علامات رغبة المرأة بالرجل

علامات رغبة المرأة بالرجل هي مجموعة من الإشارات الدقيقة التي تعبر بها المرأة بجسدها أو تصرفاتها عن ميلها إلى رجلٍ بعينه عاطفيًا.

تخفى علامات رغبة المرأة بالرجل على الكثير من الرجال لأنها تكون غالبًا غير مباشرة وغير صريحة.

ولأن النساء يحاولن دائمًا التلميح برغباتهن وليس التصريح بها، فإن الرجل قد يفوته شدة تعلق المرأة به ورغبتها في البقاء معه أو إقامة علاقة عاطفية رغم تعلقه بها.

علامات رغبة المرأة بالرجل

  • التلامس بحميمية
  • النظر إلى شفتي الرجل
  • لعق شفتيها أثناء النظر إلى الرجل
  • النظرات الطويلة
  • التحدث بجرأة غير معهودة
  • تدفعك لتطور معاملتك لها

ما هي علامات رغبة المرأة بالرجل بالتفصيل؟

علامات رغبة المرأة بالرجل يمكن تصنيفها إلى علامات جسدية تكون أشبه بحركات لا إرادية تفعلها المرأة، وعلامات مقصودة تظهر في شكل تصرفات تحاول فيها المرأة أن تظهر للرجل اهتمامها به أو معلومات عن حياتها الشخصية.

في كلا الحالتين فإن الرجل قد لا ينتبه إلى هذه الإشارات إمًا لقلة خبرته، وإمّا لأن المرأة تحرص على ألا تكون واضحة تمامًا.

لذلك جهزنا هذه القائمة من العلامات التي تظهرها أغلب النساء عن رغبتهن في رجلٍ ما.

التلامس بحميمية

يعتبر التلامس الحميم من أقوى علامات رغبة المرأة بالرجل وذلك لأنه يحدث في اللاوعي عند النساء قبل أن يحدث حقيقة أكثر من مرة.

عندما تريد امرأة ممارسة الجنس مع رجلٍ ما ، سترغب في إنشاء كيمياء فيزيائية، وفي الغالب ستكون ملامسة الرجل بطريقة تظهر الحب والرغبة طريقة المرأة لتشجيع الرجل على ملامستها أيضًا.

تبدأ معظم النساء في لمس ذراع الرجل كطريقة لإثبات وجودهن.

المرأة التي تريد أن تنام معك ستبدأ في لمس صدرك أو رقبتك أو شعرك أو ركبتك بطريقة تبدو أنها عفوية لمن يراها لكنها في الواقع مقصودة ومتعمدة جدًا.

يمكن أن تلامس المرأة الرجل بحميمة لترفع درجة التوتر الجنسي والذي يبدو كفكرة جيدة للمرأة لاستمالة الرجل إليها.

ولأن التلامس بين الرجل والمرأة في العالم العربي يكاد يكون شديد الملاحظة من قبل الآخرين، فإن المرأة قد لا تفعله إلى في أضيق الحدود.

وذلك في الأوقات التي تتواجد فيها بمفردها مع الرجل الذي ترغب فيه أو في أماكن خاصة جدًا مثل السيارات.

النظر إلى شفتي الرجل

عندما تنظر المرأة الراغبة في الرجل إلى جسده فإن عينيها تقعان على أماكن محددة دون غيرها.

هذه الأماكن يمثل كل منها للمرأة حالة معينة في ذهنها، أو ترتبط لديها برغبة أو أمنية خاصة.

لذلك فهذه المناطق التي تقع عليها عينا المرأة أعضاء ذات دلالة خاصة مثل الشفتين.

فالشفتان تمثلان للمرأة رمزًا عاطفيًا من أكبر الرموز لأنهما أداة التقبيل الذي هو عنوان الحب ووسيلة ترجمة المشاعر العاطفية إلى مشاعر حسية.

وربما تسرح المرأة أثناء نظرها إلى وجه الرجل في شفتيه متخيلة كيف ستقوم هاتان الشفتان بأداء مهمتهما يومًا ما.

لا يقتصر نظر المرأة التي ترغب في التواصل الجسدي مع رجل على شفتيه وحسب، وإن كانت الشفتان تأتيان في مقدمة أجزاء الجسم التي تركز عليها المرأة نظرًا لأنهما في مستوى النظر أكثر من غيرهما، ولأن النظر إليها ولو لمدة طويلة لن يكون محل ملاحظة للآخرين.

إذ أن المرأة تطوف بنظراتها على جميع أجزاء الجسد الأخرى التي يمكن أن تشارك في عملية الاتصال البدني.

وذلك مثل الذراعين اللتين سيستخدمهما الرجل في الاحتضان والكفين اللذين سيستخدمان في الإمساك باليدين أو الوجه وكذلك الصدر والكتفين.

إذا لاحظت أن إحداهن تطيل النظر إلى هذه الأجزاء من جسمك في غير مناسبة فهذه من علامات رغبة المرأة بالرجل.

علامات رغبة المرأة بالرجل

لعق شفتيها أثناء النظر إلى الرجل

لعق الشفتين أثناء الاستثارة حركة لا إرادية تعبر عن الاشتهاء أو الرغبة وهي من أشهر علامات المرأة الحارة التي ترغب في رجل بشدة.

كما أن حركة لعق الشفتين مع فتح الفم صنفت كأحد أعراض الشهوة عن المرأة.

اختلف حول تفسير سبب هذه الحركة وارتباطها بالرغبة الجنسية عند المرأة.

فكان مما قيل في سببها أنها محاولة لا واعية من المرأة لإضفاء بعض اللمعة والجمال على شفتيها جذبًا لعيني الرجل، وهي تفعلها دون إرادة وإنما استجابة داخلية لرغبتها في الظهور بمظهر أجمل.

وقيل أن حركة لعق الشفاه من المرأة في حضور رجل هي استجابة حسية لكل الشهوات الجسدية.

ويفعلها الرجال والنساء على السواء في حضور الطعام اللذيذ، وهي تعبر أكثر ما تعبر عن الرغبة في الالتهام أو التذوق.

أيًا كان السبب وراء لعق المرأة لشفتيها باستمرار في وجودك فهذا يعكس رغبتها الدفينة في الاستمتاع بك.

ويخبرك أنها تراك شخصًا جذابًا ومثيرًا في نفس الوقت إلى الدرجة التي لا تستطيع أن تتحكم فيها بمشاعرها أمامك.

النظرات الطويلة

ترسل النساء إشارات مختلطة لأنهن يرغبن في إخفاء مشاعرهن. ومع ذلك ، هناك إشارات غير لفظية يمكن أن تظهر لك ما إذا كانت المرأة مهتمة بك جنسيًا.

يمكنك معرفة ما إذا كانت الفتاة مهتمة بك من خلال كيفية تحديقها فيك.

ونظرة المرأة للرجل ليست واحدة دائمًا.

فنظرة الحب عندهن تختلف عن نظرة الاشتهاء الجسدي، تختلف عن الحب مع الشهوة.

فالتحديق الطويل ثم غض البصر عندما تعاود النظر إليها فهذه نظرة تدل على الحب المجرد من أي رغبة جنسية.

أما التحديق الطويل وعدم تحويل بصرها عنك حتى إذا أظهرت لها أنك لاحظتها أو رأيتها فهذه نظرة تعبر عن الحب مع الرغبة الجنسية.

في حين أن نظرة الاشتهاء الجنسي من المرأة للرجل ترتبط في الغالب بحركة أخرى.

ومن أشهر الحركات الجسدية للمرأة التي تعبر عن رغبتها الجنسية في الرجل مع نظرة العين عض شفتها السفلى أو تحريك أصابعها في شعرها أو إمالة رأسها ناحية اليسار.

التحدث بجرأة غير معهودة

من علامات رغبة المرأة بالرجل أنها تتحدث مع في موضوعات جريئة لا تجرأ على مناقشتها مع الآخرين.

وتتعلق أغلب هذه المحادثات بالأمور الشخصية الخاصة جدًا وربما تعطي تلميحات ذات دلالات جنسية أحيانًا.

في أغلب الوقت تتحدث النساء بطريقة غير مباشرة، وبينما تبدو حواراتهن بريئة لأول وهلة فإنها في الحقيقة تحمل معاني بعيدة وشديدة الجرأة.

فقد تتحدث المرأة بطريقة عفوية عن قياسات الملابس لتتبه الرجل الذي ترغبه في قياسات جسدها.

كما قد تذكر الأوان المفضلة لها في ملابس البيت لتشعل خيال رجلها حول ألوان الملابس الداخلية التي ترتديها.

وأحيانًا تعرض معلومات عن المكان الذي تنام فيه كمساحة الفراش، نوع الأغطية ولون غرفة نومها لتملأ رأس الرجل بالتفاصيل المثيرة حول حياتها الخاصة.

المرأة لا تتطرق إلى مثل هذه التفاصيل الحميمة أمام كل الرجال، وإنما تخص بها الرجل الذي تريد أن تستمي عقله وقلبه إليها.

إذا لاحظت أن المرأة تخصك دون غيرك بأحاديث تتناول شؤونها الخاصة أو معلومات تتعلق بجسدها بطريق أو بآخر، أو بحياتها الشخصية فإن هذه علامة مؤكدة على أنها تفكر فيك كرجل يشارها حياتها وليس مجرد رجل آخر في دوائرها.

تدفعك لتطور معاملتك لها

رغم ما يبدو على النساء من أنهن يقبعن دائمًا في دائرة ردة فعل، فإن هذا يخالف الواقع تمامًا.

فالمرأة تملك من الأساليب والأدوات ما تصدّ به تقدم الرجل الذي لا ترغب فيه، وفي نفس الوقت تملك من الأساليب والأدوات ما يشجع الرجل الذي ترغب فيه على اقتحام الأسوار وتطوير علاقته معها.

فإذا لم تكن المرأة مهتمة بك ، فإنها ترفض أي تقدم تحرزه. ومع ذلك ، إذا كانت مهتمة بك ، فإنها تعرض ردودًا إيجابية لتشجيعك على الاستمرار.

وهي تستخدم نظام إشارات المرور بحرفية وذكاء كبيرين مع الرجال الذين تتعامل معهم.

ولديهن مهارة لا يمكن تجاهلها في التنقل بين الإشارات الثلاث (الأحمر، الأصفر، الأخضر) للتحكم في علاقتهن مع الرجال.

فعندما ترفض المرأة رجلًا فإن إشارة اللون الأحمر تظل مضيئة طوال الوقت.

وسواء تكلم الرجل غير المرغوب فيه أو لم يفعل فإنه يستطيع أن يلاحظ أن الضوء الأحمر لا يسمح له التقدم خطوة واحدة.

أمّا الرجال الذين هم بين بين لم تفصل المرأة في علاقتها معهم بعد، فإنها تشعل لهم الضوء الأصفر.

وهذا يعني أنها قد تقبل منهم بعض الأمور كما قد ترفض منهم بعض السلوكيات والتصرفات.

هذا على عكس الرجل المرغوب من المرأة فإنها تضيء له الضوء الأخضر الذي يشجعه على التقدم بالسرعة القصوى نحوها.

ومن ثم تكون استجابتها لما يقوله ويفعله دائمًا مرحبة بل ومحفزة ومحمسة للمزيد من أفعاله.

إذا كنت في حيرة ولا تستطيع الحكم على علاقتك مع المرأة، فراقب كيف تعاملك مقارنة بالرجال الآخرين في حياتها.

هل تمنح ميزات إضافية؟، هل تترك الباب مفتوحًا في وجهك أم تغلقه؟، كيف تكون ردة فعلها عندما تنطلق نحوها بسرعة؟، هل تضيء في وجهك الضوء الأحمر أم تمنحك الضوء الأخضر؟.

قد يهمك أيضًا 👇👇

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى