علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع

علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع

علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع أو ما يعرف برعشة الأورجازم من الموضوعات التي تحيّر الرجال أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، إذ لا يعرف الزوج أحيانًا كثيرة هل نجح في الوصول بزوجته إلى الإشباع أم أخطأ الطريق.

ومن هنا فإن التعرف على حقيقة النشوة وعلامات وصول المرأة للذروة الجنسية، والوسائل التي تساعد الرجل في الوصول بزوجته إلى هزّة الجماع من الموضوعات الضرورية في إطار بناء علاقة زوجية ناجحة.

علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع

 

ما هي هزة الجماع؟

هزة الجماع أو النشوة الجنسية أحد المصطلحات المتداولة بكثرة في عالم الجنس، ويقصد بها مجموعة من الانقباضات التي تصيب الجسد نتيجة لوصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع.

تشير بعض الدراسات العلمية إلى أن معدل هذه الانقباضات يتراوح ما بين 3 إلى 15 انقباضًا تحدث جميعها في بعض أجزاء من الثانية.

لا تقتصر هزة الجماع أو الرعشة على المهبل فقط لكن تشعر بها المرأة في أماكن مختلفة من جسمها خاصة في عضلات الرحم.

يختلف تعريف هزة الجماع في الثقافات العالمية لكنّها تمثل عند الأغلبية من النساء الدرجة القصوى من الإشباع الجنسي الذي يجعل المرأة تدخل فيما يشبه الغيوبة القصيرة، فتنفصل عن واقعها تمامًا.

وربما هذا السبب ما جعل رعشة الجماع تعرف في الثقافة الفرنسية بمصطلح ’’الموتة الصغرى‘‘ أو كما يطلق عليها ’’ la petit mort‘‘.

هل الوصول للذروة الجنسية متشابه؟

كما تختلف علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع فكذلك يختلف شكل هزة الجماع من امرأة إلى أخرى بل يمكن القول أن الهزّة نفسها تختلف عند نفس المرأة من مرة إلى أخرى!

وهذا ما دعا بعض العلماء المتخصصين في دراسة علامات وصول المرأة للذروة الجنسية إلى الزعم بأن هناك أكثر من 14 نوعًا من أنواع هزات الجماع أو الرعشات يمكن أن تشعر بهم المرأة.

كيف تصف النساء شعور الوصول للذروة عند الجماع؟

رغم التفرد في مشاعر النشوة الجنسية، والانفعالات التي تحسّ بها المرأة عند الوصول للذروة في الجماع، فهناك بعض التعميمات التي تكاد تتفق عليها كل النساء.

  • التحرر

وصفت كثير من النساء شعورها بعد الوصول للذروة الجنسية عند ممارسة الجماع بأنه يشبه مشاعر التحرر.

وأضفن أن الأمر يشبه في كثير من الأحيان التخلص من التوتر والضغوط وحالة الشدّ النفسي والجسدي.

  • الاسترخاء

ووصفت بعض النساء الوصول للذة الجنسية في الجماع بأنه الشيء الوحيد القادر على منح الجسم الاسترخاء اللازم قبل مواصلة العمل والكدّ في الحياة.

وأضفن أن مشاعر السعادة الخفية التي تشعر بها المرأة بمجرد إطلاق سوائلها بعد هزة الجماع لا تشبه أي مشاعر أخرى.

  • النعاس

وفي حين غلب الوصف الإيجابي لمشاعر النساء عقب الوصول إلى الهزة الجماع، فإن البعض منهنّ صرحنّ بأن الرعشة الجنسية أشبه بالمنوم الذي يمنحهنّ نومًا هادئًا لمدة طويلة.

حقائق حول علامات وصول المرأة للذروة الجنسية

  • وصول المرأة للرعشة الجنسية أثناء ممارسة الجنس يحقق لها بعض الفوائد الصحية الناتجة عن إطلاق الهرمونات والتفاعلات الكيميائية داخل الجسم.
  • تحدث اضطرابات الشعور بالرعشة الجنسية في جميع المراحل العمرية.
  • تحتاج المرأة للوصول للذروة الجنسية المثالية أثناء الجماع إلى المشاعر والعواطف جنبًا إلى جنب مع المداعبة والإيلاج الجسدي.
  • تحتاج المرأة في الغالب إلى وقت أطول من الرجل لبلوغ الرعشة الجنسية.
  • تصل المرأة إلى الرعشة الجنسية بالتدرج وبطريقة هرمية تبدأ بمؤشرات ضعيفة حتى تصل إلى الذروة.
  • يمكن للمرأة أن تصل إلى عدة رعشات جنسية في الجماع الواحد وذلك لمرونة البظر في العودة إلى حجمه الطبيعي وحساسيته للاستثارة في نحو 10 إلى 15 ثانية فقط.
  • اثبتت الدراسات أن نحو 10-15 % من النساء لا يصلن إلى هزة الجماع طوال حياتهنّ

أنواع الرعشة الجنسية عند النساء

في بداية التعامل العلمي مع أنواع الرعشة الجنسية التي تشعر بها المرأة عند الوصول للذروة في الجماع ميّز عالم النفس الشهير سيجموند فرويد بين الرعشة الجنسية بين ما يحدث للنساء اللاتي لا يحظين بحياة جنسية صحيحة وبين من يمارسن الجنس بشكل كامل.

فقال فرويد أن النوع الأول من النساء (اللاتي لا يمارسن العملية الجنسية الكاملة) يحصلن على ما وصفه بــ (رعشة البظر)، في حين تحصل المرأة التي تمارس العملية الجنسية الكاملة على ما وصفه بـــ (رعشة المهبل).

مع تطور الأبحاث التي أجريت حول هزة الجماع و علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع أثبت مجموعة من المتخصصين أن هناك نحو 9 أنواع من الرعشات يمكن أن تشعر بها المرأة على الأقل.

وقد اخترنا منها هذه الأنواع الأكثر شيوعًا:

1– رعشة البظر

تحدث رعشة البظر عند النساء عند مداعبة الرجل للجزء البارز أعلى الفرج الذي يعدّ من أكثر مناطق الجسم قابلية للاستثارة عند المرأة، إذ يتضمن نحو 8000 طرف عصبي مما يجعله الأسرع والأكثر استجابة للمداعبة سواء باليد أو باللسان أو بالعضو الذكري.

رغم قابلية البظر للتأثر نتيجة أضعف الحركات وألطفها، فإنّه لا يصل بالمرأة للذروة الجنسية الكاملة.

فرعشة البظر توصف بأنها هزة سطحية وتستخدم كتهيئة قوية لعملية الإيلاج ودفع للمرأة إلى قمة هرم النشوة.

2– رعشة المهبل

رعشة المهبل أوضح علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع وتحدث نتيجة إيلاج الرجل قضيبه إلى أعماق المهبل الغني بالنهايات العصبية.

يعتمد وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع في المهبل على تكتيكات المداعبة والتمهيد المتوسطة والطويلة.

وكذلك على عدد مرات الإيلاج وعمقها وإيقاعها، فتفضل أغلب النساء أكبر عدد من مرات الإيلاج داخل المهبل على أن تشمل الإيلاج السطحي والمتوسط والعميق.

كما يجب أن يعرف الرجل من تكرار عملية الجماع الإيقاع الأنسب لزوجته الذي يساعدها على الوصول إلى الذروة، إذ تفضل بعض النساء البداية البطيئة ثم التدرج إلى الإيلاج المتعاقب شديد السرعة.

3- رعشة G-SPOT

بقعة جي سبوت هي منطقة خشنة في عمق المهبل على بعد نحو 5 إلى 8 سنتيمترات يمكن الوصول إليها باليد أو عن طريق القضيب.

يمكن للرجا تمييز هذه المنطقة بعد عملية الاستثارة، إذ يندفع الدم إليها فتنتفخ وتصبح أكثر غلظة في ملمسها.

تحدث رعشة G-SPOT  عند ضرب القضيب لها أثناء الإيلاج، فتشكل الضربات المتلاحقة عملية استثارة متدرجة تنتهي بوصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع.

4– الرعشة المجمّعة

الرعشة المجمعة هي نتيجة خبرة كبيرة من الرجل في ممارسة العلاقة الحميمة، إذ يستطيع توصيل المرأة للذروة الجنسية عند طريق الجمع بين الرعشات الثلاث السابقة في نفس الوقت.

اقرأ ايضًا:

كيف تصل المرأة للرعشة الجنسية عند الجماع؟

وضع العلماء ودارسو السلوك الجنسي عند البشر عدة نظريات حول طريقة وصول المرأة للرعشة الجنسية.

فحسب بعض النظريات أن المرأة تمر بثلاث مراحل قبل الوصول للذروة الجنسية هي:

1- الاستثارة

تبدأ مرحلة الاستثارة عندما تتعرض المرأة لمثير عاطفي أو مادي، مما يؤدي إلى تدفق الدم في الأوعية الدموية، ومنه إلى الأعضاء الجنسية.

كلما تواصل المثير الجنسي، ازداد تدفق الدم إلى الأعضاء الجنسية مما يؤدي إلى زيادة حجمها وزيادة تحسسها.

ويمكن ملاحظة عبور المرأة لهذه المرحلة إذا لوحظ زيادة معدل تنفسها وتورد بعض أجزاء من جسدها خاصة الوجه والرقبة.

2- التصاعد

عندما يستمر تدفق الدم إلى جميع أنحاء الجسد يصل إلى المناطق الحساسة مثل الثديين والمهبل والبظر إلى كميات كبيرة تؤدي إلى تغييرات في الشكل.

فيزيد حجم الثديين بنحو 25% عن الحجم الطبيعي، كما يلاحظ اختفاء البظر خلف عظام العانة نتيجة زيادة حجم المهبل.

3- النشوة

عندما يحدث الإيلاج أو المداعبة العميقة للمهبل تعبر المرأة إلى المرحلة الثالثة وهو النشوة الجنسية أو الرعشة.

وفيها تحدث انقباضات متتالية لنحو 0.8 ثانية في الرحم والمهبل تؤدي في كثير من الأحيان إلى تدفق سائل المرأة.

تدوم النشوة الجنسية عند المرأة لمدة أطول من الرجل بنحو 13-15 ثانية في الغالب.

وكما هو معروف فإن النساء على عكس الرجال لا يحتجن إلى وقت طويل بعد الوصول إلى الذروة للعودة إلى ممارسة الجنس مرة أخرى، وهذا ما يمكنهنّ من الحصول على ذروات متتالية في نفس الوقت.

كيف تداعب جسد المرأة للوصول للذروة الجنسية؟

يتمتع جسد المرأة بالعديد من النقاط الحساسة التي تعمل على تهيئتها للوصول إلى النشوة الجنسية.

ابدأ دائمًا من الخارج إلى الداخل، ومن البعيد إلى القريب، ومن الأقل حساسية إلى الأكثر حساسية لتحقق الاستثارة المتصاعدة.

استثمر هذه المناطق الحساسة:

  • خلف الركبتين
  • الرقبة
  • وراء الأذنين
  • أسفل الظهر
  • تحت الذراعين
  • باطن الفخذين
  • الثديين
  • هالتا الحلمتين
  • الشفتين
  • اللسان
  • البظر
  • جي سبوت

علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع (فسيولوجياً)

يمكن للرجل ملاحظة بعض العلامات الفسيولوجية التي تكشف عن وصول المرأة للنشوة الجنسية ومنها:

  • زيادة معدل ضربات القلب
  • ارتفاع ضغط الدم واحمرار الوجه
  • ترطب المهبل وزيادة الإفرازات
  • زيادة حجم البظر واحمرار لونه
  • زيادة حجم حلمتي الصدر
  • تصلّب حلمتي الصدر
  • تشنج عضلات الجسم
  • التعرق
  • ارتفاع حرارة الجسم خاصة المناطق الحساسة

علامات وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع (لا إرادية)

كما يمكن ملاحظة بعض السلوكيات العفوية (لا إرادية) تصدر من المرأة في حالة اقتراب الوصول من هزة الجماع ومنها:

  • إغلاق العينين
  • التنفس بصوت مرتفع
  • محاولة التنفس من الفمّ
  • اصدار أصوات تشبه الأنين
  • تكرار إمساك الثديين بيديها
  • التحدث بكلمات غير مفهومة أو خارجة
  • العض على الشفتين
  • ارتجاف الجسد
  • الصراخ
  • القبض بقوة على جسد الزوج

علامات وصول المرأة للرعشة الجنسية أثناء الجماع

بعد وصول المرأة للرعشة الجنسية أثناء الجماع سوف تعود تدريجياً إلى طبيعتها.

فتبدأ عضلات الجسم في الارتخاء وتشعر المرأة بالراحة والتحرر، وربما ترغب في النوم أو البقاء في الفراش لفترة أطول.

ماذا تفعل بعد وصول المرأة للذروة الجنسية أثناء الجماع؟

العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة علاقة إنسانية في الأساس وليست علاقة بهيمية يشبع فيها أحد الأطراف شهوته ثم يترك شريكه.

لذلك حث الدين الإسلامي الزوجين على أن يمهدا للقاء الحميم يقول تعالى ’’وقدّموا لأنفسكم‘‘ وبالمثل يمكننا أن نقول أن مرحلة ما بعد الجماع لا تقل أهمية عن المقدمات.

ترغب المرأة أن تشعر بأنها ضوجعت لأنها محبوبة، ولأنها مقبولة، وليس لأنها مجرد وعاء لتفريغ الشهوة.

ومن هنا فإن على الزوج أن يقوم ببعض السلوكيات والتصرفات التي تؤكد هذه المعاني وترسخها في عقل وقلب الزوجة.

وننصح  – هنا – ببعض التصرفات البسيطة مثل:

  • البقاء في الفراش وعدم مغادرته
  • تقبيل الزوجة على رأسها أو يديها
  • الثناء عليها ومدح ما قامت به أثناء الجماع
  • إطلاق الدعابات حول الجماع
  • طرح أفكار واقتراحات للقاء الحميم القادم
  • احتضان الزوجة مدة مناسبة بعد انتهاء الجماع
  • تجنب ملامسة الأعضاء الجنسية
  • ركز على لمس الأعضاء التي تشعرها بالحنان والعاطفة
  • تجنب ذكر أي سلبيات عن اللقاء المنتهي وأجل النقاش لوقت لاحق
X

اكتب تعليق