فوائد الحلبة للجنس وللصحة العامة وآثارها الجانبية

الحلبة هي نبات يبلغ ارتفاعه من 2-3 أقدام، لها أوراق خضراء وزهور بيضاء صغيرة وقرون تحتوي على بذور صغيرة بنية ذهبية، استخدمت منذ آلاف السنين في الطب البديل والطب الصيني نظرًا لفوائدها العديدة، ولذلك يُوضح لكم موقع للرجال فقط في هذا المقال فوائد الحلبة للجنس وللصحة العامة والبشرة والحامل.

فوائد الحلبة للجنس

فوائد الحلبة للجنس

  • تدخل الحلبة في تصنيع المكملات التي تعزز القدرة الجنسية، فهي ذات تأثير قوي في زيادة الرغبة الجنسية، ولك لأنها تُساعد في الحفاظ على المستويات الطبيعية لهرمونات الذكورة، مثل هرمون التيستوستيرون.
  • تشير الأبحاث الأولية إلى أن زيت الحلبة يحسن عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين يعانون من انخفاض عددها، وبالتالي تحسّن الحلبة من الخصوبة عند الرجل، وبالتالي فهي علاج لمشكلات الإنجاب، لكن هذه الأبحاث غير كافية لإثبات هذه الفائدة.
  • تمدّ الجسم بطاقة كبيرة مما ينعكس إيجابًا على قدرة الرجل أثناء الجنس، وذلك بناء على دراسة نشرت في 2011.
  • أثبتت الدراسات الحديثة أن الحلبة تزيد من كميات السائل المنوي عن طريق تحسين عمل الخصيتين وزيادة إنتاجه فيهما.
  • توجد دراسات متضاربة حول آثار الحلبة على مستويات الكوليسترول في الدم، وقد أظهرت الأبحاث الأولية أن تناول بذور الحلبة يقلل مستويات الكولسترول الضار، وهذا بدوره يقلل من خطر تراكمها في الأوعية الدموية، مما يحسن من تدفق الدم في هذه الأوعية الأمر الذي يُساعد على الانتصاب.

دراسات حول فوائد الحلبة للجنس

قد شاع في الآونة الأخيرة استهلاك مكملات الحلبة الغذائية بوصفها وسيلة طبيعيةً لزيادة مستويات هرمون الذكورة المسمى بالتستوستيرون، فهذا الهرمون الجنسي يوجد عند الرجال والنساء على حد سواء، ويؤثر على الوظيفة الجنسية ومستويات الطاقة والوظيفة المعرفية وصحة العظام والحالة المزاجية.

تم تطوير مستخلص جديد من بذور الحلبة مخصب بنسبة 20٪ من البروتوديوسين، قامت الدراسة بتقييم فعالية المستخلص في 50 متطوعًا من الذكور تتراوح أعمارهم بين 35-65 عامًا على مستويات هرمون التستوستيرون المتزايدة والإجمالية.

تم إعطاء 500 ملغ / يوم إلى 50 متطوعًا ذكرًا على مدى 12 أسبوعًا في دراسة مفتوحة لتحديد الفعالية، أكدت النتائج أن هذا المستخلص الغني بالبروتوديوسين من بذور الحلبة آمن وفعال في تعزيز مستويات هرمون التستوستيرون الخالي من المصل، ومع ذلك يعد من الضروري استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب للحالة

أجريت دراسة سريرية كان الهدف منها هو تقييم تأثير Testofen، وهو مستخلص موحد من الحلبة وتركيبة معدنية على الرغبة الجنسية الذكرية، في دراسة عشوائية على 60 من الذكور الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 52 عامًا لا يعانون من ضعف الانتصاب وتم اختيارهم بشكل عشوائي لجرعة فموية قرصين يوميًا من العلاج الفعال 600 مجم تيستوفين يوميًا أو دواء وهمي لمدة 6 أسابيع.

كان لـ Testofen تأثير إيجابي على الرضا الذاتي عن قوة العضلات والطاقة والرفاهية ولكن لم يكن له تأثير على الحالة المزاجية أو النوم، ظلت مستويات البرولاكتين والتستوستيرون في المصل ضمن النطاق المرجعي.

وتبين إلى أن Testofen أظهر تأثير إيجابي كبير على الجوانب الفسيولوجية للرغبة الجنسية وقد يساعد في الحفاظ على مستويات هرمون التستوستيرون الصحية، ومع ذلك يعد من الضروري استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب للحالة.

فوائد الحلبة الصحية

بالإضافة إلى آثار الحلبة على الحياة الجنسية للإنسان، فإنها يمكن أن تملك العديد من الفوائد ضد الأمراض الشائعة، كأمراض القلب والسرطان والضغط والسكري والتهابات الكبد.

فضلًا عن دورها الكبير من الناحية الجمالية، فهي تُحافظ على جمال البشرة والشعر وتكسبهما المظهر الصحي، كما أن الحلبة مصدر مهم للكثير من الفيتامينات والمعادن المهمة لجسم الإنسان، وفيما يأتي أهم الفوائد الصحية للحلبة:

تقليل احتمال الإصابة بالسكري

كشفت بعض الدراسات العلمية التي أجريت على الحيوانات عن احتواء نبات الحلبة على 4 مركبات ذات خصائص مضادة لمرض السكري؛ إذ إنها تقلل امتصاص الجلوكوز في الأمعاء، وتؤخر إفراغ المعدة، وتُحسن حساسية الإنسولين ووظيفته وتقلل تركيز البروتين الشحمي.

وفي هذا الصدد، أجريت دراسة علمية على الفئران، فأعطي بعضها نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون ومترافقًا مع تناول مكملات بذور الحلبة بنسبة 2% مدة 16 أسبوعًا، فخلصت النتائج إلى تحسن تحمل الجلوكوز عند الفئران التي تناولت المكملات مقارنة بنظيراتها التي لم تتناولها.

ومع ذلك، اختلفت النتائج عند الفئران التي أعطيت نظامًا غذائيًا منخفض الدهون، فلم تساهم الحلبة حينها في تحسين تحمل الجلوكوز لديهم.

إنقاص الوزن

يفيد تناول الحلبة في تثبيط شهية الشخص للطعام، ويعزز شعوره بالشبع، فلا يكثر من تناول وجبات الطعام وينقص وزنه الزائد في نهاية المطاف؛ ففي عام 2015، نُشرت دراسة علمية حول 9 نساء كوريات يعانين من الوزن الزائد، وطُلب إليهن شرب شاي الحلبة أو الشمر أو الدواء الوهمي.

بينت النتائج أن النساء اللاتي شربن شاي الحلبة كنّ أقل جوعًا وأكثر شعورًا بالشبع مقارنة بنظيراتهن، وتعزى هذه الفائدة المحتملة للحلبة إلى احتوائها على الألياف الغذائية التي تعزز إحساس الإنسان بالشبع والامتلاء.

تخفيف الالتهاب

يزخر نبات الحلبة بكميات كبيرة من المركبات المضادة للأكسدة، مما يجعلها من العوامل الطبيعية المضادة للالتهابات؛ ففي عام 2012، أجريت دراسة علمية على الفئران وبينت نتائجها أن مركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة في الحلبة ذات قدرة كبيرة على تخفيف شدة الالتهاب.

الوقاية من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم

يساهم نبات الحلبة في تنظيم مستويات الكولسترول وتحسين ضغط الدم عند الإنسان، مما يقلل احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتعزى هذه الفائدة غالبًا إلى احتواء الحلبة على الألياف الغذائية، التي تُعرف بصعوبة هضمها وتشكيلها هلامًا لزجًا في الأمعاء، مما يصعب عملية هضم السكريات والدهون، ويحول دون ارتفاع مستوياتها في الجسم.

التقليل من الآلام

يمكن استخدام الحلبة لتخفيف الآلام كما أنها استخدمت في الطب التقليدي الشعبي، ويعتقد الباحثون أن ذلك يعود لاحتوائها على مركبات شبه قلوية تساعد على حظر المستقبلات الحسية التي تسمح للدماغ برؤية الألم.

فوائد الحلبة للوجه والبشرة

وجد بأن للحلبة فوائد عديدة قد تعود على بشرة الوجه والجلد بشكل عام، وتشمل فوائدها هذه:

  • علاج الندب والدمامل والاكزيما وآثار الحروق وتهدئة البشرة وذلك بفضل محتواها من مضادات الأكسدة وفيتامين C، بالاضافة الى المواد المضادة للالتهاب، كل ما عليك هو أن تقوم بتبليل قطعة من القماش بمنقوع بذور الحلبة ومسح الوجه بها يومياً.
  • علاج مشاكل البشرة، إذ وجد بأن للحلبة دور في منع تشكل الروؤس السوداء، والبثور والتجاعيد، بالنسبة إلى طريقة الاستخدام: اعمل على غسل وجهك يومياً بماء مغلي بذور الحلبة بعدما يبرد. او قم بتطبيق عجينة من الحلبة الطازجة على وجهك لمدة 20 دقيقة.

فوائد الحلبة للحامل

تتساءل العديد من النساء حول كون استخدام الحلبة آمن أم لا خلال الحمل؟ وهل بالفعل من فوائد يحملها تناول الحلبة في هذه المرحلة؟

بالطبع فان مرحلة الحمل هي مرحلة حساسة جداً وعلى المرأة توخي الحذر عند الاقبال على تناول اي شيء جديد أو أي نوع من الاعشاب، واستشارة طبيبها قبل تناوله، هنا سنذكر لكم أهم الفوائد التي قد تعود بها بذور الحلبة على الحامل مثل:

  • محاربة سكر الحمل، إذ أن الحلبة بحسب ما أثبتت الدراسات والابحاث فهي تساهم في خفض مستويات السكر في الدم، ومن هنا فان تضمينها في النظام الغذائي للحامل المعرضة للاصابة بسكر الحمل او المصابة بها قد يساعدها في ضبط مستويات السكر في الدم.
  • المساعدة في تسهيل الولادة وتخفيف الام المخاض، وجد بأن الحلبة قد تساهم في زيادة تقلصات الرحم، اذ اناها تعمل بمثابة منبه له، وبهذا فقد يكون لتناول مغليها خلال عملية الولادة فوائد تعود على المرأة.
  • زيادة ادرار حليب الثدي، هنا قد لاتوجد ادلة كافية الا ان بعض الدراسات تشير الى كون الحلبة قد تزيد من كمية الحليب المنتجة لدى المرضعة، مع التحفظ على كون الاثار الجانبية لها الى الان غير واضحة ولم يتم بحثها بشكل كافي.

القيمة الغذائية للحلبة

تُستخدم بذور الحلبة ومسحوقها أيضًا في العديد من الأطباق الهندية لقيمتها الغذائية ومذاقها الحلو قليلًا، وغالبًا ما يتم تناولها كمكملات، تتمتع بذور الحلبة بمحتوى غذائي صحي.

تحتوي  الحلبة على كمية جيدة من الألياف والمعادن، بما في ذلك الحديد والمغنيسيوم فملعقة كبيرة واحدة من الحلبة تمنح 20% من قيمة الاحتياجات اليومية من الحديد، و 5% من الاحتياجات اليومية للمغنيسيوم، و 3 غرام من الألياف، للحلبة فوائد كبيرة في المساعدة على علاج العديد من المشاكل الصحية

الآثار الجانبية للحلبة

يعد تناول الحلبة آمن في حال تم تناولها عن طريق الفم بالكميات الموجودة عادةً في الأطعمة، ويمكن أن تكون آمنة عندما تؤخذ عن طريق الفم كدواء لمدة تصل إلى 6 أشهر وقد يكون هناك آثار جانبية عند تناول الحلبة وهي كالآتي:

  • الإسهال.
  • اضطراب المعدة.
  • الانتفاخ
  • الغازات.
  • الدوخة.
  • الصداع.
  • رائحة في البول.
  • احتقان الأنف والسعال والصفير.
  • تورم الوجه وردود فعل تحسسية شديدة لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.
  • قد تؤثر على مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري.

على الرغم من فوائد الحلبة للحامل إلا انه قد تستدعي الاستخدام في اوقات معينة وخاصة فقط وعند الضرورة، وهذا ما يدعمه أغلب الاطباء، فهم لا يحبذون استخدامها طوال فترة الحمل بسبب بعض الاثار الجانبية المحتملة والتي قد تشمل:

  • الإجهاض: ربما تسبب تناول الحلبة في زيادة انقباضات الرحم مما قد يؤدي الى الولادة المبكرة وارتفاع خطر الاجهاض. وعادة ما ينصح بتجنب تناول الحلبة بشكل خاص ما قبل الاسبوع 37 من الحمل.
  • عسر الهضم: وجد بأن تناول الحلبة خلال الحمل قد يؤدي الى الاصابة باضطرابات معوية.
  • ظهور أعراض مختلفة: بعض التقارير ذكرت اصابة بعض الحوامل بالحساسية عند تناولها للحلبة. وشملت الاعراض احتقان الانف، والسعال والتورم.

في نهاية هذا المقال نكون قد تحدثنا عن فوائد الحلبة للجنس وللصحة العامة بالإضافة إلى فوائدها للبشرة مع توضيح الفوائد التي يمكن للمرأة الحامل الحصول عليها من تناول الحلبة، كما تناولنا آثارها الجانبية.

قد يهمك أيضًا:

X

اكتب تعليق