض، فالاهتمام بتمارين التمدد يجعل العضو مرناً للحركة فى كل الإتجاهات فتلك أحد الطرق التى ستساعد من الوقاية من انحناء القضيب.

عليك المتابعة مع الطبيب إذا حدث أى إضطراب أو إنحناء أو ألم عند الإنتصاب حتى تلاحظ المرض فى البداية و فى مراحله الأولية، كما يجب عليك أيضاً الإهتمام بالتغذية السليمة التى تساعدك على القيام بالأداء الجنسي بشكل أفضل ، كما أن الغذاء المتوازن يقي من الأمراض.

في نهاية هذا المقال نكون قد استعرضنا تعريف القضيب المنحني وأعراضه بالإضافة إلى أسبابه وطرق علاجه مع توضيح أهم الجراحات التي تُساعد في علاج هذه المشكلة بجانب طرق الوقاية من انحناء القضيب.

قد يهمك أيضًا:

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى