الجرجير والانتصاب وطريقة استعماله للجنس ومحاذير الاستخدام

الجرجير من الخضراوات الشائعة التي تتميز بأنها رخيصة الثمن ورغم ذلك يمتلك الجرجير فوائد عديدة على الصحة الجنسية والبدنية ومرضى السكر وغيرهم وذلك بفضل احتوائه على الكثير من المواد الغذائية والعناصر الهامة للجسم، ويستعرض موقع للرجال فقط في هذا المقال العلاقة بين الجرجير والانتصاب وطريقة تناول الجرجير للجنس ومحاذير الاستخدام.

الجرجير والانتصاب

الجرجير والانتصاب

  • يحسن الجرجير من الرغبة الجنسية لدى الذكور ويزيدها مما قد يزيد من مدة الانتصاب.
  • يعالج مشكلة عدم الانتصاب أو مرض العجز الجنسي ومشاكل القذف التي يعاني منها الكثير من الرجال بسبب الضغط النفسي.
  • يحتوي على مواد فعالة تزيد من تدفق الدم إلى الجهاز التناسلي الذكري مما يعالج فسيولوجياً مشكلة عدم الانتصاب أو ضعف الانتصاب لدى الرجال.
  • يحفز الجرجير من انتاج الهرمونات الاستيرويدية في الخصية مما يزيد من كفاءة عمل الغدة القلفة ويزيد من إنتاج الجهاز التناسلي الذكري للحيوانات المنوية.
  • استعمل الجرجير منذ القدم في زيادة الرغبة الجنسية خاصة من قبل المصريين ورما القديمة وذلك لوعيهم بمدى قدرته على تنشيط واستثارة الرغبة الجنسية.
  • يحسن الجرجير من القدرة الإنجابية وذلك عن طريق زيادة عدد الحيوانات المنوية وتحسين صحة الغدد المتحكمة في إنتاج السائل المنوي مما يزيد من فرصة حدوث تلقيح للبويضة ومن ثم حدوث حمل مما يجعله ذا كفاءة كبيرة في معالجة مشاكل الإنجاب.
  • يحسن من قوة الجسم وذلك بفضل احتوائه على العناصر الضرورية لسلامة الجسم مما يجعله ذا كفاءة في تحسين القدرة الجنسية.
  • مفيد لحديثي الزواج فهو يزيد من الشهوة الجنسية مما يعمل على تقوية العلاقة بين الزوجين وذلك بفضل احتوائه على عنصر الحديد وعنصر الزنك والذين يعتبران من العناصر المحفزة للجنس.
  • يقي الجرجير من حدوث أمراض في الخصيتين عن طريق تحسين مستوى التستوستيرون المسئول عن ظهور الصفات الجنسية الذكورية وإنتاج السائل المنوي.
  • يحافظ الجرجير على سلامة الجهاز التناسلي لدى الذكر كما يزيد من انتاج هرمونات الذكورة مما يزيد من الخصوبة.
  • تشير الدراسات التي تم عملها على الجرجير في جامعة سلمان بن عبد العزيز السعودية إلى أن الجرجير ذا فعالية في معالجة تغير النسيج الذي يصيب الخصية لدى بعض المصابين بمرض السكر مما يجعله مفيداً في الوقاية من تدهور القدرة الإنجابية لديهم.
  • زيت الجرجير من الزيوت الطبيعية التي تحسن القوة البدنية وتحسن القدرة الجنسية لدى الرجل.

دراسات حول الجرجير والانتصاب

يعتقد أن الجرجير يمتلك خصائص مثيرة للشهوة الجنسية مما يعمل على زيادى الانتصاب لدى الرجال وقد ثبت ذلك في دراسة حيوانية نشرت عام 2013 في مجلة جامعة النهرين، ويعتقد أن هذه النتائج تعزى إلى احتوائه على مركبات الفيتوكيميكال، والمغذيات التي يحويها هذا النبات.

طرق استعمال الجرجير للجنس

لزيادة معدل الخصوبة وتحسين الصحة الجنسية يتم مزج 100 جرام مطحون من بذور الجرجير مع 17 جرام من زيت الجرجير بالإضافة إلى الكمية التي تريدها من جنين القمح مع ثلاث ملاعق من الزنجبيل المطحون ومن ثم يتم أخذ ملعقة كبيرة من الخليط كل يوم صباحاً قبل تناول الإفطار حتى تنتهي الكمية التي قمت بإعدادها.

يمكن استعمال زيت الجرجير بمفرده لمعالجة المشكلات الجنسية وسوف تحتاج إلى شرب ملعقة صغيرة من زيت الجرجير في الصباح على الريق بصورة مستمرة لفترة 90 يوم وسوف تحس بتحسن كبير من أول استعمال خاصة فيم يتعلق بانتصاب العضو الذكري في الصباح وفي الأداء الجنسي.

هناك طريقة أخرى لاستخدام زيت الجرجير مع العسل الجبلي حيث يتم ذلك عن طريق إضافة ملعقة من العسل الجبلي إلى ملعقة من زيت الجرجير ومن ثم تناول الخليط في الصباح قبل تناول الإفطار ويمكن تناول ملعقة ثانية من الخليط قبل ممارسة العلاقة الزوجية بساعة ونصف وتكرار تناول الوصفة لمدة ثلاث أيام كل أسبوع للحصول على أفضل نتيجة.

فوائد الجرجير الصحية

  • يحتوي الجرجير على نسبة جيدة من النترات، وهي مركبات كيميائية تتواجد في أنواع معينة من الأطعمة، وتساعد على تحسين قدرة العضلات على الاستفادة من الأكسجين الذي يصلها بشكل عن طريق جهاز الدوران، لذا ونظرًا لاحتواء الجرجير على النترات فإن تناوله بانتظام قد يساعد على تحسين الأداء الرياضي لدى الرجال.
  • يساعد في خسارة الوزن وذلك لأن السعرات الحرارية الموجودة في الجرجير منخفضة للغاية عند مقارنته بباقي الخضراوات بالإضافة لاحتوائه على كمية قليلة من الدهون والكولسترول مما يمنع زيادة الوزن.
  • يزيد من حرق الدهون وفي الوقت نفسه فهو مدر للبول مما يساعد على تطهير الجسم من السوائل الزائدة عن حاجته.
  • يقلل الجرجير من امتصاص الكربوهيدرات من الجهاز الهضمي كما يحسن من عملية الهضم.
  • يحافظ على نسبة الجلوكوز في الدم ثابتة.
  • يعد من الأدوية المضادة لعملية الأكسدة مما يساهم في حل مشكلة السكر المرتفع وتنظيم نسبته في الدم.
  • يعالج التهابات البشرة والعديد من الأمراض الجلدية أهمها مرض الصدفية وحب الشباب وذلك بفضل احتوائه على كمية كبيرة من الفيتامينات والمواد الضرورية لصحة البشرة وتجديد الخلايا والأنسجة.
  • يساهم في إنتاج مادة الكولاجين مما يقلل من التجاعيد ويمنع الشيخوخة لأنه قابض للمسام ويرطب الجلد في الوقت نفسه.
  • يعالج الإكزيما كما أن زيت الجرجير من الزيوت التي تقضي على الميكروبات وتمنع العدوى الجلدية.
  • يقي من أمراض الكلى بفضل تأثيره المدر للبول.
  • يحسن من وظائف الغدة الدرقية لذا ينصح باستعماله مع الأدوية التي تعالج أمراض الغدة الدرقية بعد الرجوع إلى الطبيب المتابع واستشارته.
  • يمتلك الجرجير قدرة كبيرة على خفض فرص الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل: سرطان الثدي، سرطان البروستاتا، سرطان الرئة.
  • يعمل على تنظيم نسبة الكولسترول في الدم وينظم ضغط الدم ويمنع زيادته عن الحد الطبيعي.
  • يقي من الأمراض القلبية والوعائية.

محاذير استخدام الجرجير

قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه نبات الجرجير، وقد يسبب تناولهم له رد فعل تحسسي ومضاعفات قد تظهر خلال بضع دقائق، وقد تتأخر لتظهر بعد عدة ساعات، ومن الجدير بالذكر أن حساسية نبات الجرجير تظهر غالبا على شكل تورم في اللسان، والتهاب في الحلق والشفاه، بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بالوذمة الوعائية.

وقد أشار تقرير لحالة أصابت امرأة تبلغ من العمر 24 عاما عانت من انتفاخ حاد في اللسان والشفاه بعد تناولها بضع أوراق من الجرجير النيئ بخمس دقائق تقريبا، مع وذمة في الشفاه واللسان، وحكة في الفم والبلعوم، وإحساس بالاختناق، ولكنها أدخلت إلى المستشفى وعولجت مباشرة.

وفي حالات نادرة يمكن أن يسبب تناول الجرجير حالة تسمى صدمة الحساسية التي يصاحبها انخفاض مفاجئ في ضغط الدم، الأمر الذي يستدعي مراقبة علامات صعوبة التنفس، وتسارع النبض، وغيرهما، كما ينصح الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة اتجاه الجرجير بالاحتفاظ بحقن إبينيفرين؛ حيث إنها تقلل من التورم في حالة تناولهم نبات الجرجير دون قصد.

من ناحية أخرى فإنه لا توجد دراسات تشير إلى حدوث تداخلات ضارة بين الجرجير وغيره من الأطعمة، وكذلك الأدوية، ومع ذلك ينصح الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثر كالوارفارين بتجنب زيادة أو إنقاص تناول أطعمة غنية بفيتامين ك بشكل مفاجئ، إذ إن هذا الفيتامين يلعب دورا مهما في تخثر الدم.

كما تجدر الإشارة إلى أن عدم تخزين عصائر الأغذية الغنية بالنترات -كالجرجير- بشكل صحيح قد يؤدي إلى تراكم بعض أنواع البكتيريا فيها، والتي تحول النترات إلى مركب النتريت، والذي يعد ضارا عند استهلاكه بكميات كبيرة.

بالإضافة إلى أن النترات قد تتداخل مع بعض أنواع الأدوية الموصوفة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، ولذلك فإنهم ينصحون باستشارة الطبيب قبل تناولهم لحمية غنية بالنترات.

في نهاية هذا المقال نكون قد تحدثنا عن العلاقة بين الجرجير والانتصاب مع توضيح طريقة استعماله للجنس بالإضافة إلى فوائده الصحية ومحاذير الاستخدام.

قد يهمك أيضًا:

X

اكتب تعليق