Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

هل يمكن أن تتسبب الأفلام الإباحية في تدمير الزواج ؟9أسباب تؤدي إلى الطلاق

الأفلام الإباحية من الظواهر التي أصبحت منتشرة في العالم العربي ، والتي تهدد الكثير من العلاقات والمنازل العامرة ، لن نتحدث اليوم في موضوع مشاهدة الأفلام الإباحية من الناحية الدينية ، حيث أنه من الجلي للجميع أن مشاهدة الأفلام الإباحية يعد حرام على حسب إجماع العديد من العلماء ، لكننا سنناقش تأثير مشاهدة الأفلام الإباحية على العلاقات الزوجية ، هل يمكن أن تؤثر هذه العادة على الزواج لدرجة التدمير ؟

إن كان لديك حساب على موقع فيسبوك أو تمتلك حساب على أي منتدى فستشاهد هذه المشكلة باستمرار ، زوجة تشتكي من إدمان زوجها لمثل هذه الأفلام ، وأخرى لا تدري ماذا تفعل منذ أن طلب منها زوجها أن تشاهد معه أحد هذه الأفلام ، أما الأخيرة فتشتكي من أن زوجها لم يعد يراها مثيرة بسبب ما يراه في تلك الأفلام ..

هذا الموضوع موجه خصيصًا للرجال ، حيث أننا سنخبركم كيف يمكن أن تتسبب هذه العادة في الكثير من المشكلات التي تؤدي إلى خراب العلاقات المستقرة ، لذا أقرأ السطور القادمة بهدوء ومن ثم قرر هل ستكمل في مشاهدة هذه الأفلام أم ستتوقف فورًا !!

هل يمكن أن تتسبب الأفلام الإباحية في تدمير الزواج ؟9أسباب تؤدي إلى الطلاق

هل يمكن أن تتسبب الأفلام الإباحية في تدمير الزواج ؟9أسباب تؤدي إلى الطلاق

أقرأ أيضًا : الخرس الزوجي وكيف يتحول إلى دمار للزواج

قبل أن نبدأ يجب أن أطلعك على بعض الإحصاءات التي أجريت مؤخرًا :

  • صناعة الأفلام الإباحية تتكلف سنويًا حوالي 57 بليون دولار .
  • 50 % من الرجال و20 % من النساء مدمنين للأفلام الإباحية .
  • 68% من حالات الطلاق التي تحدث سنويًا يكون السبب أن أحد أفراد هذه العلاقة يشاهد أفلام إباحية ومن ثم قرر أن يخون شريكه .
  • 56% من حالات الطلاق التي تحدث سنويًا يكون أحد أسبابها أن أحد الزوجين يمارس الجنس من خلال الأنترنت ، بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية .
  • نسبة زيارة المواقع الإباحية 2 رجال : امرأة واحدة .

كيف تؤثر الأفلام الإباحية على علاقات الزواج ؟

هل يمكن أن تتسبب الأفلام الإباحية في تدمير الزواج ؟9أسباب تؤدي إلى الطلاق

هل يمكن أن تتسبب الأفلام الإباحية في تدمير الزواج ؟9أسباب تؤدي إلى الطلاق

1. الإباحية تكسر الثقة :

يبنى الزواج على الثقة بين الطرفين ، والمرأة حين تعرف أن زوجها يشاهد هذا النوع من الأفلام تشعر أنه يقارنها بغيرها وأنها غير كافية بالنسبة له ، وكأنه يخونها بطريقة ما حتى ولو كانت بالشعور فقط .

2. الإباحية تخلق المقارنات :

سواء للرجل أو المرأة تتسبب مشاهدة المحتويات الإباحية حالة من المقارنة بين الشريك الواقعي الموجود بالفعل وبين ما يراه الشخص في هذه الأفلام ، بالطبع هذه الأفلام صناعة ضخمة لها متطلبات ويتناول أبطالها عقاقير معينة ويضعون مساحيق تجميل ليبدو بشكل معين ، لذا إن قارنت نفسك أو شريكك كل ما ستشعر به هو عدم الثقة بنفسك أو عدم الكفاية من الشريك ، ولن يكون أبدًا الأمر لصالحك .

3. الإباحية تدمر الثقة بالنفس :

كما سبق وذكرنا في النقطة السابقة أن مشاهدة هذه الأفلام تؤدي إلى المقارنة والتي لن تأتي أبدًا لصالحك ، وبالتالي تدمر ثقتك بنفسك تمامًا ، وقد تؤثر على أداءك وأفكارك أثناء العلاقة الفعلية .

4. توقعات غير واقعية :

مشاهدة هذه الأفلام بكل ما فيها من مؤثرات يجعلك تتخيل العديد من الأشياء والتي غالبًا تكون غير واقعية سواء في الأداء نفسه أو في استجابة الطرف الأخر .

5. يدمر الحميمية :

غالبًا ما يقوم أحد الأفراد بإخفاء مشاهدته لهذه العادة ، وبالتالي يخلق الأسرار بين الزوجين الذين من المفترض بهم أن يقوموا بكل شيء معًا ، لذا تتسلل الحميمية والثقة من العلاقة إلى أن تختفي تمامًا .

6. يجلب العار :

إن حدث وعرفت زوجتك أنك تشاهد أفلام إباحية فسيكون الأمر محرجًا بالنسبة لك ، خاصة إن تهورت زوجتك وأخبرت أهلك أو أهلها .

7. الإدمان :

مشاهدة الأفلام الإباحية تؤدي إلى الإدمان ، إدمان المشاهدة أو إدمان الممارسة والأمر بالطبع مشابه وضار تمامًا مثل إدمان الخمر أو المخدرات ، ويؤثر على حياتك كلها بشكل عام ، وقد يؤدي إلى إصابتك بالعديد من الأمراض التي قد تؤثر على صحتك الجنسية بشكل عام .

8. لن تشعر أبدًا بالرضا :

كل ما تشاهده في هذه الأفلام سيجعلك تتصور أن هذا هو الطبيعي وأنك أنت المختلف أو الغير كافي وبالتالي أبدًا لن تشعر بالرضا بشكل عام أو عن نفسك .

9. رغبات شاذه :

قد تخلق لديك هذه الأفلام رغبات شاذه ، أو تخلق لديك فضول في تجربة ما تراه ، مثل العلاقات مع الأطفال أو الشذوذ الجنسي ، أو السادية ، أو الماسو شية.

عن الكاتب

لمياء شاهين

خريجة كلية الآداب قسم الإعلام والمعلومات ، أعشق الكتابة فهي بمثابة الرئة الثالثة ، أعتقد أن أهم ميزة في أي شخص ألا يتوقف أبدًا عن السعي وراء أحلامه ، وإن حدث ووجدها يجب أن يتمسك بها جيدًا وألا يفلتها أبدًا ، لأن ضياعها يعني ضياعه هو شخصيًا

اكتب تعليق