كل ما تريد معرفته عن أفضل وضعيات جديدة للازواج

يريد كل زوجين التغلب على مشاعر الملل والروتين الجنسي أثناء العلاقة الحميمة، لذلك يُقدم لكم موقع للرجال فقط في هذا المقال مجموعة من أفضل وضعيات جديدة للازواج.

وضعيات جديدة للازواج

أفضل وضعيات جديدة للازواج

وضعية راعية البقر

من أبرز الوضعيات التي يمكن للزوجان تجربتها حيث تساعد الرجال الذين يعانون من مشكلة القذف السريع، كما أن هذه الوضعية تعتبر من الوضعيات الممتعة التي تحقق الإثارة بشكل سريع.

يجلس الرجل على كرسي أو أريكة وتصعد الزوجة فوقه وبإمكانه أن يحمل زوجته من الوركيين بحيث يواجه كل منهما الأخر وتكون النظرات هنا مساعد أساسي في الإثارة مع تأوهات الزوجة وتبادل القبلات ويقوم الزوج أيضًا بتقبيل نهدي زوجته، ومن أبرز مميزات هذه الوضعية أنها تتيح دخول القضيب إلى المهبل بشكل سريع وبطريقة سهلة.

وضعية الفراشة

تستلقي المرأة على ظهرها مع وضع ساقيها على حافة سطح مستوي ويقف الرجل عند ممارسة الجماع وتكون الزوجة مواجهة لخصر الزوج وترفع الزوجة الحوض لأعلي عند فتحة المهبل. يفضل أن تكون الزوجة مستلقية ظهرها على منضدة وليست على الفراش حتى تكون منطقة فتحة المهبل قريبة من قضيب الزوج.

هذا الوضع يفضله الزوج لأنه يساعده على الإثارة لرؤيته لجسد المرأة وفي نفس الوقت هو وضع مريح للمرأة ولا يسبب لها أي مجهود أو تعب ويكون للزوج القدرة على استثارة زوجته في أي مكان بجسدها والأهم من هذا الوضع هو تحقيق الاتصال البصري بين الطرفين.

وضعية الاحتضان العلوي

يروق للزوج ممارسة هذا الوضع لأنه يساعد مهبل الزوجة على التضييق مما يشعر الزوج بالمتعة والإثارة حيث تستلقي على ظهرها مع امداد ساقيها ويديها على الفراش. يأتي الزوج ويقوم بالصعود فوق زوجته وعند دخول القضيب تباعد الزوجة ساقيها حتى يتمكن الزوج من الإيلاج.

تقوم الزوجة بغلق ساقيها وفخذيها على ساقي زوجها وهنا يضيق المهبل كثيرًا، ويعتبر هذا الوضع من الأوضاع الجنسية الممتعة بالنسبة للزوجين بحيث يشعر كل منهما بالاستجمام مما يسمح للإيلاج بالوصول إلى أعماق المهبل وبالتالي قد يصل الزوجين إلى أعلى مستويات الإثارة والنشوة الجنسية.

وضعية الغميضة

الغميضة أو تعصيب العينين هي لعبة قديمة كانوا يلعبوها الأطفال مع بعضهم البعض، يمكن استغلال هذه اللعبة الجريئة في ممارسة الجماع بين الزوجين لما فيها من خيال واسع بينهما واحساس بالرغبة والنشوة الجنسية. يمكن للزوجين لعبها بشكل مختلف.

يقوم الزوج بتغميض عينيه بلطف والزوجة ايضًا، ثم اتركا العنان لبعضكما البعض لفعل أي شيء دون توقع أو رؤية الطرف الآخر أو الإختباء من بعضكما.

يمكن أيضًا ربط معصمي يد الزوجة برفق حتى لا تتحرك الزوجة وبذلك يدخل الزوج السرور والمرح إلى روح زوجته وتجديد العلاقة و الحياة الزوجية، ميزة هذا الوضع أنه يزيد نسبة الخيال والاثارة بشكل كبير كما يكسر الروتين والفتور ويعطي روحًا للحياة العاطفية بينهما أيضًا.

وضعية النرفانا

على الزوجة في هذا الوضع أن تُبقي ساقيها مغلقتين كما تمسك بيديها شيئًا يكون ورائها مثل أريكة أو حافة السرير، ورغم أن هذه الوضعية تقوم فكرتها على الإيلاج الأقل عمقًا، ولكن ما يميزها ويجعل الزوجان يلجأن إليها أن تُحفز البظر بشكل أكبر مما يؤدي إلى وصول الزوجين إلى درجة قصوى من السعادة والابتهاج.

تُحكِم الزوجة إغلاق الساقين من شدة الاحتكاك والمتعة التي تحس بها، كما يجمع هذا الوضع بين النمط المعتاد للجماع وبين تجربة الاستلقاء.

وضعية زهرة اللوتس

على الرغم من أن هذا الوضع قد يحقق الرومانسية والإثارة الجنسية للرجل والمرأة إلا أنه قد يتطلب الكثير من التفاهم والتوافق الجنسي بين الزوجين، ويتم وضع زهرة اللوتس من خلال جلوس الزوج على الفراش بحيث يلف ساقه حول مؤخرة زوجته.

تقوم الزوجة بلف ساقها أيضًا حول خصر الزوج بطريقة تسمح للإيلاج وتتيح قضيب الرجل بالدخول والخروج في مهبل الزوجة بينما يقوم الزوج بمداعبة زوجته وتقبيلها في أكثر المناطق المثيرة لديها وهي منطقة الرقبة وخلف الأذن.

وضعية الجسر المعلق

تتميز وضعية الجسر المعلق بأنها من أسهل الأوضاع اثناء ممارسة الجماع لأنه يقوم بتحفيز منطقة البظر للإثارة والرغبة الجنسية ويجعل الزوج متمكن من الوصول لمنطقة الجي سبوت وإيلاج العضو الذكري بصورة عميقة مع مداعبة الثديين وتدليك منطقة العانة.

لا يتوقف دور الزوج عند ذلك، بل يقوم أيضًا بتضييق فتحة المهبل عند المرأة وشد هذه المنطقة نتيجة الجاذبية مع الشعور باللذة والمتعة والذروة الجنسية.

يتم وضع الجسر المعلق عن طريق استلقاء الزوجة بوضعية الجسر المعلق ولكن دون أن تضغط على منطقة الرقبة وتحمل وزنها على كتفيها ويقوم الزوج بالدخول عن طريق جذعه بين فخذيها في وضعية الركوع.

وضعية عجلة كاترين

يمكن أن يكون الاسم غريبًا بعض الشيء، ولكن في الحقيقة أن هذه الوضعية بسيطة لأنها تقوم على المواجهة بين الزوجين وجهًا لوجه، بحيث تلف الزوج الساقين حول خصر الزوج ليقوم بالإيلاج.

تساعد الزوجة نفسها بأن تميل إلى الوراء وتبدأ في الاستناد على الذراعين ورفع نفسها عن السرير أو الأرض، بينما يسند الزوج نفسه على مرفق واحد فقط.

في عملية الدفع، يمكن للزوجة أن تدفع بذراعيها، بينما يمكن للزوج أن يوجه الحركات باليدين على خصر زوجته أو ركبها، وتحتاج هذه الوضعية على وجهة التحديد إلى التجربة، وعلى الزوجين عدم اليأس إن كانت النتيجة في أول مرة مخيبة بعض الشيء.

وضعية ضرب النقطة

تتسم هذه الوضعية بأنها غريبة بعض الشيء، حيث يقوم الزوج بالإدخال من الخلف إلى الإمام، ومن اسم هذه الوضعية نتعرف على أنها قائمة بشكل أساسي على تحفيز نقطة الجي سبوت، حيث تقوم الزوجة بالاستلقاء على الوجه وتميل بوركيها نحو الجانب مع ثني الركبتين.

يركع الزوج بين ساقي زوجته ويبدأ في الإيلاج، ويستند على اليدين الموضوعتين على طرفي زوجته، مما يسمح بسهولة الأداء وعدم بذل مجهود كبير بالإضافة إلى طول مدة الجماع، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذه الوضعية قائمة على أن الزوج هو الفاعل بينما تسترخي الزوجة تمامًا ولا تقوم بأي شيء.

وضعية السيقان المعلقة

وضعية السيقان المعلقة هي من أكثر وضعيات جديدة للازواج راحة حيث تمكن الزوج من استهداف الوصول لمنطقة الجي سبوت بطريقة أفضل مع الشعور بضيق فتحة المهبل والشعور بانجذاب شديد للمرأة نتيجة الجاذبية لأسفل. بحيث تشعر الزوجة باللذة والمتعة الحقيقية أيضا عند ملامسة أردافها للخصيتين مع الوصول للذروة والرعشة الجنسية.

تتم وضعية السيقان المعلقة من خلال استلقاء الزوجة على ظهرها وفي نفس الوقت تقوم برفع ساقيها لأعلى وتعلقهما على كتف الزوج مع سحب الزوج لجسد زوجته تجاهه ليتمكن من دخول قضيبه بشكل أعمق إلى المهبل.

وضعية الانبطاح

يوجد وضعية جديدة أخرى للجماع تسمى بوضعية الانبطاح وتتم عن طريق استلقاء الزوجة على بطنها فوق الفراش، حيث تقوم الزوجة بتمدد ساقيها على التوالي مع رفع منطقة الحوض لأعلى ورفع منطقتي الوركين والمؤخرة أيضًا قليلًا لأعلى الفراش.

يقوم الزوج بالصعود فوق ظهر زوجته ويحاول إيلاج قضيبه لفتحة المهبل. هذا الوضع يفضله معظم الأزواج لأنه يمنحهم الشعور بممارسة العلاقة الحميمية بكل رغبة وإثارة. مما يجعل الزوجة تشعر بكبر حجم القضيب عن حجمه الطبيعي كما يشعر الزوج بضيق فتحة عنق المهبل وتمكنه من رؤية أعضاء جسد زوجته المثيرة منها المؤخرة وفخذيها.

وضعية الشلال

لا شك أن هذه الوضعية غريبة بعض الشيء بدايةً من اسمها الذي أُطلق عليها نظرًا إلى أنها تسمح بتدفق الدم إلى الرأس بكمية كبيرة.

يمكن تنفيذ هذه الطريقة من خلال استلقاء الرجل على أطراف السرير بحيث يكون النصف العلوي من جسمه إلى الخارج والرأس والكتفين ملامسين للأرض، بينما يعد السرير هو الركيزة الداعمى لنصفه الأسفل، وتحب النساء هذه الوضعية نظرًا لتحكمهن في العملية الجنسية.

وضعية قفزة الضفدعة

تتشابه هذه الوضعية مع وضع الكلب أو ما يُعرف بالوضع الفرنسي ولكن هناك اختلاف في التنفيذ، حيث تقوم الزوجة بخفض ساعديها ومن ثم ترفع مؤخرتها ويبدأ الزوج في عملية الإيلاج في المهبل من جهة الخلف، ويجب أن يتحلى الزوجان في هذه الوضعية بالمرونة.

تُصنف هذه الوضعية بأنها واحدة من أفضل وضعيات جديدة للازواج حيث أنها تتميز بطول مدة المتعة بين الزوجين، ويمكن أن تسند الزوجة نفسها عن طريق الميل بعض الشيء فوق أريكة أو السرير.

وضعية الفارسة

يُعد هذا الوضع من أفضل وأحب وضعيات جديدة للازواج وخاصة المرأة لأنها قد تشعر بأنها هي المسيطرة والمتحكمة في العلاقة و تكون هي الفارسة.

يتم وضع الفارسة بأن يستلقي الزوج على ظهره بينما الزوجة تكون فوقه وتقوم بمداعبة صدر الزوج وتقبيله من الفم والرقبة، ويستطيع الزوج أن يداعب نهديها و يكون الإيلاج هنا له متعة خاصة بحيث يصل كل من الزوجين إلى قمة النشوة الجنسية وتكون هى المتحكمة بإدخال القضيب واخراجه مما يجعلها على ثقة بنفسها بشكل أكبر.

وضعية مناورة هوفر

من أفضل وضعيات جديدة للازواج وإن كانت تتسم بالخطر لأنها تحدي كبير ولا يمكن القيام بها بسهولة حيث تتطلب مرونة وخفة ومن مميزاتها أنها تسمح بمستوى أعمق من الإيلاج كما تؤدي إلى زيادة الإثارة.

من أجل تنفيذ هذه الوضعية يجب وقوف الزوجين بشكل رأسي، بحيث تستند الزوجة بكامل وزنها على اليدين وتبدأ في لف الساقين حول جانبي زوجها مما يؤدي إلى حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية بجانب الوصول إلى درجة عالية من النشوة الجنسية.

وضعية حروق السجادة

يركع الزوجان في هذه الوضعية بحيث يتقابلان وجهًا لوجه، في البداية يرفع الزوج إحدى ساقيه مع إبقاء القدم على الأرضية وثني الركبة بزواية قائمة، بينما تركه الزوجة أمام الزوج وبعدها يلج بها ويقومان بالدفع معًا.

تُعتبر هذه الوضعية رائعة لأنها تسمح بالجنس العفوي، حيث لا تحتاج سوى إلا أرضية فقط، ولكن السلبي في هذه الوضعية كما يتضح من اسمها أن تؤدي إلى حروق السجادة أي جروح سطحية في الركب والمرافق نتيجة ممارسة الجنس على الأرضية.

وضعية كرسي البلاج

جاءت تسمية هذه الوضعية من كون الزوجين يجلسان بطريقة تشبه الجلوس على كرسي البلاج، وتحتاج هذه الوضعية إلى الاستلقاء على كرسي أو أرضية، ويميل للوراء بحيث يسند نفسه باليدين.

تتمدد الزوجة على ظهرها بين ساقيه المفتوحتين، بينما يكون حوضه إلى الإمام مما يسمح بالإيلاج بها، وعندما يضع وسادة تحت حوض الزوجة تصبح الزواية التي يتم الإيلاج بها مناسبة تمامًا لحدوث تحفيز لنقطة الجي سبوت مما يؤدي إلى شعور المرأة بقدر أكبر من الإثارة.

قد يهمك أيضًا:

اكتب تعليق