Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

زراعة الشعر للنساء ملف شامل

ندرك أن النساء اللواتي يعانين من تساقط الشعر يتطلبن منهجا مختلفا عن الرجال عند التفكير في استعادة الشعر والحواجب. بالمقارنة مع الرجال يظهر تساقط الشعر لدى النساء في أنماط مختلفة وبشكل عام أكثر انتشارا ومن الممكن أيضا أن يحدث في أي عمر. أما بالنسبة للرجال هناك نمط وراثي قوي في حين أن النساء يكون لديها حالات أساسية أخرى تؤثر بشكل رئيسي في ترقق وضعف الشعر.

تساقط الشعر لدى النساء هو اضطراب مدمر يمكن علاجه طبيا أو جراحيا. بالنسبة للنساء يعتبر التقييم الطبي الدقيق للمرض ضروريا في علاج اضطرابات الشعر مع أخصائي طبي متدرب في الشعر. عادة ما تلاحظ النساء تساقط الشعر خلال فترة انقطاع الطمث مع انخفاض كثافة الشعر عادة في منتصف فروة الرأس التي تخفف بشكل جانبي,. فغالبا ما يقل حجم الشعر بسبب طور الاستراحة طويل الأمد. وأيضا نادرا ما يحدث تساقط للشعر في خط الشعر الأمامي عند النساء.

الأخبار العظيمة للنساء هي أن نمط تساقط الشعر الأنثوي يمكن علاجه بنجاح طبيا أو جراحيا. هذه الحقيقة تؤكدها الأبحاث الأخيرة التي أجرتها الجمعية الدولية لعملية زراعة الشعر. في دراساتهم الأخيرة يقدرون أن عدد النساء اللواتي تم معالجتهن من تساقط الشعر أكثر من النسبة في العقد الماضي. في عام 2004 كانت نسبة مرضى عملية زراعة الشعر من النساء حوالي 11% وارتفعت هذه النسبة في عام 2008 لتصل إلى 15%.

القيام بالتشخيص الصحيح

يخضع كل مريض تم تقييمه في عيادة الطبيب لتقييم هرموني وطبيعي روتيني لتساقط الشعر. إن عملية تقويم وتقييم تساقط الشعر لدى النساء مختلفة تماما عن الرجال. حيث يأخذ الطبيب على محمل الجد فقدان شعرك عن طريق إجراء تقييم طبي محدد للمرض. المقارنة بين التاريخ الطبي والجسدي هو الخطوة الأولى في تقييم النساء اللواتي يعانين من تساقط الشعر ويتم ذلك في استشارتك الأولية مع الطبيب المتخصص.

يحدث تساقط الشعر المنتشر عند النساء بسبب مجموعة متنوعة من الحالات غير الصلع الوراثي. يعد العمل المحدد للمرض مهما لأنه يحدد ما إذا كان علاج تساقط الشعر يتم عن طريق العلاج الطبي أو الجراحي أو مزيج من خيارات العلاج. يعتمد القرار النهائي لإجراء عملية زراعة الشعر بشكل عام على ما إذا كان تساقط شعرك قد توقف وأن تساقط الشعر يكون بشكل رئيسي عند خط الشعر ويتركز الصلع في منطقة واحدة أو منطقتين.

متى يجب أن أفكر في زراعة الشعر؟

في نمط الصلع الذكوري عند الرجال لا يزال الجانبين وخلف الرأس مغطى بالشعر. عادة ما يكون لدى الرجال الذين لديهم هذا النوع من نمط الصلع عملية زراعة شعر ناجحة. يتم أخذ الشعر من المنطقة المانحة وهي عادة ما تكون في مؤخرة فروة الرأس يكون على قيد الحياة أثناء إجراء العملية ويستمر في النمو على المنطقة التي تم زرعها على فروة الرأس.

هرمون الديهدروتستوستيرون DHT هو المسؤول عن نمط الصلع على قمة رؤوس الرجال. ومع ذلك ليس لديه أي تأثير سلبي على بصيلات الشعر على الجانبين والجزء الخلفي من الرأس. عادة هذه المناطق من الرأس لديها بصيلات شعر صحية والشعر في هذه المناطق ممتاز للاستخدام في عملية زراعة الشعر. ويشار إلى أن هذه المواقع المستقرة بصيلات الشعر في هذه المناطق لا تتقلص أو تتأثر بهرمون الديهدروتستوستيرون DHT.

من ناحية أخرى لا تمتلك النساء عادة هذه المواقع الثابتة حيث يمكن العثور على بصيلات الشعر المقاومة للصلع. على عكس الرجال من المرجح أن تصاب النساء بالصلع ليس فقط على رأسهن ولكن أيضا على الجانبين في خلف وأمام الرأس. حيث أن جميع المناطق من رأس المرأة تتأثر بهرمون الديهدروتستوستيرون.

هذا يجعل النساء مرشحات غير جيدة للخضوع لعملية زراعة الشعر. بما أن بصيلات الشعر تتأثر بشكل أساسي في جميع مناطق رأس المرأة بهرمون DHT فإن أي محاولة لنقلها إلى مناطق الصلع في الرأس تكون غير مجدية لأن الشعر المزروع سوف يسقط ببساطة. بما أن بصيلة الشعرة تتلف بالفعل بواسطة هرمون DHT في المقام الأول فإن زرعها في منطقة الصلع على الرأس لن يحل مشكلة الصلع.

لاحظ أيضا أنه بخلاف الرجال لا يتعين على النساء عادة التعامل مع تراجع خط الشعر الأمامي. فبدلا من ذلك يحدث الصلع في النساء بطريقة أكثر انتشارا مع ترقق موحد للشعر في جميع أنحاء الرأس. في حالة نمط الصلع الأنثوي تكمن المشكلة في كمية الشعر المتبقية على الرأس أكثر من مكان حدوث الصلع.

ومع ذلك فإن نسبة صغيرة من النساء حوالي 5 ٪ يعانون من مشاكل الصلع التي يمكن أن تستفيد من عملية زراعة الشعر. تمتلك هذه النساء مناطق مانحة في رؤوسهن تحتوي على بصيلات شعر صحية يمكن استخدامها في عملية زراعة الشعر.

من هو المرشح الجيد لزراعة شعر الرأس أو الحواجب؟

  • بعض النساء الذين لديهن شعر رقيق في فروة الرأس وجميع النساء تقريبا الذين ليهن حاجبين خفيفين.
  • المرأة التي فقدت بعض وليس كل الشعر نتيجة الحروق أو إصابات أخرى في فروة الرأس.
  • النساء اللواتي يرغبن في إعادة هيكلة خط الشعر من جديد.
  • النساء اللواتي عانين من تساقط الشعر بسبب الجذب للخلف والشد المستمر وليس لسبب هرموني.
  • النساء اللواتي لديهن نمط متميز من الصلع يشبه نمط الصلع عند الرجال مثل تراجع خط الشعر الأمامي وترقق الشعر على قمة الرأس سواء على التاج أو قمة فروة الراس والمنطقة المانحة لا تتأثر بالصلع الوراثي.
  • النساء اللواتي يعانين من تساقط الشعر بسبب الصدمات بما في ذلك ضحايا الحروق والتندب من الحوادث والحروق الكيميائية.
  • النساء اللواتي خضعن لجراحة تجميلية أو عملية تجميل سابقة ويخشون من تساقط الشعر حول مواقع الشق الجراحي.
  • النساء اللواتي تم تشخيصهن وتبين أنهن مصابات بثعلبة الشد أو الثعلبة الهامشية.
  • النساء اللواتي يرغبن في تكثيف أو استعادة شعر الحواجب.
  • المرأة التي تعاني من تساقط الشعر بعد شد الوجه أو أي عمليات تجميلية أخرى.

من هو ليس مرشح لعملية زراعة الشعر؟

  • النساء الذين لديهن نمط منتشر أو واسع الانتشار من تساقط الشعر.
  • أولئك الذين ليس لديهن مواقع مانحة كافية وهي الأجزاء التي تحمل شعر الرأس التي يؤخذ منها الجلد الحامل للشعر.
  • النساء اللواتي يتشكل لديهن ندوب الجدرة أو أنسجة جلدية ليفية سميكة التي يمكن أن تنتج عن الصدمات أو الحروق أو الإصابات الإشعاعية.

يحدث تساقط الشعر في ثلاثة أنواع أساسية

  • تساقط الشعر الموضعي

يعد تساقط الشعر الموضعي نتيجة مخيفة عند التشخيص. فإن الثعلبة البقعية هي حالة وراثية وهي المسببات المرضية الأكثر شيوعا لتساقط الشعر. ويتم ملاحظة تساقط الشعر الموضعي في مرض الذئبة والحزاز المسطح أو الإشعاع الموضعي. الصلع من الإصابات والجروح أو من المشاكل الطبية الموضعية التي تم علاجها عادة ما تكون قابلة للتعديل من خلال زراعة الشعر.

نمط تساقط الشعر

بعض النساء لديهن نمط تساقط الشعر مماثل للرجل. عادة ما تعاني النساء المصابات بنمط تساقط الشعر عند الذكور من ترقق في خط الشعر الأمامي وفي الجزء العلوي من فروة الرأس في حين تظل جوانب فروة الرأس منخفضة نسبيا. النساء المصابات بنمط تساقط الشعر هذا يكونوا مرشحات بامتياز للخضوع لعملية زراعة الشعر.

تساقط الشعر المنتشر

إن ترقق وضعف الشعر المنتشر على فروة الرأس هو الشكل الأكثر شيوعا لفقدان الشعر لدى الإناث. يتضمن ترقق الشعر المنتشر على انخفاض في قطر وسمك عمود الشعرة. المصطلح الطبي لهذا النوع من الترقق هو الصلع المنتشر غير المحدد. هؤلاء النساء لديهن شعر رقيق في المنطقة المانحة لذلك النساء الذين ليهن هذا النوع من تساقط الشعر ليست مرشحات جيدة لزراعة الشعر بشكل عام.

من أجل علاج تساقط الشعر عند النساء نحتاج إلى فحص الأسباب. لدينا ثلاثة طرق علاج رئيسية:

أ) العلاج الطبي
ب) زراعة الشعر
ج) الجمع بين العلاج الطبي والجراحي

أفضل طريقة لتشخيص نوع تساقط الشعر لدى النساء هي من خلال استشارة شخصية عند الطبيب. ومن المرجح أن تتضمن إجراءات التشخيص اختبارات الدم لتحديد ما إذا كان تساقط الشعر ثانويا لداء الصلع الوراثي أو الاختلالات الهرمونية أو نقص الدم. سوف يحدد التشخيص النهائي فوائد نظام المعالجة الطبية وما إذا كانت عملية زراعة الشعر خيارا جيدا ومناسبا لحل المشكلة.

يتم اتخاذ الخطوات التالية قبل اتخاذ قرار متابعة عملية زراعة الشعر:

  •  استشارة شخصية لفحص ما إذا كنت مرشحا جيدا لزراعة الشعر.
  •  فحص المنطقة المانحة لتحديد عدد وحدات بصيلات الشعر التي يمكن الحصول عليها.
  •  فحص المنطقة المتلقية لتحديد العدد النهائي للبصيلات اللازمة لزرعها.
  •  تكلفة عملية زراعة الشعر.

عندما يتم اتخاذ القرار:

  •  شرح تعليمات ما قبل العملية للمريض
  •  تقرير التاريخ الطبي
  •  التسجيل الفوتوغرافي للمريض قبل العملية
  •  تحديد موعد إجراء عملية زراعة الشعر

تقنيات زراعة الشعر للنساء

عملية زراعة الشعر هو إجراء جراحي خارجي يتم إجراؤه في عيادة جراح الشعر. لقد انتهت الأيام التي كانت فيها زراعة الشعر تجعل فروة الرأس تبدو وكأنها حقل من الذرة المزروعة حديثًا. التكنولوجيا الجديدة والتقنيات الجراحية المحسنة ساعدت على تحسين عملية زراعة الشعر.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من تساقط الشعر فإن القرار الأكثر أهمية بالنسبة لك هو الحصول على التشخيص والتقييم المناسبين من أخصائي أمراض الشعر. بعد إجراء التشخيص الصحيح يختار حوالي 10٪ من المرضى مواصلة إجراء عملية زراعة الشعر الجراحية.

هناك نوعان أساسيان من عمليات زراعة الشعر في تركيا متاحة للنساء اللواتي يرغبن في الحصول على شعر أكثر كثافة أو حواجب أكثر امتلاء.  بالنسبة للنساء اللواتي يحق لهن الخضوع لعملية زراعة الشعر فإن تقنيات زراعة الشعر المتاحة هي تقنية زراعة الشعر بالشريحة وتقنية زراعة الشعر بالاقتطاف.

هناك نقاط القوة والضعف لكلا التقنيتين ولا توجد تقنية واحدة لزراعة الشعر للنساء هي الأفضل. من الناحية المثالية يتم الانتهاء من الاستشارة الجراحية ويتم إجراء فحص كامل للشعر وفروة الرأس قبل اتخاذ قرار لعملية زراعة الشعر. تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف هي عملية تجميلية مرغوب فيها لأنها لا تترك ندبة خطية كبيرة في الجزء الخلفي من فروة الرأس بالنسبة للرجال مع قصات الشعر القصير. أما بالنسبة للنساء اللواتي لديهن شعر أطول طبيعيا قد تكون تقنية زراعة الشعر بالشريحة أكثر مثالية لهن.

عن الكاتب

دكتور عبدالكريم

طبيب بشرى مصرى الجنسية حاصل على بكالوريوس فى الطب والجراحة ارحب بتعليقاتكم فى حالة وجود أى استفسار او استشارة .

اكتب تعليق