Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيفية التغلب على الملل .. 10 طرق مضمونة لهزيمة الملل

الملل من أسواء المشاعر التي قد تمر على أي شخص ، وهناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الشعور بالملل ، فقد يكون الروتين اليومي المتكرر هو السبب وراء شعورك بالملل ، وقد يكون السبب في الملل هو الفراغ ، وأنك لا تجد شيئًا تفعله ، أيًا كان السبب في شعورك بالملل سوف تساعدك الطرق في السطور القادمة فى التغلب على الملل ، وتعود لتشعر بالحماس في حياتك من جديد .

طرق التغلب على الملل :

أولا : التخطيط :

من أكثر الأشياء التي قد تقودك مباشرة نحو الملل هو شعورك بانعدام الهدف ، أن تسأل نفسك عن سبب وجودك في الحياة ، وعما تفعله وهل أنت شخص فعال أم لا ؟ كل هذا يعني أنك لا تملك هدف تسعى لتحقيقه ، لا تملك خطة تسير عليها ، وتشعر أنك تتخطى بعض أجزاء منها وبالتالي تشعر أنك متجه إلى هدفك ويستمر حماسك طوال الوقت .

إن كنت لا تملك خطة لحياتك ومستقبلك حان الوقت الآن لكي تقوم بالتخطيط لما تريده في حياتك ، و تدوين أحلامك وطموحاتك .

ثانيًا : افعلها بطريقة جديدة :

إن كان سبب الملل لديك أنك تشعر أنك تقوم بشيء ما أقل من قدراتك أو ما يمكن لك أن تفعله ، فجرب طريقة أخرى تقوم بها بنفس العمل ولكن بطريقة مختلفة ، طريقة تشعر فيها أنك تكتشف شيء جديد ، تقوم بالأمر بشكل مختلف ، وتكتسب خبرة جديدة .

دليلك الكامل للتغلب على الملل .. 10 طرق مضمونة لهزيمة الملل

دليلك الكامل للتغلب على الملل .. 10 طرق مضمونة لهزيمة الملل

أقرأ أيضًا : نحو أسلوب حياة صحي وسعيد 

ثالثًا : الأولويات :

يجب دائمًا أن تفكر في أولوياتك ما هي الأشياء الأهم في حياتك ، يجب أن تكون رؤيتك ونظرتك لحياتك واضحة تمامًا كي تتمكن من تحديد أولوياتك والقيام بها و من ثم البحث عن الأشياء الممتعة للقيام بها .

رابعًا : تجربة جديدة :

الحياة رحلة مليئة بالخبرات وهذه الخبرات لا نستمدها من النشاطات اليومية التي نقوم بها بشكل روتيني ، بل نستمدها من التجارب الجديدة ، والتي نفعلها لأول مرة ، من المغامرات التي نخوضها ، بالتالي حاول يوميًا أن تقوم بشيء ما جديد تمامًا عليك ، حاول أن تتعرف على أشخاص جدد على خبرات لا تمتلكها ، ستجد نفسك تكتشف الكثير عن نفسك ، وستكتشف كثير من المهارات التي لم تكن تعرف أنك تتمتع بها من الأساس .

خامسًا : اكسر الروتين وطور من نفسك :

بالطبع جميعنا يمتلك في حياته عادات روتينية هي جزء من يومه ، يفعلها معتادًا عليها دون وعي منه ، ولكن إن شعرت أن هذه العادات تؤثر عليك وعلى مزاجك يمكن أن تغيرها ،و تبحث عن أخرى جديدة لا تشعرك بالملل .

عد للنقطة الرابعة من جديد وتعلم كيف تتعرف على مهاراتك ، ومن ثم حاول تطويرها ، لا تتجاهل الأمر وتذكر أن الأمر لا يحتاج سوى الإرادة من أجل التطور والتغيير ، وتذكر أن الأنترنت جعل كل شيء متاح وسهل فقم باستغلال الأمر .

سادسًا : الخيال :

الخيال من النعم التي أعطاها الله للإنسان ، والخيال يساعدنا على بناء عوالم ، والسفر في رحلات والقيام بالكثير من المغامرات ، كل ما عليك أن تستعد وتلجأ لمحفزات الخيال ، ومن أهم محفزات الخيال هي القرأة ، القرأة التي تجعلك تدور حول العالم وأنت في منزلك .

سابعًا : فكر في الإيجابيات :

إن كنت تشعر بالملل وأن كل ما حولك مكرر ، عليك أن تفكر مرة أخرى ، ولكن هذه المرة فكر في الأشياء الإيجابية التي تتواجد في وسط كل الأشياء المملة التي تشعر بها ، وتضيق منها .

دليلك الكامل للتغلب على الملل .. 10 طرق مضمونة لهزيمة الملل

دليلك الكامل للتغلب على الملل .. 10 طرق مضمونة لهزيمة الملل

ثامنًا : بعض القبول و الامتنان :

قد يكون السر وراء الملل هو شعورك بأنك غير راض عن حياتك ، أو غير راض عن البيئة التي تتواجد فيها ، هذا التفكير سلبي للغاية ولن يقودك إلى أي شيء جيد ، عليك أن تتمتع بالقبول القبول لنفسك ولأسرتك وللبيئة التي تتواجد فيها ، القبول والامتنان على كافة الهدايا و النعم التي أعطاها الله لك ، ولا يعني هذا التراخي أو تجاهل التغيير ، بل يعني هذا أن تمنح نفسك بعض الراحة والسلام من أجل مصلحتك أولًا وأخيرًا .

تاسعًا : اكسر قيودك :

هناك الكثير من القيود التي نضعها لأنفسنا والتي تعطلنا عن الحياة بشكل كبير ، هذه القيود قد تكون مشاعر معينة ، أو أشخاص معينة ، يجب أن تعرف ما هي قيودك و أن تحاول أن تتخلص منها كي تحيا حياة سعيدة ومتوازنة .

عاشرًا : توقف :

الملل قد يكون مرحلة نحو الاكتئاب فكر جيدًا وتوقف قبل أن تضر نفسك كثيرًا ، تذكر أن الحياة مليئة بالإيجابيات وبأن الله يحبك وأن أسرتك وأصدقاءك يحبونك ، وحاول أن تقم بنشاطات روحية كثيرة مثل التأمل و الصلاة والدعاء وستلاحظ الفرق بنفسك .

تذكر أن كل ما يجري في حياتنا هو نتاج اختياراتنا ، لذا كن قويًا وفكر جيدًا قبل أن تفعل أي شئ .

عن الكاتب

لمياء شاهين

خريجة كلية الآداب قسم الإعلام والمعلومات ، أعشق الكتابة فهي بمثابة الرئة الثالثة ، أعتقد أن أهم ميزة في أي شخص ألا يتوقف أبدًا عن السعي وراء أحلامه ، وإن حدث ووجدها يجب أن يتمسك بها جيدًا وألا يفلتها أبدًا ، لأن ضياعها يعني ضياعه هو شخصيًا

اكتب تعليق