الكافور والجنس وطرق استخدامه وآثاره الجانبية

تشعبت الآراء حول طرق استخدام زيت الكافور للجنس، هناك من ذكر فائدته للصحة الجنسية وهناك من منع استخدامه نظرا لأضراره البالغة عليها، لذلك يُوضح لكم موقع للرجال فقط في هذا المقال العلاقة بين الكافور والجنس وطرق استخدامه وآثاره الجانبية.

الكافور والجنس

الكافور والجنس

العلاقة الحميمة من أهم احتياجات الإنسان والتي تمنحه الشعور بكونه طبيعي وصحته جيدة، لكن في حالة تعرض الفرد لأي مشكلة مرضية أو ضعف عام بالجسم من شأنه أن يؤثر على القدرة الجنسية للإنسان أو يقلل من رغبته الجنسية ما يدفع الإنسان لتناول بعض المحفزات التي من الممكن أن تترك نتائج سلبية على صحته بشكل عام.

ولكن الكافور من المواد الطبيعية التي يمكنها أن تؤثر على الإنسان بكبح رغبته الجنسية وتقليل شهوة الرجل بالأخص وخاصة في حالة وجوده كزيت أو استخدامه كمرهم لهذه المنطقة، وهو ما أكدت عليه التجارب والأبحاث الحديثة في هذا المجال.

يستخرج من نبتة الكافور مركب عضوي ذو رائحة نفاذة، ويتم عزله عن طريق تمرير البخار عبر الخشب المسحوق وتكثيف الأبخرة، ليتبلور الكافور من الجزء الزيتي من نواتج التقطير وينقى بالضغط والتسامي.

وقد عرف عن الكافور في الطب الشعبي الفارسي بامتلاكه خصائص تخفف من السلوك الجنسي، وفقا لاعتقاد ابن سينا فإن الكارفور يعد مثبطا للرغبة الجنسية، ويعمل كعنصر فعال في الجهاز التناسلي، وقد أظهرت مجموعة من الدراسات تأثير الكافور على الإجهاض وتقليل الرضاعة الطبيعية وقمع الخصوبة.

هناك ادعاء أن ورق الكافور ينتج مركب كيتوني يدعى الكافور يمكن أن يسبب تناوله بجرعات منخفضة تأثيرا مثبطا للجنس عند الذكور، وذلك من خلال تأثيره على الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH).

للتحقق من هذا الإدعاء أجريت تجربة تبحث في تأثير الكافور على الهرمونات الجنسية لدى الحيوانات، لوحظ بعد فحص مستوى الهرمونات الجنسية في عينات من مصل الحيوانات أن الكافور يحقق النتائج التالية:

  • “زيادة مستوى الهرمون اللوتيني LH، بسبب تأثير الكافور على أعصاب الغدد التناسلية الذكرية”.
  • ” انخفاض في مستوى FSH، وذلك يحدث نتيجة تأثير الكافور على خلايا سيرتولي التي تثبط هرمون FSH عن طريق إفراز الإنهيبين”.
  • “لم تحدث تغييرات كبيرة في مستوى هرمون التستوستيرون على الرغم من زيادة مستوى LH وذلك بسبب التأثير المثبط المحتمل للكافور على أعصاب الخصية وخلايا لايديغ البينية”.

طرق استخدام الكافور للجنس

يمكن استخدام زيت الكافور كعلاج مهدئ للأعصاب وتقليل التوتر لدى الإنسان وتقليل التشنجات ويرجع ذلك لتكوينه من مخدر عام للأعصاب حيث يمكن أن يشعر الإنسان ببعض التنميل والخدلان في أماكن الألم وهو ما يقلل شعوره بالألم فيمكنه الاستمتاع بالعلاقة الحميمة بشكل مناسب.

ولكن على الجانب الآخر عند استخدام الكافور في الطعام كأوراق أو زيت كدهان يقلل بشكل ملحوظ الرغبة الجنسية خاصة لدى الرجل.

تم استخدام الكافور كطريقة شعبية قديمة لقطع شهوة الرجل الجنسية وعدم ميله للنساء، لذا تم استخدامه من قبل المشعوذين والسحرة في جلب الأضرار للأزواج بإضافته للطعام أو المشروبات لتقليل الشهوة لدى الرجل حيث يمكن شرائه بكل سهولة من أي مكان بدون أي مسائلة أو تحري.

وتمت إضافته أيضا في بعض السجون والوحدات العسكرية للمجندين الواردين حتى يقطع ويقلل رغبتهم الجنسية ولكن هذا التأثير لا يمتد طويلا فهو مؤقت.

ذُكر قديما أن التواجد أسفل شجرة كافور لمدة 4 ساعات يوميا هي كفيلة بإحداث تباطؤ ملحوظ في الرغبة الجنسية للرجل والسبب الرئيسي لذلك هو الرائحة الفواحة التي تخرج من الكافور والتي تهدئ الأعصاب وتخدل الجسم.

فوائد الكافور الصحية

يستخدم بلسم الكافور أو مرهمه لعلاج الحروق؛ حيث وجدت إحدى الدراسات أن وضع مرهم يحتوي على كل من الكافور، والعسل، وزيت السمسم على المنطقة المصابة يقلل مدة شفاء الحروق من الدرجة الثانية بفعالية أكبر من الفازلين، ويمكن استخدام هذا الخليط بوضعه على المنطقة المصابة مرة واحدة يوميا.

يعد الكافور مادة معتمدة من منظمة الغذاء والدواء لوضعه على الجلد بتركيز يتراوح بين 3-11%، وهو يدخل في صناعة المراهم التي تستخدم لعلاج قروح البرد، ولدغات الحشرات أو لسعاتها، والحروق الخفيفة، والبواسير، كما يمكن دهن منطقة الصدر بالكافور بتركيز أقل من 11% للتخفيف من السعال.

يساهم دهن المنطقة المصابة بالفصال العظمي بمرهم يحتوي على كل من الكافور، وكبريتات الجلوكوزامين، وكبريتات الكوندرويتين في التقليل من حدة أعراض الفصال العظمي إلى حوالي النصف، ومن الجدير بالذكر أن العلماء يعتقدون أن التأثير الحقيقي لهذا الخليط غالبا يأتي من الكافور وليس من المواد الأخرى.

يمتلك الكافور العديد من الفوائد الأخرى؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

  • يستخدم للتخفيف من حكة الجلد وتهيجه، وذلك عند استخدامه بتركيز 3-11%.
  • يمكن لاستخدامه مع زيت الليمون والمنثول أن يساعد على علاج التهاب الظفر الفطري، ويوضع هذا الخليط على منطقة الظفر المصابة بالفطريات يوميا إلى أن ينمو الظفر المصاب، وهي طريقة يمكن أن تفيد بعض الأشخاص.
  • يساعد تناول الكافور والزعرور البري على الحد من هبوط الضغط المفاجئ، والذي يحدث عند الوقوف، ولكن من غير المعروف حتى الآن فيما إذا كان الكافور وحده يعطي التأثير نفسه أم لا.
  • يعالج الكافور حالة عسر الهضم ويقضي على جميع الديدان المعوية.
  • للكافور خاصية مهمة في منع السن من التآكل، ويمنع السن المتآكل من عملية الزيادة في تآكله، ويعمل الكافور على حماية اللثة من الالتهاب، ويدخل في تركيب الكثير من أنواع الغسول الخاص بالفم والأسنان وفي تركيب الصابون المطهر.
  • يتم استخدام الكافور في تصنيع بعض مستحضرات التجميل و العناية بالبشرة والجسم كما يستعمل الكافور في تصنيع الصابون المطهر ومستحضرات العناية بالشعر.

الآثار الجانبية للكافور

يعد الكافور آمنا عند وضعه على الجلد ككريم أو غسول بتركيزات منخفضة ، ولكن يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية الطفيفة مثل احمرار الجلد والتهيج.

ولا ينصح باستخدام منتجات الكافور غير المخففة أو المنتجات التي تحتوي على أكثر من 11٪ كافور، وذلك لأنها يمكن أن تكون مزعجة وغير آمنة، أما استنشاقه كبخار بكميات صغيرة يعد أيضا آمنا، لذلك لا ينصح باستخدام أكثر من ملعقة واحدة كبيرة من محلول الكافور لكل لتر من الماء.

لا يعتبر الكافور آمنًا عندما يؤخذ مباشرة عن طريق الفم من قبل البالغين، وذلك لأنه يسبب آثارا جانبية خطيرة قد تصل إلى الوفاة، تظهر الأعراض الأولى لسمية الكافور بسرعة في غضون 5 إلى 90 دقيقة، تشمل:

  • حرق الفم والحلق
  • الغثيان والقيء،
  • تؤثر الأعراض الأخرى على الجهاز العصبي، مثل حدوث النوبات والارتباك والتقلصات العضلية.

وتشمل محاذير استخدام الكافور ما يلي:

  • الحمل والرضاعة.
  • غير آمن للأطفال.
  • أمراض الكبد.

في نهاية هذا المقال نكون قد تحدثنا عن العلاقة بين الكافور والجنس وطرق استخدامه بالإضافة إلى توضيح فوائده الصحية وآثاره الجانبية.

قد يهمك أيضًا:

X

اكتب تعليق