Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تحليل فيروس سي و أنواعه و تحاليل الكبد الواجب إجرائها لسلامة الكبد

التهاب الكبد الوبائي الفيروسي من الأمراض الصعبة و الخطيرة و الشائعة و التي يعاني منها الكثيرون في جميع أنحاء العالم ، فهو من الأمراض المعدية بالإضافة إلى أنه من الصعب اكتشافه ، و لا يمكن التأكد منه سوى بعمل تحليل فيروس سي .

 

قد يهمك أيضا تحليل وظائف الكبد و كيفية الأستعداد له و كيف يكون التحليل

الالتهاب الكبدي الفيروسي

أو الوبائي ، تكمن صعوبته في عدم الاستدلال عليه بسهولة ، فتكون أعراضه بسيطة و لا تستدعي القلق ، فتتمثل في :

  • الشعور بالتعب و الإرهاق
  • الشعور بآلام في المعدة
  • ظهور طفح جلدي

و تكمن الخطورة في ذلك ، فكونها أعراض غير ظاهرة يصعب اكتشاف الأمر و قد يصبح مصدر عدوى و يؤدي إلى إصابة أشخاص آخرين به .

تحليل فيروس سي

على الرغم من صعوبة اكتشاف ذلك المرض بالأعراض إلا أنه يجب زيارة الطبيب في حال الشعور بأي منها ، و مع اشتباه الطبيب في إصابة الحالة بفيروس سي يطلب منه إجراء تحليل فيروس سي للتأكد من الأمر

أنواع تحليل فيروس سي

يوجد العديد من تحاليل الدم و التي تكشف الإصابة بفيروس سي ، و هي :

اختبار الأجسام المضادة

و هو من تحاليل فيروس سي و التي تكشف عن الإصابة بالمرض ، فعند الإصابة بأي نوع من الفيروسات يقوم الجهاز المناعي في الجسم بإفراز أجسام مضادة تعمل على القضاء على هذا الفيروس ، و عند إجراء هذا التحليل يتم فحص وجود أجسام مضادة مقاومة لفيروس سي من عدم وجودها

اختبار PCR

أو ما يعرف بتفاعل البوليميريز المتسلسل ، و يتم عمل هذا الاختبار بعد عمل تحليل الأجسام المضادة ، فنحو 20 % من الناس يختفي الفيروس من أجسامهم في أول نصف عام و لذلك يتم عمل هذا الاختبار لتحديد ما إذا كان الشخص مصاباً بالتهاب كبد فيروسي مستقر أم لا ، فيكشف عن ما إذا كان الفيروس ما زال موجودا أم لا ، بالإضافة إلى أنه يحدد حجم انتشار الفيروس في الجسم في حال وجد

و من الهام عمل هذا التحليل و لكن فقط في حالات العلاج من الفيروس ، فكثيرا من المرضى و الأطباء يقعون في خطأ تكرار هذا التحليل في أوقات غير أوقات علاج المرض و هذا خطأ شائع يجب تجنبه ، و أن يجرى الاختبار في وقت العلاج فقط

و يوجد نوعين لذلك التحليل هما :

  • التحليل النوعي : و هو الذي يستخدم لتشخيص حالات الإصابة بمرض الالتهاب الكبدي الفيروسي ، و يمكنه الكشف عن المرض في فترة من أسبوع إلى أسبوعين من وقت الإصابة
  • التحليل الكمي : و يتم عمله بعد التأكد من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي المزمن ، فيعمل على حساب عدد نسخ الفيروس في الدم و التي تتراوح بين 50.000 إلى 50 مليون نسخة في المللي متر الواحد

تحليل RNA

أو ما يعرف بتحليل الحامض النووي لفيروس سي ، و هو يبحث في الدم عن وجود أية أجزاء من فيروس سي

اختبار تحديد النمط الجيني

اختبار للدم يتم من خلاله الكشف عن سلالة فيروس سي الموجود في الدم ، فهناك سلالات مختلفة لمرض التهاب الكبد الوبائي و التي تحدد ب 7 أرقام

تحليل إنزيمات الكبد في الدم

 

أو ما تعرف بإسم SGPT & SGOT و تعرف أيضا بإسم AST & ALT ، و يقيس هذا التحليل مستوى إنزيمات الكبد الناتجة ، ففي حالة التهاب الكبد سواء الفيروسي أو التهابات الكبد الأخرى بالإضافة إلى بعض الأمراض الأخرى و التي لا تتعلق بالكبد تنتج تلك الإنزيمات بكميات كبيرة و بالتالي يتم كشفها خلال التحليل

و قد يعتقد البعض أن تحليل إنزيمات الكبد يكشف عن مدة كفاءة الكبد في القيام بعمله ، و لكن هذا مفهوم خاطئ ، فللكشف عن فعالية الكبد يستلزم عمل بعض التحاليل الأخرى و التي تعرف بوظائف الكبد مثل ( الألبيومين و البروثرومبين و الصفراء )

أحيانا تكون مستوى إنزيمات الكبد لدى مرضى الكبد طبيعية ، و لكن في تلك الحالة يجب تكرار التحاليل من 3 1غلى 6 أشهر للتأكد من استمرار مستوى الإنزيمات في المعدل الطبيعي و عدم تغيرها

قد يهمك أيضا تحاليل الغدة الدرقية و ما يجب عمله قبل التحليل و كيفية قراءة النتائج بنفسك

مرض التهاب الكبد الوبائي مثله كأي مرض يحتاج إلى الكشف و العلاج ، لذلك ينبغي إجراء تحليل فيروس سي في حالة الاشتباه في أية أعراض شبيهه بأعراض المرض حتى يتسنى علاج المشكلة منذ البداية .

عن الكاتب

على الشاعر

مصرى حاصل على بكالوريوس هندسة الكترونية و خبير فى مجالات التقنية و الهواتف المحموله .

اكتب تعليق