Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الإسعافات الأولية فى حالة التشنجات وانواعها وطريقة التعامل مع كل نوع

مرض أو حالات التشنجات بدأت في الظهور بشكل كبير في الآونة الأخيرة، ويعرف “التشنج” بأنه انقباض عدة عضلات بشكل لا إرادي ويكون ذلك الانقباض مصحوبًا بألم حاد وعدم القدرة على تحريك الأطراف بشكل طبيعي.

أسباب حدوث حالة التشنجات

  • ممارسة الرياضة بشكل مفرط وبطريقة خاطئة
  • فقدان الجسم لبعض العناصر الأساسية وخاصة الكيميائية منها في حالات الإسهال والتقيؤ الشديد وكذلك في حالة الأم المرضعة رضاعة طبيعية من الثدي
  • الجلوس في وضعيات غير صحيحة كما يحدث أحيانًا في حالة التشنجات في اليد والرجل بشكل مؤقت
  • الاضطرابات في الشرايين وهو ما يكون سبب أحيانًا وجود الدوالي
  • يعتبر البعض إفراز العرق بكميات كبيرة واحد من أهم أسباب حدوث التشنج المعروف “بالتشنجات القلبية”

قد يهمك ايضا : الإغماء المفاجئ اهم اسبابه والاسعافات الاولية فى هذه الحالة

كيف يمكن علاج التشنجات بأسرع وقت

في حالة كانت التشنج ناتج من إفراز كميات كبيرة من العرق أو بسبب الإسهال والتقيؤ فإن يجب على المصاب بحالة التشنج شرب كميات كبيرة من الماء ويضاف إيه كمية من الملح بمقدار نصف ملعقة لكل نصف لتر ماء، وذلك كله يحدث مع عملية تدليك العضلة بشكل مناسب وباستمرار.

أنوع التشنجات :

يوجد انواع مختلفة للتشنجات طبقا لسببها منها التشنج الحرارى والتشنج العصبي ، خلال هذا القسم سوف نتكلم عن النوع الأشهر بين كل أنواع التشنجات خاصة مع صغار السن والأطفال وغير البالغين وهو التشنج الحراري .

التشنج الحراري

هي تشنجات تحدث عن الأطفال في العادة وتكون مصحوبة في العادة بزيادة في اضطرابات الجهاز العصبي وكذلك بارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم ويحدث ذلك كله نتيجة لزيادة التشنجات الكهربائية في الدماغ.

أسباب التشنج الحراري :

  • نتيجة الالتهابات الحادة مثل ألتهاب الجهاز البولي وكذلك ألتهاب الأذن الوسطى والتهاب الحلق والنزلات المعوية
  • الأطباء أكدوا بان على دراسات أجريت مؤخرًا بأن عامل الوارثة يلعب دورًا هامًا في الإصابة بمرض التشنج الحراري، فحسب تؤكد تلك الدراسات بأن توجد مثل هذه التشنجات في العائلة منذ فترة يجعل نسب حدوث ذلك عند الأطفال من عمر ست أشهر وحتي ست سنوات كبيرة ومتوقعة.

الإسعافات الأولية للطفل الذي يعاني من التشنج :

  • يجب تجريد الطفل المصاب بالتشنج من ملابسه تمامًا
  • جعل الطفل في وضع الثبات وعدم القيام بتحريكه بشكل مستمر اعتقادًا منا بأن ذلك قد يجعل التشنج يتوقف
  • تأمين مجري التنفس بالنسبة للطفل وذلك عن طريق وضع الرأس في موضع جانبي
  • محاولة خفض درجة حرارة الطفل عن طريق وضع القماش المبلل على رأسه
  • محاولة نقل الطفل بأسرع وقت ممكن إلي مستشفي

ويجب أن نؤكد بأن التشنجات الحرارية في العادة لا يكون لها أي أخطار علي مستقبل الطفل أو على تحصيله الدراسي في المستقبل، وأن أغلب الأطفال حسب الدراسات ينتهي بهم الأمر إلي الشفاء بشكل كامل عند الوصول إلي سن الخامسة إلا في حالة كانت هناك حالات صراع في نفس عائلة الطفل فبالتالي سيكون من الممكن أن يتعرض الأطفال كذلك للإصابة بمرض الصرع.

علاج التشنج الحراري وكذلك الوقاية منه :

يؤكد الأطباء بأن العلاج من التشنج الحراري بات من الممكن أن يتم من خلال إعطاء الطبيب المعالج للطفل حقن “فاليوم” عن طريق الوريد أو عن طريق الحقن الشرجية.

وفي بعض الأحيان يحتاج الطفل إلي إعطاءه لكمية من الأكسحين حتي يعود الجهاز التنفسي للعمل بشكل سليم وكذلك يجب استخدام خافضات الحرارة بشكل مستمر حتي تعود درجة حراته إلي الدرجة الطبيعية.

وللوقاية من حدوث التشنج الحراري، ينصح المتخصصون بأن يتم توفر عدد من حقن “فاليوم” داخل المنزل الذي يعيش فيه الطفل المعرض بشكل مستمر للإصابة بالتشنجات وذلك مع مراعاة الأم لدرجة حرار طفلها بشكل مستمر والعمل على خفض درجة حرارته في حالة لاحظت بأن الطفل بدأ في السخونة وظهور أولى علامات التشنجات.

عن الكاتب

Mohammed eltaher

اكتب تعليق