Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الزهري طريقة تشخيصة واهم الاسباب وطرق العلاج الفعالة

يعد مرض الزهري من الأمراض الخطيرة التي لا ينبغي السكوت عنها ، بل يتوجب على المرء معالجتها والوقوف على أسبابها ، وفي هذا المقال سأضع بين ايديكم كل ما يخص مرض الزهري ، بالإضافة لوضع العلاج من هذا المرض .

مرض الزهري

مرض الزهري

هو عبارة عن عدوى فتاكة تنتقل من شخص إلى آخر خلال الأتصال الجنسي ، والمسبب لمرض الزهري هي البكتيريا ، إذ تنتقل هذه البكتيريا عن طريق ملامسة الدم أو ملامسة القرح للشخص المريض بهذا المرض ، أو تنتقل عبر الفم أو القضيب أو فتحة الشرج أو المهبل .

والمعروف أن مرض الزهري هو مرض تناسلي قديم ومزمن ، وقد يحدث إصابات بالغة ومختلفة بجميع أجزاء الجسم ، وهو عبارة عن بكتيريا حلزونية الشكل ( Treponema pallidum ) تشبه هذه البكتيريا الخيط الرفيع وتقوم هذه البكتيريا بالأنتقال في معظم الحالات وذلك عن طريق الأتصال الجنسي المباشر بين شخص سليم وآخر مريض ، وقد تحدث العدوى في حالات نادرة جداً عن طريق استعمال أدوات المريض أو دورات المياه التي يرتديها المريض ، وكذلك فإن الأم المصابة بهذا المرض بإمكانها أن تنقله إلى طفلها عن طريق حبلها السري .

أعراض مرض الزهري

بخصوص الرجال .. يظهر قرح في القضيب ، أما بخصوص السيدات .. فيظهر قرح حول المهبل أو داخله .

وعليك الأنتباه لأنه قد لا تلاحظ هذه التقرحات ، إذ أنها تكون غير مؤلمة ، ولا تدوم طويلا حيث تختفي بعد مرور 6 أسابيع عليها .

وينبغي الحذر أنه إذا لم يلاحظ مرض الزهري في مرحلته المبكرة ، فإن البكتيريا سوف تنتشر في الدم وتسبب مشاكل خطيرة ومتعددة ، ومن أبرز هذه المشاكل شيوعاً ( الطفح الجلدي ) ، وهذا يظهر بعد القرح بحوالي شهرين ، ويبدأ في كفي الأيدي وكعبي القدمين ، وهناك أعراض أخرى لمرض الزهري وهي : الحمى ، احتقان الحلق ، ارتفاع درجة الحرارة ، تورم الغدد الليمفاوية .

وإذا لم يتم علاج مرض الزهري مبكراً .. فبعد مرور أعوام عديدة تظهر مشاكل أخرى كالمشاكل في العمود الفقري وكذلك المخ ، وقد يتسبب هذا المرض في ضمور عضلة القلب وضمور بعض الأعضاء الأخرى .

وبخصوص العدوى .. قد لا تظهر على بعض الأشخاص أي أعراض للعدوى رغم أنهم مصابون بالمرض ، وحالات أخرى يظهر عليها المرض ولكن بشكل معتدل ، وفي الحالتين سواء ظهرت الأعراض أو لم تظهر  .. فإن البكتيريا تظل حية بداخل جسم المريض وتسبب له العديد من الأضطرابات التي تمتد لأعوام طويلة .

الوقاية من مرض الزهري

بإمكانك استخدام الواقي الذكري لأنه يقلل من الإصابه بمرض الزهري ، على الرغم من أن الواقيات الذكرية قد لا تغطي جميع المناطق المتضررة بشكل كامل ، وبالتالي يمكن أن ينتقل المرض خلال الأتصال الشفوي أو خلال العلاقة الجنسية  أو خلال تقبيل شخص مريض .

وبإمكان الحوامل إجراء اختبار للدم من وقت لآخر للأطمئنان على أنهم غير مصابون بهذا المرض ، وكذلك الرجال .

أسباب مرض الزهري

يصاب الأشخاص بمرض الزهري عن طريق الأتصال الجنسي ، وينتقل من الأم المصابة بالمرض إلى طفلها في فترة الحمل .

علاج مرض الزهري

1- تبدأ مرحلة علاج مرض الزهري بمصارحة النفس أولاً بوجود المرض ، إذ لا يحب أن يصدق المريض بوجود هذا المرض به رغم وجوده .

2- الذهاب للطبيب فوراً ليقوم بفحص المريض على الفور ، ثم القيام بمصارحة الطرف الآخر إذا وجد عدوى للمرض حتى لا تنتقل هذه العدوى للطرف الآخر .

3- يقوم الطبيب بإعطاء المريض العلاج .. الذي يبدأ بجرعة واحدة من البنسلين لو كانت إصابة المريض أقل من سنة ، أما إذا كانت مصاباً بهذا المرض لأكثر من سنة فيحتاج وقتها المريض إلى ثلاث جرعات من البنسلين ، ومن المعروف أن الجرعة الواحدة للبنسلين تستمر لثلاثة أسابيع حيث تأخذ مرة واحدة في الأسبوع ، وفي حالة الشعور بالحساسية من البنسلين فعليك إخبار الطبيب بذلك فوراً .

4- إذا كان الشخص المصاب بمرض الزهري يعاني من مراحل متقدمة من المرض ، فوقتها يحتاج إلى علاج أقوي .. حيث يتم أخذ جرعات البنسلين بشكل يومي وذلك لمدة عشرة أيام  ، أما في حالة النساء الحوامل فيقدم لهم العلاج فوراً حتى يتم القضاء على هذا المرض قبل وصوله إلى جنينهم .

عن الكاتب

Howaida Saber

اكتب تعليق