Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نزيف الأنف وطرق ايقافه ونصائح هامة عند التعامل مع هذه الحالة

تؤكد الدراسات والأبحاث المنشورة أخيرًا بأن 70% من البشر على أختلاف ألوانهم وأجناسهم وطبيعتهم إلي التعرض إلي نزيف الأنف ولو لمرة واحدة طلية حياتهم، لذا فإن البعض أصبح يطرح التساؤلات، هل هو حالة عادية وطبيعية أم أنها حالة مرضية تستحق المتابعة والإهتمام، خلال هذا الموضوع سنعرض لكم تعريف حالة “نزيف الأنف” وكذلك الأعراض التي تصاحبه و أيضًا طرق العلاج التي يجب إتباعها عند التعرض إلي “نزيف الأنف”.

في البداية، يجب أن تعرف عزيزي القارئ إلي إن الأنف يحتوي على العديد من الأوعية الدموية وتلك الأوعية هشة للغايةوتعرض للنزيف بشهولة بالغة في حالة تعرضها لأي عامل خارجي.

الأطباء يؤكدوا بأن نزيف الأنف يكون أكثر شيوعًا مع الأطفال في السن ما بين 3-10 سنوات ولكنه في الوقت ذاته يصيب كبار السن والبالغين.

أنواع نزيف الأنف

يقسم الأطباء نزيف الأنف إلي نوعين:

النوع الأول:

نزيف في الأنف يتمثل في الرعاف الأمامي وهو يحدث عندما تتمزق الأوعية الموجود في الجزء الأمامي من الأنف نتيجة التعرض للكسور والكدمات.

النوع الثاني:

نزيف في الأنف يتمثل في الرعاف الخلفي وهو يحدث في الجزء الأعمق داخل الأنف وفي تلك الحالة يحدث تدفق للدم إلي أسفل الجزء الخلفى من الحلق، وهو أخطر من النوع الأول.

 أسباب نزيف الأنف

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلي حدوث نزيف الأنف سوف نحاول حصرها خلال تلك النقاط:

  • إضطرابات في الأنف وإضابتها ببعض الكدمات كجدوث إلتهاب في الجيوب الأنفية
  • المهيجات الكيمائية: هي واحدة من الأسباب الشائعة التي تجعل الأنف تتعرض للنزيف
  • التعرض للهواء الجاف: ويؤكد الأطباء بأن السبب الأكثر شيوعًا بين كافة الأسباب، حيث يؤدي التعرض إلي التكييفات والهواء الجاف إلي تعصب الأغشية الآنفية وحدوث تقشر داخل الأنف مما يؤدي إلي حدوث النزيف
  • يحدث النزيف احيانًا نتيجة رد فعل من الأنف تجاه حساسية معينة والعطس المتكرر
  • إرتفاع ضغط الدم وبعض العوامل الوراثية

طرق الوقاية من حدوث نزيف الأنف :

ينصح الأطباء بأن يتم إستخدام المرطبات في المنزل بشكل دائم من أجل الحفاظ على الهواء رطبًا والبعد التام عن الهواء الجاف، وكذلك بالإبتعاء على محاولات شد الأنف بقوة بدون أي أسباب.

ومن الأمور الهامة عندما يتعلق الامر بالوقاية من نزيف الأنف، هو تقليل جرعات الأسبرين الذي قد يتناول الشخص وتؤدي إلي إصابته بنزيف الأنف.

وينصح كذلك الأطباء بأستخدام الادوية كـ مزيلات الاحتقان ومضادات الهيستامين ولكن بإعتدال بدون الأكثار من أستخدامها.

علاج حالات نزيف الأنف :

يمكن للشخص العادي والغير مختص ان يتعامل مع حالات نزيف الأنف في حالة ما إذا كان يمتلك بعض المعلومات عن طرق العلاج الخاصة بحالات النزيف، والتي سنقدم لكم خلال تلك السطور.

ينقسم علاج حالات نزيف الأنف إلي نوعين، النوع الأول وهو العلاجات المنزلية:

وفيه يتم تغطية الأنف بمنديل ورقي في الوقت الذي تضغط فيه على طرف الأنف بالأصابع بالإضافة إلي جعل الرأس تمثل إلي الأمام. ويتم الثبات على هذا الوضع لمدة خمس دقائق على الأقل ومن ثم التأكد والتحقق من كون النزيف قد توقف أم مازال مستمرًا.

في بعض الأحيان ينصح بوضع كدمات باردة على الأنف والتي تساعد بشكل كبير على إيقاف النزيف داخل الأنف.

النوع الثاني وهو العلاجات التي تم بمساعدة الأطباء :

في بعض الحالات ينصح بأن يذهب الشخص الذي يتعرض لنزيف الانف بشكل متكرر إلي الطبيب من أجل إيجاد حل نهائي لتلك الأزمة، ويستخدم الطبيب الكي بالحراراة أو نترات الفضة من أجل إيقاف النزيف وكذلك ربما يتم إستخدام حشو المنخرين بالشاش لإيقاف النزيف المتكرر.

بالإضافة إلي السيطرة على الحالات المرضية التي قد تكون سببًا في حدوث النزيف، كحالات أرتفاع ضغط الدم

عن الكاتب

Mohammed eltaher

اكتب تعليق